الأخبار
منوعات سودانية
سعيد مادبو: أمير الغرب في الخالدين (2016-1928) ..
سعيد مادبو: أمير الغرب في الخالدين (2016-1928) ..
سعيد مادبو: أمير الغرب في الخالدين (2016-1928) ..


08-04-2016 11:59 PM
بقلم: دكتور الوليد ادم مادبو

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ*رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا" صدق الله العظيم.

صدق من قال اننا فقدنا رجلا من سادتنا الاطهار وواحدا من اميز عيال عطية وحيماد، وانقاهم روحا وقلبا ولسانا، بيد أننا لا نود أن تبقى صفات مثل الكرم والورع وعفة اليد واللسان والحكمة في حدود المزايا الاخلاقية الموروثة، بل يلزم التصدي لانعكاساتها وتجلياتها السياسية والإدارية والأمنية. يسجل التاريخ هنا ثلاث مواقف لأمير الغرب والذي نسأل المولي ان يجعله في عليين.

في أول أيامها جاءت الانقاذ مدفوعة بخيلها ورجلها عازمة على دحر التمرد في جنوب السودان. كان من الطرائف ان التقى إبراهيم شمس الدين أول مرة بالناظر سعيد تستفزه ديماغوجية الخطاب الذاتي (فمثل هؤلاء العسكر يتصدون لمشاكلهم النفسية في شكل الصدام مع الآخر)، ...........

فقال للناظر: نحن عايزينك تجند لينا الرزيقات لجهاد الجنوبيين.
الناظر: نحن تربطنا بالجنوب روابط إخاء ومصاهرة ومصالح حياتيه.*
إبراهيم شمس الدين: ديل نصارى، كفار ومشركين.
الناظر: ديل مواطنين سودانيين.
إبراهيم شمس الدين: انا حأسلح الرزيقات (كأنه ليس له أبناء عمومة ينصرونه).
الناظر: إن كان ولا بد فأعمل ليك خيمة وجند من أتاك، مثلما كانت تفعل الحكومات فالسابق، فهي لم تستقطب قبائل في حربها مع التمرد، إنما افراد.
شمس الدين: نحن سنسلح القبائل.
الناظر: إذن، تكون حربا أهلية لا تبقى ولا تذر.
شمس الدين: هي حربا دينية.
الناظر (غير ابه بهذه الترهات الصبيانية): خذوا رقم البنادق وسجلوا نمر البطاقات الشخصية فلربما احتجتم يوما لجمع السلاح!

لم تمر أيام حتى كان الرائد شمس الدين يوزع السلاح في بحر العرب لمن رغب من (ضهرية) الطائرة مباشرة.

إشكالية النخب المركزية هذه أنها لا تدرك حينما تلتقي برجالات الإدارة الأهلية مثل الناظر سعيد مادبو انها تتعامل مع معلم من معالم الذاكرة الجمعية للقبيلة وللوطن، ولذا فهي ترفض مجرد الحوار الذي يحول الصراع من مستوى المصالح المادية إلى مستوى الافكار (قضية شمس الدين ليس الدين انما السلطة والتي راح ضحيتها هو نفسه وبصورة درامية صورت الاعدامات الارضية له ولرفقائه علي أنها حادثة جوية)، مما يتسبب في التدمير الشامل لجميع البنيات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لبلد له حضارة، 7 آلاف عام من التاريخ. فقد أثبت د. أحمد الياس حسين في كتابه السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية، أنه لا توجد حدود فاصلة حضارية بين شمال السودان ودارفور، وإذ كان وادي هور يمثل احدى روافد النيل، فقد كان للحضارة المروية عاصمتين، واحدة في شمال دارفور وأخرى في جبل البركل.

حينما اتكلم عن السلطة المركزية لا اقصد مجرد السلطة السياسية، إنما اشمل أيضا جميع السلط الاجتماعية والاقتصادية والثقافية. مثلا، زار احد الوزراء المايويين قرية في بلدتنا أسمها (قِميلاية). لم يكلف السيد الموقر نفسه جهد السؤال، بل جزم ان (قملاية) اسم مشتق من (القمل)، فأمر بتغييره إلى (عسلاية)! واقع الأمر أن المنطقة استمدت أسمها من قبيلة (القميلات) التي كانت تقطن المنطقة في غابر الزمان.

لو ان النخب اعطت نفسها فرصة لتفهم واقع الشعوب التي تريد حكمها، أسوة بنبلاء الإنجليز الذين انتدبوا لحكم السودان، لكنّا في واقع غير الذي نحن فيه.

الموقف الأنثروبولوجي الاخر والذي لا يقل بؤسا من حيث التراجيديا السياسية، هو موقف الزبير محمد صالح مع الناظر سعيد.

كان ذلك قبل ان تتدهور الأمور تماما ويستحيل الإنسان السوداني إلى كائن عاجز نتيجة لسيطرة النزعات الاستبدادية والتفكير السلطوي المطلق. وقبل ان تغيب المرجعية وتختطف القبيلة من قبل "الكمسنجية" الذين يرعون مصالحهم على حساب مصالح الأمة والمجتمع. لم تنجح الانقاذ ولن تنجح في خلق كيانات موازية. فالقيادة في السودان قيادة روحية. هل يمكن أن يستبدل أزرق طيبة بشيخ اللمين؟ هل يعقل ان يستبدل أدعياء الحداثة أهل السجادة الطييبة بشيوخ السلفية؟

خاطب الزبير القيادات الأهلية والمدنية والسياسية بدارفور في لقاء تنويري مبينا لهم عزم الدولة على "تطبيق الشريعة".

ادرك سعيد مادبو بقريحته (وليس فقط عقلانيته) ان الدولة إسلامية بالاسم وحده، ولم تكد تعكس معنى للإسلام كنظام اخلاقي في اي من معاملتها،

فقال للزبير: انتو عندكم شريعة بالليل وأخرى بالنهار.
الزبير: وكيف ذلك؟
الناظر: بايعناكم على الشريعة وكل ما تفعلونه مخالفاً لها
!الزبير (وقد تحول تحولا شاملا يلائم شخصيته من حالة العقل إلى حالة الانفعال): نحن كنا على قناعة أنه لا بد من تجاوز الأوضاع والبنى والأنظمة التقليدية السائدة لدعم "المشروع الحضاري".
الناظر (وقد أيقن من فقدان الشريعة استقلالها ودورها كفاعل اجتماعي لمصلحة الدولة): إذن ما الداعي لجمعنا؟
الزبير: كيف تجرؤ على مخاطبتي بهذه الطريقة؟الناظر: الحق وما طلبتموه!

تحرك الزبير نحو الناظر وكادا ان يتشبكا بالأيدي، حال الناظر احمد السماني دونهما، وتدخل الاجاويد لتدارك الحرج.

الشاهد، أن الانجليز ادركوا نبل السودانيين وعزة قيادتهم الأهلية، فكانوا ينتدبون علية قومهم (أبناء اللوردات والفرسان) لتقلد المناصب الإدارية في السودان. لم تكن القيادات الوطنية التي ورثت الحكم من المستعمر أقل نبلا، بيد أن الأمور بدأت في التدهور تدريجيا حتى وصلت إلى الحضيض الذي نعايشه اليوم.

لم تكتف السلطة الإنقاذية منذ مقدمها المشؤوم بالمحاولة لإضعاف الكيانات الكبرى (كاستراتيجية مثلى وعظمى)، انما ايضا سعت لتقويضها متخذة تدابير إدارية وسياسية وأمنية. غير التحديات السلوكية والتي اعطيت نموذجا منها، كأن يُنتدب صعاليك ومنحرفين لقيادة بلد عريق مثل السودان، هنالك تحديات بنيوية ومؤسسة تتعلق بنظرة الخطاب الإسلامي نفسه الذي ينظر إلى الدولة الحديثة كتقنية محايدة (إذا جاز لنا أن نستخدم تعبير وائل خلاق والذي ورد في كتابه "الدولة المستحيلة")، مع إنها قد تكون "ذات تفسير خاص يخدم مصالح الطبقات والجماعات المهنية" (حليم بركات، غربة الكاتب العربي، ص: 257).

لم تعجز الدولة او تعدم حيلة في إيجاد فقهاء (هم عبارة عن حملة الواح) يجهدون انفسهم لإضفاء شرعية على الأنظمة الاستبدادية باسم الشريعة. علما بأن الشريعة نفسها قد افرغت من مضمونها الاخلاقي واصبحت اداة مكرسة لتطبيق قانون حددته القوى المسيطرة في الدولة، ومن ثم اصبحت سيفا مسلطا منذ العهد الاموي والي اليوم في يد الحاكم المتعجرف، واذا شئت العوقة.

دون ان يدرك العوام (أو قادتهم المجازين) طبيعة التناقض الذاتي في مفهوم "الدولة الإسلامية الحديثة" (فمناط خدمة الدولة الحديثة هو الاقتصاد السياسي وليس المجتمع الاخلاقي)، فإنهم ايقنوا بأن أي سلوك إنساني لا يرجع حصريا إلى مبدأ أخلاقي، هو بمثابة إفك مفترى على الذات الإلهية. لم يكد يفتضح امر الشريعة الإسلامية حتى لا حت في الأفق بارقة "التمرد" والذي استمرأته "العصابة العنصرية،" استثمرته وأحالته إلى حرب أهلية في دارفور.

الموقف الثالث والاخير في هذه المقالة هو مجيء مبعوث أمني رفيع من قبيلة نيلية سامقة (إن كان هذا يدل على شيء فإنما يدلل علي هشاشة التكوين لهؤلاء الافراد ليس قبائلهم، مثلما هو الحال تماما بالنسبة الرزيقات الذين استقطبتهم الانقاذ مؤخرا) وطلب اللقاء بالناظر في وقت كان النظام في احوج ما يكون إلى دعم عسكري وقد مرمطه فتية التمرد مستغلين انهيار الجيش القومي واجالت ما بقى له من هيبة في الهجوم على مطار الفاشر. كان في معينة هذا الضابط مرافقين اكتفوا بإيصال صندوق أشبه بصناديق "العدة" إلى ديوان الناظر. شرع الضابط في شرح الوضع وطلب من الناظر تجييش الرزيقات لقتال الزرقة. قبل ان يجيب الناظر عليه طلب من احد معاونيه ان ينادي على ابنه الفاضل (الذي من المرشح ان يكون وكيلا بعد وفاة والده). قال له إن كيان الرزيقات ليس كيان عرقي محض، بل هو مجمع يضم كل قبائل دارفور من تنجر، داجو، زغاوة، ميما، شات، جلابة، شرفة، مهرية، محاميد، نوايبة، إلى آخره، وأنه ليس بمقدوره استخدام مقومات المجتمع ضد بعضها البعض. (فالناظر نفسه امه السيدة عائشة صالح محمد حسين علي عنان شايقيه من العنيناب، وقد عزاني احدهم وابلغني أنهم يقيمون عزاءا علي روح احد انجالهم، بل وانهم يفتخرون بالسيدة التي انجبت لهم هؤلاء الافذاذ. أذكر أنني كنت اوصل الناظر وانا شاب لخالات له يقطن حي الثورة، وقد علمت أن له صلة رحم بأحمد خير المحامي. كم هو متين هذا السودان!)

أشار الضابط إلى الصندوق وافصح بعد إيماء بأنه ملئ بالمال، وأنهم يعدوا بمضاعفته إن هو تجاوب (من وضاعة الامنجية والانقاذيين عامة أنهم يظنون أن الرجال جميعها قد سامت ذممها للبيع!). شكر الناظر سعيد ضيفه على ثقته وكرمة وقال له: يا ولدي ما اظني حاكل حلو قدر ال أكلته، شيل قروشك فإنه لم يتبق لي عمر للاستمتاع بهذا الكم من المال، وامر العيال بإيصال الصندوق إلى عربة الضابط. (من حينها والانقاذ تعمل علي تفتيت الكيان). كان بإمكان الناظر ان يبلغ هذا الأمنجي الوقح بأنه كان يسقى فرسه عسل ولبن عندما كان اسلافه يتاجرون في الشطة، مما جعل البقارة يطلقون على ملته "عيال ام شطيطة" لفقرهم وبؤسهم، لكنه راعى لحرمة الدار التي لم يغلق بابها منذ أكثر من 700 عام. هذا هو السودان الذي لم يعرفه الانقاذيون وهزأ به كبيرهم الذي علمهم السحر.

لا غرو، فقد استفحلت الفتنة وتحولت الهويات المتجانسة إلى هويات متنافرة نتيجة القهر القومي والقهر الطبقي الذي تجلى في معاناة المثقف الدارفوري الذي اكتشفنا من بعد أنه يعاني في علاقته بنفسه وتراثه وهويته ومؤسساته (الجبهة الداخلية متمثلة في الادارة الاهلية) أكثر مما يعاني في علاقته بالمركز من جراء التمكين الذي أضحى أداة فعالة في يد من يسيطرون على نظام الاقتصاد السوداني والمالي ويملكون وسائل الإنتاج الثقافي والمعرفي. فالزغاوة، مثلا، الذين قادوا التمرد وابلوا فيه بلاءً حسنا، كانت لهم حسابات لم تنتهي بعد مع عيال السلطان دوسة، وكذلك المساليت والفور؛ أضمروها في شكل التدافع مع الاخر.

روّج جهاز الأمن الخبيث وأداة الانقاذ الطيعة لفرية في عام 1996 مفادها ان الزغاوة يريدون بتجمعهم في طرابلس (الحلة) كسر إرادة رزيقات الجنوب كي يتسنى لهم التحكم في سائر قبائل دارفور. حدثت حوادث لا ندر حتى الأن من فاعلها وما الداعي إليها، لكنها خلقت "الظروف الموضوعية" التي ادت لاصطدام الرزيقات والزغاوة في حرب راح ضحيتها قرابة 4000 مقاتل من الزغاوة والعشر تقريبيا من الرزيقات. التقيت برجل من الزغاوة ممن نجا من هذه المقتلة، وقد كان صديقا لعمي أجه محمود، إذ سأله الاخير عن كيفية نجاته. فقال له، أنه منذ وقت كانت فيه الحروب قد استفحلت درّب جمله علي "الحبيان!" فكان ذلك سببا لنجاته من القناصة. انظر كيف سخرت النخب المركزية بسالة الغرابة في حروب عبثية وقد كان الأجدى تحويلها الي عزيمة في الزراعة والتصنيع؟

قبل اصطدام المقاتلين جاء الوالي آنذاك الطبيب عبدالحليم المتعافي ونادى على الرزيقات بقوله: اقتلوا العبيد! (كلهم بالنسبة له عبيد، لكنه في هذه الاثناء يسعي لتجيير مشاعر مثل الانتماء العرقي لصالح موقفه الانتهازي المتمثل في ضرورة الهيمنة بغرض الاستحواذ علي المال والمال فقط. إذن يمكن أن نقول عن العنصري أنه "وطني غير مخلص" لأنه يمارس العنصرية كتكتيك وتهفو نفسه الي الوطن كمجرد نزوع مؤقت). لم يكن من الناظر سعيد الذي لحق به عجلا، وقال له (بشهادة الشهود الذين هم أحياء اليوم، إن ارادت المحكمة الجنائية الاستعانة بهم): اتق الله فهؤلاء جميعهم من المسلمين. الح الناظر سعيد (كما فعل في جميع الحروب مع الجيران من المعاليا والهبانيا والبرقو والدينكا والمسيرية) على المتعافي وقد كان حينها واليا لجنوب دارفور ومعاونيه ان اتقوا الله، وإن لم تفعلوا، فقوموا بواجبكم الإداري والمهني في درأ الفتنة (هم جاءوا للفتن وبالفتنة سيذهبون). عندما أبوا اتجه نحو القبلة وقال ثلاثا: اللهم إني قد بلغت فأشهد رافعا إصبع التوحيد بحق حريّ ان ينفعه اليوم في قبره (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم)؛ فلا بد للمجرمين من رقدة مثل هذه مع فرق في المرقد (فمرقدهم حصير من نار بإذن الله)، الشهادة والمقال.

من نجران إلى وهران، من نواك شوط إلى انجمينا، رحلة مضنية لكنها مثمرة عبقت فيها معاني وامتزجت فيها اعراق كان أبهى تجلياتها كيان البقارة الحالي، نبعت من هذا الكيان شخصيات واسر ادركت ان بقائها، بل ازدهارها، مرهون بتفاعلها مع محيطها الأفريقي تفاعلا اكسبها عبقرية لم تنضب حتى جاءت عصابة معتزمة القفز فوق محددات الزمان والمكان -- هي بمثابة السونامي الذي اجال الوجدان وقد ايقن من فناء السودان كل السودان (بمفهومه القديم والجديد).

ختاماً، لقد قاوم الناظر سعيد مادبو محاولة المركز لتفتيت كيانه مقاومة باسلة محصّته وأثبتت نقاء معدنه بقدر ما كشفت النفاق والخبث الاجتماعي (أم حسب الذين في قلوبهم مرض ان لن يخرج الله أضغانهم). وفي هذا فقد كان سعيد متسقا مع ذاته ووفيا لسنة أسلافه الذين جادوا بالدم والمال للحفاظ علي سيادة قومهم ولصون كرامة رعاياهم من الدنس. نبغ من جاري الشاعر الجاهلي بقوله:

فهل حدثت في عيسي بن مادبو بنقص في خطوب الاولينا
ورثنا مجد مادبو بن علي
أباح لنا حصون المجد دينا
ورثت ناهينا والخير منه
محمودا نعم ذخر الذاخرينا
وادم وسعيدا جميعا بهم
نلنا تراث الاكرمينا
وبرشم الذي حدثت عنه
به نحمي ونحمي المحجرينا
ومن قبله الساعي شوايل
فأي المجد الا قد ولينا

في الوقت الذي تساقطت فيها "الرجال،" أنبرى شريف من صحراء الغرب وسيد من سادتها ليعلن على الملاء براءته من النفاق والتدليس وهامسا بضرورة المواصلة في المسيرة حتى يتحقق النصر. بيد أن الثورة لن تتحقق بمعزل عن الشعب ومن دون مشاركته (ولنا في نداء السودان وحجوة "الحوار" مغزي حسنا)؛ ولذا فلا بد من التعويل على التحول الجذري الذي لربما حدث في بنية الوعي الثقافي والاجتماعي والسعي لتكوين رؤية مستقبلية، مع العزم والتصميم لإنفاذها. خاصة ان عصابة المركز قد أضحت بلا غطاء اخلاقي أو فكري. مما جعل اجتثاثها أمرا ممكنا، خاصة إذا اتبع المقاتلون اساليبا غير تقليدية في حربهم للعصابة العنصرية (يقول المهاتا غاندي "إذا استشارني الناس ليختاروا بين الجبن والعنف، فسأوصيهم بالعنف)، واذا اتبع المفكرون اسلوبا توعويا ينشد الكرامة ويعتبر الحياد موقفا غير اخلاقي.

كن سعيداً في الخالدين وكن ابا الفاضل في الطامعين فمن أقام الحجة على الله بالاستقامة علي منهاجه فقد أقام الله الحجة عليه بقوله (مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتًا) صدق الله العظيم.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 7626

التعليقات
#1499172 [Dr Yassin Osman]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 04:26 PM
Salaam Dr Waleed Madibo
Please accept our sincere condolences on the death of your uncle, the wise man Leader Saeed Madibo. The incidents you mentioned on how he conducted himself against what had happened in Darfur were great indications of his wisdom and far sighting at that time. May we ask Allah Almighty to give him the best rewards and to accept him on His side. Ameen
Dr Yassin Zakaria Osman
Manchester, UK.

[Dr Yassin Osman]

#1498810 [الطريفي]
5.00/5 (1 صوت)

08-05-2016 01:11 PM
د. الوليد ، البركة فيكم و جبر الله كسركم

قرأت هذا المقال فتمثلت بقول الشاعر :

و ما كان قيس هلكه هلك واحد *** و لكنه بنيان قوم تهدما

هذه المواقف التي حكيتها عن الفقيد (رحمه الله) تنبي عن رجل قلما تلد النساء مثله،
رجل قال كلمة الحق في وجه سلطان جائر.
ولو كان نصف زعماء السودان مثل سعيد لما آل حالنا إلى ما هو عليه الآن


فليرحمه الله و ليجعل الجنة متقلبه و مثواه

[الطريفي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة