الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البشير : الحكومة تسلمت الدعوة للتفاوض مع الحركات والمعارضة وافقت على حوار الداخل
حزب البشير : الحكومة تسلمت الدعوة للتفاوض مع الحركات والمعارضة وافقت على حوار الداخل
حزب البشير : الحكومة تسلمت الدعوة للتفاوض مع الحركات والمعارضة وافقت على حوار الداخل


08-05-2016 02:20 PM


الخرطوم: سعاد الخضر
قلل المؤتمر الوطني من رفض قوى (نداء السودان) الاعتراف بالحوار الوطني، في وقت أعلن مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني المهندس إبراهيم محمود تسلمهم الدعوة من الوساطة الأفريقية لبدء مفاوضات وقف اطلاق النار والترتيبات الأمنية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور بوفدين منفصلين.
وقلل محمود من تحفظات قوى (نداء السودان) على الحوار الوطني الجاري بالخرطوم، وقال إن البند الثالث في خارطة الطريق فيه اعتراف صريح بالحوار الذي دعا اليه رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، وأضاف (نحن لا نهتم بتصريحات المعارضة وما يهمنا هو ما يوقعون عليه، ومن يريد حل قضايا السودان يأتي للحوار، والزول الوقّع تاني مافي كلام).
ولفت محمود الى أن الفقرة الثانية من البند الثالث في الخارطة تضمن اعداد الترتيبات اللازمة لتصبح الحركة الشعبية شمال وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان، وحزبا الأمة القومي والمؤتمر السوداني جزءاً من الحوار الوطني، وذكر ان الفقرة 2 في البند الثالث نصت على أن تجتمع تلك الاطراف الأربعة بآلية (7+7) للحوار الوطني لبحث تلك الترتيبات.
واعتبر مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني في مؤتمر صحفي بقاعة الصداقة امس، ان الفرصة مواتية لتحقيق السلام في السودان لأن المناخ العالمي والدولي يسعى لتلك المصالحة، وأقر بأن قرار تحقيق السلام ليس سهلاً، وزاد (لكن نحن على استعداد للوصول الى سلام).
ونفى محمود تهرب المؤتمر الوطني من اللقاء التحضيري لموافقتهم على الاجتماع التشاوري ورفضهم للمؤتمر التحضيري، وقال (ليس لدينا عقدة أسماء والمكتوب في الخارطة الاجتماع التشاوري الاستراتيجي)، وتابع (لو قبلوا المشاركة في الحوار الوطني سنبحث كيفية تحقيق ذلك)، واشار الى أن مذكرة التفاهم التي قدمتها المعارضة لم تتطرق الى الحوار الوطني.
وأردف أن الولايات المتحدة الأمريكية طالبت الحكومة بتقديم توضيحات للمعارضة، واستجابت لها وابانت ان ممثل الحكومة في آلية الحوار هو نفس الشخص الذي يمثلها في المفاوضات، بالإضافة الى التزامها بتنفيذ مخرجات الاجتماع المرتقب لآلية الحوار مع قوى (نداء السودان).
وكانت المعارضة قد نوهت في وقت سابق الى أن مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني قدم خطاباً عبر الوساطة الأفريقية ممهور بتوقيعه يؤكد التزامهم بتنفيذ المخرجات.
وفي رده على سؤال (الجريدة) حول سعي الحكومة للمحاصصة مما يزيد الإنفاق على الحكومة ويفاقم معاناة المواطنين، قال محمود (فاتورة الحرب أكبر من فاتورة الحكومة، ونحن لا نريد أن نشكل حكومة كبيرة، ولكن لا مانع من ذلك اذا توافق المتحاورون على حكومة لتنفيذ مخرجات الحوار وتأسيس دولة الحكم الراشد ووضع الدولة في المسار الصحيح).
واشار محمود الى جدية الحكومة في الحوار واشراك الحركات المسلحة، وردد (نحن نرحب بهم والحوار ليس تكتيكاً أو لتحقيق مكاسب سياسية).

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3150


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة