الأخبار
أخبار إقليمية
اقتناء سيارة في السودان... حلم ينقلب كابوس أسعار..السيارة لم تتحرك من مكانها فكيف يؤثر عليها الدولار
اقتناء سيارة في السودان... حلم ينقلب كابوس أسعار..السيارة لم تتحرك من مكانها فكيف يؤثر عليها الدولار
اقتناء سيارة في السودان... حلم ينقلب كابوس أسعار..السيارة لم تتحرك من مكانها فكيف يؤثر عليها الدولار


قد يبيع سيارة اليوم بـ 500 ألف جنيه وبعد يومين فقط بـ 700 ألف
07-27-2016 07:54 PM
الخرطوم -

يواجه السودان أزمة حقيقية، حيث يعاني من ارتفاع كبير في أسعار السيارات بمعدلات زيادة تراوح بين ضعفين إلى ثلاثة أضعاف سعرها العام الماضي، حتى أصبح حلم امتلاك سيارة أصعب من امتلاك عقار في العاصمة الخرطوم.

وتشهد الخرطوم أزمة اقتصادية قاسية زادت حدتها بانفصال الجنوب وتكوين دولته المستقلة في العام 2011، وما ترتب على ذلك من خسارة النفط الجنوبي، والذي كان يشكل ما يزيد عن 70 في المائة من إيرادات خزينة الدولة.
مع انفصال الجنوب عمدت الخرطوم إلى اتخاذ إجراءات للتخفيف من الأعباء الاقتصادية، عبر إيقاف عملية استيراد السيارات القديمة بهدف السيطرة على العملة الصعبة، ما أسهم عملياً في ارتفاع قيمة السيارات فضلاً عن قطع الغيار، كما زادت تكلفة نقل البضائع والركاب، ما تسبب بخروج ناقلات كثيرة عن العمل، والذي بدوره أثر بصورة مباشرة على المواطنين وأسعار السلع في الأسواق.


والمراقب لأماكن بيع السيارات يلحظ حالة الركود باستثناء بعض المحال التي تعج بالمشترين. ويقول تاجر السيارات عادل الطيب إن السبب الأساسي لارتفاع أسعار السيارات يعود إلى عدم استقرار أسعار الصرف، فضلاً عن الرسوم الجمركية العالية التي تساوي ضعف المبلغ الذي تستورد به السيارة.
ويرى الطيب أن السماسرة يتحكمون أيضاً في حركة السوق، مؤكداً أن أسعار السيارات القديمة زادت بشكل كبير في سبيل إيقاف استيرادها. ويصف حركة السوق بالبطيئة، حيث "أغلب عمليات البيع تتم بمقايضة سيارة قديمة بأخرى جديدة مع دفع الفرق". ويشير إلى أن الحلول الآنية تكمن في خفض الضرائب والجمارك، فضلاً عن رسوم الترخيص التي تصل إلى أربعة وخمسة آلاف جنيه.

أما التاجر أسامة زيد، فيؤكد أن السيارات المسموح باستيرادها حالياً تقتصر على موديلات 2016، لافتاً إلى أن تحديد الأسعار يتم وفقاً لسعر صرف العملة المحلية، ما يتسبب بزيادة يومية على الأسعار. فـ"في العادة نحن نسعر السيارات بسعر الدولار".
وفيما يشير إلى تراجع حركة البيع خلال الأعوام الخمسة الماضية، يؤكد أنه يبيع شخصياً ما بين خمس إلى ست سيارات يومياً، موضحاً أنه قد يبيع سيارة اليوم بـ 500 ألف جنيه وبعد يومين فقط بـ 700 ألف.

ويقول التاجر عبد العظيم إسماعيل إن أسعار السيارات مرتبطة بسعر الدولار وقيمة الجمارك التي ترفع قيمتها بنسبة مئة في المئة، إذ تبلغ كلفة الرسوم الجمركية ما يعادل سعر السيارة.
من جهته، يؤكد الشاري محمد أنه جاء إلى سوق السيارات واختار سيارة معينة، وعندما أتى في اليوم الثاني لشرائها تفاجأ أن سعرها زاد 15 ألف جنيه عن السعر المتفق عليه.

ويوضح: "لم اقتنع بمبررات التاجر فيما يتصل بسعر الدولار، خصوصاً أن السيارة لم تتحرك من مكانها فكيف يؤثر عليها الدولار"، مؤكداً أن التجار يستغلون ارتفاع الدولار لتحقيق أرباح سريعة.

وتقول ريم (موظفة) إنها حاولت مراراً جمع مبلغ معين لشراء سيارة، لكنها في كل مرة تجد نفسها بعيدة تماماً عن حلمها بسبب الزيادة المطّردة في الأسعار.

ويرى المحلّل الاقتصادي أحمد الصادق أن الجمارك والدولار يتحكمان بصورة أساسية في حركة سوق السيارات، خصوصاً أن التجار في العادة يتعاملون "بسعر الظل".


فـ"التاجر لا يسعّر بضاعته عند استيرادها بسعر الدولار لليوم، وإنما بالسعر المتوقع".
أمّا رئيس اتحاد غرفة النقل السوداني علي ابرسي فيوافق أيضاً على أن ارتفاع أسعار السيارات يعود إلى كلفة الجمارك العالية فضلاً عن تقلب سعر صرف العملة.
ويشدّد على أهمية أن تدعم الحكومة أصحاب المركبات العامة، ليتمكنوا من نقل المواطنين بتعرفة غير مرهقة، معتبراً أنه ليس من العدل أن ترهق سائق العربة بالجمارك والرسوم الباهظة وتطالبه بتعرفة محددة.

وكذا، يشكو أصحاب المركبات العامة تحديد الحكومة لتعرفة نقل يرون أنها لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي الذي يمرون به، نظراً إلى ارتفاع عمليات صيانة السيارات، فضلاً عن التأمين والترخيص إلى جانب غياب الدعم الحكومي لأصحاب تلك المركبات.
ويقول محمد، وهو صاحب مركبة عامة، "إن الحكومة تجبرنا على تعرفة محددة خوفاً من إثارة الشارع، ما قاد كثيرين للخروج من سوق العمل، الأمر الذي تسبب بأزمة مواصلات في العاصمة".
العربي الجديد


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 22995

التعليقات
#1494786 [almahi]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 03:14 PM
2016 فقط دى كثيره جدا وجمارك 100% عشان كدى صعب امتلاك سيارة . ولكن الناس راكبه ما شاء الله من وين الله اعلم

[almahi]

#1494672 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 12:27 PM
السبب كله فى سياسات الحكومه الاقتصاديه التى لا تراعى للمواطن ابدا ، موش ممكن تاخد جمارك 100% من السياره وتطلب من التجار عدم الجشع !!!

[عبد الله]

#1494617 [المغبون]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 11:05 AM
بالعربى انحنا صرنا مجتمع جشع يأكل بعضه بعضا وبلا رحمة مثل الاسماك وفى النهاية سوف يضيع الصغار فى بطون الكبار ولا يبقى غير الكبار كان الله فى عون الصغار ومثل ما قال احد المعلقين القيامة قربت .

[المغبون]

#1494501 [ابومروان]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2016 08:40 AM
التعبير الصحيح انخفاض في القوة الشرائية للجنيه السوداني وليس ارتفاع سعر الدولار

[ابومروان]

#1494450 [زول الخلا]
5.00/5 (2 صوت)

07-28-2016 06:37 AM
يا ناس المالية عليكم الله خفضو الجمارك حرام عليكم ما تاخدوهو جمارك اكتر مما تربحه مصانع العربات..الله لا غناكم ويفقركم اكتر مما انتو فيهو..

[زول الخلا]

#1494406 [كمال سلامة]
5.00/5 (7 صوت)

07-28-2016 01:29 AM
خلاصة الموضوع
الكل جشع
الحكومة تزيد الجمارك والرسوم بسبب جشعها
السماسرة يزيدون الاسعار جشعا وليس بسبب السوق
اصحاب المركبات ، سائقو الحافلات، البائعين ... كل واحد يزيد على كيفو
الشعب السوداني كلو بقى قمة الجشع
من الرأس الكبير لأصغر مواطن

انتظروا القيامة فقد دنا وقتها

[كمال سلامة]

ردود على كمال سلامة
[حمد] 07-28-2016 10:03 AM
كل ماكتبته صحيح بنسة 100% 100

[KSHLO] 07-28-2016 08:38 AM
DO YOU THINK WE GONA WIN WITH THESE SMASRA?


#1494402 [ممكون وصابر]
5.00/5 (5 صوت)

07-28-2016 12:40 AM
ملعون ابوكي بلد ما عندك وجيع اقتصاد في الحضيد لا يوجد وطنية الكل عايز يغتني علي حساب المواطن البسيط جمارك باهظة ضرائب لا انزل الله بها من سلطان شركات حكومية كثر تشتري الدولار من السوق الموازي لا يوجد انتاج لا يوجد زراعة وتصنيع هل تتوقعون بعد ذلك ارتفاع للجنيه السوداني مقابل العملات الاخرى

[ممكون وصابر]

ردود على ممكون وصابر
[alhgani] 07-28-2016 10:38 AM
الله المستعان


#1494345 [تيسير علوني]
5.00/5 (3 صوت)

07-27-2016 09:03 PM
فى يوغندا القريبة دا السيارة بي ألفين دولار فقد
والله سيارات أرخص من قزازة عصير مانجو

[تيسير علوني]

ردود على تيسير علوني
[زول الخلا] 07-28-2016 08:51 AM
إسمك ختري دحين آجنا ماك مقبوض في أسبانيا؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة