الأخبار
أخبار إقليمية
التنسيقية العليا: سنقدم التوصيات المكررة والأخطاء الإجرائية كما هي تفادياً لسوء الظن
التنسيقية العليا: سنقدم التوصيات المكررة والأخطاء الإجرائية كما هي تفادياً لسوء الظن
التنسيقية العليا: سنقدم التوصيات المكررة والأخطاء الإجرائية كما هي تفادياً لسوء الظن


اعلنت اكتمال الاستعدادات لانعقاد الجمعية العمومية للحوار بعد غدٍ
08-04-2016 11:06 AM



الخرطوم: سعاد الخضر
أكدت اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني اكتمال كافة الاستعدادات لانعقاد الجمعية العمومية للحوار بعد غدٍ السبت، في وقت التأم أمس اجتماع بالقصر الجمهوري بين الوزير برئاسة الجمهورية د. هارون الرشيد ولجنة الأربعة المفوضة من قبل اللجنة التنسيقية للحوار لإكمال ترتيبات الدعوة للحوار الوطني.
وكشف عضو اللجنة تاج الدين نيام في تصريح عن تسلم اللجنة الدعوات، وأشار الى أن اللجنة شرعت في توزيعها منذ يوم امس، ولفت الى أنه ستتم دعوة رئيس كل حزب وحركة وممثل آخر للحزب والحركة، بالاضافة الى الشخصيات القومية والموفقين ورؤساء اللجان ومناوبيها، وممثلين للأمانة العامة.
وتحفظ نيام على الكشف عن عدد المدعوين للجمعية العمومية، وذكر أنه سيتم خلال اجتماع الجمعية العمومية تسليم التوصيات لرؤساء الأحزاب، وأقر بوجود توصيات مكررة وأخطاء إجرائية تتمثل في المطالبة بتنفيذ طرق، وقال (حرصنا على تقديم التوصيات كما هي تفادياً لسوء الظن)، وحول طباعة التوصيات أوضح أن اللجنة التنسيقية العليا ستفوض في اجتماع اليوم الأمانة العامة للحوار الوطني واللجنة الرباعية لطباعة الكمية المطلوبة من التوصيات.
وشدد نيام على عدم قبولهم بالمؤتمر التحضيري، ولفت الى أن الفرق بين الاجتماع التشاوري والتحضيري يتمثل في أن الأخير سيتم فيه تكليف رئيس جديد للحوار، وسيشارك فيه كل الممانعين، بينما التشاوري سيتم فيه الاستماع الى آراء الأربعة في التوصيات (الحركة الشعبية، العدل والمساواة، وحزبي الأمة القومي، والمؤتمر السوداني)، بالاضافة الى بحث أمكانية اضافة ملاحظاتهم.

الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2124

التعليقات
#1498801 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2016 12:15 PM
هناك ما يمكن الرد به على خارطة الطريق بل تجاوزها بالكامل


اقترح على الجميع دون استثناء قبول الدعوة للحوار لكن بهدف الانقلاب على فكرة الحوار. واحلال البند المغاير.السودان دولة فاشلة.

الدولة الفاشلة تعريف تضعه دول الوصاية مبررا للوصاية والتدخل وإخضاع الأطراف, وهو ما يحدث بالضبط في فكرة الحوار الحالية الذى سيق له الأطراف سوقا.
ولكن الفشل حقيقة, تبتلع من يتناساها ومن يكابرها، ويبدو ان كثيرين ينكرونها ويتناسونهاـ
والاقتراح هو انتزاع تلك الحقيقة وسودنتها. وعليه يكون البند الأوحد هو اعلان السودان دولة فاشلة واعتراف كل الأطراف بدور في فشله.
بهذا الإعلان لا مكان ولا تبقى حاجة لوسيط وسينحسر قدر من الوصاية.
اشبه بالعدالة الانتقالية لكنه هنا تصالح بين الساسة والوطن عله يصالح.
والاجماع نفسه شبيه بالاجماع البهيج عشية الاستقلال، لكنه يكون كئيبا يناسب الدولة الفاشلة.
السؤال هذا النقد الجماعي أتقبله الإنقاذ, أم تراها تناكف؟

[فاروق بشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة