الأخبار
أخبار إقليمية
التحرش بالصحفيات .. كشف المستور الحلقة الثانية
التحرش بالصحفيات .. كشف المستور الحلقة الثانية
التحرش بالصحفيات .. كشف المستور  الحلقة الثانية
فاطمة غزالي


07-18-2016 10:29 PM

الحلقة الثانية
خرجت فكرة تحقيق (التحرش بالصحفيات) من رحم اعترافات للصحفيات اللاتي تعرضن للتحرش في ورشة عمل نظمتها إحدى المراكز الإعلامية الحقوقية حول العنف ضد الصحفيات، وعليه قررت تناول هذه الظاهرة وتعرية السلوك المريض دون ابتزال.. المفاجأة كالعادة صادمة للمجتمع السوداني لكنها الحقيقة.. الصحفيات السودانيات كغيرهن من الصحفيات في العالم عرضة للتحرش الجنسي. الكثير منهن أمسكن عن البوح إلا أن هناك اعترافات صادمة، ومواقف مؤلمة تركت ظلال سالبة في نفوس اللاتي تعرضن للتحرش .. صفحيات يتمتعن بقوة الشخصية تأبطن شجاعتهن بعد التحرش بهن ودخلنا ميدان المعركة (مهنة المتاعب) وبعضهن تراجعن للوراء وكفرن بالمضي في طريق الصحافة.


تحقيق: فاطمة غزالي

ضعف عقوبة التحرش في السودان
البعض أرجع تنامي ظاهرة التحرش الجنسي بالمرأة إلى ضعف القوانين الشيء الذي حال دون مكافحتها وإيقافها..المحامية منال الأبسام الخبيرة في القانون الجنائي السوداني تحدثت لـ(التيار) عن عقوبة التحرش في القانون السوداني وقالت: تم تعديل المادة (151) في القانون الجنائي وإضافة الأعمال الفاضحة والتحرش في البند الثالث وتعاقب المتحرش بالسجن مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات والجلد.

وقالت أبسام: إن المادة أغفلت أسس معايير التشديد في العقوبة لكون المادة جاءت عامة ولم تخصص التحرش بالنساء باعتبارها الأكثر ضرراً من الرجل، وعابت على عقوبة التحرش أنها أغفلت أسس ومعايير التشدد بالنسبة لرئيس العمل، المستخدم، رجال الدين ورب الأسرة، وقالت: المادة تركت السلطة التقديرية في يد القضاة ولم تحدد معايير لتشديد العقوبة.
ونبهت أبسام إلى أن غياب الأسس يشمل صعوبة الإثبات في أحيان كثيرة، وقالت في هذا الوضع: نحتاج إلى تدريب الشرطة، ورفع الوعي بشأن النظرة الاجتماعية للمتحرش، والابتعاد عن تقديم الأعذار للمتحرش وعدم التسامح مع مرتكبيه، ودعت أبسام إلى أهمية وجود قوانين رادعة للتحرش، وقالت: إن بعض الدراسات أثبتت أن 85% من الصحفيات يتعرضن للتحرش، كما يحدث في أغلب المهن، تضع المرأة في المواجهة كالنساء في القطاع غير المنظم بائعات الشاي والأطعمة، وعابت على المجتمع الأعذار التي يقدمها المجتمع للمتحرش، وقال: للأسف المجتمع يعاقب النساء، ولا يعاقب مرتكبي الجريمة، وشددت على ضرورة الوعي وتجريم المجتمع للتحرش عبر رجال الدين.

التحرش أداة للإرهاب السياسي
جريمة التحرش موجودة في كل دول العالم والسودان ليس استثناءً، وردت العديد من التقارير الدولية والدراسات العلمية من المراكز المعنية بقضايا العنف الجنسي ضد النساء، جاء في دراسة مصرية أن في انتخابات مجلس الشعب2005 ظهر نوع جديد من التحرش الاجتماعي الذي تم استخدامه لإرهاب المرشحات والناخبات والصحفيات والناشطات سياسياً بصفة عامة. التحرش السياسي ويجسده استخدامه كأداة لإرهاب المتظاهرات بصفة عامة والناشطات سياسياً منهن بصفة خاصة, وهو ما حدث في جمعة لا للدستور في25 نوفمبر2012, وجمعة ذكرى الثورة25 يناير2013, الذي تم استخدام السلاح فيه لهتك العرض والاغتصاب في استخدام التحرش كأداة في العنف السياسي وهو ما يتطلب العقاب مجرد التحريض على هذا العمل ولا يترك للقواعد العامة لإعطاء رسالة أن المرأة ليست ضحية مستباحة، حيث قمت بدراسة ميدانية عن الاغتصاب السياسي, اعتمدت فيها على مقابلات متعمقة مع الفتيات اللاتي تعرضن للتحرش والاغتصاب, وهو ما يختلف في ملابساته عن التحرش الجنائي, حيث يحرص الجناة على استقطاب الضحية داخل المظاهرات بدعوى حمايتها, ويشكلون دوائر متداخلة إحداها للهتاف والأخرى لإبعاد من يتنبه لما يحدث, والثالثة تفترس الضحية, ويتبادلون الأدوار ويحرصون على خلع ملابس الضحية, وعلى أن يراها أكبر عدد من الحشود, وتصويرها وإرهابها بالسلاح, ويتم تمزيق ملابسها بالسلاح, وكذلك هتك عرضها باستخدام السلاح في العورة, وبعض الضحايا اضطررن لإجراء جراحات. أما الشباب الذي كان يحاول الدفاع عن الضحية فيتعرض للسحل والضرب المبرح.

مصر والعراق الأسوأ
التحرش ظاهرة مزعجة للنساء في كل دول العالم، وهناك أرقاماً تشير إلى زيادة هذه الظاهرة ومؤسسة (تومسن رويترز) الخيرية اعتبرت العراق خلال العام الماضي بأنه ثاني أسوأ مكان في العالم العربي يمكن أن تعيش فيه المرأة، بينما أحتلت مصر المكان الأول. تنتشر ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء بشكل أكبر وأوسع مما يحصل في العراق.

المتحرشون ذوو المناصب
سؤال ربما تكون إجابته صادمة حيث تشير المعلومات إلى أن أغلب الرجال الكبار في السن هم من " المتحرشين " إلا أن أغلب الدراسات التي أٌجريت أكدت أن أغلب " المتحرشين " بالنساء هم من ذوي المناصب الأعلى والأرفع في السُلـَّم الوظيفي، من أصغر مسؤول وصولاً إلى المدير العام، إذ أجرت منظمة (بوينت) المتخصصة باستطلاعات الرأي والدراسات الإستراتيجية استطلاعاً شمل خمس مدن عراقية أظهر أن 73% من المشاركات وعددهن (500) امرأة من جميع الأعمار تعرضن فعلاً إلى التحرش الجنسي ضمن نطاق وظائفهن، وأشارت النتائج إلى نحو 75% من اللواتي تعرضن للتحرش لم يخبرن أحداً عن تعرضهن له، لكن المتعرضات يواجهن المتحرش بنسبة 68% وأن 58% لا يهتممن للتحرش، الأدهى من ذلك أن 85 في المائة من المشاركات يعتقدن بأن القانون لن ينصفهن بينما يُسبب لهن الفضيحة إذا قدمن شكوى، غير أن أغرب ما أظهرته الدراسة هو أن الموظفات يتعرضن للتحرش من ذوي المناصب العليا، وأن 69% يتعرضن للتحرش والابتزاز الجنسي حين يأتي وقت السلَّـم الوظيفي للترفيع أو حين يكون هناك إيفاد إلى الخارج أو دعوة لحضور مؤتمر في هذه الدولة أو تلك،

بينما أكّدت إعلامية عراقية، فضّلت عدم الكشف عن اسمها، لـ"سارا بريس"، أنها استقالت من عملها الصحافي بسبب مضايقات "جنسية" من مسؤول العمل، ليكون ذلك الاعتراف مدعاة لاستطلاع حجم ظاهرة التحرش الجنسي بالصحافيات والإعلاميات العراقيات، وفيما إذا هي حالة فردية نادرة، أم ظاهرة مستمرة؟.
وفي حين يكشف تقرير، نشرته صحيفة رقمية عربية "خليج أون لاين" في 30 أغسطس/آب/2015 عن إنّ "حالات من التحرش الجنسي، سُجلت في العراق، ومقترفوها، مسؤولون حكوميون وبرلمانيون، فإن رئيسة "منتدى الإعلاميات العراقيات"، نبراس المعموري، أطْلَعَت "سارا بريس" في بغداد على استطلاع قام به المنتدى في 27 يناير. 


التباهي بالرجولة
أسباب التحرش نجد أن دافع الشباب وحياة المراهقين إضافة إلى الانحراف الأخلاقي والانحراف والشذوذ الجنسي هي من الأسباب الشائعة لهذه الظاهرة الموجودة لدى الشباب بصورة كبيرة كنوع من التباهي بالرجولة .
إضافة إلى أن " الانحراف الأخلاقي والشذوذ الجنسي أشد خطراً من بقية الأسباب، فحالة الشباب يمكن علاجها من خلال التربية والتهذيب، لكن أصحاب الانحراف والشذوذ الجنسي هم الخطر الحقيقي لأنهم مرضى، وقد تراهم أسوياء تعتقد أنهم أناس محترمون ذوو ثقة لتتفاجأ في لحظة ما، بتحولهم إلى وحوش ضارية تفترس ضحاياها من دون أية رحمة أو إنصاف .


بسبب الحياء جرائم طي الكتمان 
 التحرش جريمة طي الكتمان أو مسكوت عنها بسبب الحياء والضوابط المجتمعية المتشددة التي تحاصر المرأة، وهي ظاهرة لا تقل خطورتها عن الإرهاب، حيث كشفت الوقائع أن التحرش الجنسي كظاهرة تفاقمت حدتها بسبب الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية ودخول التكنولوجيا الحديثة كالانترنت والموبايل، فضلاً عن قصور القوانين التي تحــد من الظاهرة، كما أن دراستها في السودان تواجه صعوبات لعدم وجود إحصائيات لا سيما وأن معظم ضحايا التحرش لا يقدمن بلاغات للجهات الأمنية المعنية خوفاً من محاسبة المجتمع للضحية وليس المجرم ووصمها بالقصور والعــار.
"تم تشريع قوانين رادعة في بعض الدول العربية والأجنبية، فمثلاً في الولايات المتحدة الأمريكية يواجه المُتحرش جنسياً عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة وغرامة قدرها ربع مليون دولار، وفي المملكة العربية السعودية يعاقب المُتحرش بالسجن خمس سنوات وغرامة نصف مليون ريـال، ويحدد الحكم والعقوبة القاضي حسب تفاصيل القضية المعروضة ومجرياتها حسب القانون، في فرنسا، صوتت الجمعية الوطنية على قانون جديد يتعلق بالتحرش الجنسي يتضمن فرض عقوبات أشــد على المدانين به، ويرفع النص الجديد عقوبات التحرش إلى سنتين و30 ألف يورو غرامة، مع إمكانية تشديد العقوبات في بعض الحالات، كأن يمارس التحرش الجنسي على شخص في وضعية حرجة، حيث ترفع العقوبة إلى ثلاث سنوات والغرامة إلى 45 ألف يورو. أما في السودان، حيث نادراً ما تتقدم الفتاة بدعوى على شخص ما، تدعي أنه تحرش بها وذلك نظراً لطبيعة المجتمع الذي نعيش فيه، حيث يُعيب على المرأة التقدم بمثل هذه الدعوى، وهذا يُعد قصوراً في القوانين.

مخاطر
في تقرير منظمة مراسلون مدربون على إنقاذ زملائهم، قالت ليلى هندي، نائب مدير منظمة 'مراسلون مدربون على إنقاذ زملائهم(RISC) :" تواجه الصحفيات أخطاراً محددة من قبيل العنف الجنسي والتحرش الجنسي وبقدر يفوق كثيراً ما يواجهه الرجال، ولذلك أصبحت التدريبات المتخصصة بقضايا النوع الاجتماعي، من قبيل التدريبات التي تنظمها المؤسسة الإعلامية الدولية للنساء، أكثر شيوعاً وباتت تعتبر باضطراد بوصفها أساسية.

الشتائم التهديد بالقتل

في عام 2014، نشرت المؤسسة الإعلامية الدولية للنساء بالتعاون مع المعهد الدولي لسلامة العاملين في الإعلام تقريراً بعنوان " العنف والتحرش الجنسي ضد النساء العاملات في وسائل الإعلام ) وهو أول تقرير شامل حول التهديدات التي تواجهها الصحفيات في جميع أنحاء العالم. قالت إليسا ليز مونوز، المديرة التنفيذية للمؤسسة الإعلامية الدولية للنساء - في إطار مقابلة أجريت معها-: "أفادت ثلثا الصحفيات تقريباً ممن استجبن للاستقصاء أنهن تعرضن لشكل من أشكال التهديد والترهيب أو الإساءات خلال عملهن، والتي تتراوح في شدتها ما بين الشتائم إلى التهديد بالقتل". إلا أن الصحفيات لم يبلغن السلطات في معظم الحالات، كما أن معظم هذه التعديات "تجري في مكان العمل وليس في الميدان". ومع ذلك ثمَّ صحفيات عديدات أبلغن السلطات عن تعرضهن لعنف بدني - من قبيل الدفع والاعتداء باستخدام أداة أو سلاح - خلال العمل الميداني أثناء تغطية احتجاجات وتظاهرات أو أثناء فعاليات عامة. وقالت 14 في المائة ممن استجبن إلى الاستقصاء أنهن تعرضن لعنف جنسي مرتبط بعملهن؛ في حين أفادت حوالي نصف المستجيبات أنهن تعرضهن لتحرش جنسي.

قرروا إماطة اللثام
في التقرير التنفيذي للمنظمة الدولية لأمن الصحفيين، قال فرانك سميث، المدير التنفيذي للمنظمة الدولية لأمن الصحفيين (GJS)، ومستشار لجنة حماية الصحفيين في مجال أمن الصحفيين: "تواجه النساء خطراً أكبر من الخطر الذي يواجهه الرجال بالتعرض لاعتداءات جنسية من قبل مهاجمين أفراد أو جماعات من الذكور، وكذلك خطر الاعتداءات الجنسية التي تحدث أثناء الحشود". وقال إنه من غير الواضح ما إذا ازدادت هذه الاعتداءات، "أم أن الرجال والنساء العاملين في الصحافة ركزوا مزيداً من الاهتمام على هذه القضية، وقرروا أخيراً أن يتحدثوا عنها".

التيار


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 10342

التعليقات
#1490795 [ود الشورة]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 09:49 AM
أرجو من الجميع وخاصة بناتنا قراءة المخاطر والاحترازات الواجب اتباعها المذكورة أعلاه.شكرا جزيلا لمن كتبها .

خليكن مفتحات وواعيات وجادات يا بناتنا ولا تكونن غافلات الزمن أصبح صعب وكعب والوحوش البشرية أصبحوا منتشرين في كل مكان.الحاضر يكلم الغايب ربنا يحفظ الجميع.

[ود الشورة]

#1490428 [المخاطر و الإحترازات الواجب إتباعها]
4.00/5 (1 صوت)

07-19-2016 03:47 PM
التحرش شروع في عمل جنسي و بالتالي ما لم تتوفر له الأسباب لن يتم. و الأسباب لا حصر لها لذلك علي كل فتاة أم إمرأة متزوجة أن تأخذ حذرها: مثال للأسباب:
1. خلو موظفة مع موظف لزمن طويل في مكتب غالباً الحركة فيه قليلة.
الحل هو:
لا تدخلي إلا محتشمة و حذرة و برفقة زميلة أو أثناء وجود شخص آخر مع الموظف أو الباب فاتح و التربيزة مواجهة له و ليست في محل ساتر و لا تجلس بل تقضي مهمتها و هي واقفة و بدون تبادل القفشات و الهزار و لا تقبل بفكرة حالياً مشغول لكن تعالي آخر اليوم و تجي تلقي السكرتيرة فاتت و الجو جو تحرش.
2. خلو طالبة جامعية مع أستاذ جامعي في مكتبه.
الحل هو:
لا تفرطي في أي ظروف تحوجك لمقابلته مثل السقوط في مادة بصورة متكررة أو دايره ليك مرجع أو تعارف و إذا كان لابد من مقبلته فتكون مع طالبة أخري و في وقت مناسب دون مسألة تعالي آخر اليوم.
3. الجلوس بين الشباب و الشابات ليلاً خاصة دفعة الجامعة و قروبات الروابط و ما شابه في النجايل ليلاً.
الحل هو:
و قرن في بيوتكن، طالعة باليل مالك إلا مع أسرتك و محارمك.
4. سفر الموظفة خارج السودان و خروجها للفسحة بدون إحتراز.
الحل هو:
.........
5. ركوب أي شابة أو إمرأة جميلة في عربة خاصة بها شخص أو شخصان و أحياناً قد تكون فتاة و تفسح المجال لهذا الشاب بالنزول من العربة أو تتغاضي عن أفعاله و خاصة إذا كان المشوار طويل.
الحل هو:
ما لك بتأشري للعربات الخاصة إلا لو معاك زميلات و حتنزلوا في مكان واحد أي إنفراد بواحدة حتكون لسه في خطر.
6. مراجعة المعلمين الخاصة للطالبات في بيوتهن خاصة إذا كانت للطالبة غرفة خاصة و هي في طور بلوغ (سابع، تامن أو الثانوية).
الحل هو:
خلوه يراجع لإتنين مع بعض (مع زميلتها أو جارتها) و في الحوش بره مع الناس.
7. ست الشاي التي تكون بمعزل عن الحركة الكثيفة للمواطنين.
الحل هو:
...............
8. الركوب في المقاعد الضيقة في المواصلات العامة بين رجل و إمرأة خاصة المواصلات الداخلية و هو ما يمكن من التمتع بالإلتصاق المتعمد.
الحل هو:
أركب مع إمرأة أو غيري المقعد مع زول تاني أو لو المواصلات متوفرة أركبي العربية البعدها.
9. الركوب بين رجل و إمرأة في المواصلات السفرية خاصة المسافات الطويلة بين المدن حيث تبدأ بالتعارف و مشاغلة الموبايل و الموضوع ماش.
الحل هو:
من الشباك خلي طلبك واضح في إختيار التذكرة.

و في غالبية المشاهد أعلاه يبدأ التحرش (التقارب ذو المقاصد الجنسية) عندما يكون الجو مهيأ له و يكون متوقعاً بدرجة كبيرة إذا كانت المرأة أو الفتاة جملية و تتمتع بدرجة من الشعبية و قبول المداخلات و الونسة أو تبادل النظرات أو الململة اللافتة للنظر أو جزء من زينتها مكشوف عبر الملابس أو بدونها و هو ما يشجع علي الرغبة و الطمع في نيل ودها و التلطف و التلذذ بما يمكن الحصول عليه منها من نظر مريب أو تبسم و تقارب تدريجي أو لمس أو موعد أو تواصل بالتلفون أو تبادل الرسائل فيما بعد. قال الله تعالى {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ} إلي آخر الآية...
فالناس جمع إنسان، وهو يطلق على الرجل والمرأة معاً، قال ابن منظور في لسان العرب: الإنسان: معروف.... والجمع الناس، ويقال للمرأة أيضاً إنسان ولا يقال إنسانة، والعامة تقوله..

وعليه، فقول الله تعالى: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ {آل عمران:14}، يشمل الرجال والنساء، ولا مانع من إطلاق كلمة الناس على مجموعة من النساء فقط دون دخول الرجال.

وانطلاقاً مما ذكر فإن ما في الآية يشمل النساء والرجال، لأن شهوات الحياة لا تكاد تخرج عن هذه الأمور الأساسية التي أشار إليها القرآن الكريم في آياته المباركة، وهي: شهوة الجنس- شهوة حب البنين والبنات- شهوة جمع المال وتكديس الثروة- شهوة المتاع والأشياء الفاخرة. وكلها شهوات مشتركة بين الرجال والنساء.

و في كل هذه الحالات المرأة طرف أصيل و أساسي و يقع عليها الدور في إحترام نفسها و ستجد ذلك في الشرع الحنيف.

[المخاطر و الإحترازات الواجب إتباعها]

#1490406 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 03:07 PM
التحرش عند التاسلمة لا يميز جنس ديل الجندرة فى عقيدتهم معدومة لانهم مثايين

[لحظة لو سمحت]

#1490371 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 02:05 PM
وقرن فى بيوتكن ...الخطاب هنا لامهات المؤمنين
هناك سبب اخر يدفع المتحرش للتحرش بالمرأة لم يذكر فى التقرير
وهو الخوف من منافسة المرأة للرجل الزميل او الرئيس فى العمل وتفوقها عليه والتحرش هنا وسيلة رخيصة لاجبارها على التنحى خصوصا اذا كانت ناجحة ...
النساء العاملات اكثر عرضة للتحرش من غير العاملات ...حتى لو كانت الغير عاملات اكثر خروجا من بيوتهم وهذا يؤكد استخدام التحرش لاغراض اخرى غير التباهى بالرجولة وبالذات عند كبار السن من الرجال الذين يمرون بمرحلة مراهقة الكبر ...فى كل الاحوال المتحرش مضطرب نفسيا او مجرم لذا يستحق العقاب

[سودانية]

#1490281 [الكوشى]
4.75/5 (5 صوت)

07-19-2016 10:51 AM
أنا بعتقد ان الامر فى السودان يختلف حيث انه ما زال بيننا ( كريم الاخلاق ) وأخو البنوت ) أعتقد انه فى السودان التحرش بالنساء يتوقف فى غالب الاحيان على موقف (المرأة أو الشابة ) فالسيناريوا البحصل عادة ويكون نوع من النكتة او الشى المشروع عرفيا خلافا لما يحدث عن الاوربيين هو أن يبدأ الرجل ( بالمشاغلة ) فى البص فى التاكسى فى الشارع فى العمل يبدأ بالتحرش او المشاغلة بالنظر ثم لو وجد تجاوبا يتحرك الى ( التحدث) او الكلام وعادة ما يبدأ المستهترون بالتحرش اللفظى ثم ان وجد تجاوبا يمكن ان يتحرك الى الفعل أو استعمال الجسد أو اليد فى هذه الحالة يمكن للبنت ( صده أو نهره أو ردعه بالكلمات بصوت عالى ) فى هذه الحالة ان لم يحترم نفسه وينسحب سيجد عقابه من الناس والمارة (علقة ساخنة وتوبيخ حتى من افسق الناس ) فى العمل أيضا يمكنها ايقاف المتحرش فى حده بنظرة فقط أو (نهرة ) أما أذا كان مديرا وكان ساقطا ومتربصا سيتخذ اجراءات عقابية فى الترقيات الحوافز ما شابه ويمكنها هنا الشكوة فى شئون الموظفين مما يؤدى الى احراجه وبالتالى رد الحقوق وسيفضح بطرقة غير مباشرة ان كان معروفا عنه هذا السلوك . كما ان على الموظفات فى مكان العمل التضامن لفضح أى سلوك مشين وعلى زملائهن ( الذين يتمتعون بوازع أخلاقى ) دعمهن وتشجيعهن على حماية انفسهن

[الكوشى]

#1490270 [bluenile]
5.00/5 (2 صوت)

07-19-2016 10:34 AM
الدنيا لسع بخير وبنات الناس مازلن صامدات ومحافظات على انفسهن
لكن ياريت اشوف تجربتك انتى شخصيا هل تعرضتى للتحرش وكيف تعاملتى مع القضيه

[bluenile]

#1490266 [bluenile]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2016 10:31 AM
اولا بنت الناس لسع موجودات والدنيا مازالت بالف خير
لكن عاوز اسالك انتى ما تعرضتى لاى تحرش او مساومه ومدى تصرفك كان كيف ياريت تحكى لينا تجربتك الشخصيه

[bluenile]

#1490254 [ابورغد]
5.00/5 (2 صوت)

07-19-2016 10:08 AM
شكرا للاستاذة علي طرق الموضوع ولكن للأمانة ابتدرتي المقال بعنوان ورشة وذكرتي مبادرة ثلاث صحفيات ثم عرجتي مباشرة لسرد دلائل من العراق ومراكز بحثية اجنبية قد لا يستقيم ان نعمم هذه التجارب مع تجربتنا السودانية باي حال من الاحوال. لا ندعي الفضيلة في المجتمع السوداني فهو شانه شان كل المجتمعات البشرية ولكن المطلوب منك عرض الموضوع بموضوعية اكثر تناولا لاسباب الظاهرة من كلا الطرفين رجالا ونساءا كان تستدلي بمقابلات فردية في قطاعات مختلفة وغيره.

[ابورغد]

#1490228 [gad kreem]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2016 09:41 AM
خلونا من ده وزير سنار بتاع الشؤن الدينيه عملتو ليهو شنو

[gad kreem]

#1490202 [Hisho]
5.00/5 (2 صوت)

07-19-2016 08:55 AM
هذا موضوع غير واقعى فى السودان, فلايزال السودانيين الى اليوم يحترمون المراة بصورة عامة ..
الموضوع مقتبس من عدة مصادر على طريقة ( قص , لصق)

[Hisho]

#1490172 [ميسي ميسي]
5.00/5 (2 صوت)

07-19-2016 08:00 AM
التحقيق الصحفي ده في العراق ام في السودان ؟؟؟؟؟

كل الاحصائيات و المعلومات الواردة في التحقيق تتحدث عن العراق ....

كلمة العراق ذكرت 7 مرات ضمن التحيق اعلاه ....

بينما ذكرت كلمة السودان مرة واحدة ...........

غايتو الصحفيين عندنا في السودان تعبانيين شديد ....محتاجين مزيد من التأهيل

[ميسي ميسي]

#1490170 [علي الارض السلام]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 07:58 AM
انتن مالكن ومال الخط المعلق ....انشال تعوسي الابري وتبيعي ..

[علي الارض السلام]

#1490162 [عبد الرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 07:47 AM
الصحفيات نساء وحريم وبنات مثلهم مثل غيرهم والرجل عندما يتحرش بالمراة لا ينظر الى اصلها وفصلها او مهنتها حتى لو كانت وزيرة .. ولقد سبق ان قام احد كبار دبلماسينا التغزل بوزيرة خارجية دولة عن طريق الشعر وهو نوع من التحرش من طرف خفي..

والصحفية مثل مندوبة المبيعات او مندوبة التسويق ربما اختلاءها بالرجل لفترة طويلة ولغة الحوار وبقاءها داخل الغرفة لاجراء التحقيق االصحفي يهيئ الجو لدخول الشيطان كطرف ثالث بين الطرفين ..

على العموم القضية عايزة حل جذري فمن امن العقوبة اساء الادب .. وقلت يجب ان تضاعف العقوبة على المسئولين الذين يتحرشون بالصحفيات او بالسكرتيرات او بالموظفات الذين جعلهن الله تحت هؤلاءالذئاب قليلي الادب لأنه استغلال للمنصب لتحقيق كسب جنسي رخيص ..

[عبد الرحيم]

#1490150 [التلب]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2016 07:13 AM
هذه الظاهره جاءتنا هنا فى السودان مع هؤﻻء الاوغاد المنحرفين والمنافقين.. واتحدى اى موظفه او عامله ان تذكر لنا انها تعرضت لحالة تحرش من مديرها او زميلها فى العمل قبل مجئ هذا النظام بل والله اؤكد ان العاملين من الرجال والنساء فى اى مرفق ان كان عاما او خاصا يتعاملون مع بعضهم البعض كاﻹخوان وتتكون بينهم علاقات اسريه قد تمتد الى التصاهر او الصداقه اﻻبديه ..
المشكله سببها نجد ان كل شاذ منحرف اطال لحيته وملأ جبهته بالسواد وركب الموجه وتنسم وظائف قياديه فى الوزارات والمصالح الحكوميه والمؤسسات الخاصة والصحافيه واﻻعلاميه وصاروا يتحكمون فى الوظائف ﻹشباغ نزواتهم المريضه .. وبالمناسبه ليس الضحايا النساء فقط بل الشباب ايضا وقد اثيرت كم حاله من قبل وﻻ نريد هنا نشر غسيلنا القذر ..
لوقف الظاهرة ﻻبد من كنس هؤلاء الشواذ .

[التلب]

#1490145 [محمد فولط ناقص]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 07:01 AM
ارغب في تودد وتزوج من واحده بتاعت شمارات اصل القصه هي تنقول في القولات والشمارات وتنفرد مع الرجال وتبرز المفاتن والعضلات ماذا تنتظر

[محمد فولط ناقص]

#1490131 [alwatani]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2016 05:52 AM
ودعت أبسام إلى أهمية وجود قوانين رادعة للتحرش،



الكل دكتاتور بس منظر تكون السلطة فى يدة ليشرع القوانين


التحرش عبر النت عالم افتراضى والشخص مريض علاجة ان يجهل ولايرد علية احد ولو فتحتوا هذا الباب تضيعوا فى فى اشياء انصرافية دا قال ليا سمح ومتصرفات قضائية يجب الورش تناقش اشياء مفيدة بلاش صحفيات دكتوريات

[alwatani]

ردود على alwatani
[شكري عبد القيوم] 07-19-2016 10:23 AM
على عُثمان محمد يس عندما كان وزيراً للعدل،،
كاشا فى مكتبه عندما كان وزيراً للتجارة الخارجية،
جلال الدين عندما كان رئيساًً للقضاء،،أقصُد جلال الدين محمد عُثمان وليس جلال على لطفى،،
الفاتح عبد الرحمن مختار مُدير شؤون العاملين فى وزارة العدل،،
عبدالله أحمد مهدى كان المحامى العام،والآن فى مفوضية الإنتخابات،،،،
الطيب مصطفى خال الرئيس خاصة زمن جريدة الإنتباهة،،


#1490084 [عوض]
5.00/5 (3 صوت)

07-19-2016 01:15 AM
هذه الحلقة كلام عام معظمه معلومات عامة معروفة لكن ننتظر منك التركيز فى موضوعك بذكر وقائع تدل على وجود التحرش والقطاعات التى تقوم به اكثر من غيرها واسبابه مع عدم الاهمال لجانب مهم وهو استجابة المرأة احيانا لهذا التحرش من اجل منفعة مادية او وظيفية والى اى مدى تحقق المرأة النجاح فى عملها احيانا عن طريق الاستجابة للمتحرش كما ان هناك تحرش من جانب المرأة وكذلك هناك بعض النساء ممن يتهمن الرجال زورا وبهتانالمختلف الاسباب فلا تحولى ان تجعلى من المرأة ملك كريم ولا شيطان رجيم

[عوض]

ردود على عوض
[شكري عبد القيوم] 07-19-2016 10:12 AM
ممتاز


#1490081 [Truth]
5.00/5 (3 صوت)

07-19-2016 01:10 AM
تعريف التحرش يختلف من مجتمع الى اخر و من بلد الى اخر كما ظروفه فنجد ان التعريف الامريكى و الغربى يبدا بالتعابير الجسدية و النظرات فى حين فى الدول العربية لا بد من اثبات االتصيد المتعمد بالايدى و ما فوق ذلك من اعمال و الاستدلال بدراسات عراقية لا يمكن ان تقارن العراق بالسعودية او السعودية بالسودان ...حتى ان المراة الخليجية قد استخدمت حق التحرش للتشفى من بعض اصحاب مهن خدمية المرأة هى من تحرشت و عندما حاول الرجال النأى بنفسه وجدوا نفسهم متهميين بالتحرش بالنساء لذى الافضل اجراء دراسة عن تحرش النساء بالرجال و توجد حالات فى السودان و لكن الرجل السودانى يصنف المراة بانها ساقطة و يتخارج من الموقف حتى لا يسبب للمراة اى سمعة سيئة اذا كانت من ضمن حقل العمل

[Truth]

#1490080 [عكر]
3.00/5 (2 صوت)

07-19-2016 12:53 AM
موضوع صعب ...يا استاذة ..و ما تتوقعي تعليقات ...فالمسكوت عنه في السودان كثير:
خير فعلت بكشف جزء و منحي من الموضوع الا ان هناك دوافع مجتمعية لها الدور الريس في توليد نوع التحرش و حتي صار نوع من الثقافة و الممارسة اتجاه العاملات داخل و خارج المكاتب و الحياة اليومية ...و بالطبع مرتبطة بنوع النشاءة و التربية التي يتلقاه الفرد ...اذن هناك دو كبير يقع علي عاتق الاسرة ... و من قبلها الدولة و تخطيطها الجيد لنوع الحياة التي نريد فالمدنيات اليوم لا تعرف التفرقة بين الذكورية و الانثوية ابتداء بالتعليم و التواجد المختلط الذي رفض و استهجن قبل ان نري اي تقارير او احصيئات توصح الاعتوار ...حتي المدارس الابتدائية ارتكنت و سلمت لهذا النهج ..اذا لماذا لا نفرق بينهم في رياض الاطفال و من ثم في المنازل .....! تأمل.
اذا للمشكلة جزور لا يمكن تجاهلها ..فهناك مجتمع قام علي المفهوم الزكوري البحت مع ان الحياة في السودان و افريقيا و العالم باسره تتجه نحو كوكب نسائي ...و الاحصائيات حتي النوعية تشير الي ذلك...و للاسف هناك تاثيرات و مناحي تعمل علي تشوية منهجيات التربية و نزع حتي البراءة من اعيون الاطفال و من ثم اجسادهم فتاثيرات الاغتراب و الجماعات الدينية و الدوغمائية منها ...تتوسط القضية و ليس لها استعداد للمشاركة في الحلول و المالات المشوهة للمجتمع و صرنا ننظر للمظهر و اللباس (البنطلون) كونه هو من الاسباب و دواعي التحرش ...متناسين بان البنطلون هو لبس النساء و اخترع لهن قديما و تطور الي ان ارتداه الرجال لاحقا.....!!
الاشكالية الاكبر و مع انها خارج موضوع مقالكم ...موضوع التحرش بالقصر و اخير بالحداث ...فهل تقف الموسسات العدلية علي التجريم ام هناك تغزية رجعية يمكن ان تسهم في الحلول او تمسك بالاسباب .......!!!

[عكر]

#1490062 [ود احمد]
5.00/5 (2 صوت)

07-18-2016 11:10 PM
صانع الصنعة هو ادرى شخص بنظم تشغيلها وصيانتها
ولله المثل الاعلى فهو خلق الخلق ويعلم اين تكمن مصلحتهم واضرارهم
يقول الله تعالى(وقرن في بيوتكن)
الرسول صلى الله عليه وسلم قال ماخلا رجل وامرأة الا كان الشيطان ثالثهما
فاذا كانت المراة تريد صبانة نفسها وعفتها فخير لها ان تلزم دارها اما اذا ما اصطرتها ظروف الحياة للخروج والعمل ومااكثر النساء خروجا نسبة للاحول المعيشية فهي تصبر وتحتسب وتدافع عن شرفهابكل ما اوتيت من قوة( ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض) واجرها على الله كما لابد من قانون رادع وصارم وعقوبة لصيانة الاعراض

[ود احمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة