الأخبار
أخبار إقليمية
فشل القادة وراء كوارث جنوب السودان
فشل القادة وراء كوارث جنوب السودان
فشل القادة وراء كوارث جنوب السودان


07-20-2016 04:23 AM

لم يمر على قارة أفريقيا حركة تحرير انتقلت بسلاسة من الأدغال إلى الحكم، لكن لم يحدث قط أن فشلت حركة، على نحو مذهل، كما فشلت الحركة الشعبية لتحرير السودان.

وكانت الأنظمة المتعاقبة في الخرطوم قد تعاملت بقسوة مع أبناء جنوب السودان، وفي غضون السنوات الخمس منذ احتفالهم بالاستقلال عن الشمال، اكتشف السودانيون الجنوبيون أن حكامهم يمكنهم أن يكونوا بالقدر نفسه من الضراوة.

وفي الأسابيع الأخيرة، فإن القوات الموالية لرئيس جنوب السودان سيلفا كير، ونائب الرئيس ريك مشار الذي يتولى قيادة فصيل منشق عن الحركة الشعبية، عرضت للخطر اتفاق سلام دام 11 شهرا من خلال إعادة إشعال الصراع في جوبا عاصمة البلاد.

وقد أجبر عشرات الألوف من المدنيين على الفرار أو الاختباء في الكنائس ومجمعات الأمم المتحدة. ولقى المئات مصرعهم. وتتطلع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على ما يجري، عاجزة عن منع المجزرة بحق الأبرياء، كما حدث في مناسبات عديدة منذ اندلاع الحرب الأهلية بين القوات المتناحرة في عام 2013.

ما يجري هو فشل لقيادة جنوب السودان قبل أي شيء آخر. كما يتقاسم المهندسون الأجانب الكثر لعملية السلام التي أفضت إلى الاستقلال بعضا من اللوم.

ولم تقتنع الخرطوم بالتوقيع على اتفاقية 2005 التي مهدت الطريق لتقرير المصير إلا عبر مشاركة متسقة وعلى مستوى عال لواشنطن ولندن ومنطقة شرق أفريقيا. البلدان نفسها التي ساعدت في إنهاء الحرب، بين الشمال والجنوب، قاربت السلم الوجيز في الجنوب بطريقة أبوية ساذجة، وفي أحيان أخرى بشعور بالرضا عن الوضع القائم، الآن بعد أن ذهبت الأمور كلها في الطريق الخطأ، تبدو مذنبة بغض النظر عما يجري.

فشل مدو

وقد غدت الجهات المانحة متعددة الأطراف مشلولة نتيجة معضلة من صنع أيديها، فيما كان يعتمد عليها في بناء أحدث دولة في العالم. وهذه الجهات باستثناء نظام الرعاية الذي يديره الجنرالات وقادة الحرب المحليين الجشعين، والاعتماد الوطني على المساعدات، ليس لديها إلا القليل لتظهره من إنجازات في مقابل مليارات الدولارات التي جرى رميها في دعم هذه الدولة الوليدة.

لكن هذه الجهات باتت مترددة الآن في أن ترسل الأموال التي لها قيمة فعلية حقاً، فيما تكمن الحقيقة المرة في احتمال أن تكون هناك ضرورة لشراء السلام. ويمكن أن تساعد الصين، التي لديها مصالح نفطية كبرى، كما قوات حفظ سلام في قوة الأمم المتحدة، في ذلك.

وقد يكون التلويح بالجزرة مجرد جزء من الحل، فبعض الجهات الفاعلة في هذا الصراع مذنبة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ويجب أن تفرض عليها عقوبات، وأن تعلم أنها سوف تحاسب في نهاية المطاف. كما ينبغي أن يوضع الحظر على الأسلحة، الذي هو قيد الدراسة في مجلس الأمن، موضع التنفيذ على الفور.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن يتولى الاتحاد الإفريقي زمام الأمور ويرسل قوات إضافية لحماية المدنيين. وتوجد للاتحاد الإفريقي قوات احتياطية لهذا النوع من الأزمات على وجه التحديد، فيما لا تكفي العناصر التابعة لقوات حفظ السلام الدولية، والبالغ عددها 12 ألف عنصر. ومن دون مشاركة دولية اكثر قوة وبمستوى عال، فإن هناك أسباب قليلة تدعو للتفاؤل بأن السلام سيدوم.

دعم خارجي

من دون مزيد من الدعم الخارجي لا توجد فرصة تذكر لأن تتمكن الأطراف الرئيسية من الحفاظ على قواتها في موقعها. فجنوب السودان مفلس. وقد تراجع إنتاج النفط بحوالي النصف نتيجة للقتال بين العرقيتين، الدينكا والنوير. وتم بيع معظم الإنتاج بسعر ثابت بشكل مسبق بكل الأحوال.

البيان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2236

التعليقات
#1491165 [Mohieldin Idris Wlbasheir]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 12:36 AM
المثل السوداني بيقول التسوي باايدك يغلب اجاويد صوتوا بنسبة 96 % فهنيئا لهم بما كسبت صناديقهم

[Mohieldin Idris Wlbasheir]

#1490691 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 05:53 AM
هل نحن مسولون عن مايحصل فى جنوبنا المنشق ؟ اقصد هل حكومة شمال السودان مسولة عن مايحصل فى جنوب السودان ؟ ابشر ياعلى عثمان ثم ابشر وابشر حتى تنشر فعليا .

[الفاروق]

ردود على الفاروق
[الكوشي] 07-20-2016 05:34 PM
ياخوي انت عندك زهايمر ولا شنو شابكنا جنوبنا بي وين جنوبك دولة عندها سيادة ولسه متلصق فيهم ارحم نفسك ياخ

European Union [محمد] 07-20-2016 01:07 PM
ليس علينا اي مسؤلية اختارو وحدهم الانفصال فليحصدوا مازرعوا.لاتفتشوا لهم في الاعزار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة