الأخبار
أخبار إقليمية
عسكرة جامعة كردفان !!
عسكرة جامعة كردفان !!
عسكرة جامعة كردفان !!


07-28-2016 12:19 PM
زهير السراج


* لا ادرى لماذا يعتقد البعض أن القمع يمكن ان يدوم الى ما لا نهاية بينما تكتظ كتب التاريخ القديم والحديث بآلاف التجارب والنماذج الانسانية التى سقطت فيها أعتى الانظمة القمعية على أيدى الشعوب فى لحظات بسيطة، ولم تصلح كل إجراءات القمع والبطش فى تخويف الناس واستمرار انظمة القمع والتخويف .. آخرها ما رأيناه فى تركيا عندما تصدى بضعة آلاف مدنيين عُزّل للمدرعات والطائرات والجيوش وأخافوها وقهروها وهزموها .. الشعوب لا تقهر يا سادة مهما طال الزمن واشتد القهر، ولكل بداية نهاية .. وهى إحدى بديهيات الحياة التى ستنتهى هى نفسها فى يوم من الايام !!

* لم تصدق جامعة كردفان القرار الخاطئ بإنشاء شرطة جامعية تقلب كيان الجامعات وتحولها الى ثكنات عسكرية على ما هى فيه من وحدات جهادية وفوضى واقتتال وعنف وسفك دماء لا يتوقف، فاجتمع مجلس عمدائها الافاضل بالتنسيق مع الصندوق القومى لرعاية الطلاب، واصدر قرارا (ضمن مجموعة قرارت) بوضع الجامعة والداخليات اعتبارا من العام الدراسى الجديد (اغسطس 2016 ) بيد الشرطة، لتتحكم فى كل شئ، ابتداءا من الدخول والخروج فى اماكن الدراسة والسكن، والتأكد من البطاقات الجامعية، وحفظ الأمن والنظام، والتوجيه والاشراف وكل شئ .. وبهذا تصبح الجامعة وقاعاتها ومعاملها ومكتباتها وداخلياتها وكل ركن فيها ثكنة عسكرية بامتياز .. ويظن مجلس العمداء الموقر أنه بهذا سيحقق النظام والانضباط، حسب ما جاء فى بيانه للطلاب، وأن اللجوء الى الشرطة اقتضته حماية الارواح والحفاظ على الممتلكات، وهو لا يدرى أنه قد صب الزيت على النار !!

* وليت مجلس العمداء الموقر اكتفى بهذا القرار الخطير، لعلّ وعسى أن يحمى الارواح ويحافظ على الممتلكات، كما يظن، أو يهرب من المسؤولية (وهو السبب الارجح لتسليم الجامعة للشرطة تتصرف فيها كما يحلو لها)، بل أغلق كل المنافذ التى يمكن أن تؤدى للتنفيس والتفريغ فى لحظات اشتعال الغضب وامتلاء النفوس، فقرر "ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻛﻞ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ والاجتماعية والسياسية والفكرية وذلك لحين اشعار آخر"، وألحق ذلك بتعديلات تعسفية على لائحة سلوك الطلاب تجعلها لائحة عقابية فقط هدفها االتخويف والفصل والبتر والتدمير ، بدلا من لائحة تربوية هدفها التهذيب والترشيد والتقويم وتهيئة الطالب للحياة العملية والانتقال من مرحلة الاعتماد على الاخرين الى مرحلة المسؤولية!!

* تخيلوا .. مجلس عمداء يُفترض ان يكون أكثر الناس خبرة وفهماً واستيعابا لما يحدث فى الجامعات، وبمناحى الحياة المختلفة، وانواع السياسات والمعالجات والاجراءات السليمة التى يجب أن يلجأ إليها فى الازمات وغير الازمات لاعداد اجيال تتولى المسؤولية فى المستقبل بكل سلاسة وهدوء واطمئنان واقتدار، ولكنه لا يجد ما يفعله تجاه المسؤولية التى يتولاها سوى ان يهرب من هذه المسؤولية، ويسلمها بكل بساطة لجهاز الشرطة يفعل بها ما يشاء، بل ويقرر تجميد كل الانشطة بانواعها المختلفة حتى (الاجتماعية) واغلاق كل منافذ الهواء التى يمكن ان تسهم فى الانفراج اذا انسدت المسالك وكأنه يقول .. هاكم الجامعة احرقوها !!

* هذا هو ايها السادة، مجلس عمداء جامعة كردفان، الذى يتخلى بكل بساطة عن مسؤولياته ويهرب منها، متحججا بحماية الطلاب والحفاظ على الممتلكات .. وهو يلقى بهم فى الحريق، فماذا بالله عليكم يمكن ان نقول؟!
الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4705

التعليقات
#1495078 [حديد]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2016 09:08 AM
لا يعجبكم العجب ولا الصيام في رجب

[حديد]

#1494794 [Hozaifa yassin]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 03:25 PM
هذا القرار معيب من عدة مناحى وسيدفع مجلس العمداء ثمنا غاليا لا ستعجاله بإصدار هذا القرار .اذ لتكون للشرطة دور وفاعلية يجب ان تظل تبعيتها لوزارة الداخلية فاذن لن تكون لإدارة الجامعة سلطة على شرطتها ويمكن لاى جندي ان يقول لمدير الجامعة مابنفذ كلامك أنا عندى تعليمات اعمل الشى الفلانى ولوكترت معاى هسه بدخلك الحراسة فماذا سيفعل المدير؟اما اذا قيل لا هى تتبع للمدير فلن تصبح شرطة ذات صلاحيات مفيدة للقرار الذى من اجله تم تعيينها وستصبح حرس جامعى.ومن ناحية ثانية فان القرار معيب من الشرطة نفسها لموافقتها القيام بمهام ليس من اختصاصها .فالشرطة دورها حفظ السلامة العامة والطمأنينة ومنع مخالفة القوانين السارية فى البلاد لكن حفظ النظام داخل الجامعة تحدده ضوابط داخلية للجامعة تغيرها وفقا لآلياتها هى ولذلك ليس للشرطة شان بها .فلماذا تضيع الشرطة هيبتها وتبقى تحت إمرة المدنيين الذين يسعون لتحقيق أهداف معينة من القرارات لمصلحة الجامعة.

[Hozaifa yassin]

#1494709 [abusana]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 01:27 PM
أعتقد أن الاشراف على الطلاب تقوم به عمادة شؤون الطلاب وليس الحرس أو الشرطة الجامعية،ولا اعتقد أن مهمة الشرطة أو الحرس ستتعدي الحماية والتأمين والرقابة، أو فى عهد الحرس الحالي كثرت السرقات، ويمكن رشوته بسهوله وكذلك فراره بمجرد تفاقم الاحداث وذلك لسبب بسيط ربما وجود افراد معينين فى وقت ومكان محددين يسهل من هذه العملية، ولكن وجود شرطة بصلاحيات محددة وبتبادل مواقع لمدة24 ساعة، أعتقد أنها سانحة طيبة لمنع دخول غير الطلاب والعمل فى نفس الوقت على المحافظة على ممتلكات الجامعة، وتقليل الصرف على المالي المخصص للحرس بتبعيته لوزارة الداخلية، ودعونا نقيم التجربة عسى ولعل يكون فيها المخرج من أزمة موت الطلاب فى مظاهرات سياسية ممجوجة تحرق حشا الأمهات، وتفويت الفرص على من يستخدمون الطلاب كأدوات لتحقيق مطامح سياسية لم نتجرع منها الا مرارة الحنظل.

[abusana]

#1494685 [سوداني ومحب للسودان]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2016 01:03 PM
اذا قامت القيامة فلا ينفع قريب ولا عزيز ، وكذلك اذا قامت الثورة فلا تنفع شرطة ولا جيش الشعب هو من يحرر نفسة ، ولعلهم خائفون من شظايا النيران في الجامعة تشب في المواطنين فلذلك حريصون على إخمادها قبل فوات الاوان ولكن لن يحدث هذا أبدا ما دامت الإرادة موجودة

[سوداني ومحب للسودان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة