الأخبار
أخبار إقليمية
توفيق لعدم الإقامة ...الخرطوم والقاهرة.. مبدأ المعاملة بالمثل.. بين رافض ومؤيد
توفيق لعدم الإقامة ...الخرطوم والقاهرة.. مبدأ المعاملة بالمثل.. بين رافض ومؤيد
توفيق لعدم الإقامة ...الخرطوم والقاهرة.. مبدأ المعاملة بالمثل.. بين رافض ومؤيد


07-29-2016 03:27 PM


تقرير : عطاف عبد الوهاب

(أخبرتني السلطات المصرية أن الحكومة السودانية طلبت عدم تطبيق اتفاقية الحريات الأربع)، هذا ما قاله – في تصريحات صحفية - نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني متوكل محمود التجاني، مضيفاً بأن الحكومة نفت تقديمها طلباً بهذا الشأن.. وما بين حديث السلطات المصرية والسودانية تنهض مطالب وأصوات هنا وهناك تطالب بمعاملة المصريين بالمثل خاصة وأن مصر بدأت في الأسابيع المنصرمة بإلقاء القبض على كل سوداني لا يحمل (ختم الإقامة)، والقت بهم في أقسام السجون الموزعة على أحياء القاهرة، متوكل التيجاني كان من ضمن تلك الأصوات التي طالبت بالمعاملة بالمثل، وقال بأن الخرطوم ينبغي أن تعامل القاهرة بالمثل، فهل تستجيب الحكومة لمثل هذه المطالب؟ وهل السودان ملزم بتطبيق اتفاقيات الحريات الأربع التي وقعها؟

مراجعة مواقف

الحكومة المصرية لم تطبق الحريات الأربع منذ أن تم التوقيع عليها، وتماطلت في تنفيذ بنود الاتفاقية، إلا أن الحكومة لم تكن تعتقل أو تقبض على سوداني في مصر بسبب عدم الحصول على الإقامة بل كانت تغض الطرف عن ذلك، هذا إذا علمنا أن المواطن السوداني في مصر يعامل معاملة المصري، فالسوداني يشتري تذكرة بقيمة تذكرة المصري لدخول المتحف الوطني بالقاهرة – مثلاً- أو دخول مستشفى حكومي، بمعنى أن تسعيرة تذاكر السودانيين لأي مؤسسة مصرية هي ذات تسعيرة المواطن المصري وهي خلاف تسعيرة بقية الشعوب الأخرى، سواء العربية أو الافريقية او حتى دول أوربا، الخلاصة أن مصر لم تكن تعامل السودانيين كأجانب في أراضيها، وحتى اللحظة فإن مصر تفعل ذلك إلا أنها بدأت في التشديد على حصول السودانيين على الإقامة المصرية، وبدأت تلاحقهم في شوارع مصر وأزقتها، الأمر الذي أغضب الكثير من المسؤولين السودانيين، ليطالبوا بمراجعة مواقف الخرطوم من القاهرة تجاه القضايا المصرية كما قال التجاني في تصريحات صحفية بالبرلمان، مضيفاً بأن على إدارة الملف العربي بوزارة الخارجية مراجعة كل الاتفاقيات بين البلدين، مشيراً إلى أن علاقة السودان ومصر ظلت تتأرجح من جين لآخر بسبب بعض الأزمات كقضية حلايب، متهماً السلطات المصرية بعدم تطبيق اتفاقية الحريات الأربع الموقعة بين البلدين وقال التجاني: "ينبغي أن نعامل مصر بالمثل كما يعاملوننا، ولا فرق بين مصر وأي دولة أخرى"، مطالباً السفارة السودانية بمصر والقنصلية بالتحرك تجاه رعاياهم والوصول لأي اتفاق مع السلطات المصرية لإطلاق سراح السودانيين الموقوفين لانتهاء تأشيراتهم وإعادتهم للبلاد، مشيراً إلى أنهم لا يستطيعون مطالبة المصريين بإطلاق سراحهم لأن توقيفهم تم وفقاً للقانون لأنهم مخالفون.

دبلوماسية ناعمة

السؤال: هل يمكن أن تعامل السودان مصر بالمثل؟ السفير الرشيد أبو شامة يرد في حديث لـ(الصيحة) أن من الممكن جداً أن نعامل القاهرة بالمثل، فالمصريون لا يطبقون الاتفاقية وبالتالي فإن الخرطوم – قانوناً – في حل من الالتزام بتنفيذ الاتفاقية، إلا إذا كانت الحكومة لديها موقف آخر، ووصف أبو شامه الدبلوماسية السودانية تجاه مصر بالدبلوماسية الناعمة مؤكدًا ان الخرطوم لا تريد أن تخسر مصر بأي حال من الأحوال، وطرح أبو شامة سؤالاً قال إنه سؤال مهم وإجابته أكثر أهمية: هل وجود المصريين في السودان يؤثر على البلاد بأي شكل من الأشكال، إن كان وجودهم مؤثرًا بشكل سلبي ينبغي على الحكومة أن تعامل المصريين بالمثل، أما إذا كان وجودهم غير مؤثر فيمكن أن نغض الطرف، خاصة وأن معظم المصريين الموجودين في البلاد هم مهنيون وحرفيون.

19 مصرياً بالسجون السودانية

بعض المراقبين يرون أن مصر حالة خاصة لا ينبغي أن نعاملها كما نعامل بقية الدول، وهذا ما يؤكده نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان د. عبد الجليل عجبين في حديثه لـ(الصيحة) عندما قال إنه لا يمكن أن نعامل مصر بالمثل وينبغي أن نراعي مصالح 5 ملايين سوداني بمصر، سكنوا هناك تجارة ودراسة، وتزوجوا وأنجبوا، وقال عجبين إن مشكلة السودانيين في مصر يمكن أن تحل عن طريق الدبلوماسية الشعبية كإيفاد لجنة من الصداقة الشعبية المصرية السودانية. مشددا على استنهاض القيم لدى المصريين الرسميين وقال "أنا متأكد من أن الحكومة المصرية ستستجيب وتطلق سراحهم"، وكشف عبد الجليل عجبين عن وجود 19 مصرياً بالسجون السودانية دخلوا الى البلاد من غير أوراق ثبوتية، مؤكداً أنهم يتابعون الأمر مع السلطات بعد حضور أهالي المسجونين للبرلمان وأخذهم وعود من لجنة حقوق الإنسان بالمجلس الوطني بإطلاق سراحهم، وأكد عجبين أن التصعيد مع مصر لن يحل مشكلة اطلاقاً مشيراً الى أن العلاقات بين البلدين لا تربطها الأنظمة بل يربطها الشعبان.

مقدم ومؤخر

ما بين الحديث عن إمكانية معاملة مصر بالمثل تبقى هناك الكثير من القضايا العالقة منها ما هو مقدم كحبس السودانيين الذين لا يملكون إقامة والزج بهم في السجون أولاً .. وثانياً قضية إعادة الآليات التي صادرتها مصر من المعدنين السودانيين، أما القضايا المؤخرة .. فتبقى قضية حلايب هاجساً للحكومتين، خاصة وقد رفض المصريون فيها التحكيم الدولي .. ويبقى السؤال، ما هو مصير العلاقات بين البلدين في ظل هذه الظروف؟

الصيحة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5235

التعليقات
#1495670 [ابوجاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 01:52 PM
ياجماعة الخير
لاعايزين حريات أربع
ولا اقامة لمصري في السودان
ماهي الفائدة التي نجنيها من مصر والمصريين
مصر مستفيدة أكثر مما نحن مستفيدين
والمصريين الفي السودان .. ناس عشوائيين
ومفسدين ويجب ابعادهم تماما وهم ماذا يقدموا للإقتصاد السودان
عشان يبيعوا حلل
الحكومة في السودان لابد أن تكون قوية وذكية في نفس الوقت
وماقادرين حتى اليوم يجيبوا حقوق السودانيين المعدنين الحجزت أموالهم بمصر

[ابوجاكوما]

#1495492 [الكوشى]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2016 07:38 AM
الكلب بريد خانقو ....

[الكوشى]

#1495470 [ابو عزو]
5.00/5 (2 صوت)

07-30-2016 06:08 AM
كنت في زيارة للقاهرة لمدة ثلاثة اسابيع من عيد الفطر و خلال هذة الفترة كنت اتجول بدون اوراق ثبوتية و لم يسألني احد و خلال نفس الفترة كان هنالك الكثيرين من من اعرفهم في القاهرة و لم يتعرض لهم احد ... و ما عارف من اين يأتو بمثل هذة الاخبار

[ابو عزو]

#1495345 [ابوجلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 10:12 PM
انشاء الله لما يرقد البشكير في قبره باذن الله تعالى قريبا ويجي سوداني غيور وطني حقيقي لازم يادب المصريين ويلغي جنسيات السوريين والارهابيين الاداهم البشكير الجنسية السودانية

[ابوجلمبو]

#1495323 [على]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 08:34 PM
فى حاجة فى الاتفاقيات الديبلوماسية اسمه المعاملة بالمثل فلماذا نخاف من تطبيق هذا الاتفاق اذا كان على السودانيين المولودين فى مصر ومقيمين هناك فايضا لدينا اعداد ماهولة منهم والذين اتو من نقادة وسوهاج واسيوط وكنا نحن الافضل اذ تم تجنيسهم للاسف ولم يقدموا للوطن اى شئ الا القليل منهم فارحمونا من الخوف منهم عاملوهم بالمثل وستروا النتيجة افضل وسوف يتم احترامكم بشكل كبير وحلايب ونتؤ حلفا والفشقة اراضى سودانية

[على]

#1495298 [رادار]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 07:16 PM
هده من نتائج محاولة إغتيال حسنى مبارك فالحكومة في فمها ماء ولا تستطيع أن تتكلم بينما على عثمان ونافع مطلوقى السراح كأنهم أبرياء

[رادار]

#1495279 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 06:36 PM
أشك في هذا الخبر الحكومة المصرية تتجاوز عن افعال السودانين هناك لكن يبدو السودانين ضاق بهم العيش وأزعجت المصرين في أمنهم يكفيك ايم تجمع الإخوة الجنوبين في ميدان مصطفي محمود ومنظريهم والسفارة لم تفعل شيء الان مصر كمان بقو يهاجرو الي أروبا عن طريق السماسرة واللف والدوران حق السفارة تكون شجاعة وتوضح الأمور للخارجية وروي الأهل بالرغم الكل يعلم اذا كان الامر كما زكرت وتساءل الاعلام قول الخمسة مليون سوداني ربعهم ما عندهم اقامات كما تتعدون ياتو سجون تكفي هؤلاء وباي وسيلة يتم تفويج وكما زكر المصري يغترب من اجل العمل والمال فقط حثالة الاخوان المسلمين لدمار الاسلام والحكومة هي اللتي ترعاهم علي حساب الأمن العالمي والاقليمي والدولي

[سوداني]

#1495235 [سوداني مهم]
5.00/5 (2 صوت)

07-29-2016 05:05 PM
يجب ان يطبق القانون علي الجميع في السودان او مصر وإلا الفوضي

[سوداني مهم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة