الأخبار
أخبار إقليمية
الهدف الحقيقي من زيادة أسعار الوقود هو موت المواطن السوداني جوعاً
الهدف الحقيقي من زيادة أسعار الوقود هو موت المواطن السوداني جوعاً
الهدف الحقيقي من زيادة أسعار الوقود هو موت المواطن السوداني جوعاً


07-31-2016 02:42 AM
مصطفى عمر

المسمًى الصحيح هو زيادة الأسعار و ليس التحرير لأسعار الوقود لأنً تعريف التحرير من الناحية الاقتصادية هو "إزالة الضوابط و القيود التي تفرضها الحكومة من أجل تشجيع التنمية الاقتصاديًة" و هذا التعريف لا ينطبق على أفعال النظام و لا ينطبق على بيئة السودان التنافسيًة بدليل أنً أسعار جميع السلع الاستهلاكيًة و المعمرة في السودان أغلى من الدول الفقيرة و معظم الدول النًامية و المتقدمة ...، و الضرائب التي تفرضها الحكومة من بين الأعلى عالميًاً، و الاحتكار و الاستئثار الذي تقننه الحكومة هو في الواقع قمًة التقييد..، جميع الدول في العالم التي تنتهج سياسات التحرير الاقتصادي يوجد لديها سعر صرف واحد و لا توجد سوق سوداء..، السبب الرئيسي لضنك العيش عندنا هو سياسة التمكين التي تعتبر من لا ينتمي لحزب النظام لا يعرف شيئاً و لا يستحق شيئاً و أنًه مجرًد حشرة يجب سحقها، و سياسة التمكين لا ينكرها النظام بل يقرها و يثبت دعاماتها من خلال الممارسة الفعليًة علناً و السياسات التي يحدثها باستمرار حتًى يضمن سيطرتها، و هنا مربط الفرس.

رغم أنً النظام لم يدخر جهداً لتدمير المواطن السوداني إلاً أنًه في كل مرًة يكتشف أنً هنالك ما يتطلًب إعادة الكرًة ، و أنً آلة تدميره لم تكن من الفعاليًة التي يريدها بأن تسحق كل شئ، و عليه أن يقوم بفعل أكثر فعاليًة من سابقه يستهدف به غالبية الشعب و في نفس الوقت يكافئ به أفراده نظير ما يبذلونه من جهد في تنفيذ خططه التدميريًة..

نهاية الشهر الماضي أعلن النظام تحرير أسعار الديزل و الفيرنس للقطاع الصناعي و خيًر أصحاب المصانع بين الشراء بسعر السوق الأسود أو استيرادها ، يقول النظام أنً التحرير يساهم في تطور القطاع الصناعي و يزيد الإنتاج للسلع الصناعية و يحقق الاكتفاء الذاتي التصدير ، إضافة إلى أن تحرير الجازولين والفيرنس جاء في الوقت المناسب حيث هبطت الأسعار عالمياً ،و أن القرار فرصة للاستفادة من قروض التمويل المتاحة خارجيا في المجال الصناعى ...، هذه الحكمة من التحرير بحسب زعمه..

أمًا الواقع فهو العكس تماماً لكل كلمة ممًا ورد أعلاه، و فيما يخص "فرص قروض التمويل المتاحة خارجيًا في المجال الصناعي" ، هذه الجزئيًة لم أفهم منها شيئاً و أكاد أجزم بأنً وشوشة الطيور أقرب إلى الفهم منها..، لكن ما لم يحمله النًاس محل الجد هو أنً النظام يستهدف تدميركل القطاعات الانتاجيًة التي لا تزال تعمل رغم تدميره المستمر لها و ليس القطاع الصناعي وحده.

رؤية أصحاب المصانع أتت كليًاً بعكس ما يراه النظام ، و تعكس الواقع المعاش..، حيث يرون بأنً دخول الجازولين و الفيرنس إلى السوق الأسود يؤدي إلى ارتفاع أسعارهما كما أفاد الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية مؤكداً أنً القرارسيكون سبباً في إعاقة تنمية القطاع الصناعي الذي يعاني أصلاً من الضعف و يمر بأسوأ حالاته و يعاني من شح المواد الخام و ارتفاع العملات الأجنبية بجانب مشاكل التحويلات ، و ما يفترض أن تفعله الدولة هو تشجيع قطاعات الإنتاج بدعم مدخلات الإنتاج لا بتحريرها ، محذراً من أن تؤدي هذه السياسات إلى إرتفاع اكثر في أسعار المنتج المحلي و الخدمات ، و الاعتماد على المنتج المستورد الذي يؤدي إلى تأزيم مشكلة العملة الأجنبية

كما وصف رئيس شعبة الأغذية الخطوة بتنصل الدولة عن مسؤولياتها تجاه الإنتاج المحلي بشتى صوره ، و تخوف أن يؤدي القرار إلى تذبذب انسياب الوقود إلى المصانع بسبب رفع الدولة يدها عنه ،مطالباً الجهات المسؤولة بتكثيف الجهود لضمان توفيره و توزيعه للمصانع ، و من جانبه تخوف صاحب مصنع السقد للأغذية من توقف بعض المصانع بسبب إرتفاع التكاليف و ارتفاع أسعار المنتجات التي ستتزامن مع القرار ، مما يؤدي إلى ضعف القوة الشرائية في الأسواق في ظل محدودية الدخول مما يطور الأمر إلى أن يصل إلى الكساد.( جريدة آخر لحظة عدد الثلاثاء 28 يونيو 2016).

ما لم يفصح عنه النظام و يعلمه غالبيًة النًاس هو أنًه لا توجد حدود فاصلة بين الدولة و حزبها الحاكم و جشع كل القائمين على أمر الدولة بلا استثناء و الدليل على ذلك أنً استيراد المحروقات تتحكًم فيه شركات لا تتبع للدولة إنًما أفراد يتحكمون في الدولة و يحققون أرباحاً مبالغ فيها من الدولة و من المواطن ، و النتيجة أنً كل شئ يأتينا من الخارج يباع بأكثر من أسعاره في الدول الأخرى التي أصلاً تستورده مثلما نفعل ، و المحروقات لن تكون استثناءاً من هذه القاعدة العامًة...، من الطبيعي أن تباع باضعاف سعرها الحقيقي ..

أمًا الحديث عن استيراد المصانع لما يكفيها من الخارج إن أرادت كما خيرها النظام فهو مثل بيع السمك داخل مياه البحر و أقرب لـ"عيزومة المراكبيًة" منه إلى الجديًه...، و المراكبيًة لمن لا يعرفهم هم الصيادون الذين يجوبون بمراكبهم بطول النيل و يعزمون النًاس في البر أن يتفضلوا معهم و هم ماضون في طريقهم..، فالنظام مسيطر بشركات أفراده على تجارة المحروقات و لا يمكن أن يفرط فيها للمنافسين و حتًى إن فعل لا يمكن للمصانع استيراد حاجتها من المحروقات بسبب عدم توفر العملات الصعبة و افتقارها لمواعين التخزين لأنً الديزل و وقود الأفران Heating Oil (الفيرنس) لا يمكن استيرادها بالقطًاعي الحدً الأدنى لشراؤها حسب الأسعار العالميًة لا يقل عن 30 ألف طن متري.

إن اتحد أصحاب المصانع يمكنهم هزيمة النظام على الرغم من أنًه يوفر لشركاته العملة الصعبة بالسعر الرسمي و يطلب من أصحاب المصانع تدبير العملة الصعبة بطريقتهم الخاصة من السوق الأسود..، يمكنهم هزيمته لأنً أسعار الديزل و الفيرنس أسعارها متدنية و حتًى إن اشتروا الدولار من السوق الأسود و مهما كان سعره سيحصلون عليها بأسعار أقلً بكثير من أسعار السوق الأسود التي تتجاوز 30 جنيهاً للجالون بعد زيادة أسعارها 105%..لكن يبدو أنًهم لا يفكرون بهذه الطريقة فقد عمل النظام بما فيه الكفاية لتمزيق أوصالهم و تفريق كلمتهم..، لنقف على أسعار الأسواق العالميًة التي يشتري منها النظام:


مستند (1): الجدول التالي يوضح بيانات مأخوذه من موقع إدارة معلومات الطاقة لأسعار الخام الأمريكي عند 41.9 دولار، و خام القياس العالمي عند42.78 للبرميل، و أسعار الديزل عند متوسط1.27 دولار للجالون و البنزين عند متوسط 1.29 دولار للجالون و الفيرنس(heating oil) عند متوسط 1.14 دولار للجالون بتاريخ 27 يوليو 2016:

image
لا يختلف الحال كثيراً عن أسعار سوق (platts) لتسليم الموانئ الأوروبيًة أو Rim تسليم الموانئ الآسيويًة فالأسعار متقاربة كثيراً...، الأسواق العالميًة تتعامل بالدولار و عادةً تستصحب المعايير الأمريكيًة أمًا داخل السودان البيع للمستهلك يكون على أساس المقاييس البريطانيًة و طالما أنً ما يعنينا هو سعر البيع للمستهلك داخل السودان، لذلك سيكون لزاماً علينا التحويل من برميل امريكي إلى برميل انجليزي و من جالون أمريكي إلى جالون انجليزي..البرميل الأمريكي يعادل 42 جالوناً أو 159 ليتر و الجالون الأمريكي يعادل 3.78 لتراً، أمًا الجالون الانجليزي فيعادل 4.5 ليتر، الطن المتري من البنزين يعادل 8.5 برميل أمريكي و كذلك يعادل 1351 ليتر...،الطن المتري من الديزل يعادل 7.5 برميل أمريكي، و كذلك يعادل 1192 لتراً..


مستند (2): الجدول التالي يبين أسعار الطن المتري من الديزل تسليم الموانئ الأوروبيًة بتاريخ الخميس 28 يوليو 2016 مأخوذ من أسعار البترول العالميًة المقدًمة من شركةOPIS و تحديداً أغلى أنواع الديزل المستخدمة في العالم (الذي يحتوي على نسبة منخفضة جدا من الكبريت ULSD ):


image
من الجدول ، سعر الطن (حمولة الناقلة الكبيرة) تسليم موانئ شمال غرب أوروبا 369.75 دولار، و سعر الناقلة العاديًة عند 379.25 دولار للطن واصل موانئ غرب أوروبا، و369.18 تسليم بحر البلطيق و 363.75 دولار تسليم البحر المتوسط و377.25 واصل موانئ البحر المتوسط(تعاقدات النظام تحسب على أساس تسليم موانئ غرب أوروبا) ، و طالما أنً السعر واصل CIF فهو يشمل سعر السوق مضافاً إليه قيمة الشحن و التأمين و العمولات المتعارف عليها، و أيضاً الأسعار واصل بورتسودان أقل من الأسعار واصل موانئ غرب أوروبا أو البحر الأبيض المتوسط. أمًا في حالة الأسعار فوب، تكلفة الشحن و التأمين للطن تبلغ 7 دولار في المتوسط و يمكن الاطلاع عليها في أحد المواقع (platts, Argus, Rim and Commodity3.)

على هذا الأساس سعر اللتر واصل ميناء بورتسودان لا يتجاوز 32 سنت (385.25/1192) (ما يعني أنً سعر الجالون الانجليزي الذي نتعامل به في السودان يجب أن لا يتجاوز 1.4 دولار(0.32* 4.5) ليكون 8.54 جنيه حسب سعر الدولار الرسمي (6.1 جنيه مقابل الدولار (1.4 * 6.1 )، أو 19.6 جنيه إذا حسبنا سعر الدولار بالسوق الأسود عند 14 جنيه مقابل الدولار (1.4 * 14 )).

لذلك ان استورد أصحاب المصانع الديزل بطريقتهم سيدفعون 19.6 دولار للجالون واصل بورتسودان و ربًما أقل من هذا المبلغ لأنً السعر الوارد هنا يخص الديزل عالي الجودة قليل الانبعاثات المدمرة للبيئة ، امًا بعد رفع الأسعار النظام يبيعهم الجالون بسعر 30 جنيه.
نفس الحال ينطبق على أسعار السوق الأمريكية Argus فسعر اللتر الصافي (بعد العمولات و العلاوات السعرية المضافة) يعادل 33 سنت ، سعر الجالون الانجليزي يساوي 1.48 دولار يعادل بالجنيه السوداني 20.7 بسعر السوق الأسود للدولار عند 14 جنيه.

هذا فيما يخص أسعار الديزل العالميًة يوم الخميس الماضي، و هى أعلى من الأسعار التي وصلتني بالأمس بثلاث دولارات للطن ، لم أعدل الحساب حتى يواكب السعر الجديد.. راعيت في حساب الأسعار أقصى مبادئ الحيطة و الحذر بحيث تم احتسابها على أساس أعلى سعر في الأسواق العالميًة (الأمريكية و الآسيوية و الأوروبية) و أغلى المنتجات التي تحتوي على نسبة منخفضة جداً من الكبريت.

أمًا فيما يخص أسعار البنزين التي حسبنا عليها أعلى من أسعار السوق كونها أسعار يوم الأربعاء في الأسواق الأمريكيًة قبل الافتتاح، انخفضت الأسعار بعدها لأكثر من 10 دولارات للطن ثم تواصل الانخفاض بحوالي 2.75 دولار للطن يوم أمس، مع ذلك تظل حقيقة أنً النظام يحقق أرباحاً خرافيًةً حتًى عندما نحسب الدولار بسعر السوق الأسود و على جميع المحروقات..

إذا كان متوسط سعر الجالون الأمريكي من البنزين 1.29 دولار هذا يعني بأنً سعر اللتر 0.34 سنت ليكون سعر الجالون الانجليزي 1.54 دولار واصل بورتسودان، في هذه الحالة سيكون السعر 9.4 جنيه سوداني بالسعر الرسمي و 21.5 جنيه بسعر السوق الأسود.. لذلك حتًى و إن باعوا البنزين للمواطن السوداني بهذا السعر فهم أيضاً يربحون .

لا أعلم كيف يباع الفيرنس لكن سعره العالمي واصل بورتسودان كما هو ظاهر أعلاه يفترض أن لا يتجاوز1.08 دولار للجالون الأمريكي أي 28 سنتاً لللتر أو 1.28 دولار للجالون الانجليزي بالجنيه السوداني 7.8 جنيه بالسعر الرسمي أو 17.92 جنيه للجالون بسعر السوق الأسود عند 14 جنيه مقابل الدولار.

التحرير المزعوم لأسعار الديزل و الفيرنس الذي طبقه النظام على القطاع الصناعي ما هو إلاً خطوة أولى لتطبيقه على جميع القطاعات حيث أنً استهلاك القطاع الصناعي من الديزل لا يتجاوز 10% من جملة استهلاك السودان ، لكنًه يسيطر كلياً على أستهلاك الفيرنس.. النظام يسعى بخطىً حثيثة لتدمير ما تبقى من الاقتصاد السوداني بدءاً من القطاع الصناعي الذي تمً قبره ، ثم تأتي الخطوة التالية لتدمير ما تبقى من قطاعي النقل و الزراعة.

ليس من اختصاصات المزارعين و الصناع و أصحاب الحافلات و البصات و الناقلات استيراد المحروقات طالما توجد حكومة ، و لا يمكنهم الشراء بالأسعار التي يحددها النظام بعد خصم أرباحه و ارباح شركات منسوبيه، الحل الوحيد أمام أصحاب المصانع التي لا زالت تعمل هو التوقف و البحث عن مصدر رزق آخر أو الهجرة كما فعل بعض أصحاب المصانع، أمًا المزارعين و أصحاب البصًات و الشاحنات فلا سبيل أمامهم إلاً أن يعلنوا الحرب على النظام الذي حرمهم من ممارسة عملهم الذي يأكلون منه...، مع ذلك يمكن للمصانع أن تعمل و تحمٍل التكلفة للمستهلك ويمكن لأصحاب وسائل النقل أن يفعلوا ، لكن لا يمكن للمزارعين ذلك ، خطوة النظام تستهدف المزارعين أكثر من غيرهم، و إن توقفت الزراعة توقفت الحياة..
مصطفى عمر
[email protected]



تعليقات 13 | إهداء 1 | زيارات 15147

التعليقات
#1496438 [Alkarazy]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 01:39 AM
والله ياجماعه ذكرتوني بجدي السابع حينما قال ان هذا السودان لم يكن دوله في يوما من الايام وحتي في وجود الا نجليز.السودان عباره عن إقطاعات مختلفه من التجار زمن تراهم نضاف وزمن تلقاهم معرصين والسبب هو عدم وجود دوله بالمعنى السياسي لان السودان كان في يوم من الايام لايتعدى ال٧مليون شخص والتجار النضاف من حزب الفته .اليوم السودان إختلف تماما ولكي نعمل دوله بالمفهوم الصحيح يجب هدم الموجود الان وهو يجري اليوم وذلك بإعادة غزوه ولن يمر وقت طويلا وسوف نرى عجبا. لذا الكيزان هم اخر الفئه الذين يلحسون قعر الحله والله اعلم بذلك لذا نرى لا صلاه نافعه وكذلك فيما يسمى مساجد اضف كذلك من حج وعمره الخ....السماء اغلقت ابوابها لاإشعار اخر حتى يأمر الله بقيام دوله تبقى على مر الزمان ونره قريبا.لن ولم يكون الوضع الحالي لما نهايه تفائلوا خير ايها الناس

[Alkarazy]

#1496429 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 12:55 AM
تذكروا اولادنا الذين ماتوا فطيس مغشوشين بالجنة والحور العين ناهيك من مات مجبور ! قبض عليه فى السوق ورحلوه الى مناطق العمليات كالحمير فى عهد نميرى التى ازال بها نميرى الالغام . اما الطرف الاخر من الاموات يكفى ان ذنوبهم نحملها نيابة عنهم لو كنتم تفقهون قولا او تفهمون ما جاء به محمد صل الله عليه وسلم .

[الفاروق]

#1496264 [Alhamdi]
3.50/5 (3 صوت)

07-31-2016 04:26 PM
والله يا اخي المشكلة اللي بيختلف معاكم في الرأي فهو كوز ولكن انا من الناس اللي عايشين بالخليج مكان استخراج وتصدير البترول هنا توجد اسعار شهرية للوقود على سبيل المثال سعر البنزين الممتاز لشهر اغسطس 1.45 ريال قطري وفي دبي 1.55 درهم اماراتي يعني اللتر الواحد بيساوي 6 جنيهات والجالون = 25 جنيه بالقديم . قياسا بهذي الدول المصدره للبترول السعر اللي في السودان رخيص وعلى فكره الخليجيين عندهم استشاريين في هذا المجال قلما توجدهم ..... ولكن انا عارف ردكم ماشيين تقولو لي يا كوز يامعفن يا ..... ولكن نحن يجب ان نكون معارضة موضوعيين ويجب ان نتناول الفساد واستغلال الدولة لاغراض شخصية ويجب علينا ان نتقبل الاخر سواء كان معنا او ضدنا حتى ننهض 49

[Alhamdi]

ردود على Alhamdi
[Alhamdi] 08-01-2016 01:59 PM
الاخ المراقب شكرا على ردك ... اجابتي عن لماذا لم اعترف بسعر الصرف الصادر من بنك السودان لانني حولت البارح بسعر 4 جنيه للريال فلماذا اعتمد غير ذلك ؟

[Alhamdi] 08-01-2016 01:54 PM
والله يا لاحس كوع للاسف انت فاقد تربوي وانا اسف لكن مهارتك اللغوية ضحلة شديد ... راجع نصك واحكم على نفسك وحاول تعلم النقض الموضوعي يمكن تنسخ من تعليقات غيرك وتتعلم لما لا

[المراقب] 08-01-2016 11:46 AM
أولا: انتا ما كوز لكن ليه حسبت سعر الريال بالسوق الأسود الذي لا تعترف به الحكومة أصلا .....وهل الحكومة تشتري الريال ب 4 جنيه عشان تستورد بيهو المحروقات.
ثانيا: لو طبقت كلامك دا بحساب سعر بنك السودان حاتتفق مع كاتب المقال في الرأي.
ثالثا: لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنة دول الخليج بالسودان ...نسبة كبيرة من الشعب فتنت في معيشتها وخرج الأمر من يدها وتنتظر لطف الكريم ...

European Union [لاحس كوع] 07-31-2016 08:02 PM
والله يا بتاع الخليج انت ما تفعله حكومة الكيزان واضح كالشمس،،
كل انسان ربناه حباه بشوية مخ يستطيع ان يميّز ما تفعله هذه الشرزمه الحاكمة.
اقترح عليك انت تتطالب بالتابعية وتتحفنا بملحوظات الفقاعية الخالية من ايّ علم والممتلئة بالرز وشحم التيوس.


#1496171 [مرتضي]
4.25/5 (3 صوت)

07-31-2016 01:42 PM
الحقيقه لا يوجد سوداني يقود دولة بحجم السودان العقلية السودانية ضعيفة حتي في الكلام بطئ للأسف
نتمني أن ننسى أمر الحكم وان تأتي دول مثل أمريكا وبريطانيا لتحكمنا
أو يقسم السودان الي ست دول وهذا اقتراح منطقي وعملي

[مرتضي]

ردود على مرتضي
[Alhamdi] 07-31-2016 07:44 PM
انت كدا يا مرتضى اجلت المشكله ولم تحلها نعم الانجليز كانو افضل ممن حكم بعدهم جميعا ولكن حتى ننهض يجب علينا النهوض بانفسنا اولا في مجال التعليم و حب البلد مش المصالح الشخصية

[ود الحاجة] 07-31-2016 03:48 PM
يعني عاجبك اللي حصل للعراق بعد الاحتلال او لدول اخرى
أما التقسيم فقد قسموها لدولتين و زاد الطين بلة

الهروب من المشاكل لا يعالجها


#1496122 [الباشا]
3.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 11:57 AM
علم تقيل يا مصطفي عمر...ربنا يحفظك.

[الباشا]

#1496108 [ساري الليل]
3.25/5 (3 صوت)

07-31-2016 11:31 AM
بامصطفى اخوى المفروض الدولة تكون الرائد الذي لا يكذب اهله ولكن المؤسف ان حكومة الكيزان استهدفت اول ما استهدفت كل الشعب وجعلته العدو الاول والاخير بسياسة مننظمة ممنهجة .

سوف تقوم الحكومة بالتعامل مع كل السلع سريعة العائد والت تحقق دخل سريع وعائد سريع لمصلحتها ولمصلحة مشروعها الامني في المنطقة بالاضافة الى كيان الاخوان المسلمين بالداخل والخارج انطلاقا من ارض السودان
1- الكهرباء
2- الماء
3- الخبز
4- البنزين والديزل
5- غاز الطبخ
6-القمح والدقيق

والحكومة سوف تكون وراء الناس وراهم فإذا لجاء الناس للسلعة اخرى بديلة فستقوم الحكوة بالمتاجرة بها لتحقيق اكبر دخل وعائد يسمح للحكومة بتمويل مليشياتها الامنية والدعم السريع والجنجويد ولا فمن اين تدفع الحكومة رواتب الدعم السريع سريعا بالاضافةالى تحمل تكاليفهم الحالية...؟؟ مع قيام الحكومة بوضع يدها على الضرائب والجمارك والرسوم الضريبية اوالحكومية الاخرى .

ومع دخو نظام الاورنيك المالي 15 التي طبقته الحكومة سريعا من اجل التحكم في عرض النقو د ومعرفة النقص والمبادرة سريعة بفروض رسسوم سريعة لدعم مشروعهم بالمال اللازم.. ولم يكن الهدف من اورنيك 15 المالي ايجابيااطلاقا وانما كانت فكرتهم الاولى تقوم على الجباية ودعم المشروع الماسوني فقط

القضية ليست اقتصادية وانما قلع عديل والحقيقة ان الشعب السودان ابتلى ابتلاء عظيم ويتعرض لقتل ممنهج وانه اخلاقه اصحبت على المحك بسبب الضغمة الحاكمة

نسال الله ان يكشف عنا هذا البلاء لانه يتخذ الدين وسيلة

[ساري الليل]

#1496089 [هيثم]
3.50/5 (2 صوت)

07-31-2016 11:04 AM
لازم يصل الشعب الى قناعة العصيان المدني

[هيثم]

#1496088 [الناهه]
3.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 11:03 AM
لم يعد يخفى على المواطن ان حزب المؤتمر الوطني يمارس التجاره على نطاق واسع جدا ومايهمه هو جني الاموال كيفما كانت الوسيلة اوالاسلوب وليس من حق الشعب حتى مجرد الاعتراض او ابداء اي احتجاج والا فان ماحدث في سبتمبر هو مصير من يفرفر كل ذلك تحت ظل انعدام الرقابه المتمثله في البرلمان الذي يمشي طائعا في الخط المرسوم له ولا يتجاوزه ابدا حتى ان المواطن لا يعرف نائب دائرته وليست هنالك اي علاقه بينهما البته
مع كل هذا الا ان الاقتصاد هوالذي سيطيح بحكومة المؤتمر الوطني في نهاية الامر ان لم تطح به عوامل اخرى عديده

[الناهه]

#1496022 [عبدو]
2.50/5 (2 صوت)

07-31-2016 09:06 AM
مقال رائع
فعلا الحكومة عندنا ليست سوى تاجر محتكر جشع

[عبدو]

#1496016 [youssef Abdulwahab]
3.50/5 (2 صوت)

07-31-2016 08:55 AM
ههههههههههههههههههههههههههههههه ياهو الفضل ياالكيزان مصيتوا دم المواطن بعدا دايرين تبيـعــوا الوطــن ماتقولوا رئيس للبيع .

[youssef Abdulwahab]

#1495976 [سوداني]
3.13/5 (5 صوت)

07-31-2016 07:19 AM
لا حول ولا قوة الا باالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل ديل حثالة الشياطين والمرده وحقد شديد علي الشعب السوداني ك اولاد شاوسكو بتاع اليونان كان بحرش مجرميه بأن امهاتهم مارسو الرزيله لكي يأكلوهم وهم نتاج تلك لذللك انتقموا لامهاتكم الذين تعبوا من اجلكم تحت رحمة الأغنياء وافعلوا بهم وب ابناهم كما فعلوا بكم لذللك ليس هنالك اي سبب يفعلو بأهل السودان كده وكذللك اسيادهم لهم حقد شديد علي السودان بعدما علموا ما في السودان من الخيرات والكوادر البشرية وان يترك ذللك سدي للعبيد أولي هم بذللك

[سوداني]

#1495968 [salah]
3.21/5 (7 صوت)

07-31-2016 07:01 AM
الشكيه لي بيدن قويه , الله المستعان , ربنا عليم بالحال وغني عن السؤال,

[salah]

#1495959 [quickly]
3.00/5 (6 صوت)

07-31-2016 06:30 AM
رائع كالعادة
مصطفى عمر
go ahead

[quickly]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة