الأخبار
منوعات سودانية
يعاني فقراً في البيئة وضموراً في الخدمات مستشفى ربك.. قلعة طبية على أعتاب الموت السريري
يعاني فقراً في البيئة وضموراً في الخدمات مستشفى ربك.. قلعة طبية على أعتاب الموت السريري
يعاني فقراً في البيئة وضموراً في الخدمات مستشفى ربك.. قلعة طبية على أعتاب الموت السريري


عاملة: المرتبات تغيب لأربعة أشهر ونضطر للعمل بملابسنا الخاصة لعدم وجود زي النظافة
08-04-2016 01:23 PM

ممرضة: العنابر تفتقر إلى العناية المطلوبة والممرضون لا يجدون كرسياً يجلسون عليه



طبيب: الأوضاع داخل عرفة العمليات سيئة والإضاءة خافتة مما يزيد احتمال حدوث الأخطاء الطبية

مدير المستشفى: "شغالين بالدين" ونفتقد أبسط المقومات

ربك: بهجة معلا

تعالت أصوات العويل والصراخ داخل أحد العنابر المخصصة للنساء بعدها توقف البكاء وبدأت تتعالى أصوات الشجار، فانتحيت جانباً بإحدى الممرضات وسألتها عن الحادثة فقالت لي إن مريضة ثلاثينية دخلت المستشفى بنوبة سكري فعلق لها المحلول (الدرب) تحت الجلد عن طريق الخطأ فحدث لها تسمم وفارقت الحياه نتيجة لذلك الخطأ الطبي القاتل.

مثل هذه الحوادث التي يستنكرها دكتور محمد الحسن المدير السابق لمستشفى ربك ويؤكد عدم وجودها فإن آخرين يقطعون بتكرارها، ويؤكدون أن مستشفى ربك يحتاج الى إدخاله الإنعاش للتعافي من التردي الذي يرزح تحت وطأته.

في هذه المساحة تحدثنا إلى أهل الوجعة بعدما استعضنا عن هوياتهم بأسماء مستعارة، بناء على رغبة بعضهم وعلى ضرورة الحفاظ على وظائفهم.

سخط داخل العنابر

التجوال داخل عنابر النساء والتوليد يجعلك تجني على نفسك لأن الروائح التي تزكم الأنوف كفيلة بجعل المعدة تلفظ ما بداخلها.. هكذا ابتدرت الحديث إحدى الممرضات التي تضجرت من العمل داخل عنابر المستشفى وأضافت في حديثها لـ(الصيحة) نحن تحملنا العمل في هذه البيئة السيئة ولكن النواقص التي تعيق العمل تقلل من صبرنا على تحمل أعباء المرض لأن القابلات يعملن الآن بأدواتهن الخاصة وذلك بسبب نقص الشاش والديتول والصابون و(القفازات)، أما على مستوى النظافة فتقول كوثر إن العنابر تنقصها (سلة للنفايات)، وأضافت: نمنح حصة قليلة من الصابون وتنعدم (القفازات) ولا ملابس (مرايل) للنظافة وحتى العاملات يقمن بالنظافة بملابسهن الخاصة.

وهنا قاطعتها عاملة ذات خمسين ربيعاً كانت تقبع في ركن قصي من العنبر كأنها تراقب ما نقص من حديث رفيقتها، لتضيف عليه بكل سخط وهي تخرج ذلك الهواء الساخن قائلة: إن الصرف الصحي من أكبر مسببات التلوث داخل العنابر لأن (الحمامات) لا تُشفط، لذلك تعيد تدفقها داخل العنابر، وأضافت بأن المراتب داخل العنابر مليئة (بالدود والأوساخ)، ولا توجد (ملايات)، وهذا غيض من فيض لأن النواقص لا تسرد في ساعات قليلة لكثرتها وبيئة العمل طاردة وحتى المرضى لا يلجأون لدخول مستشفى ربك إلا مجبرين كأنهم يساقون للموت.

أما انتصار فقد أكدت أن العمل بمستشفى ربك يحتاج لكوادر ذات طاقات استثنائية وغير عادية حتى يتحملوا مثل هذه السخافات، وقالت: لا توجد كراسي للممرضات، وما يوجد مخصص للأطباء وعندما نطالب بما نحتاج له من معينات العمل نهدد بالطرد والخصم من المستشفى.

اعترافات

وينفي الدكتور محمد الحسن المدير السابق لمستشفى ربك وجود الأخطاء الطبية بالمشفى بالرغم من اعترافه بأن البيئة العملية سيئة للغاية ولا تصلح لاستقبال المرضى، وقال إن حالات الوفاة تراجعت في الآونة الأخيرة ليس بسبب تحسين البيئة ولكن حرصاً من الأطباء على تفادي الأخطاء التي غالباً ما تقع نتيجة لنقص في المستشفى.

وأكد بعض المراقبين بأن حالات الوفاة التي حدثت بمستشفى ربك في السنين الماضية أكثرها بين النساء وفي العمليات القيصرية. وقد ربط أحدهم بأن نسيان الشاش داخل (بطن) المريض يعود لضعف الإضاءة وليس لسوء الكادر الطبي.

نقص حاد بغرفة العمليات

وقال أحد الأطباء لـ(الصيحة) إن غرفة العمليات بها كثير من النواقص، ابتداء من جهاز التخدير الذي لا يصلح للعمل والإضاءة الضعيفة التي لا تساعد الجراح على رؤية حقيقة الدم إذا كان به نقص أوكسجين أم لا، لأن لون الدم يظهر أسود من ضعف الإضاءة، لذلك يعتقد الطبيب بأن المريض فاقد للأكسجين وفي حالات اخرى يحدث نزيف يصعب تداركه أيضاً لسوء الإضاءة، وأضاف أن (التربيزة) يصعب تحريكها لذلك ليس من السهل على الطبيب أخذ الأوضاع المناسبة للمريض أثناء إجراء العملية مما يسهم في تدني نسبة نجاح العمليات الكبرى.

وأضاف أحدهم بأن الأدوات الأساسية مثل (المشمع وملابس العملية) غير متوفرة، والتكييف غير جيد، وقد يعرض المريض لفقد السوائل، وهذا النقص يوثر على المريض بشكل سيئ وقد قدمت طلبات لتحسين بيئة العمل داخل غرفة العمليات حفاظاً على أرواح المرضى وإلى الآن لم تتم الاستجابة والوعود التي أعلنت عنها الوزارة وعود وهمية، أضف إلى ذلك الغرفة المستخدمة للعمليات يتم بها إجراء كافة العمليات الكبرى والصغرى، وهذا يؤكد ارتفاع معدل النقص لأن الوضع الطبيعي أن تكون غرفة العمليات القيصرية منفصله عن العمليات الجراحية الأخرى مثل الزائدة وما شابه.

وأكد عدد من الأطباء والجراحين أنهم يعملون في مناخ غير صالح، وإذا لم يكن الطبيب ذا كفاءه قد يعرض حياة المريض للخطر نتيجة لتلك النواقص، وقد أشار أحدهم إلى أن الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الصحة لم تكن المستشفيات من ضمن أولوياتهم لذلك يظل التدهور بكافة المستشفيات داخل مدن الولاية الى أن يلتفت الوزير لمعدل النقص الحاد في البنية التحتية والنقص في الكادر الطبي.

ظلم وضياع حقوق

وكشفت زينب عاملة النظافة عن إهمال إدارة المشفى لمنسوبيها وعن غض الطرف عن احتياجتهم في إطار العمل ونسبت هذا الظلم للوزارة ومن قبلها للإدارة حيث أكدت بأن الظلم الذي حاق بهم يتمثل في تأخير المرتبات وضعفها وقد شكت مر الشكوى من حجز المرتبات لأكثر من أربعة أشهر حيث أشارت بأنها تعمل بشكل مؤقت منذ أربعة عشر عاماً ولم ينظر في أمر تعيينها وأنها لولا الحاجة لتلك (الملاليم) حتى تكفي نفسها الحاجة لما بقيت بهذا الوضع غير المقبول لأن العمل يأتي تحت ظروف أقل ما توصف أنها قاسية.

ويبدو أن زينب كأنها تنتظر من يسألها عن الحال حتى تنفجر بشكواها عن ضعف الراتب وعن التأخير الذي يستمر زهاء الثلاثة أشهر وهي تعمل الأسبوع كاملاً. وأضافت: نعمل من الصباح الباكر إلى الثالثة بعد الظهر فقط بمبلغ (425) (ويا ريت لو بنستلمها في الموعد فهي تتأخر أربعة شهور يعني نحن شغالين مجان). ونعاني من نقص مواد النظافة، وأبسط أدوات حمل النفايات غير متوفرة وبالرغم من ذلك لم نتأخر عن أداء العمل وأن ظروفنا في غاية السوء.

وهنا قاطعتها آمنة التي كانت تنتظر لحظة إخراجها الهواء الساخن الذي كان يعتمل بداخلها لسنين، عندما تفوهت بأن إدارة المستشفى لم تنصفهم وتأخر المرتبات أكثر من أربعة أشهر عندما تمنح فقط لا تزيد عن نصف شهر، وقالت: لدينا أطفال يحتاجون للعلاج وللأكل والشرب أحياناً (نمشي برجلينا مسافات طويلة لعدم توفر قروش المواصلات) حتى نصل للعمل وبعد هذا لا يوجد تقدير ولا إنصاف من إدارة المستشفى، وأضافت وهي تشكو حظها العاثر في العمل بالمستشفى بأن رمضان كان من أصعب الشهور لأن الصيام استمر ليلاً ونهاراً بسبب عدم صرف الراتب ودفع حافز الشهر الفضيل، وعند اقتراب العيد قمنا بمظاهرة وأغلقنا الطريق على موظفي الحسابات حينها فقط صرف لنا نصف شهر مع العلم بأننا لم نصرف زهاء الأربعة أشهر، كما كشف طبيب أخصائي بمستشفى ربك بأن المعاناة ليس لها حدود داخل ولاية النيل الأبيض ولكن بالمستشفى يتفاقم أمرها وأكثر الفئات معاناة العمالة المؤقتة لأنها لا تحظى بالراتب لأكثر من أربعة أشهر وتأخذ فقط نصف شهر من الراتب وبالرغم من ذلك نجد هذا العامل يتفانى في عمله ويظل يتمسك بعمله وأضاف قائلاً: إن تأخير المرتبات يعود لوزارة الصحة لأنها تمارس ضغطاً على العمالة المؤقتة بغرض التخفيض الى نسبة 50% بالرغم من حاجة المستشفى لهذه العمالة، والآن نرى مع هذا الوجود لعمال النظافى بالمستشفى البيئة سيئة للغاية وتحتاج لمعاول نظافة إضافية ليس لتخفيض وأكد الأخصائي أن وزارة الصحة لا تتفقد سير العمل بالمستشفى، وأضاف مصدر - فضل حجب اسمه - أن المدير العام لا يلعب دورًا هامًا في عمله الإصلاحي بالمرافق الصحية بالولاية ومنصب وزير الصحة من نصيب الأحزاب لذلك يكثر الجدل حول النهوض بالمؤسسات الصحية.

شكوى وحسرة

"زينب" عاملة النظافة البسيطة التي تشكو لطوب الأرض من ظلم إدارة المستشفى والتي تعمل منذ أربعة عشر عاماً دون السماح لها بالتعيين، أسرعت خطواتها نحونا وهي تتحدث (والله نحن شغالين من الصباح للمساء ومن غير مرتبات) وتواصل دون توقف أنا عندي أسرة وأولاد يتامى أعمل أنا وزملائي تحت ظروف قاسية وإدارة المستشفى لا توفر معينات العمل والمرتبات ضعيفة لا تفي حق (رغيف) ومع ذلك نصرف كل أربعة شهور نصف راتب فقط تقولها وبالعين دمعة تمنع سقوطها قسراً.. وتواصل بس نحن مجبورين نواصل والحاجة تمنعنا من ترك العمل وتردد تلك المقولة (الجابرك على المر الأمر منه).

إدارة المستشفى تقر وتبرر

من ناحيته قال الأمين العام لمستشفى ربك اسامة أحمد أن تكلفة العمالة المؤقتة شهرياً تصل الى (24 ألف جينه) وأن مواد النظافه تبلغ تكلفتها (31 ألف جنيه) مقابل الإيرادات غير الكافية، ولذلك يحدث عجز شهري يصل الى (98 ألف جنيه) وتحدث معاناة في الإيفاء بالمرتبات للعمالة المؤقته، وأضاف: قبل العيد تم دفع مرتب نصف شهر لعمال النظافة لأنه توجد مديونية عالية على المستشفى وشركات النظافة ترفض مدنا بالمواد وهذه واحدة من العوائق أضف إلى ذلك ضعف الإيرادات بالمستشفى، ونعتمد على تذاكر الدخول مع أنها لا تتعدى (3 آلاف جنيه). أما الاستهلاك عالٍ جدًا في الكهرباء والماء، لكل ما ذكر العجز مستمر ونتعامل مع كل الجهات (بالدين).

وأكد أسامة بأن مشكلة العنابر الآن بدأت في الانفراج بعد زيارة الوالي لأنه منح بعض الوعود في الصيانة وبدأ بعنبر الأطفال، كذلك أشار أحمد بأن وزارة المالية لا تقدم الدعم للمستشفى ومن ضمن الأعباء التي تصيبنا بالعجز (ميز الأطباء) والترحيل إضافة للوقود ووجبة الأطباء بالرغم من ذلك تتهمنا الوزارة بالتقصير، لهذا نطالب وزارة المالية بالدعم الشهري حتى نتفادى القصور والعجز المستمر.

الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4967

التعليقات
#1498779 [Heron]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2016 10:41 AM
بشير السواد نشفت البلد الله ينشف ريقك ان شاء الله

[Heron]

#1498529 [كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 04:19 PM
اين انت ايها الوالى " كاشا " ؟ اليست مدينة ربك تتبع لولايتك ؟ هل زرت مجرد ما توليت مسؤولية الولاية وما فى داعى للكذب كل المدارس , كل ارجاء الولاية من المستشفيات , كل الأسواق , كل الشوارع والميادين , كل القرى , كل المزارع ,كل المكاتب ومرافق الدولة الأخرى واطمئنيت على سير العمل فيها . حسب اعتقادى انه المفروض انك تمضى ستة ايام من الأسبوع فى الطواف فى انحاء الولاية لتفقدها وتعود راجعا فى اليوم السابع لرؤية اسرتك ثم تعاود الطواف مرة اخرى وهكذا .

[كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة