الأخبار
أخبار إقليمية
(يوناميد) أم (هي لله!)؟!
(يوناميد) أم (هي لله!)؟!
(يوناميد) أم (هي لله!)؟!


07-29-2016 12:34 PM
عثمان شبونة

* من بين وكالات الأمم المتحدة تظل بعثة (يوناميد) في السودان نموذجاً مستفزاً للعاملين بها.. ومن قبل ــ في العام 2012م ــ دخل موظفو البعثة في اضراب بعد أن تبينوا (فروقات) في مرتباتهم..! وتساءلنا معهم: أين ذهبت (مبالغ) الفروقات؟! فوقتذاك كانوا يصرفون مرتباتهم بواقع (2،88 جنيه) للدولار؛ في حين كان السعر الرسمي للأمم المتحدة (5،3 جنيه) للدولار؛ ورغم الزيادة المعلنة ظلت أجور الموظفين كما هي..!
* اليوم تجددت (العكننات)؛ حيث شهدت ساحات يوناميد بدارفور اضرابات جديدة منذ أمس الخميس.. وذلك بسبب التماطل من إدارة البعثة ورئاسة الأمم المتحده في نيويورك تجاه عامليها؛ إذ لم تدفع الاستحقاقات الخاصة بالموظفين المحليين (من شهر سبتمبر 2015 إلى مارس 2016م)..! أيضاً؛ من دواعي الإضراب (الخصم الكبير) الذي يذهب إلى شركة التأمين الخاصة بموظفي يوناميد؛ مقابل خدمة رديئة من مستشفيات الخرطوم..! (مثلاً: عامل يتقاضى 1600 دولار تخصم منه 110 دولارات للتأمين) كما أن المستشفيات المتعاملة مع يوناميد تشكو بدورها عدم إلتزام شركة التأمين بما يليها؛ مما اضطر المستشفيات لوقف الخدمة..! إضافة لذلك يأتي الإضراب لأن البعض في أقسام مثل (الأمن ــ الترحيلات) يشعرون بالظلم؛ كونهم لا يصرفون (الأوفر) الخاص بيومي الجمعة والسبت... يلحق بهؤلاء أصحاب وظائف أخرى يرون أن حقوقهم مهدرة؛ والإدارة (تتثاقل!)..!
* من أجل هذه المظالم ارتدوا (البدل الحمراء) إعلاناً للتوقف عن العمل؛ وهم أكثر من (2000) موظف وعامل..!
* السطور السالفة (حسب مصادري الخاصة) والكثير من التفاصيل التي لم أوردها توضّح ما وصلت إليه بعثة اليوناميد في دارفور مع (العاملين السودانيين)..!
ــ هل لأنهم (سودانيون) ترى الأمم المتحدة اعتيادهم على الظلم (المحلي)؛ وبالتالي يشجعها ذلك على (الإستخفاف) بحقوقهم؟!
ــ هل لأن إدارة (يوناميد) في السودان (إفريقية)؛ يمكن القول إن (مظاليمها) وقعوا في حبائل (اللا مبالاة الإفريقية!)؟!
ــ هل انتقلت عدوى جماعة (هي لله!) إلى (ضيوفهم!) ذوي القبعات الزرقاء؛ فتطبّعوا (بطباعهم)؟!
ــ هل (أفلست) الأمم المتحدة في دارفور؛ أم (غزتها) الكائنات المتأسلمة التي عُرفت (بالرِيادة) في الجور؛ و(نسف الأجور!!)؟! أعني جماعة (هي لله!)..!

خروج:
* ليس ثمة من (يُلام)؛ أكثر من أولئك الذين مهدوا لليوناميد وغيرها في أرضنا.. ولا ممهد لها سوى السلطة السودانية التي كانت (تحلِف!) بأن دخول الأمم المتحدة لدارفور (على جثتها!!).. ثم.. دخلت قوات (الأمم) من مختلف البلدان؛ في مشهد يتناسب مع مرحلة (الطوفان) التي يشهدها السودان تحت حكم (الحالِفين) و(الخالِفين) فوق جثة الوطن (المتحللة)..!
أعوذ بالله
الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2601

التعليقات
#1495321 [منصورالمهذب]
4.00/5 (8 صوت)

07-29-2016 08:26 PM
البركة فيكم ، شدو حيلكم يا شباب. ستر الجنازة دفنها. ولكن هذه المرة ستكون على الطريقة الهندية ، بالحريق الذي يلتهم الكل حتى ينبت الله البديل الذي سيقوم بتعمير البلد بعد ان دمرناها او سكتنا و جبنا عن نصرها.

[منصورالمهذب]

ردود على منصورالمهذب
[Atef] 07-30-2016 03:02 PM
الافريقيا أفضل...عايذين نشم روائح عذاباتنا عند مداخل المدن والقرى والكباري....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة