الأخبار
أخبار إقليمية
الأستاذة/ سارة نقد الله: تحية للحزب الشيوعي في مؤتمره السادس .. وأطيب التمنيات
الأستاذة/ سارة نقد الله: تحية للحزب الشيوعي في مؤتمره السادس .. وأطيب التمنيات
 الأستاذة/ سارة نقد الله: تحية للحزب الشيوعي في مؤتمره السادس .. وأطيب التمنيات


07-31-2016 11:58 PM



بسم الله الرحمن الرحيم

تحية للحزب الشيوعي في مؤتمره السادس

وأطيب التمنيات


الأستاذة/ سارة نقد الله
الأمينة العامة لحزب الأمة القومي

المؤتمر العام الدوري مناسبة للمساءلة على الأداء وتجديد البرامج، ومراجعة القضايا التنظيمية، وطرح الثقة في القيادة لتجديدها أو تبديلها استعداداً لمراحل مقبلة.
إن للمؤتمر أجندته ولكننا نساهم في مخاطبته بنقاط تهمنا وتهمكم هي:
أولاً: العلاقة بين حزب الأمة وحزبكم لم تتبع الإطار المعهود بين يمين ويسار، لأننا لم نكن أبداً على نهج يمين تقليدي، والدليل:
- تبنى حزبنا العمل الجبهوي في معركة الاستقلال دون تحفظ على مشاركة الحزب الشيوعي.
- وتبنى حزبنا الاعتراف بالاتحاد العام لنقابات السودان.
- تبنى حزبنا لدى ثورة أكتوبر الحقوق السياسية للمرأة.
- وتبنى حزبنا الحياد الإيجابي في العلاقات الدولية.
- وتبنى حزبنا الإصلاح الزراعي.
ولا غريب في ذلك فجذور حزبنا التاريخية تمتد لعطاء وطني تقدمي، إسلامي واشتراكي في جوهره، ينادي بالتجديد المستمر ويعارض الجمود. وقد وصل كثير من مفكري اليسار السوداني إلى تقدمية الفكر المهدوي أمثال عبد العزيز حسين الصاوي والمرحوم محمد علي جادين في الإطار البعثي، والمرحوم محمد سعيد القدال في الإطار الشيوعي.
بل حتى كارل ماركس فطن لذلك، فبعد واقعة شيكان كتب كارلس ماركس في 27/11/1883م رسالة لصديقه انجلز قال فيها:
إن الأخبار التي تأتينا من السودان في هذه الأيام، أخبار مثيرة للفكر، وأنها سوف تدفع بنا إلى أن نجيل النظر في بنية المذهب الشيوعي الذي ندعو إليه. وستجبرنا على إعادة التأمل في حديثنا عن أن الدين إنما هو مجرد إفراز للوضع الطبقي. ثم قال: فإن الدين الإسلامي بهذه الصفة الثورية المهدوية المتفجرة في السودان أصبح وسيضحى وقوداً للثورة العالمية ضد الإمبريالية.
الحزب الشيوعي نفسه لم يتبع النهج الشيوعي المعهود:
- تعاون معنا في معركة الاستقلال. وضد نظام الاستبداد العسكري الأول، والثاني بعد مراجعة موقفه منه، والثالث.
- وواصل معنا حواراً وطنياً بقيادة المرحوم عبد الخالق محجوب ومحمد إبراهيم نقد. والنتيجة أن ما قاله رئيس حزب الأمة وبعض قياداته في تأبين رموزكم المرحومين محمد إبراهيم نقد ووردي ومحجوب شريف جسد روح مواصلة لا مفاصلة.
- واصل عطاءه الثقافي والاجتماعي مسودناً الاشتراكية ومتغلغلاً في التركيبة السودانية حتى غدا مبدعوه رافداً من روافد الوجدان السوداني.
ثانياً: مع أننا ننطلق من مرجعيات فكرية مختلفة كنا حريصين على أن يقوم كل منا بدوره كاملاً في الجسم السياسي السوداني، لذلك عندما انهد حائط برلين وبدا لنا أن التجربة السوفيتية سوف تدخل مرحلة جديدة خاطبنا القيادة الشيوعية معنا في سجن كوبر بأهمية مراجعة الموقف من الدين فليس كل اتجاه ديني حتماً لخدمة الطبقات المستغلة، ومراجعة الموقف من الديمقراطية اللبرالية فليست كلها مكرسة لخدمة طبقة واحدة، ومراجعة الموقف من اقتصاد السوق الأكفأ في العملية الإنتاجية والمعيب في عملية التوزيع، ومراجعة الموقف من الوطنية التي يمكن أن تخدم مصلحة كل الطبقات.
هذه الرؤى مضمون مذكرة سلمت لقيادة الحزب الشيوعي في السجن وبالطبع هذه القضايا من أجندة مشروعة للفكر الاشتراكي كله.
ثالثاً: وبصرف النظر عن التاريخ نحن ومن موقع التأصيل الفكري والثقافي نطرح فكرة التقدمية المؤصلة وسياسياً نتطلع لتوحيد كافة القوى السياسية لمحاصرة نظام الاستبداد والفساد لكي يرد حقوق الشعب المغتصبة. وهذا مع ما يحيط بالنظام من إخفاقات وارد ولكنه غير مضمون ما يجعل الانتفاضة الشعبية السلمية على سنة أكتوبر 1964م ورجب/ أبريل 1985م رداً شعبياً حتمياً. وفي الحالين فإن وحدة الصف الوطني ضرورية، وحدة يعبر عنها ميثاق وطني للبناء الوطني المنشود.
الميثاق الوطني والسياسات البديلة هما مادة دليل بناء الوطن. واتحاد القوى السياسية دعماً لهذا الميثاق واجب وطني. فالوطن خربه مغامرون باسم تطبيق الإسلام، ولا مكان لادعاء الإسلام في نظام يحرم الشعب المشاركة والحرية ويقهر الناس بأجهزة لا تراعي إلاً ولا ذمة، ويفرض نظاماً اقتصادياً يحتكر المنافع لذويه مغيباً العدالة الاجتماعية. فالحرية، والعدالة؛ هما ركيزتا الإسلام في السياسة والاقتصاد، مصحوبتان بالالتزام بكرامة الإنسان وحماية نفسه من سفك الدماء بلا محاكمة عادلة.
(مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا)[1].
الوحدة الوطنية ضرورية لاعتماد الميثاق الوطني والسياسات البديلة والطريق إلى تطبيقها عن طريق حوار باستحقاقاته أو انتفاضة سلمية كما نص على ذلك نداء السودان الذي لبيناه جميعاً في ديسمبر 2014م.
من هذا المنطلق نحن نمد يدنا بلا تحفظ لتحقيق هذه الوحدة الوطنية ونعتقد أن ما بيننا من ايجابيات تاريخية، وما نواجه من ضرورات وطنية تلزمنا تجاوز الاختلافات تلبية لنداء السودان، ولا نشك أبداً أن الوحدة الوطنية سوف تكتب الفصل القادم من المصير الوطني إن شاء الله:
إذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ فَإنّهُ يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ

[1] سورة المائدة الآية (32)

--



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2338

التعليقات
#1496601 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 09:45 AM
شُكرأ أستاذة/سارة نقد الله

كلام موضوعي مضمخ بعبق خبرة السنين والحصافة وسعة الأفق.

هكذا ينبغي أن تكون العلاقة بين القوى المتحالفة.

مهدي

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1496562 [الصبابى الشيخ عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 08:39 AM
التحية للشيوعى والامة وشرفاء الوطن وللامير عبدالرحمن نقد الله وسارة وتحديد الاسم انما اعجابا بهذه الاسرة التى لا تعرف ولا تعترف بغير الوطن لم تخن ولم تنكسر عافاها الله وامد فى ايامهم

[الصبابى الشيخ عمر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة