الأخبار
منوعات
بالفيديو.. شاهد طفل أردني عمره 8 سنوات يخطب في المصلين.. مثال للتنشئة الصالحة
بالفيديو.. شاهد طفل أردني عمره 8 سنوات يخطب في المصلين.. مثال للتنشئة الصالحة
بالفيديو.. شاهد طفل أردني عمره 8 سنوات يخطب في المصلين.. مثال للتنشئة الصالحة


08-03-2016 02:05 PM
في صباح كل جمعة، يرتدي عيسى الشريف الذي يبلغ من العمر 8 سنوات، العباءة التقليدية كبيرة الحجم قليلاً، ويعتمر العمامة قبل أن يتوجه إلى المسجد مع والده.

وفي مسجد الأوابين في عمان يؤم عيسى عشرات الرجال في الصلاة. ويقف الإمام الصغير على كرسي ويخطب في المصلين، متحدثاً عن الحياة والتقوى والاقتداء بالنبي محمد.

وقال عيسى إن والدته شجعته على حفظ الخطب والمواعظ، بعد أن لاحظت أنه يقلد الأئمة في المنزل.

وأضاف في إشارة إلى خطبة الوداع للنبي محمد: "كنت أذهب إلى المسجد مع والدي وأنا صغير، وعندما أعود أقف على الكرسي، وأتكلم كلاماً غير مفهوم، أشياء غير مفهومة، وفي أحد الأيام اقترحت عليّ والدتي أن أحفظ شيئاً مفهوماً، وبذلك حفَّظتْني أول خطبة وهي خطبة الوداع".

وأخذ عيسى فرصته في الخطابة عندما تأخر الخطيب في أحد الأيام، وقال: "بعدما حفظت ولخصت الخطبة كان اليوم التالي هو الجمعة، ذهبنا إلى الصلاة والشيخ معاذ تأخر خمس دقائق عن الخطبة.. وبعد الصلاة قلت له لو أنك تأخرت قليلاً كنت سأخطب بدلاً منك.. وسألني عن ماذا ستخطب؟ قلت له خطبة الوداع.. سألني هل تعرف ذلك؟ أجبته نعم وقلتها له. فأخبرني أن الجمعة القادمة سيدعني أخطب".

ويقول عيسى إنه يستمتع بإعداد الخطبة مع والديه والتفاعل مع المصلين في المسجد. كما يستمتع بالتحدث إلى الأطفال في سنه ويشجعهم على حضور الصلوات وحفظ القرآن الكريم.

وأصبح لعيسى شعبية كبيرة. ويحضر بعض المصلين إلى المسجد خصوصاً سماع خطبه. ويقوم آخرون بتصويره وهو يخطب أو التقاط الصور معه بعد الصلاة.

وكثيراً ما يتم توجيه دعوات إلى الإمام الصغير لحضور المهرجانات والتجمعات لإعطاء المواعظ وتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقال الأب محمود الشريف والد عيسى الشريف، إنه لاحظ أولاً موهبة ابنه عندما كان عمره أربعة أعوام فقط.

وفي الوقت الذي يشجع فيه الأب ابنه على تنمية هذه الموهبة والإيمان يعمل أيضاً على ضمان أن يستمتع بطفولة طبيعية.

وقال الأب محمود الشريف: "لغاية الآن هو في مدارس النظم.. كمنحة.. وبالعكس يمارس كل حقوقه.. يلعب في الشارع مع أصحابه.. هو وقت المسجد.. وقت الخطبة فقط يكون كالرجال.. أما باقي الوقت.. بالعكس.. نعامله كطفل".

.


الانباء


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1553

التعليقات
#1498320 [مراقب بعين واحدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 10:34 AM
يُرْوى أنَّ سَيِّدنا عمر كان يُعَظِّمُ سيِّدنا ابن عباس وكان غُلاماً، عندنا أربعة عبد الله وكلهم صحابة، عبد الله بن عباس، وعبد الله بن الزُّبَيْر، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو بن العاص، رضِيَ لله عنهم:
((وَضَعَ يَدَهُ عَلَى كَتِفِي أَوْ عَلَى مَنْكِبِي شَكَّ سَعِيدٌ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ فِي الدِّينِ وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيلَ))

مَرَّةً دعا عمر رضي الله عنه كُبَراء القوْم وسألهم عن هذه السورة، ويَبْدو أنَّهم لم يرْتاحوا لِتَعْظيم أمير المؤمنين لابن عباس، وهو فتىً صغير؛ يسْتشيرُهُ ويسْألُهُ في حَضْرَتِهم، فَعاتَبوهُ مَرَّةً فقال لهم: ما تقولون في هذه السورة؟ قال تعالى:
﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ* وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً* فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً ﴾
فقالوا جميعاً: إنَّ الله سبحانه وتعالى يُبَشِّرُ نَبِيَّهُ بِالفَتْح والنَّصْر، فقال عمر حينها: قُل يا ابن عَباس؟ فقال: في هذه السورة نَعْيُ النبي عليه الصلاة والسلام.
منقول بالطبع

فقد عرفها وهو غلام صغير فلا تستهينوا بالأطفال رعاكم الله

[مراقب بعين واحدة]

#1498070 [Salah ALDeen P]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 01:04 AM
خطأ ويعتبر نوع من التعدي على الطفولة... المفروض يلعب ويمارس الطفولة

[Salah ALDeen P]

#1498035 [اسامه]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 10:34 PM
عقول صغيرة وعبط ودلاهة من المغفلين الجالسين لسماعه

[اسامه]

#1497853 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 03:32 PM
استهتار بالدين وعقول الناس ...و ما مدي علمه بالفقه ... و هل كل من نال حظه من المحفوظات و النصوص مواهل لامامة الاقوام ... الناس عقولها طارات ...!!!

[عكر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة