الأخبار
منوعات سودانية
التجاني حاج موسى : شيخ البرعي قال لي حسدتك على قصيدة
التجاني حاج موسى : شيخ البرعي قال لي حسدتك على قصيدة
 التجاني حاج موسى : شيخ البرعي قال لي حسدتك على قصيدة


07-31-2016 01:31 PM
الخرطوم :

كشف لنا الشاعر الكبير التجاني حاج موسى في حديث الذكريات عن علاقة ربطته بالراحل الشيخ البرعي حين قال في العام 1990، كان لي شرف التعرف على الشيخ البرعي، فقد جاءنا زائراً حينما كنت مديراً للإبداع بالهيئة القومية للفنون والإبداع، عرفني به سعادة اللواء الخير عبد الجليل المشرف، الذي كان مديراً للهيئة، والذي كان أحد حيران الشيخ عبدالرحيم، قال اللواء : «ده شاعر بيشعر في البنات» سأله الشيخ: منو من الشعراء؟! رد عليه : ده التجاني حاج موسى !!

فنهض الشيخ ليحتضنني ويهمس في أذني: «وطيفك في خيالي يحوم!!» قلت له سمعتها، رد هامساً وأحفظها عن ظهر قلب، وحسدتك عليها !!
قلت له : اتستمتع للغناء؟! رد قائلاً : بالحيل ولولا الغناء لما نظمت كل الكم الهائل من المديح للمصطفى صلى الله عليه وسلم بمجارات للألحان والكلمات .. قلت له: يعني نكتب، رد قائلاً : طوالي.. قلت: ورأيك في الغناء ؟! قال : حلاله حلال وحرامه حرام.. يرحمه الله.


اما عن علاقته بالفنان الراحل زيدان قال زيدان عليه الرحمة أنا مدين له بالكثير، فهو الذي قدمني إلى ساحة الغناء كشاعر غنائي، ولولاه لما كنت أحد شعراء الغناء، وأغنية «قصر الشوق» التي لحنها الأخ الموسيقار عمر الشاعر هي الأغنية الأولى التي قدمتني لجمهور الغناء، كان ذلك في بداية سبعينيات القرن الماضي، ثم أغنية «ليه كل العذاب» من ألحان الأخ الموسيقار الفاتح كسلاوي، ثم «موال الليل» ألحان وأداء زيدان ثم «شقى الأيام» ألحان عمر الشاعر و«بلادي الطيبة» ألحان الموسيقار بشير عباس و«حبة فرح» ألحان المرحوم سليمان أبوداؤود، وعدد من الأغنيات لم تر النور.
علاقة الجوار بحي العباسية وطدت العلاقة انتقلنا بها من علاقة إبداعية إلى علاقة أولية حميمة كعلاقة الرحم..

وزيدان قارئ نهم لشتى صنوف المعرفة، ومستمع ممتاز لشتى صنوف الغناء والموسيقى ويتمتع بقدرات هائلة في تأليف ألحان أغنيتها، أمتلك ناصية الطرب بعدما غنى لأساطين الغناء حينما كان مبتدئاً أمثال كابلي ووردي وإبراهيم عوض ، من زملائه المقربين والمحبين إلى نفسه الراحل «خليل إسماعيل» و«أبوعركي البخيت» والمرحوم الملحن «أحمد زاهر» الذي لحن له «معذرة» للشاعر كباشي حسونة و«أكون فرحان» للشاعر محمد علي أبو قطاطي.
زيدان كان موفقاً في اختيار نصوصه الشعرية التي يغلب عليها الرومانسية والشجن والحزن والمفردة الساهلة الممتنعة، من أهم ملامح شخصيته إحساسه العميق بالحزن الذي نجم عن يتمه المبكر بفقده والده، وباخفاقه في تجربته العاطفية العظيمة في سبعينيات القرن الماضي، وتلك كانت سبباً في إخفاقه في زواجه الأخير وفي زيجتين سابقتين.
له محاولات شعرية مقدرة وكتابات نثرية رائعة يغلب عليها طابع البوح الوجداني الصادق، كان كريماً أجواداً لم يعرف البخل طريقاً إلى قلبه، كان معلماً للمرحلة المتوسطة بمدرسة بيت الأمانة بأمدرمان غير أنه لم يستمر في سلك التدريس، وعمل موظفاً لفترة وجيزة لكنه آثر التفرغ للغناء لاقتناعه بأنه خُلق ليكون مطرباً، كان بسيطاً محباً للفقراء وعامة الناس وتربطه علائق حميمة بصديقات والدته المرحومة الحاجة أم الحسين التوم المنحدرة من أصول قبيلة التعايشة، ولزيدان جدة من أصول مصرية وله أواصر رحم من قبيلة جنوبية، وهو أفضل من يغني الأغنية الفصيحة بعد كابلي والعاقب محمد حسن، إنخرط طالباً بمعهد الموسيقى الدفعات الأولى، غير أنه لم يستمر سوى عام واحد، لكنه ثقف نفسه عن طريق قراءته المتخصصة في الموسيقى، حزن على فقد والدته حزناً عميقاً أثر في صحته، هذا بجانب عزوفه عن الطعام، قدم للشاعر عبدالوهاب هلاوي ستة أعمال غنائية ناجحة في بداياته كلها من ألحانه، وقدم أغنية واحدة للشاعر اسحق الحلنقي «بنتأسف» وهي من ألحانه، نال وسام الآداب والفنون من الطبقة الأولى والميدالية الذهبية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية والعديد من شهادات التقدير والأوسمة، وله معجبون في أقطار عربية وأوربية، يرحمه الله.

اخر لحظة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 14405

التعليقات
#1496720 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2016 12:32 PM
بس نصيحة لوجه الله اذا تريد يا تجاني ان تحتفظ بمكانتك عند معجبيك فاياك ان تركب سفينة البلهاء التي كادت ان تغرق واحتفظ بمكانتك كمبدع لجميع اطياف الشعب السوداني
وما اجملها من قصيدتين الام وفي عز الليل انهما يسافران بالمستمع في عالم من الذكريات
لك التحية التحاني حاج موسى

[ود احمد]

#1496674 [عاشور على عاشور]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 11:23 AM
كل الرائعين الذين ركبوا سفينة الكيزان قد سقطوا فى نظرى ..

[عاشور على عاشور]

#1496498 [مهندس محمحد يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 07:10 AM
صباح الخير الاستاد الشاعر التجاني حاج موسي يكفيه ان شعره يعالج النفس ويروح عن السودانين في ظل الوضع الراهن الصعب بنحبك يا التجاني حاج موسي ربنا يوفقك ويعطيك العافيخ

[مهندس محمحد يوسف]

#1496399 [ساري الليل]
5.00/5 (2 صوت)

07-31-2016 11:31 PM
التجاني حاج موسى لو لم يكن لك غير اغنية امي الله يسلمك لكفاك ابداعا

ولم لم يكتب احد في الام غير هذه القصيدة لكفي ذلك تكريما للأم..

امي (انا) الله يسلملك ويغفر لك ويرحمك ويدخلك الجنة مع الابرار
لقد كان موتك ثلمة ومكانك شاغراً ونافذة من الالم والدموع لم تغلق ابداً

اللهم اغفر لها ولأمهاتنا اجمعين

[ساري الليل]

ردود على ساري الليل
European Union [ليدو] 08-01-2016 09:48 AM
رحم الله والدتك وغفر لها و جمعكم بها في الفردوس الأعلى ..
الرحمة لجميع أموات المسلمين .


#1496360 [ahmed sudany]
5.00/5 (2 صوت)

07-31-2016 08:29 PM
الي من لآ يعرف الشاعر الكبير التجاني حاج موسى،هو إنسان بسيط جدا بمعني الكلمة!!

[ahmed sudany]

#1496302 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2016 05:49 PM
حاج التجاني موسى في حالة شديدة من الاحباط والإفلاس
جرى وراء الكيزان لغاية ما نفسو انقطع ولم يحصل على طائل
ولما شعر بانه صار في سـلة المهملات صار يروي قصص هايفة عن أناس ماتوا:
(( شيخ البرعي قال لي حسدتك على قصيدة ))

كان الله في عونك يا حاج تجاني موسى !!!

[عبدالرحيم]

#1496234 [Bit messames]
5.00/5 (4 صوت)

07-31-2016 03:09 PM
التجاني حاج موسي...ايها المتالق الجميل.يا من توشحت بالخلق و الادب.لك التحية و كل الحب و الاحترام بقدر ما اسعدت و افرحت قلوب ظماي للحب و الخير و الجمال.متعك الله بالصحة و العافية و ادام القه عليك فان لك معزة في قلوب كل اسعده الزمان بلقاك و مشاهدتك.طبت...طبت...طبت!!

[Bit messames]

ردود على Bit messames
[كيموحكيمو] 07-31-2016 07:19 PM
دا مش التعايشي السافر لبريطانيا ضمن وفد حكومي يروج للنظام الفاشي قاموا عليهو أولاد دارفور دغدغوه ودقوه دقة ما رجع بعدها. ولما رجع هنا طيبوا خاطره بقرشين تلاتة؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة