الأخبار
أخبار إقليمية
في مواجهة على الهواء.. الامام الصادق المهدي وإبراهيم محمود .. الغوص في بحر الأزمة السودانية
في مواجهة على الهواء.. الامام الصادق المهدي وإبراهيم محمود .. الغوص في بحر الأزمة السودانية
في مواجهة على الهواء.. الامام الصادق المهدي وإبراهيم محمود  .. الغوص في بحر الأزمة السودانية


المهدي: الإنقاذ تسببت في تدهور البلاد بانتهاجها سياسة الإقصاء
07-31-2016 02:06 PM


إبراهيم محمود: الحركة الشعبية أشعلت الحرب وتسببت في الأوضاع الاقتصادية الحالية

نريد حوارا سودانيا لا يطمع فيه أحد في السلطة



أسباب بقائي في الخارج انتهت وعودتي تقررها أجهزة الحزب

تقرير: عطاف عبد الوهاب

ليس هناك حديث يطغى في عالم السياسة الأيام الماضية كما طغى اجتماع قوى نداء السودان الأخير.. لذلك لم يكن مستغربا أن يستضيف أحمد البلال الطيب في برنامجه الشهير في الواجهة مساء أمس كلا من الأستاذ إبراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية والإمام الصادق المهدي، الحلقة أجابت على الكثير من الأسئلة التي تدور حول الوضع السياسي الراهن، أهمها لماذا قبل المؤتمر السوداني بالتوقيع على خارطة الطريق؟ هذا التوقيع الذي وصفه إبراهيم الشيخ عضو المجلس المركزي للمؤتمر السوداني بأنه أربك المعارضة، ولماذا اجتمعت نداء السودان في باريس؟، وما هي حقيقة الخطاب الذي بعث به إبراهيم محمود إلى أمبيكي؟، وهل يمكن أن يعود الإمام قريبا إلى البلاد؟

إبراهيم محمود كان واضحا عندما قال إن خارطة طريق أمبيكي جاءت بعد جولات ومفاوضات استمرت سنين عددا حتى استقرت على مقترحات قدمت من قبل الحكومة ومقترحات من جانب المعارضة أخذها الرئيس أمبيكي لتظهر بعدها خارطة الطريق، وكشف محمود عن أسباب قبولهم التوقيع على خارطة الطريق بعد تفهم أمبيكي للتحفظات التي سردها والتي في مقدمتها في البدء فورا في وقف الحرب، إضافة إلى أن يكون الحوار شاملا مع التشديد على أن خارطة الطريق ليست اتفاقا بل خارطة للسلام، وأكد محمود أن خريطة طريق أمبيكي بها أشياء إيجابية تتمحور في أنها تحل كل الخلافات والنزاعات بالسلم والحوار الوطني لكل أهل السودان لا أن تكون مفاوضات جزئية بأطراف معينة.. إضافة إلى وقف العدائيات فور التوقيع على خارطة الطريق، بمعنى أن تتم الترتيبات الأمنية متزامنة مع الترتيبات السياسية، ويتم الوقف الفوري لإطلاق النار، أما بالنسبة لما يخص المنطقتين ودارفور -قال محمود - إن قضاياها ينبغي أن تحل حسب المسودات التي سيتم طرحها، والاعتراف بالحوار الوطني الذي دعى له رئيس الجمهورية وجلوس مجموعة 3 + 1 مع آلية 7+7 ..

رفض توقيع الخارطة في مارس

الإمام الصادق المهدي شرح وجهة نظر نداء السودان في عدم التوقيع على خارطة طريق أمبيكي في شهر مارس الماضي فقال إن موقفهم من عدم التوقيع كان لأسباب موضوعية منها طريقة أمبيكي لعرض الاتفاق بطريقة (خذه أو دعه) إضافة إلى ضرورة الاعتراف بالجبهة الثورية والاعتراف بإعلان باريس ووقف الحرب والاعتراف بأن وفد نداء السودان للحوار ينبغي أن يكون شاملا، وأكد الإمام الصادق أنهم لاحقا قدروا استعجال أمبيكي لأن مهلة الآلية كان قد تبقى لها 20 يوما ولم تحل قضية السودان الأمر الذي كلف الآلية مبلغ 35 مليون دولار منذ تكليف أمبيكي بمهامه إضافة إلى الخطاب الذي أرسله إبراهيم محمود إلى الرئيس أمبيكي ..

شرح الخطاب

وشرح إبراهيم محمود اهم ما جاء في الخطاب الذي بعثه إلى الرئيس أمبيكي، وقال إنهم أخبروه بتوضيحاتهم مما حدى بأمبيكي لدعوة نداء السودان بأن يجتمعوا بباريس ويقرروا موقفهم، مشيرا إلى أنهم قالوا لأمبيكي في الخطاب أن الأولوية لوقف الحرب، مشيرا إلى أن خارطة الطريق أبانت أن الترتيبات السياسية ستكون متوافقة ومتزامنة مع الترتيبات الأمنية إضافة إلى عودة أتيام المفاوضات واجتماع 3 + 1 مع آلية 7+7 .. وبعد هذا الاجتماع – قال محمود - سنقرر بعدها الجلوس مع البقية في أي مُسمى كان سواء (مؤتمر دستوري) كما يقول الإمام الصادق أو (لجنة دستورية)؟ أو (وثيقة وطنية). وشدد محمود على أن التسميات غير مهمة بقدر ما هو المهم الخروج بالبلاد إلى الاستقرار والسلام الدائمين عبر اتفاق يجمع كل أهل السودان من اجل الانطلاق لرفعة هذه البلاد.

اتهامات متبادلة

ولم تسلم الحلقة من الاتهامات المتبادلة بين مساعد رئيس الجمهورية، إبراهيم محمود، والإمام الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة، حول من اوصل البلاد إلى هذه المرحلة المتدنية التي أوصلت إليها البلاد سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي، حيث اتهم الإمام الإنقاذ بأنها سبب التدهور لأنها اتبعت اسلوبا اقصائيا اعتمد على المفاوضات الثنائية سواء من صلب نيفاشا ومرورا بأبوجا وانتهاء بالاتفاق الإطاري (اتفاق نافع/ عقار)، وقال الإمام إن هناك من الحركات من أسر إليه في أبوجا أن الحكومة لو لم تمارس الإقصاء في ذلك الوقت لوقعت كل من العدل والمساواة وحركة تحرير السودان وزاد الإمام (كنا محرومين من أي مساهمة في القرار الوطني، وكنا إما في المسجن أو المنفى، وعلى النظام أن يسئل عما فعل)، من جهته رفض إبراهيم محمود حديث الإمام، وقال إن الحركة الشعبية هي التي أوقدت الحرب في العام 1983 وحتى بعد مجئ الانتفاضة ثم سوار الدهب في المرحلة الانتقالية ثم الإمام وحكومته المنتخبة.. حكومة الإمامة هذه – يقول محمود – رفض جون قرنق الجلوس إليها كما أنه اصر في نيفاشا على بقاء الفرقتين التاسعة والعاشرة وهي التي توقد الحروب الآن.

اغتنام الفرصة

الضيفان في برنامج في الواجهة اتفقا على أن الفرصة مواتية الآن وعلى جميع الأطراف أن تتمسك بها وأكد الإمام الصادق في حديثه على ضرورة اغتنام اللحظة وقال ( لقد فاتت على البلاد فرص كثيرة وينبغي أن لا نفوت هذه الفرصة ونحن حريصون على موقف موحد يجمعنا جميعا للتحول الديمقراطي)، من جهته قال إبراهيم محمود إنهم يريدون أن يتفقوا على حوار لا يسعى فيه أحد للسلطة بالقوة ولا أن يفرض أجندة سياسية بالقوة، وزاد (نريد حوارا سودانيا سودانيا) داعيا الإمام للعودة للوطن، مشيرا إلى أنهم بدأوا الإصلاح داخل حزب المؤتمر الوطني وقد ارسوا مبدأ التداول السلمي للسلطة والشراكة الوطنية الذي يؤكد على إعطاء مساحة للعقل الوطني وقال (نحن لا نسعى لقسمة السلطة ولكن نسعى لإنتاج وثيقة وطنية لقضايا إستراتيجية رئيسية ومنها ننطلق لبناء البلاد).

عودة الإمام

وعن عودته جدد الإمام القول بأنه خرج من السودان حتى يجتهد في إعلان باريس وذلك لأن الجبهة الثورية ابدت استعدادها لحل قضايا السودان بالسلم لا بالقوى .. وقال (عندما ابدوا ذلك ذهبنا لباريس وتطور اللقاء لنداء السودان.. وبدلا من أن ترحب بها الحكومة اتهمتنا بأنه مسألة إسرائيلية وتم تجريمنا، وكان هذا أول عدوان علينا) وقال الإمام إنه اتصل بكل الأطراف ليشرح لهم الأمر لكن لم يتفهم إلا القليلون هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإنه يمتلك عددا من القضايا في الخارج لو كان في السودان لما تابعها كمنتدى الوسطية، مشيرا إلى أنه وزملاءه هناك يريدون التخلص من المصطلحات الشائعة والتي تضر اكثر مما تنفع كالعلمانية والشيوعية وغيرها وأكد الإمام بأنه مستعد للعودة متى قررت أجهزة الحزب بالداخل ذلك، وقال "أنا مستعد أن أعود بعد أن تقرر أجهزة الحزب ذلك" مشيرا إلى أنه أخبر المعارضة بالخارج وقال لهم إن عودته ليست ثنائية ولكن ضمن مصلحة البلاد وكان ينبغي أن يصحبني معهم أشخاص إلى الداخل، وجدد الإمام القول بأن أسباب البقاء في الخارج انتهت، مشيرا إلى أن الزمن سيحدد ذلك في التشاور بين أجهزتهم (يقصد أجهزة الحزب) وزملائه في المعارضه لأنه لا يتحرك فرديا – كما قال – مؤكدا على أنه يتحرك بطريقة شوروية، وقال الإمام (هم يتهموني بالتردد – في إشارة منه للحكومة - ولكنني اريد أن تكون هناك مشاركة حقيقية وقريبا سوف يعلن هذا الحديث عن طريق الأجهزة بالداخل لأنها ليست عودة من كان في السياحة ولكن من كان.
الصيحة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 9773

التعليقات
#1496694 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 11:54 AM
يا فضيلة الامام دي المرة المليون تكرر نفس الكلام
الموضوع ما محتاج كلام قدر كده
انت ما عندك الانصار وعهدنا بهم ناس فرسانقول ليهم اطلعوا الشارع وطوالي على القصر الجمهوري واي زول يعترضكم يكون مصيره مصير غردون وانت حفيد الامام المهدي ما نحن بنوريك تعمل شنو بدل 27 سنه لافي في الفاضي وجدك الامام المهدي حسمها في اقل من سنه ضد بريطانيا العظمى انت شوية سودانيين ما معروفين من اين اتوا يبهدولوك البهدلة دي كلها
غايتو انا بحترمك وبحترم تاريخ المهديه لكن موضوعك ده واضح فلا ترتبك ولا تتردد جماعتك ديل نفاخين ساكت من اول معركه بتهزمهم بس المعركة تكون في الخرطوم من موقع الحدث لان الحكاية بتختلف عن حركة جدك الامام المهدي ديل سودانيين وموضوعهم بكون في الخرطوم وفي الخرطوم في القصر الجمهوري والوقت محسوب عليك يافضيلة الامام كدي انت دخل رجلك والشعب بكمل ليك الباقي مش تخزل الشعب زي سبتمبر تقول كبوا فيك موية تلج ..تقدم يارجل واصنع البطولة واعد للانصار مكانتهم

[الناهه]

#1496659 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 11:05 AM
---------------- بدل حوار اعلنوا المصالحة مع الوطن-----------------

هذه الاتهامات تصح في بلد معافي او في حال معقول, اما والسودان بلد فاشل تماما . فلا نقترح الا البدء بالمصالحة مع الوطن.
يجلس الفرقاء حول نفس الطاولة التي هي حتى الان معدة للمناكفات والدفوع. وبصوت واحد الدولة فاشلة ونحن أبناء الوطن جميعنا اسهمنا في الفشل.
ويكون اعلانا بتفكيك الحجج والمناكفات.
هي العدالة الانتقالية تبدأ بالمصالحة مع الوطن المؤذي منذ عقود.
لو تصور الفرقاء انهم مقبلون او مقبلين على حوار بدلا من التواضع والاعتراف والمصالحة مع الوطن اذن سيتفض سامرهم والوطن تلاشى. سيد الصادق المهدي, السيد برمة ناصر بالأمس حذر من تشظي وشيك. وانت الست اكثر من حذر من هذه الاحتمالات؟
بدل حوار اعلنوا المصالحة مع الوطن, حتى لا يكون هذا لقاءكم الأخير.

[فاروق بشير]

#1496653 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 10:59 AM
التوقيع على خارطة الطريق أفضل موقف للإمام منذ ولوجه ساحة العمل السياسي.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1496563 [محمد22]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 08:39 AM
الشعب السوداني صانع التاريخ واللغة من الان وصاعدا سوف يطلق على إبراهيم محمود (غر كامل الدسم ) واذا تحاور مع الصادق ح يقولوا للصادق انت كامل الدسم كيف تحاور غير كامل الدسم وانا من اطلق تلك المقوله على إبراهيم محمود واحد الاخوة اكملها قال والله نحن أبناء كوش حفاء عراه ويحكمنا ..... طبعا يقصد بيحكمنا غير كامل الدسم

[محمد22]

#1496446 [ود الجبال السودانى الاصيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 02:26 AM
هذا الإرتري يحكم ونحن ابناء كوش نسير حفاء عراء ههههههه

[ود الجبال السودانى الاصيل]

ردود على ود الجبال السودانى الاصيل
[الحقيقة المره] 08-01-2016 10:02 AM
هو الضيع البلد شنو ...غير العنجهية الفارغة دي ؟؟؟؟
ليس الفتى من يقول كان أبي وانما من يقول :ها انذا
أين أنتم الآن !!!!!! أجب على هذا السؤال بشجاعة وصدق .....ثم بعد ذلك أنعت الآخرين (ان كان ذلك يشبع مركب النقص لديك )


#1496383 [إشراقات مهنيّة]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2016 10:33 PM
حكومة الإمامة
يا أيّها الأريتري واضح العلامة
هي حكومة بعشومك أبي دُلامة الذي أحلّ للمرأة الإمامة
وقبلها نصّب نميري الشيوعيّين أميراً للمُؤمنين فقامت قيامة
الشيوعيّين فمنحوا حركة الذين يعبدون ماركس ولينين الإمامة

[إشراقات مهنيّة]

ردود على إشراقات مهنيّة
[إشراقات مهنيّة] 08-02-2016 07:10 PM
يا إبراهومة المِكَنْكِش الكادّي الدُومة
رئيس إتّحاد الطلاّب الأريتريّين للفترة المعلومة
بطّل الوقاحة ثمّ قلّل المَلامة يا وِليد الأريتريّين واضح العلامة
حُكومة الإمامة هي حُكومة بعشومك أبو دُلامة الذي أحلّ للمرأة الإمامة
وكان قد نصّب نميري الشيوعيّين أميراً للمُؤمنين فقامت قيامة
حركة الذين يعبدون ماركس ... ولينين إمامها
يا إبراهومة الضالّتك عندنا معلومة

أضف إلى مثل هذه المعلومة
أنّ للسودانيّين الطيّبين المِضيافين خصوصيّات معلومة
ينبغي على ضيوف السودانيّين الخادمين لحركة المُتأخونين الإجتياحيّة الظلومة
إحترام تلك الخصوصيّات الدينيّة لتلك الكيانات المعلومة
كامنة العنفوان لبُرهةٍ معلومة

إعرف أنّ حوضنا فيه أكثر من بلومة
قبل أن تخلع ملابسك كُلّها ثمّ تبدأ الجلبغة والعومة
وأنّ قطارنا فيه أكثر من مُفتّش قبل أن تنزل من التسطيحة إلي النومة
وأنّ في بليلتنا أكثر من حصاية تضرّس الغنماية
وبلعها بدون لوك بيخنق العنبلوك

لا تشترِ أراضي منطقة معلومة
بفلوس حركة أسيادك الظلومة المطبوعة في مطبعتهم المعلومة
ثمّ تملّكها لأفراد قبيلتك المعلومة


هذه التجربة البراجماتيّة ملغومة
لأنّ التغييرات الجيمورفولوجيّة قد فتنت جِهات سودانيّة معلومة
والفتنة أشدّ من القتل يا إبراهومة

[الحقيقة المره] 08-01-2016 10:06 AM
القضية ما قضية ارتري ولا (اسباني)
القضية ماذا أنتم فاعلون ...فكروا في هذا وانتقد موضوعيا ..وعندما تعجز فخير لك أن تصمت بدلا من اللجوء للسباب العنصري البغيض


#1496373 [كامل الدسم]
1.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 09:40 PM
حقيقة غبر كامل الدسم افضل له ان يحاور أسياس افورقي بدلاً من الدخول في حوار مع سيد الانصار الامام الصادق المهدي خريج اوكسفورد وجده المهدي صاحب اعظم تأريخ في السودان ,,,,, عنصرية ايه وقرعة ايه ...... حاور ناسك

[كامل الدسم]

#1496348 [Rebel]
5.00/5 (3 صوت)

07-31-2016 08:05 PM
* لا يوجد شئ إسمه "الإنقاذ" يا الصادق المهدى!.."الحركه الإسلاميه" الغاشمه هى سبب تفتيت البلاد و مآسى العباد!: لماذا لا تقولها هكذا يا الصادق!!
* 1. الماحسبه! 2. القصاص! 3. إسترجاع اموال الشعب السودانى التى نهبها "الإسلاميون"، لتوظيف بعضها لدفع المظالم!..ثلاث مطالب شعبيه، لا تستطيع أى قوة فى الأرض تجاوزها..لا أنت يا الصادق، و لا هم و لا كل الاحزاب السياسيه مجتمعه!
* فخليكم عاقلين و واعين مره واحده!..و لا ترجعوا للمربع الأول!..فلن يكون هناك سلام و لا إستقرار، بدون تحقيق هذه "المطالب"!..و هى تمثل الأساس، لبناء دولة الديمقراطيه و "العدل"، التى تتشدقون بها،،

[Rebel]

#1496339 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 07:41 PM
مالذي يمكن ان يحدث مستقبلا والله اعلم ...يمكن ان تجتمع قوي نداء السودان والحكومة ويصلوا لاتفاق فطير حيصب طبعا في مصلحة الحكومة وتوقف الحرب وتقوم الحكومة بالتنصل من الاتفاق وبعد شوية يفككوا المعارضة ويضربوهم في بعض وبعد شوية ترجع حليمة لعادتها القديمة من التخوين ومصطلحات العمالة والارتزاق وتقوم الحرب مرة تانية وتكون الحكومة طولت عمرها وزادت زمنها وواصلت في الخراب اللي بتسوي فيهو...انا شخصيا غير متفائل لان نظام قاتل ومجرم كهذا النظام مسالة انو تقوم دولة بتاعة قانون ونظام وبالتالي فهم اول متضرر منه لااعتقد ستوافق عليه هذه الحكومة الفاشلة... هؤلاء الكيزان افشل خلق الله واغبي خلق الله ولاينفعون لادارة كشك جرايد في قارعة طريق...لكن طبعا لنري مالذي سيحدث في مقبل الايام والاسابيع القادمة من حكومة الفت الجهل والغباء وتدير السودان بعقلية شيخ القبيلة ومعارضة لاتتعلم من اخطائها اطلاقا

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]

#1496330 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 07:21 PM
عودتك او وجودك في الخارج مضران للشعب السوداني انت من ضيع البلد بالتهاون والمهادنة كيف تنتظر صعاليك و تجار دين 27 سنة اي شخص لايعرف حرفا في السياسة كان مدركا تماما بأن هولاء الغرباء الدمويون الاسلامويون لن يتركوا السلطة لو كانت لك عبقرية في السياسة لكان اعلنت الكفاح و النضال ليس من اجل سلطتك الشريعه ولكن من اجل السودان وشعبه وانت كنت غير مدرك من بداية التسعينيان أن هولاء سيدمروا البلد ويفسدوها فانك لست جديرا بان تكون قائد ملهم و ليس لك شيئا في السياسة ....راجع حياتك السياسية فشلت في بناء وطن فشلت تأسيس دستور دائم فشلت في ايقاف الدورة الخبيثة الانقلابات العسكرية .الان الشعب السوداني جرب كل الايديولوجيات الكذوبة لذلك يجب فتح مسار جديد لتاريخ سياسي جديد حتي نبني سودان للكل

[عادل]

#1496315 [معروف]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 06:45 PM
الناس لسه بحلموا بالحوار ....دا حوار الطرشان

[معروف]

#1496278 [ابو سامي]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 05:02 PM
مرحبا بالامام الصادق وهو رمز من رموز السودان ولا يمكن ان يتخطاهو احد .واقول ي ابن الشرق البار ان كانت الحكومة جادة في السلام فان الامام وكل المعارضة اكثر جدية وصدق للسلام .

[ابو سامي]

ردود على ابو سامي
[باكاش] 08-01-2016 04:20 AM
يقولو ليك كان رئيس اتحاد الطلبة الارتريين
في القاهرة وهو ماناكرها لسه تقولو ليهو بن
الشرق!! عالم متملقا وخنوعة....


#1496203 [محمد22]
3.00/5 (2 صوت)

07-31-2016 02:31 PM
إبراهيم محمود غير مكتمل الدسم ؟؟؟

[محمد22]

ردود على محمد22
[واحد قرفات] 07-31-2016 06:46 PM
يعملى ما سودانىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى

[الحقيقة المره] 07-31-2016 05:25 PM
يا محمد أعتقد أن الهدف من التعليق ...الفائدة العامة وتبادل الآراء
ماذا نستفيد من تعليقك هذا
حوار بين طرفين ..اما أن تدلي بدلوك في محتوى الحوار واما أن تنتظر الآخرين لتوسع مداركك التي يبدو أنها لا تتجاوز الجهالة العنصرية ..وهي التي دمرت السودان لو كنتم تعلمون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة