الأخبار
أخبار إقليمية
مافيا الأدوية
مافيا الأدوية
مافيا الأدوية


07-26-2016 10:30 PM

اسماء محمد جمعة


في مطلع العام الماضي ،أقرّ السيد وزير الصحة الولائي بوجود عدد من شركات الأدوية غير ملتزمة بجودة وحفظ الأدوية ومراقبتها ، فضلاً عن وجود أدوية مغشوشة وأخرى منتهية الصلاحية ، وقال الوزير بعد حملة تفتيش لصيدليات العاصمة إنهم وجدوا ان 40% من أدوية الصيدليات التي تم تفتيشها إما منتهية الصلاحية أو غير مسجلة ،وأكد وجود أدوية مغشوشة مهربة متداولة في الصيدليات.
نتيجة تلك الحملة ،إن صحَّت ، كافية لأن تعمم على جميع بقية الصيدليات وتثبت حالة الفوضى والفساد التي أصابت تجارة أهم وأكثر المنتجات حساسية وخطورة على الإطلاق ، إذ السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو كيف ولماذا يحدث هذا في ظل وجود جهات حكومية مسؤولة، يفترض انها هي فقط تتحمل كامل المسؤولية فيما يتعلق ببيع وشراء الأدوية وتوزيعها في ولاية الخرطوم أو غيرها،و يفترض ان لها القدرة على ضبط العمل فيها، مثلما كان في الماضي ، والأمر ليس صعبا و لا يحتاج إلا إلى قوانين صارمة منظمة للمهنة وأخلاق تحميها ، كما أنه يحتاج إلى تحديد جهات معينة ومتخصصة لتقوم بهذه المسؤولية التي يجب أن تكون تحت رعاية الدولة بالكامل، فالأدوية ليست مثل السلع العادية متاحة لأي شخص يريد ان يصبح تاجرا فيها .
الآن هناك جهات كثيرة دخلت إلى عالم تجارة الأدوية بلا استئذان ، مما أدى إلى هذه الفوضى فكم عددها وبأي حق دخلته ؟ وهل يمكن لأي شخص أن يعمل في تجارة الأدوية وهل هناك شروط ، أم ان كل ما يحتاجه ظهر يسنده في الحكومة.
تجارة الأدوية أصبح لها سوق ، مثلها مثل أي سلعة أخرى تباع في أي مكان ، حتى على قارعة الطريق وعلى عينك يا تاجر و أصبح لها مافيات تلعب على أعلى مستوى تستورد جميع أنواع الأدوية :لا تخاف من نوعية الأدوية ولا أصلها ولا جودتها ولا أي شيء .. المهم أن تربح من خلفها ، لدرجة ان الفوضى بلغت حد الاحتيال على بنك السودان المركزي ، السؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف أصبح كل هؤلاء بعين قوية تجار أدوية ولديهم الشجاعة على الاحتيال على أعلى مستوى ؟ الإجابة لا أظنها تحاج إلى كثير عناء ، فقد غابت القوانين والمحاسبة والأخلاق ،والعناوين العريضة التى خرجت بها الصحف قبل أيام عن اكتشاف مافيا تعمل في الأدوية هو حصاد ما زرعته أيادي الحكومة .
هناك حقيقة لا جدال فيها فيما يتعلق بفوضى تجارة الأدوية هذه وهي ان الكثيرين دخلوا إلى هذا العالم من أبواب فتحتها الحكومة نفسها بقصد أو دون قصد ، ولو قمنا باجراء مقارنة بين الوضع الراهن وقبل خمسة وعشرين سنة سنجد أن المسؤولية تتحملها الحكومة كاملة ووحدها ، فهى من تركت الثغرات التي أدت إلى ظهور مافيات الأدوية ، وبالرغم من خطورة العمل فيها دخلوها بقلب جامد ،مما يعني أنهم واثقون من قدرتهم على خوض المغامرة دون ان يتعرضوا لأية مساءلة أو عقاب .
حتى يتمكن الناس من معرفة لماذا آل الوضع إلى ما هو عليه الآن لا بد من أن نعود إلى ما قبل ربع من الزمان وكيف أن الأدوية بعدما كانت بيد الدولة وحدها أصبح لها سوق وسماسرة ومافيات تصول وتجول وتتخطى كل الخطوط الحمراء ... ونواصل .

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4471

التعليقات
#1494312 [الراجل]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 07:40 PM
الاستاذة اسماء ربنا يحفظك ويسلمك انت مبدعة وشجاعة

[الراجل]

#1494226 [Ahmed albesheer]
4.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 04:27 PM
يا أستاذة أسماء لكي التحية ، المشكلة ليست في القوانين ، هناك قوانين ولكن هناك فساد وأزمة أخلاق برعاية وحماية الحكومة من قمة الدولة وما دونها والأمر لا يحتاج الى دليل

[Ahmed albesheer]

#1494216 [manal]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2016 04:11 PM
في هذا البلد لم يعد هناك شي يثير الاستغراب انا شاهدعيان لبعض االاشخاص اثروا ثراء فاحش من تجارة الادوية وفتح وادارة الصيدليات وكذلك المستوصفات الخاصة وهم لاعلاقة لهم بمهنة الطب اوالصيدلة والتي علم ونزاهة اخلاقية عالية عندما سال لعاب هؤلاء المجرمين لبحر المال الذي هبط عليهم نتيجة غفلة من يحاسبهم وتطبلينا لهم ارسلوا احد ابناءهم وهو فاقد تربوي الي احدي الدول الاسيوية ليعود الي بلاد الغفلة بعد عدة سنوات وهو يحمل لقب طبيب صيدلي ربما ليقننوا بعدها توسعهم فيه هذه التجارة المربحة وشاهد عيان كذلك لبعض من خريجي الصيدلة الافذاذ من الجامعات العريقة والمشهود لهم بالنبوغ والامانة تركوا المهنة وتفرغوا للحصول شهادات تمكنهم من العمل في مجال اخر .عندما تختارالجامعات والمجتعات نوابغ ابناءها لدراسة مهنتي الطب والصيدلة يكون ذلك لان هاتين االمهنتين تجمع بين معارف عدة لتؤهل من يكتسبها فيمابعد للعمل في هذا المجال وجاء في القران ان من اوتي الحكمة قد اوتي خيرا كثيرا ولعل الحكمة هنا ولعل معني كلمة الحكمة مقصود بها هذه العلوم اورجاحة العقل التي تكتسب هذه العلوم .لك الله ياشعب هذه البلاد الصابر

[manal]

#1494146 [رشدى محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2016 01:50 PM
الاستاذة اسماء حفظك الله,
لقد افصحتى فى مقالك عن امر تعدى الخطورة ودخل حيز الجريمة وحتى فى الجريمة قد يصل الى مستوى القتل, ولا اقول قتل حطأ او باهمال ونما قد يصل للقتل العمد, من يروج لدواء فاسد او منهى الصلاحية او مغشوش فانما يعجل بموت مريض قد يجد اصلا صعوبة فى الحصول على الدواء فان وجده فى تلك الحالة وجد الموت عنده, اسأل الله ان يحفظ البلاد والعباد وان يشفى كل مريض وان يحفظ كل صحيح حتى لا يلجأ لدواء فيه حتفه , والسلام
اخوك رشدى محمد الباشا.

[رشدى محمد خليل]

#1494074 [عبده]
5.00/5 (3 صوت)

07-27-2016 11:51 AM
اللهم عفوك ورضاك

كثير ممن يعملون في مجال الصيدلة لا علاقة لهم بالصيدلة مطلقا .. تجار بالمكشوف ..
وكثير جدا من الصيادلة تجار ادوية لا اكثر .. لايعرفون حتي تركيب ادوية بسيطة هي من صميم عملهم وشرط فتح صيدلياتهم ..!!!
سرقة الدولار والتزوير واستيراد ادوية منتهية الصلاحية وتعديل بلد المنشأ ووالخ هي جرائم لا يمكن السكوت عليها ..
من يدفع الثمن ؟؟ القبض علي كل هؤلاء هو الخطوة الاولى ..لاسترداد دولار الشعب ..
الحيتان الكبيرة معروفة .. ووزارة العدل يمكنها ان ارادت ان تفعل الكثير ..

ستسالون يوما ما في مكان اخر .. يوم لا ينفع مال ولا بنون ..
اللهم اصرف عنا غضبك واكفنا شر هؤلاء اللصوص ومن ستر عليهم ومن دافع عنهم ومن ساعدهم ..
اللهم امين

[عبده]

#1493988 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 10:21 AM
لا جديد
زوبعه في فنجان
من يملك شركات الدواء هذه
وهل بالمقدور الوقوف ضد هذه الشركات ام ان هنالك تلك العقبات المعروفه والمعهوده
في اخر الامر النتيجه هي النتيجه
هل تنتظرون محاكمة فاسد وهو لم يفسد الا بعد ان تاكد

[الناهه]

#1493961 [الانصارى الخزرجى]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2016 09:44 AM
ناس تبلع دولارات طازجة كاملة الدسم
وناس تبلع دواء منتهى الصلاحية

[الانصارى الخزرجى]

#1493858 [الموجوع]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 07:24 AM
الله في عون انسان بلادي الحبيبة وله رب يحميه وإنه تعالى يعلم ما يسر هؤلاء الفاسدون ومن يشايعهم وما يعلنون وما في قلوبهم والله المستعان

[الموجوع]

#1493815 [الهدهد]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 02:52 AM
الأخت أسماء...
الحيكومة السودانيه مسئولة أمام الله عن كل روح تزهق نتيجة للإهمال والفساد وأولهم عمر الكضاب وكل من ولاه
الكضاب أمر من أمور العباد...ديل بس ليعرفوا يدفعوا الناس جمارك وأتاوات بس..مابهمهم إذا كان الدواء فاسد أو غير مصىرح به أو ممنوع في غالب الدول....للأسف الشديد الكثير من الناس ماتت بسبب الدواء المغشوش والمنتهي الصلاحية...حسبنا الله ونعم الوكيل...

[الهدهد]

ردود على الهدهد
[الناقش] 07-28-2016 12:52 PM
أبحثوا عن شركاؤهم الحرامية داخل بنك السودان عشان تعرفوا البلد دى ماشه كيف

European Union [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 07-27-2016 05:54 AM
اللهم من شق علي اهل هذا البلد فشق عليه اللهم اهلك من كان سببا لمانحن فيه اللهم دمر العصابة وراسها اللهم اقتلهم بددا واحصهم عددا اللهم لا تغادر منهم احدا اللهم اشف صدورنا منهم اللهم ارنا فيهم يوما عبوسا قمطريرا من قبل ان نلقاك يارب المستضعفين .. امييييييين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة