الأخبار
أخبار إقليمية
الجذور الآيديولوجية لحملة البعث-الأصل الإعلامية ضد الحركة الشعبية لتحرير السودان (2-2)
الجذور الآيديولوجية لحملة البعث-الأصل الإعلامية ضد الحركة الشعبية لتحرير السودان (2-2)
الجذور الآيديولوجية لحملة البعث-الأصل الإعلامية ضد الحركة الشعبية لتحرير السودان (2-2)


08-03-2016 06:32 AM


ناصف بشير الأمين

1. على خلفية الهجوم السياسي والإعلامي الذي يشنه بعض منسوبي حزب البعث العربي (الأصل) على الحركة الشعبية لتحرير السودان، فيما يتعلق ظاهريا بمخرجات إجتماع قوى نداء السودان الأخير بباريس، هذه دعوة لفتح نقاش جاد حول أسباب ومحركات هذا الخلاف. ركز الجزء الأول من هذا المقال على إبراز الجذور الآيديولوجية لهذا الخلاف. بينما سيتناول هذا الجزء الثاني تجلياته السياسية. المتأمل بحياد لمواقف البعث-الأصل، سيجد انه أكثر حزب تصدر مواقفه في الغالب الأعم من منطلق ايدويولوجي صرف، لايعطي كثير إعتبار لإحتياجات الواقع السوداني. ومشكلة ذلك سودانيا ان الجهاز الإيديولوجي للبعث مصمم على أساس فوق قطري تحتل فيه قضايا السودان المعقدة موقعا هامشيا، بينما تحتل موقع المركز فية قضايا العرب المركزية كتحرير فلسطسن وتحقيق الوحدة العربية. وبسبب الموقع الهامشي للقضايا الوطنية السودانية في إهتمامات ايديولوجيا البعث، تبنى البعث-الأصل النظرة العربية التبسيطية لأزمات السودان المعقدة والتي يعوزها الفهم العميق لجذور هذه الأزمات. لأنه ينطلق من قناعة ايديولوجية مسبقة حول هوية السودان ككل، يعجز المنظور القومي العربي عن الإمساك بأهم جذور الأزمة وهو حقيقة نشؤ الدولة السودانية على أساس مختل بسبب إنحيازه لبعد أحادي عروبي إسلاموي يرفض الإعتراف بواقع التنوع الإثني والثقافي وحقوق المواطنة المتساوية. ويعجز أيضا عن الإعتراف بواقع التهميش السياسي والإقتصادي الناتج عن ذلك. وبسبب عدم إعترافها بجذور الأزمة الحقيقية تقدم هذه الرؤية تفسيرا تبسيطيا لأزمات السودان المعقدة يختزلها في كونها مجرد نتاج للمؤمرات الصهيونية والإمبريالية التي تحاك بشكل سرمدي ضد الأمة العربية. لهذا السبب يجد البعثيون-الأصل انفسهم في مواجهة صدامية مع اي خطاب سياسي او ثقافي يقدم تفسيرا للأزمة السودانية يتجاوز نظرية المؤامرة الأمبريالية الصهيونية ويرد الأزمة لجذورها السياسية والثقافية والإقتصادية والإجتماعية التاريخية والمعاصرة. وقد تجلت هذه الحالة الدوغمائية سياسيا في الخط السياسي الإنعزالي التطهري للبعث-الأصل، الذي يصنف الغالبية من شركاء الوطن (كخونة) وعملاء لا مبرر لوجودهم ولا عمل لهم سوى تنفيذ هذه المؤامرات الأجنبية. هذا التخوين في رأيي هو نوع من (التكفير السياسي) للآخر المختلف سياسيا، لا يختلف كثيرا عن تكفير الجماعات الجهادية لكل المختلفين معها في العقيدة.

2. تلك هي جذور موقف حزب البعث-الأصل المعادي لرؤية السودان الجديد وللحركة الشعبية لتحرير السودان. وينطبق ذلك بنفس القدر على أطراف الجبهة الثورية الأخرى وبعض قوى نداء السودان التي تتبنى هذه الرؤية (والتي لم تعد حكرا على الحركة الشعبية) او تتفق معها كليا او جزئيا. ولهذا السبب لا يكتفي البعث-الأصل بالنأي بنفسه عن أي تحالف يجمعه بهذه القوى وإنما يعمل أيضا على معارضة مثل هذا التحالف والتشكيك دعائيا في وسائله وأهدافه. بإختصار، يفضل البعث-الأصل، في رأيي، بقاء النظام على علاته، على أن تكون هذه القوى جزءا من أي معادلة تغيير يمكن ان تفتح الطريق لتحولات يحتمل أن تشكل تهديدا، ولو مستقبليا، للركائزالأساسية لدولة مابعد الإستعمار.

3. يجب التذكير بأن موقف البعث-الأصل الإنعزالي الحالي ليس بجديد، وإنما يمثل عودة لموقف قديم وتحت ذات المبررات. بعد غزو العراق للكويت في 2 أغسطس 1990م، ادانت معظم أطراف التجمع الوطني الديمقراطي حينها ذلك الغزو، في الوقت الذي ايد فيه الإسلامويون بقيادة حسن الترابي مغامرة صدام حسين وباقي القصة معروف. وللسببين معا - إدانة المعارضة للغزو وتأييد وتقارب النظام مع نظام صدام حسين- استجابت مجموعة قيادة حزب البعث الخارجية المقيمة حينها في بغداد للتوجيهات والضغوط التي مارستها عليها القيادة العراقية للإنسحاب من التجمع الوطني الديمقراطي، وهو ما حدث بالفعل. ولم تكتف قيادة حزب البعث بالإنسحاب من التجمع الوطني حينها بل واستنكرت إدانة بعض اطرافه لغزو العراق للكويت. ولم يقف الأمر في حدود الإنسحاب من تجمع المعارضة وإنما ارسل الأمين العام للبعث حينها، الراحل بدرالدين مدثر، رسالة يعلن فيها تأييده لقيام المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي، برئاسة حسن الترابي، وكان ذلك في أبريل 1991م (لاحظ التوقيت بعد حوالي عام واحد من إعدام ضباط حركة 28 رمضان – 23 أبريل 1990 العسكرية). وحسب محمد علي جادين، وصلت في نفس الفترة لقيادة حزب البعث بالداخل (أوراق للحوار مع نظام الإنقاذ). وحسب محمد علي جادين - الذي كان مسؤلا عن قيادة الداخل لحزب البعث حينها- وصلت معها رسالة شخصية من السيد علي الريح السنهوري تدعو قيادة الداخل للموافقة على مشروع الحوار مع الإنقاذ: ((بهدف الإستفادة من أجواء المشاركة في سلطة الإنقاذ لبناء الحزب-كما ورد في الرسالة)). مشروع الحوار الذي ارسلته مجموعة القيادة الخارجية للبعث لم يكن يهدف إذا الى تفكيك النظام او تحقيق أي قدر من التحول الديمقراطي، وإنما يهدف - حسب رسالة علي الريح السنهوري – الى التصالح مع النظام والمشاركة في سلطة الإنقاذ. وقد شكلت لجان الحوار في الخارج والداخل وتمت بالفعل لقاءات تمهدية وحوارات جرت في اليمن السعيد مع بعض ممثلي النظام شارك فيها علي الريح السنهوري شخصيا. وبذلك كان حزب علي الريح أول حزب يفاوض النظام حتى قبل مجموعة الشريف زين العابدين الهندي. هذه الحقائق الهامة وثقها كتاب للراحل جادين (انظر محمد علي جادين، حزب البعث: الصراع الداخلي والإصلاح الحزبي تجربة إنقسام 961997م – في كتاب مراجعات نقدية في تجربة حزب البعث، إعداد وتحرير محمد علي جادين، 2008، مركز الدراسات السودانية، ص 19 وما بعدها). فهم هذه الخلفيات ضروري لفهم المواقف الحالية لحزب البعث-الأصل.

4. فشل مشروع قيادة البعث الداعي للتصالح مع النظام والدخول في حكومته الإنقلابية ليس لأن قيادة البعث الخارجية إنتابتها صحوة ضمير وتراجعت عن مشروعها، ولكن لأن المشروع واجه رفضا تاما وشبه شامل من قبل القواعد البعثية وبعض أعضاء قيادة الداخل على رأسهم الراحل محمد علي جادين المسؤل عن قيادة حزب البعث في الداخل حينها (انظر صفحتي 20 و21 من كتاب جادين المشار اليه). كان المشروع قد ارسل كتابة في وثيقة لاتزال نسختها الأصلية في حوزة الإستاذ محمد بشير أحمد (عبد العزير حسين الصاوي) الذي كان قد استلمها في لندن. وأنا ادعو بهذه المناسبة الأستاذ محمد بشير (الصاوي) لنشر الوثيقة كاملة للتاريخ. وكان المهندس محمد وداعة الله عضو قيادة البعث السوداني قد اشار في مقال نشر مؤخرا حول ذات الموضوع، الى وقائع أحد الإجتماعات الموسعة للقيادات الوسيطة للبعث الذي انعقد في ذلك الوقت لمناقشة الموقف من اوراق الحوار المرسلة من بغداد. وحسب محمد وداعة، فإن الإجتماع الذي كان قد انعقد في أمدرمان بمنزل السيد محمد ضياء الدين محمد عبدالرحيم، قد انتهى برفض أغلبية المجتمعين للمشروع التصالحي مع النظام.

5. على ضوء ذلك، فأن البعثين-الأصل مطالبون بأن يجيبوا على أسئلة عديدة أهمها: ماهي الأسباب التي جعلتهم اول حزب يحاور النظام (ليس بهدف تغييره وإنما بهدف التصالح معه والدخول في حكومته)؟ ولماذا ظل هذا الأمر سرا مدفونا وكأنه صفقة تجارية خاصة؟ ولماذا يزايدون على القوى التي تتبنى الحل السلمي كأحد خياراتها للتغيير؟ وذلك بدل الإعتماد على سياسة إنكار الوقائع والحقائق. هذا تاريخ يتعلق بقضية عامة يجب أن يملك للرأي العام من أجل خدمة الحقيقة. والشكر للراحل محمد علي جادين الذي وثق قبل رحيله لهذه الوقائع التاريخية.

6. نتيجة للرفض شبه التام والواسع الذي واجهه المشروع التصالحي داخليا، طرحت قيادة بغداد مشروعا بديلا لا يختلف عنه كثيرا في الجوهر. عرف المشروع البديل بتعميم أغسطس 1993م وهو يقوم بإختصار على فكرة معارضة الحكومة والمعارضة (التجمع الوطني) معا. ويدعو الى تكوين تحالف جديد سماه "التحالف الوطني الصحيح" دون ان يحدد أطرافه (مع ملاحظة انه لم تكن توجد على أرض الواقع حينها سوى النظام من جهة وقوى التجمع من جهة أخرى). وبذلك سجل البعثيون براءة اختراع مفهوم وممارسة سياسية جديدة وهي "معارضة المعارضة". وهي ممارسة تشكل أقصى تجليات خط البعث-الأصل الإنعزالي الذي يستمر فيه بنشاط الى اليوم. شكلت هذه التطورات السبب المباشر لإنقسام حزب البعث وخروج تيار البعث السوداني 96-1997م بقيادة محمد علي جادين منه. وهو التيار الذي طرح مهام سودنة وتجديد فكر حزب البعث وتغيير إسمة للبعث السوداني، وقطع صلته بالعراق. وقد رفض البعث السوداني فكرة معارضة المعارضة وإستعاد عضويته في التجمع الوطني. إذا القضايا التي تشكل أسباب الخلاف بين البعث-الأصل من جهة والحركة الشعبية وقوى نداء السودان من جهة ثانية هي ذات القضايا التي كانت سببا (كليا او جزئيا) في إنقسام حزب البعث وخروج مجموعة البعث السوداني منه.

7. لأن البعثين-الأصل لا يستطيعون بيان الأسباب الحقيقية لخروجهم من التجمع الوطني الديمقراطي (وذلك لإرتباطها بأجندة عراقية لاعلاقة لها بالواقع السوداني)، قدموا تبريرات غاية في الطرافة لقراري الخروج من التجمع والإنخراط في معارضته. كانت هذه التبريرات تتمثل في رفضهم لتعديل ميثاق التجمع في أسمرا 1993م وقبول إنضمام الحركة الشعبية لتحرير السودان اليه. وبرروا ذلك بأنهم ضد مبدأ المعارضة المسلحة ومع المعارضة المدنية التي تعتمد فقط على سلاح الإضراب السياسي والعصيان المدني. وأيضا أنهم ضد المعارضة الخارجية بدعوى انها معارضة مرتبطة بالأجنبي و"بالمخططات الإمبريالية والصهيونية". الغريب والطريف معا ان هذه (الفتوى) التي تجرم المعارضة الخارجية، كانت قد صدرت من خارج السودان ومن قبل مجموعة كانت تقيم (بصفة دائمة) في بغداد. ولم يعد أعضاء هذه المجموعة الى السودان (الا مجبرين) بعد سقوط بغداد تحت الإحتلال الأمريكي عام 2003م. كذلك فإن إدانة الكفاح المسلح، لا يمكن أن تأتي من حزب لاينفي صلته بحركة 28 رمضان -23 أبريل 1990م العسكرية. ولا يمكن ان تأتي ايضا من حزب لعب دورا كبيرا في عسكرة السياسة في المنطقة، وارتبطت كل تجاربه في الحكم سواء في العراق او سوريا بالإنقلابات والأنظمة العسكرية الدكتاتورية. وحاليا، يعارض البعث (في نسخته النقشبندية) الحكومة العراقية معارضة مسلحة متحالفا من تنظيمات جهادية إرهابية.

8. ما يهمنا هنا ويتوجب التركيز عليه لفهم المواقف الراهنة، هو ان حزب البعث-الأصل ظل متمسكا بموقفه الإنعزالي خارج تجمع المعارضة منذ ذلك التاريخ وحتى بعد رجوع قيادته للسودان بعد سقوط بغداد عام 2003م. ولم ينضم هذا الحزب لجبهة المعارضة الا بعد قيام تحالف قوى الإجماع الوطني بعد 2006م. ليعود ويعلن إحتمالات خروجه منها مجددا بعد التوقيع على نداء السودان. وبذلك يكون هذا الحزب قد قضى معظم سنوات الإنقاذ خارج جبهة المعارضة ومعارضا لها. سردنا هذه الخلفية التاريخية الطويلة نسبيا لأنها ضرورية لفهم موقف البعث-الأصل الحالي المعارض لنداء السودان وقواه الأساسية تحت ذات المبررات القديمة المتجددة: رفض وإدانة العمل المسلح، رفض وإدانة المعارضة الخارجية، والتي اضيف اليها هذه المرة سبب إضافي جديد وهو رفض وإدانة الحل السلمي التفاوضي. موقف البعث-الأصل المعارض لنداء السودان لا يمثل سوى عودة لذات الموقف القديم تحت ذات مبررات خروجه من التجمع الوطني الديمقراطي، ولكن في ظل ظروف مختلفة كلية وطنيا وإقليميا. الثابت اذا في موقف حزب البعث-الأصل طوال سنوات دكتاتورية الإسلامويين، هو خطه السياسي الإنعزالي الرافض لوحدة قوى المعارضة المدنية والمسلحة في جبهة موحدة غض النظر عن المبررات المقدمة.

9. قوى الجبهة الثورية المتحالفة مع بقية مكونات نداء السودان تطرح إستراتيجية للتغيير تتضمن خيارات الإنتفاضة الشعبية، النضال المسلح، الحل السلمي التفاوضي و الضغط الدبلوماسي. هذه الخيارات تم اعتمادها على أساس أن عملية التغيير تتم من خلال تكامل هذه الوسائل. كذلك بسبب أن هناك أطرافا في التحالف - كالحركة الشعبية لتحرير السودان- تعارض النظام باستخدام كل هذه الوسائل مجتمعة: فهي تقاتل وتقاوم من خلال الإنتفاضات وأساليب الحراك المدني ولا ترفض الحل السلمي المفضي الى التحول الديمقراطي إذا قبله النظام. بينما تعارض أطراف أخرى سلميا ومدنيا فقط. وهذه هي طبيعة وتقاليد العمل الجبهوي التي تتطلب أن يقبل من كل طرف ما يضعه على الطاولة حسب إمكاناته ووسائله، خاصة عندما يجمع التحالف أطرافا مسلحة مع أخرى مدنية. من حق البعث-الأصل ان يرفض الحل السلمي التفاوضي او العمل المسلح ويختار الوسائل التي تلائمه ولوكانت "التغيير بلسانه او بقلبه." لكنه لا يملك أن يحدد للآخرين وسائل المقاومة التي يجب عليهم أستخدامها او تلك التي يجب عليهم التخلي عنها. لهذا السبب فإن معارضة حزب البعث-الأصل للكفاح المسلح وللحل السلمي معا الذين تتبناهما قوى نداء السودان تتناقض مع تقاليد العمل الجبهوى وتثيرأيضا التساؤل حول دوافعها الحقيقية. هل يمنع الكفاح المسلح القوى التي تنادي بالإنتفاضة من الخروج للشارع وإسقاط النظام، أم انه يساعد على ذلك؟

10. خيار الحل السلمي التفاوضي مشروط بمطلوبات سياسية ودستورية وإجراءات تمهدية محددة تضمنتها خارطة الطريق. والغرض هو إعتماد خارطة طريق تفضي بشكل واضح لا لبس فيه لحل شامل بمشاركة جميع الأطراف يضمن التحول الديمقراطي غير المنقوص. أي إتفاق محتمل يجب ان يتضمن النص بوضوح على تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تنفيذه وفق جداول زمنية محددة وبضمانات يتفق عليها للتنفيذ. سيكون مفهوما لو أن البعث-الأصل يرفض أي خارطة حل سلمي لاتتضمن هذه الشروط. ولكن أن يرفض خيار الحل السلمي غض النظر عن محتواه فهذا ما يحتاج ايضا الى تفسير. الغريب أيضا في موقف البعث-الأصل انه يفصل بين مفهوم التفاوض مع النظام ومفهوم الحل السياسي الشامل للأزمة السودانية. البعث-الأصل يدعو الحركة الشعبية لتحرير السودان وكذلك بقية أطراف الجبهة الثورية المسلحة للتفاوض مع النظام للإتفاق على وقف القتال لا غير. "ويشترط" البعثيون-الأصل الا يرتبط ذلك التفاوض بمناقشة قضايا الحل الشامل للأزمة والتحول الديمقراطي. بمعنى آخر (أقل لولوة) يطلب البعثيون من الحركة الشعبية أن تجلس مع النظام فقط لتوقيع صك إستسلام وتسليم سلاحها دون مقابل، مثل أي جمعية خيرية. لنفترض لمصلحة النقاش ان الحركة الشعبية قبلت هذا السيناريو الفنتازي، السؤال من هو المستفيد من إستسلام الحركة وتسليم سلاحها مجانا حتى ولو كانت منتصرة في ميدان القتال؟ لمصلحة من؟! يبرر البعثيون أحيانا هذا المطلب الفريد بدعوى انهم ضد حمل السلاح خارج الجيش. ولكن هذا التبرير يثير أيضا السؤال حول سبب عدم إنتقادهم، لذات المبررات، للوضع والمكانة التي صارت تحتلها المليشيات القبلية التي اصبح النظام يعتمد عليها في بقاءه في السلطة أكثر من الجيش النظامي؟ ويثور السؤال أيضا عن الأسباب التي تجعل حزبا كالبعث-الأصل يصر على إنتاج خطاب يرسم فيه صورة ذاتية له يظهر فيها ممسكا ببوصلة التاريخ وهو يحدد للآخرين كيف يعارضون وكيف يفاوضون، ويوزع عليهم شهادات الوطنية اوالخيانة؟

11.خلاصة، ان إدانة الحل السلمي او العمل المسلح او غيره من أدوات التغيير هو ليس أمرا مقصودا لذاته، وإنما لإستخدامه كمبرر لموقف إنعزالي معارض للمعارضة ومضاد لوحدتها ظل يلتزمه البعث-الأصل معظم سنوات النظام الدكتاتوري. لا نحتاج هنا للبرهنة على بدهية إن وحدة المعارضة بجناحيها المدني والمسلح هي الأساس الذي يعزز قوتها وفعاليتها ويعدل ميزان القوى لمصلحة التغيير ايا كانت الوسائل التي تعتمدها. الأسئلة العديدة المطروحة في هذا المقال نترك الإجابة عليها للقاريء. لكن يظل السؤال المحوري الذي يواجه البعثين-الأصل في هذا الخصوص: ما هو السبب الذي يجعلكم لا تجدون أي مشكلة في أن يجمعكم (حزب واحد) مع أشخاص غير سودانين، يرأسه بالضرورة شخص غير سوداني، في الوقت الذي لا تحتملون فيه ان يجمعكم مع سودانين (تحالف)؟ الإجابة الصادقة على هذا السؤال هي التي تقدم لنا المفتاح الذي يفسر لماذا يتظاهر البعض ويتبرعون بملايين الدولارات لضحايا غزة بينما لايقدمون اليسير لضحايا جبل مرة وتابت وهيبان. ويفسر لنا لماذا يرى البعض ان تحرير فلسطين مقدم على تحرير حلايب والفشقة. وأن "أمن السعودية مقدم على أمن السودان."



تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2857

التعليقات
#1498746 [حسن بكري]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2016 08:32 AM
لن اكتب مجددآ للبعثي السابق او المتكتل حسب ادبيات حزبنا فقط اطالبكم بالرد الاول كأدارة

[حسن بكري]

#1498437 [الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

08-04-2016 01:45 PM
هذا عمل رائع ومحترف. بالرغم من أن حزب البعث يبدو علمانيا, إلا أنه يلتقي مع السلفيين أكثر من غيرهم. وما ساعد على جرأة مثل هذه الأفكار هو دمج الدين بالعرق وإعتبار الإسلام حارسا للعروبة وتعريف العرب باللسان والدين, في تجاهل ونكران كامل للوطن والثقافات والأديان والمعتقدات الذاخر بها. حتى تجد من بين الذين يقصفون ليل ونهار من يدافع عن فلسطين قبل أو دون السودان.

[الطيب]

#1498232 [kurbaj]
5.00/5 (2 صوت)

08-04-2016 08:56 AM
من اكثر المقالات التي قرأتها وضوحا ومباشرة وموضوعية ومنطقية وواقعية،إن لم يكن افضلهاعلى الاطلاق..؟؟!!... وحتى اولئك الذين يحاولون الرد عليه لنفي او تفنيد بعض الحقائق الواردة فيه انما يكون ذلك من باب المكابرة والعناد والهروب الى الامام و(النفاق)...او كعادة المفلسين -وما اكثرهم في سودان اليوم- وهو اخذ طرف من الحديث ولولوته وإطالته وتفريعه ثم الهروب به بعيدا عن لب الموضوع مثار النقاش...؟؟!!

[kurbaj]

#1498131 [سيزر]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 05:17 AM
شكرا لك أستاذ ناصف بشير .. فقد كسبت الجولة من خلال مقال (1) وهقال (2) لنرى ونسمع ماذا يقولون؟؟؟؟؟؟ظ

[سيزر]

#1497865 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 03:48 PM
هل هذه مقدمة حملة إعلامية لتشويه و شيطنة البعث تمهيدا لحظره ثم تصفيته لمواقفه الرافضة للحوار و مصالحة النظام و تمسكه بحل العصيان المدني والإنتفاضة الشعبية لإسقاط النظام... ألا يستحي هؤلاء المجرمون قادة (الإنقاذ + الشعبية) فجريمة فصل جنوب يجب أن تضاف لجرائم البشير في دارفور و جنوب كردفان و النيل الأزرق أمام محكمة الجنايات الدولية و معه شركــاءه من قيادات الحركة الشعبية و إضافة جرائم الإبادة الجماعية في الحرب الأهلية في الجنوب يجب أن يحاكموا مع البشير حتى يناولوا جزاءهم العادل... إستحوا و أخسأ يا …
للمرة الثالثة (حريات) ترفض نشر تعقيبنا على (ناصف بشير الأمين) - الجذور الأيدولوجية لحملة البعث ضد الشعبية - سنرد عليك قبل أن يرد عليك البعث و لا أظن أنهم سيفعلون لأن ايدولوجية البعث لم تولد اليوم ردهم عمل على أرض الواقع المعارض و ليس المفاوض ، أنا أستغرب بذل كل هذا الجهد و التحليل شبه الأكاديمي الذي يصلح لغير هذا الموضوع الذي حتى لا نجده في فكر الحركة الشعبية التي هي مليشيات مسلحة مثل الجنجويد و ليس لها إي سند تحليلي سياسي أو ثقافي بل هي تنطلق فقط لخدمة أجندة أجنبية لتمزيق السودان و تفتيه و هي رديف و شريك لنظام البشير في ذلك بدليل أن قادتها إتفقوا مع الميرغني لعقد مؤتمر دستوري الذي جاء توقيت إنقلاب (الأخوان) لإجهاده وإفشاله وفبدل تفعيل بنود حماية الديمقراطية و في تناقض فاضح مع إتفاق الميرغني إنخرطت قيادات من الحركة الشعبية في مفاوضات (سرية) مع جماعة (الترابي) في فرانكفوت و جنيف في مؤامرة مشتركة لتفتيت و تقسيم السودان و فصل الجنوب خدمة للمصالح الأجنبية المعادية بدل الإنتصار لهؤلاء المهمشين كما تسميهم تريد فصلهم و تشريدهم و تفريقهم في كيانات ممزقة تزيد من تهميشهم و معاناتهم و أكبر دليل على ذلك ما يحدث الآن في دويلة جنوب السودان و ليدكم غير الشرعي لزواجكم العرفي مع نظام البشير فمن هو الذي مزق الشعب إثنيا و عنصريا غير حركتكم و أخيرا تذكر البعث حزب قومي عربي متجزر في كل الوطن العربي و الحركة مليشيا مسلحة إثنية عنصرية التكوين و مناطقية التقوقع فالبعث لا يصارع إلا من يفاوض ويصالح النظام و يريد مشاركته مرة أخرى فعليه تحمل مسئولية نهجه التآمري ولن يواجهه البعث وحده و يعريه ويفضحه بل كل القوى الخيرة و الوطنية سوف تقوم بذلك..

[عباس محمد علي]

#1497702 [نور الهدي]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2016 11:47 AM
مقال رائع يااستاذ ناصف وتحليل علمي عميق جدا . اتمني ان اقرأ لك الكثير من مثل هذه المساهمات الناضجة والمسبوكة تحريريا . ارجو نضمبن عنوانك البريدي في المرات القادمة حتي يمكن التواصل معك .

[نور الهدي]

#1497658 [أحمد محمد صلاح الدين]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2016 10:43 AM
نفهم انك حركة شعبية أم إفريقي مستعرب !

أولاً حزب البحث العربي الاشتراكي ليس حزباً عرقياً كما حاولت تصويره ....
كل من نطق العربية يعتبر عربياً حسب مفهوم البعث وعليه يعتبر ريك مشار وسلفركير وجون غرن عرب ....
يعني أن تكون أفريقيا فهذا لا يعني انك لست عربيا حسب مفهوم البعث العربي..
عدد الدول العربية 22 دولة يوجد 9 دول في قارة أفريقيا المتبقي 13 دولة في قارة أسيا...
بالنسبة للبحث أفريقيا قارة فقط وليست عرقية بمعني أن المصري و التونسي و الجزائري هم موجودون في هذا القارة مثلهم ومثل غيرهم لهم نفس الحقوق وهي وطنا لهم
بالنسبة للحركة الشعبية
لا هم نازحون إلي القارة وهذه ليست ديارهم ويجب أن يرحلوا عنها ..!!!



أما المدعو التحالف قامت الحركة الشعبية بنشر فكر الحرب داخل التجمع وقالوا أن جيش الحركة هو الجيش الأساسي و قاموا بتسليح في مناطق شرق السودان و بالتدريب في إثيوبيا ....
خرجت جميع الأحزاب لأنهم أدركوا أن الحركة الشعبية بخبثها المعهود تريد أن يسقط النظام في ظل وجود فوضي لكي تحكم.... ب السلاح فقط لا غير ....
إذا سقط النظام سلميا فلن يكون لها وجود كما سبق في عهد الصادق المهدي وغيره..

[أحمد محمد صلاح الدين]

#1497649 [طه أحمد أبوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 10:33 AM
أخونا ناصف بشير الأمين .. مياها كثيرة مرت .. أنت سوف تخسر الجولة للمرة الثانية ..اذا كان هذا نهجك ..
ليس البعث هو وحده من رفض حوار باريس .. هناك ايضا اليسار .. الذى اختار فى مؤتمره الاخير .. حلول ماركس لقضية السودان .. وهم أرادو حلا .. والحركة اختارت حلا ..
كيف توظف هذة الاتجاهات لمصلحة المواطن السوداني ..
ربما اصطف الناس كتف بكتف .. مع بقايا البعث القديم .. لانشال العراق .. من براثن أمريكا وايران .. نهج جديد لالتهام المنطقة بكاملها .. وامتد الامر الى تركيا .. استهداف للهوية .. التى تركض خلفها الحركة ..الشعبية .. ولابد ان تفصح عن موقفها من التيار الذى يجتاح المنطقة ..
.. الحركة من تركت التجمع .. وسعت وتصالحت مع البشير .. انشطر الوطن .. لصالح الحركة الاصل .. ..هامت الحركة شمال .. وتسعي اليوم بنفس معطيات الامس .. التى أدت الى انفصال .. سمعت عقار وياسر .. يقولن .. نريد أن نعرف كيف يحكم السودان ..؟؟؟ شعار قرنق الذى اختفي فى الظرف الغامض .. يظهر هذة الايام منصور خالد .. أن يتوقف الناس عن الشماتة .. وأن غياب قرنق سبب ما يدور بين .. ثلاث فصائل .. مشار .. ولام كول .. سلفاكير ..
تتحدث الحركة الشعبية .. عن التهميش .. وبلد وردي الذى يصدح شمالا وجنوبا .. أكثر تهمشيا .. وغرقت جزء من أراضيه فى بحيرة السد ..
حبيبنا .. ناصف .. لا بد لنا من التعاضد .. وبحر السياسة غريق ..
نأمل أن نصل الى كلمة سواء .. داخل الوطن .. وكما .. قال مبارك الفاضل .. عندما تناضل من الخارج .. تتعامل مع اجهزة المبارك لتلك الدول .. وتتبع أمرها ..

[طه أحمد أبوالقاسم]

#1497630 [احمد البقاري]
4.25/5 (4 صوت)

08-03-2016 10:07 AM
لك الشكر والتقدير الكاتب المتمكن والمثقف النحرير ناصف البشير الأمين على هذه المقالات المباشرة في تفكيك الأزمة السودانية المزمنة ... بهذين المقالين الفخمين، أنت لا توجه نقدا لازعا لحزب البعث الأصل وحسب، بل تقدم محاضرات تثقيفية نادرة وسهلة الأستيعاب والفهم لجيل الشباب والنشأ لمعرفة خبايا وأسرار أزمات بلادهم المزمنة والمستفحلة...

كم كان أحتفائي كبير وغامرا بمقالك الأول، الذي قراءته أكثر من مرة وعرضته على أكثر من صديق، بما فيهم محمد ضياء الدين الناطق بأسم حزب البعث، لكنه توارى خجلا وحجب المقال من صفحته الشخصية أي (انحاش) بلغة الخليجة عندكم ...

أنا على ثقة بأن لو هناك ثلاث كتاب سودانيين يكتبون بهذا المستوى من الوضوح والمباشرة في تفكيك أسس وجوهر الأزمة السودانية لصمت كتاب الفهلوة واللف والدوران وتغبش الوعي إلى الأبد ولصمت إعلام المركز المخاتل عن نهجه في الفبركة وقلب الحقائق...

تحياتي لك ولقلمكم المتمكن في تشخيص العلل والأنواء..

[احمد البقاري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة