الأخبار
أخبار إقليمية
قوى المعارضة السودانية إلى أديس أبابا لتوقيع خريطة الطريق الأفريقية
قوى المعارضة السودانية إلى أديس أبابا لتوقيع خريطة الطريق الأفريقية
قوى المعارضة السودانية إلى أديس أبابا لتوقيع خريطة الطريق الأفريقية


08-06-2016 04:57 AM
الخرطوم: أحمد يونس

أعلنت الحكومة السودانية عن اكتمال الاستعدادات لعقد الجمعية العمومية للحوار الوطني، والتي يشارك فيها حسب مصادر رسمية أكثر من 250 رئيس حزب وعضوًا وموفقًا، وتسلم خلال الاجتماع، الذي يخاطبه الرئيس عمر البشير، التوصيات المقدمة من الآلية التنسيقية العليا للرئاسة. فيما يتوجه وفد من أحزاب وقوى «نداء السودان» المعارضة إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا
لتوقيع خريطة الطريق للحوار، المقدمة من آلية الوساطة الأفريقية رفيعة المستوى.

وقالت الآلية التنسيقية العليا للحوار الوطني السوداني، المعروفة اصطلاحًا بلجنة (7+7)، إن ترتيبات عقد الجمعية العمومية اكتملت، وتوقعت مشاركة أكثر من 250 من رؤساء الأحزاب والموفقين والأعضاء، وأوضحت أن الرئيس عمر البشير سيقدم خطابًا إضافيًا للاجتماع بالخرطوم مساء اليوم، دون أن تكشف عن فحواه. ويجري حواران بين حكومة الخرطوم ومعارضيها، أحدهما في الداخل، وهو الذي أعلنه الرئيس البشير بنفسه قبل أكثر من عام، وتواصلت أعمال لجانه ليُعلن عن تقديم خلاصاته لاجتماع الجمعية العمومية المقرر اليوم، تمهيدًا لعقد المؤتمر العام المنوط به إجازة ما تم التوصل إليه من مقترحات وتوصيات.

ويدور حوار آخر بين قوى المعارضة، الرافضة للحوار الوطني الداخلي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ويتوقع أن تقدم خلاله أحزاب وقوى تجمع «نداء السودان» الممثلة بحزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي، والحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال، وحركة العدل والمساواة الدارفورية، وحركة التحرير والعدالة الدارفورية جناح مني أركو مناوي، والتي تقاتل الحكومة السودانية في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، على توقيع خريطة الطريق المقدمة من الوساطة الأفريقية، والممهدة لاجتماع تحضيري، يتم تحديده بعد توقيع الخريطة.

وتسعى الخرطوم لدمج الحوارين في مسار واحد، وهو ما ترفضه قوى «نداء السودان» حتى الآن، وتعتبر حوار الخرطوم بين الحزب الحاكم وحلفائه وشركائه في الحكم، أو مع أحزاب وشخصيات لا تملك وزنًا سياسيًا.

ولتشارك في حوار الداخل، تشترط هذه القوى اتخاذ إجراءات لبناء الثقة، تتمثل في وقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين، وإتاحة الحريات وإطلاق سراح المعتقلين والسجناء، وهو ما تعتبره الخرطوم موضوعات للحوار. وقال مساعد الرئيس إبراهيم محمود، في تصريحات، إن حكومته متمسكة بالحوار الوطني، وبإشراك القوى السياسية كافة، باعتباره الوصفة الأمثل للوصولللتبادل السلمي للسلطة، والتوصل لوثيقة يتراضى عليها الجميع تحدد كيفية حكم البلاد.

ورحب محمود بإعلان قوى «نداء السودان» رغبتها في توقيع خريطة الطريق الأفريقية، التي تقدم بها الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي مارس (آذار) الماضي، ووقعتها حكومته الوساطة الأفريقية، لكن رفضتها المعارضة وقتها، وقال إنها تفتح الطريق لعقد الاجتماع التحضيري، الذي يتوقع أن يبحث كيفية مشاركة الحركات المسلحة وقوى «نداء السودان» في الحوار الوطني.

ومارست قوى دولية وإقليمية ضغوطًا قوية على طرفي الصراع السوداني، وأفلحت جولات مبعوث الرئيس الأميركي لدولتي السودان وجنوب السودان، السفير دونالد بوث في إقناع المعارضة بتوقيع خريطة الطريق التي رفضتها مسبقًا، بعد أن قدمت
له الحكومة السودانية تأكيدات بالتزامها بما يتمخض عن اللقاء التحضيري المزمع بينها وبين معارضيها.

ويتوجه وفدان حكوميان، أحدهما برئاسة مساعد الرئيس إبراهيم محمود، والثاني برئاسة مسؤول ملف دارفور أمين حسن عمر، إلى أديس أبابا في 9 وحتى 11 من الشهر الجاري، للقاء الحركة الشعبية – شمال، وحركات دارفور، لبحث وقف إطلاق النار الدائم بالمنطقتين والترتيبات الأمنية.

من جهة أخرى، يتوجه وفد من قوى «نداء السودان» إلى أديس أبابا، الاثنين المقبل، للقاء الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، التي تتولى الوساطة بين الحكومة السودانية والمعارضة المسلحة والمدنية، لبحث توقيع خريطة الطريق المقدمة من رئيس الآلية ثابو مبيكي والتي وقعها مع الحكومة السودانية.

وقالت الأمينة العامة لحزب الأمة القومي، سارة نقد الله، في تصريح، إن وفد قوى «نداء السودان» سيستعرض مع مبيكي ترتيبات تحقيق تحفظاتهم على خريطة الطريق، وتعريف اللقاء التحضيري الذي يهيئ لـ«حوار شفاف وشامل وحقيقي،
يشارك فيه الجميع من دون هيمنة أحد أو عزل أحد، والالتزام بتنفيذ مخرجاته».

وأعلنت نقد الله عزم الحزب على توسيع المشاركة في الاجتماع الذي يفترض أن يقتصر على الأربعة أحزاب، بالعمل على مرافقة أكبر عدد من الشخصيات الوطنية، بمن فيهم من هم خارج مجموعة «نداء السودان»، وأضافت موضحة: «ندعو الله أن
يوفق أبناء الوطن للأخذ بيده إلى بر الأمان عبر إحدى الحسنيين: الحل السلمي السياسي المتفاوض عليه، أو الانتفاضة الشعبية محددة البوصلة».

يشار إلى أن حزبي «الشيوعي السوداني» و«البعث العربي الاشتراكي»، ومجموعة أخرى من الأحزاب المنضوية تحت تحالف معارضة الداخل، المعروف بـ«تحالف قوى الإجماع الوطني»، تعتبر حواري الداخل والخارج محاولة لـ«الهبوط الناعم»،
وإتاحة لفرصة جديدة لنظام حكم الرئيس عمر البشير لاكتساب مزيد من الزمن، وتصر على «إسقاطه بانتفاضة شعبية، وتفكيك نظام حكم الإسلاميين، وإقامة نظام حكم ديمقراطي».

الشرق الأوسط


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 10912

التعليقات
#1499281 [ممكون]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 11:27 PM
قلناها سابقا ونرددها مثل الببغاوات الان هذه الحوارات واللقاءت لن تؤدي الا الى شيء واحد استنساخ جديد لحكومه المؤتمر الوطني يعني عرمان والصادق وعقار وناس مني وبقية احزاب الفكه سوف يؤدون دور الكومبارس بكل جداره والايام بينا وحتشوفوا

[ممكون]

#1499266 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 10:40 PM
ازمة السودان منذ الاستقلال فى النخبه المتعلمه. اهلنا بيقولوا القلم مابزيل بلم

[abdulbagi]

#1499238 [على]
2.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 08:53 PM
مش كان دا من زمان وبعد التوقيع وتهدا الامور ويعود السودان الى ترابطه يجب محاسبة كل من ساهم فى تدمير السودان وتشريد شعبه من ماكان وحلايب ونتؤ حلفا والفشقة اراضى سودانية

[على]

#1499230 [AAA]
3.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 07:59 PM
بقراءة محايدة للراهن السياسي الان ..أرى الاتي:

1/ ان توقيع قوى نداء السودان على خارطة طريق امبيكي (بوضعها الذي وقع عليه النظام).. والتي قرأناها وحفظناها عن ظهر قلب وتداول فيها كتاب ومعلقي وقراء الراكوبة يعتبر مكسب و "ليلة قدر" للنظام...
2/ ان الملحق الذي يبشر به نداء السودان بالحاقه.. لا نعرف كنهه ولونيته بالضبط ..وبحسب ما ورد على لسان مكونات النداء لم نرى اشارة الى المحاسبة والعقاب ورد المظالم واموال الشعب المنهوبة ووووووو....
3/ أرى ان المؤتمر التمهيدي الذي يبشر به نداء السودان..ويستميت النظام في رفضه.. هو البوصلة الحقيقية لخارطة الطريق والتي تحدد لنا نحن المسحوقين صدق المعارضة بمسمياتها ومكوناتهاالمختلقة.. واخشى اذا تم المؤتمر التمهيدي أن يأخذ من الوقت سنتين تلاتة,, وذلك عين ما يرغب فيه النظام (التسويف واضاعة الوقت والمناورة) لكون المطلوبات المعلنة فيه يستحيل ان يقبلها النظام..ومن ضمنها الحكومة الانتقالية كمثال!! والتي تؤدي بالطبع لتفكيك النظام كـ"هبوط ناعم"!!!!
4/ ان ابراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية وأمين حسن عمر مسئول ملف دارفور..أرى بأنهم ليسوا بذلك التأهيل والكفاءة والمعرفة لحل معضلات المنطقتين ودارفور ان لم يكن هم من اسباب التعويق!!!وهل فقد النظام من قياداته من يفاوض في تلك الملفات من ابناء تلك المناطق!! لا اقول ذلك من منطلق جهوي بل من واقع.. أليس اهل مكة ادرى بشعابها كأضعف الايمان!!!

** أرى ما يدور الان في الساحة السياسية من خارطة طريق وبشريات من النظام والمعارضة لا يعدو اكثر من "فنيلة ميسي"!!...

**والله لقد تهنا.. لا ندري فيمن نضع الثقة! وأقول للمعارضة بكل طيفها..نحن لا نبخس الناس نضالهم وتضحياتهم..الا ان النصر صبر ساعة...ونراه قاب قوسين أو أدنى الا أن...!!!!!!!!

[AAA]

#1499212 [سلومبا]
3.00/5 (1 صوت)

08-06-2016 06:22 PM
امبيكي سمسار و سيرته الذاتية تثبت ذلك
لا ندري كيف تأتمن المعارضة هذا الرجل !!!!

[سلومبا]

#1499204 [مرتضي]
2.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 05:52 PM
كلو وسخ حكومة ومعارضة نتمني رئيس مثل بتاع كوريا الشمالية لمدة خمس سنوات ليمسح كل الاوساخ

[مرتضي]

#1499199 [النحاس]
3.25/5 (3 صوت)

08-06-2016 05:35 PM
هناك تخوف من الجميع ، ناتج عن تجارب الشعب السوداني مع المؤتمر (الوطني) ومراوغاته .
ولكن علينا ان ننتظر ، لعل وعسى ، فقد اصبحنا كسيد الرايحة ( نفتش في خشم البقرة ) !!
الا ان هناك احساس لدى الكثيرين بان السيد عرمان قد تم استدراجه بعناية هذه المرة من قِبل السيدين امبيكي والصادق !!!

نأمل ان يكون الأمر غير ذلك .

[النحاس]

#1499197 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
3.00/5 (1 صوت)

08-06-2016 05:29 PM
لماذا دعى البشير للحوار الوطنى بعد أن أوصل السودان لمصاف الدول الفاشلة
هل كان سيفعل ذلك لأو أن بترول الجنوب يضخ فى خزينته
هل يبحث البشير فى منجاة عبر حكومة وفاق وطنى
هل سيقبل السيد الصادق والسادة عقار جبريل عرمان جبريل عبد الواحد منى والحلو الدخول فى حكومة وفاق وطنى جيشها وشرطتها وشرطة حدودها وجماركها وخدمتها المدنية من الوالى للخفير وامنها وقوات دعمها السريع وجنجويدها اخوانى مش كده وبس حتى برلمانها اخوانى

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1499192 [Kori Ackongue]
3.75/5 (3 صوت)

08-06-2016 05:13 PM
These physically signs of strength people all over Sudan and who are called the natural worriers of the kind to be called descendents of the spear sharp throwers at the point to express their fame in war lines. Within the coming days their roles can be shrine and have shrinking options; to nil societies of value to lose getting their long time expected. The bad misused entrusted roles vice verses the left out good abandoned options. (8th – 11th August 2016 Addis Ababa expected gathering for the peace mediators and the warring parties, can be a different marked days of what very many observers from these region as tragedy to the people of their in particular, and this can be the assured multiple readings and proper analysis outcome. AUHIP could make it as one side show during last March-2016 to directly favour the government of Sudan; their member state, not the case which had struck the two regions to the point of meant to be damage of the life patterns of these people to correctly recover what they had initially lost. When people by way or another find themselves truly like the society whose life to dream for their own future is sabotaged, weathered, while they are debris about its foreseen end, then it will simply mean that something is stolen from them, in their knowledge or unconsciousness. This is the situation with their leaders’ decisions, not their real voiced matters of the peace concern, but this can be called the story of the flying eagle with sharp eyes to look for its hunt meat to let go for its sharpened paws to pick up the fruit of its flying efforts, while the vast majority victims are left exactly as the gods forsaken people, mostly. The story will then deserve to be identified as what followed to their end to be called the less amicable, but nicely as sad as “Doves and Hovers Accord.” Foxy mapped plans, well organized for long time, with intentional negligence to switch on the set-back powerful currents of destruction. That is it, through successive created tragedy on the people of the two regions in particular of that kind of break-through cheating events to make their life consequently be like movies theatre, by the same well political games players. Then it will certainly mean that their case is possible lost, put on the forgotten shelves, later on be high potentiality of throwing it into the waste basket, or send by what people of disposing issues of no more valuable on the garbage truck, for such kind of hilarious end. Will it on the other hand invites disarray of the same used victims for over hundreds of years back and within similar of severe oppressions more than ever to come? Or that can possibly make a retreat of seeking options desperately of why the opportunists could effectively have managed to use their poor un-aware and miserable used victims life, situation and cases in an inhuman reproaches? Pitch-Dark will be a phenomenon which definitely, to become the best opportunists outcome, even more than had dreamed of while cheating their victimized societies to be served, due to that over used chances offered to them on a golden plate as free and as that could not be imagined by the destructors themselves (Business Within Politics) to state the misery around (14) declared and un-disclosed peace talks, between the stranded delegation of SPLM/A – N headed by the poetic and art writer, but not really by professional politician called more than reputation seeker / attempter: Yasser Saeed Arman; general secretary of the system on one hand and the tactful fed government delegation headed by Ibrahim Mahmood Hamid; advisor of the President of Sudan on the other hand.
Peace is the goal of every human, who loves himself/herself and love others to live in peace and enjoy what the nature and fair opportunities offer them equally. On top of that is what the civilization instances’ products counts and as much geographical and social biographies of these people are and of what gains since then, the education means to them and to have what kind of developed human being too, mentally and in healthy present and future conditions??! Where are these people of the two regions compared to education attainment, when we see how much of them have been used as cheap war feeding soldiers by their oppressors, as an example from these facts since 1956??! In some aspects, and during 1984/1985, when it became impossible to survive under those successive regimes dictators as the targeted citizens racially and during the first war outbreak in their regions starting by the Nuba Mountains Region in fact, how many of their generations had lost and are still losing these education chances starting from the early age kindergarten to the highest academic and vocational education options and why??! This is why the terms of the worse war durations destructively on them was a medium range of negative impact, from the start to measure how far and gross has been the gap in between and is still making deep un-coverable competitive gaps. Today, they have mounted their sacrifice, but for non-worth indeed, to say as that much to say that anything of value to what they have had been taking arms for over two different fighting times to be collectively stated as 32 year time with some (9) year time of cessation fire, never the less the development patterns have been less to consider and focus on them as times of fruitful changes to likely be observed all around, followed by more than intentional destructions used method of keeping them totally backward.

1. We stick unto what makes sense to fight for our rights, nothing is there to hoop about, we need to recreate and work for the coming 15 year time to establishing our two states and jump up to determine what will suit our coming generations future.
2. Sudan government is the same model of just keep hating the two areas, inheriting the models of modified cultural and ethnic racism openly. They have no voice of trust to believe them, while they have captivated AUHIP personnel just because it represents wrongly the state, not the sole right vision of let us be together, many samples are there and will continually be there.
3. Yasser Saeed Arman had started to implement his central dictatorship policy following his background and the people with the mentality of just use them to achieve your goal and into greater extend he is now successfully doing divide and rule tactics to finally get what they had put the ring on their fingers for it.
4. Being on mood to stand with the oppressor is not strange to come from our continent leaders, based on their profound history known to their people at large. So, looking forward to learn from this continued injustice duplications and move ahead for real searching for safer zone options, no way out in the near future, if the plot is designed to come true.
5. From today more unity among the Nuba Mountains Region and also among the Blue Nile Region is needed, especially, when the mentioned period (8th – 11th August – 2016 will be over, probably in Addis Ababa – Ethiopia). This unity shall be internally and globally and I think that the Forum of the International Nuba Mountains Association from what they had stated recently, need to be fostered and be moving to and fro to make it possible sounding voice of more mitigation process.
6. Those who have had failed to disarm SPLM/A – of the remained Sudan during CPA implementation time and the backing indirect affiliate who had failed to cause the disarmament of this empowered freedom fighters in the Nuba Mountians Region during the planned process of it on 6th June-2011 have found it a breaking through cheapest way of doing that and starting from (8th – 11th August – 2016 in Addis Ababa).

[Kori Ackongue]

#1499183 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
3.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 05:04 PM
هل لو لم تدخل سياسة الكيزان السودان فى أزمات اقتصادية طاحنة أوصلت الدولة لمصاف الدول الفاشلة هل كان البشير سيدعو للحوار
بعض المفكرين السودانيين المسطحين يكيلون الثناء للرئيس البشير الذى طرح الحوار الوطنى وقبل ان يتحول حزبه المؤتمر الوطنى من حزب حاكم لحزب عادى يشارك فى حكومة وفاق وطنى
يعنى يا الدكتور عمار السجادالمتحدث فى برنامج الأخ دياب ( الحوار الوطنى ) مع النور أحمد النور تثنون على البشير لتقديمه مقترح الحوار الوطنى بعد أن مات السودان وتجاوز الدولار الـ 15000 جنيه وكل شىء فى السودان تدمر ومن تبقى غضب النيل غضبته وقضى عليه
بعد ايه يا البشير
كان تحكم السودان حكومة انتقالية لثلاث سنوات ( 1989 - 1992 ) ثم تعود بنا للديمقراطية
لكن كسرت ودمرت كل شىء بما فيه الجيش وجهاز الأمن والشرطة والخدمة المدنية وبنيت مكانها جيش اخوان وشرطة اخوان وجهاز امن اخوان وخدمة مدنية اخوانية المغفل دا منو البيجى يدخل معاك فى حكومة وفاق وطنى عشان يعطيك الشرعية
يا سيد النور ودياب والدكتور اجيبوا على هذا السؤال
هل ستقوم الجبهة الثورية بتفكيك جيشها ويبقى فى الساحة فقط جيشكم وامنكم وشرطتكم ودعمكم السريع وجنجويدكم
افتكر حكومة وفاق بهذا الوضع لن تتم الأ يكون سيد الصادق شارب حاجه ودا امام انصار مستبعد هيك تصرف ومستبعد لا هو لا عقار لا عرمان لا جبريل لا مناوى لا الحلو حيقبل يدخل فى حكومة وفاق برلمانها كيزانى جيشها كيزانى شرطتها كيزانية وامنها كيزانى
قبل التوقيع لازم ترجعوا كل شىء وبالذات الأركان الخمسة للدولة تكون سودانية
خدمة مدنية سودانية 100% لا أخوانية
جيش وطنى سودانى 100% لا أخوانية
شرطة وطنيه سودانية 100% لا أخوانية
جهاز أم وطنى سودانى 100% لا أخوانية
برلمان وهيئة قضائية ونائب عام وطنى سودانى 100% لا أخوانى
حتى شرطة الجمارك تعاد لها سودانيتها
الى درجة المدير الطبى بكل مستشفيات السودان يبعد الكوز المتمكن ليستبدل بسودانى غير ملوث
لتمتد يد الأصلاح للولاة والمعتمدين ودا الجزء الهام ( تحسين واصلاح حال الخدمة المدنية ) اما أن نندفع نحو حكومة حوار وطنى وكل أذرع الكيزان القابضة المتمكنة لم يحدث لها تغيير وتبديل نكون بهذه الحكومة دخلنا فى حسابات احزاب الفكة وسيكون لا فرق بين السيد الصادق وعبود جابر
خليك مفتح عيونك يا أبا مريم

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1499153 [غازى ادم موسى]
3.00/5 (3 صوت)

08-06-2016 03:20 PM
250 حزب !!! خافوا الله ياكيزان جبتوهم من وين ديل؟

[غازى ادم موسى]

#1499149 [quickly]
3.25/5 (5 صوت)

08-06-2016 03:13 PM
خارطة الطريق محاولة لكسب الوقت من النظام الحاكم والاستمرار في السلطة
خارطة الطريق عبار عن ضحك على الدقون
خارطة الطريق ضياع زمن السودان على وهو شفير الهاوية والانهيار التام
وياناس الحركة الشعبية وقعتوا في فخ كبيير ان كنتم تهدفون تغير ناعم لهؤلاء فهذا لايُجدي معهم لأنهما اتوا للسلطة بأنقلاب عسكري ولن يذهبوا الى بأنتفاضة شعبية أو بنفس السلاح الذي أتوا به
يجب أن يذهب هذا النظام فوراً بلا خارطة طريق بلا خرابييط معاكم فاليذهب العفن كله الى المذابل وليس بعضه!!
مالحكمة في مفاوضه اللصوص الذين هبوا البلد 28 عاماً استنزفوهو وقسموهو؟؟!!!
التحية للمناضل الاستاذ المحامي عبد الواحد محمد نور الذي لم يتزحز قيد أُنملة عن موقفه القوي والواضح من هذا النظام
اللهم قد بلغنا
التحية لل

[quickly]

#1499119 [wahid garfan]
4.25/5 (4 صوت)

08-06-2016 01:02 PM
غايتو حاجة إسما خارطة الطريق..و تامو امبيكي ..لجنة ٧+٧ ...دي مسميات ترفع الضغط وتجيب السكري ..الله يقرفكم..

[wahid garfan]

#1499108 [صداح]
3.00/5 (1 صوت)

08-06-2016 12:39 PM
ناس الاجماع الوطنى ديل لوجبنا بص واحد ورقشتين بملوءلها هم من 89 شابكننا اسقاط النظام اسقاط النظام، طيب ما تمشوا تسقطوا هو فى زول مناعكم ولا ماقادرين ، احزاب الاجماع دى مما خرج منهم حزب الامة والشعبى بقوا فى مزبلة التاريخ انها احزاب فكه ، شابكنى الحزب الشيوعى متسلق الاحزاب الاكبر مابشتغل براه لانوحزب كسيح لازم يمرر اجندته عبر احزاب اوكيانات لكن هو براهو كده رقشة مايحركها وبعدين مما عارف ناصرين وبعثين ومستقلين يا اخونا دى احزاب خارج مسار التاريخ لاتملك ثقل جماهيرى ، والاحسن للبلد ناس نداء السودان يندمجوا ويعملوا حزب كبير وناس الموتمر الوطنى والتحالفين معها يعملوا برضو حزب كبير يكون عندنا حزبين كبار يمارسوا العمل السياسى بثقل جماهيرى عشان يقدموا البلد فحكومة من غير معارضة قوية هى حكومة ديكتاتورية ولوجاءت بانتخابات

[صداح]

ردود على صداح
[Mansour] 08-06-2016 05:40 PM
والله كلام زي السكة حديد ....


#1499077 [الفاروق]
2.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 11:21 AM
الشعب السودانى طيب ياجدع راجع مفكرة حسنى مبارك واقواله ولماذا اريد تصفيته . يقصد بطيب جاهل . هل البعشوم عندما كان بنيفاشا وزوجته تكتب فى اخبار اليوم لاكثر من عشرة ايام فى صفحتين النصف . هل تمت ملاحظة الجهة التى ينتمى لها والتى كانت تتواجد فيها ام عياله ؟ ياناس الحمد لله على نعمة الاسلام وعلى الايمان ان مسيلمة الكذاب لم يحمل راية او لافتة مكتوب عليها انا كافر والحلاج عندما ضرب رأسه بالسيف لم يضرب عبس او ظلما انما استتابوه ووجهوه ونصحوه ولكنه اصر اصرارا فماكان من اهل الشورة والعلم والذكر الا ضرب رأسه بالسيف ولكن نحن فى زمن (طال الامد) وها نحن نرى كل مخذى كافر ولا نقدر على نصحه ناهيك ان نقيم فيه الحد الشرعى . قال تعالى ( افتومنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم الا خذى فى الدنيا ويوم القيامة يردون الى اشد العذاب)بالله عليكم هو الان ما مخذى هل تسمع له ركزا بعد ان عم الخبر القرى والحضر .

[الفاروق]

#1499063 [تاج الدين حنفي]
2.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 10:44 AM
اذا كان الاجتماع الذي سيكون في 9 الي 11 سيحل مشللة الشعب السوداني وسيكون هبوطا ناعما كما يقال فانا واحد من الشعب السوداني موافق وبشدة مادام الشعب السوداني لا يتضرر بعدها وما دام الكيزان لن يكونوا فاعلين في الساحة السياسية السودانية وستكون الحكومة السودانية ديمقراطية وبإنتخابات حرة ونزيه غير مدغمسة فانا اؤكد ان الشعب السوداني المتضرر اصلا موافق وبشدة ونكون بذلك قد اشترينا ارواحنا وارواح اهلنا سلامة وطنا بما اكله الكيزان ..

[تاج الدين حنفي]

ردود على تاج الدين حنفي
European Union [abdella] 08-06-2016 02:02 PM
مسكين بتحلم انت الا تدرى من هم الكيزان

European Union [abdella] 08-06-2016 01:57 PM
مسكين بتحلم انت الا تدرى من هم الكيزان


#1499059 [الناهه]
3.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 10:42 AM
حسنا
وماذا بعد التوقيع على خرطة ثامبو امبيكي
وماذا بعد عقد الجمعية العمومية للحوار
وماذا بعدالتزام جميع الاطراف المتناحرة بوقف اطلاق النار
وهل دخول المعارضه الممانعه يعتبر صدمة للاحزاب التى وثبت فعلا مع حوار الوثبة ابتغاء المحاصصة واقتسام كيكة السلطة والمال العام وان املها خاب في الوصول الى مبتغاها
وماهو دور امريكا والدول الغربية في الحوار الوطني بعد ان اجبرت القوى المعارضه بالتوقيع رغما عن تحفظاتها على بعض النقاط
مقبل الايام سيجيب على كل هذه الاسئلة

[الناهه]

#1499054 [فاروق بشير]
4.00/5 (2 صوت)

08-06-2016 10:33 AM
----------------------الدولة الفاشلة--------------
--------------------بند الحوار الأوحد-----------

واحد من تعريفات الدولة كدولة فاشلة بتوفر هذه المزايا السالبة:
1. تواجه قوات الدولة من الجيش والشرطة انتفاضات مسلحة .....
2. حروب أهلية لأسباب عرقية، أو دينية، أو اجتماعية:
3. لا تستطيع الدول الفاشلة حماية حدودها؛ وتفقد السيطرة على أجزاء من أراضيها:
4. تعادي الدولة الفاشلة جزءًا من أقاليمها:
5. ازدياد العنف الجنائي:.
6. لا تقدم الدولة خدمات ملائمة:
7. مؤسسات الدولة ضعيفة ومعطوبة:.
8. بنية تحتية مدمرة:
9. الفساد:
يوجد قدر من الفساد المالي والإداري في كافة الدول، لكن الدول الفاشلة تعتمد على الفساد في إدارة أمورها اليومية في جميع المؤسسات.
10. مؤشرات ضعيفة للناتج المحلي ونصيب الفرد منه، وارتفاع التضخم بشكل صارخ، وفقدان السيطرة على العملة المحلية والقطاع المالي.

وفيما يسمى بمؤشر الدول الفاشلة ياتى السودان الرابع لسنوات متوالية.
وكل هذه التعريفات لا يؤخذ بها بدون تمحيص, ولا مناص من التمحيص.

ينبه عبدالله حميدالدين الكاتب السعودي , متفقا مع تشومسكى, ان الدول الغربية قد صاغت تعريف الدول الفاشلة مبررا للتدخل.:
"(تشومسكي" يرى في كتابه"الدول الفاشلة"2006 أن مصطلح الدولة الفاشلة حلقة ضمن سلسلة سابقة من التصنيفات الأميركية للدول التي يراد التدخل في شؤونها أو التقليل من شرعية سيادتها...)
من عندهم التعريف يبرر التدخل والوصاية.
لكن الوصاية تمت بأشكال مختلفة منها القوات في الغرب. ومنها ما يهم اللحظة الراهنة وهو خضوع الطرف القصي من المعارضة نداء السودان لطاولة الحوار.
ووراء الوصاية الحقيقة
السودان دولة فاشلة

الاقتراح
بعد بند وقف الحرب، هل الأطراف السبعتين ونداء السودان يقبلون، باسمنا جميعا، اعلان الجملة الواحدة
السودان دولة فاشلة؟ مرفقة بالتعريف المناسب للفشل، وان طاب لهم الجلوس في حضرة جناب الوطن هل يشق عليهم بصوت بواحد باسمنا كلنا الإقرار باننا: جميعنا شركاء في الافشال.؟.
هذا سيزلزل الأرض تحت الجميع. هو اعلان تفكيك المحاججات والحجج السياسية.
هكذا بدل من ان تكون الحقيقة مبررا للوصاية والتدخل.
تكون أرضية لمسعى وطني.
هذه هي الحقيقة تقرر ثم يأتي ما بعدها. ولها ما بعدها. وقد لا يكون ما بعدها امرا محمودا لطيفا.
فهل من مفر من الحقيقة؟
غير ان رايا يصدر في 2016 بأجماع، وان كان حول سالب، سيحاكي إجماع عشية استقلال البلاد الايجابي، غالبا ما يحل عقدة ما. وخطو حبو في مسار مختلف.
محتمل عسى ولعل
فاروق بشير والفاضل البشير

[فاروق بشير]

#1499044 [احمد البقاري]
3.50/5 (4 صوت)

08-06-2016 09:48 AM
أزمة بلادنا المزمنة والمستمرة منذ 1956م، تكمن بصورة أساسية في التركيبة المختلة والمعيبة لمراكز القيادة والسيطرة بمؤسساتنا الوطنية "القوات المسلحة، جهاز الشرطة، الأمن والسلطة القضائية ووسائل الإعلام"، والتي تقع تحت السيطرة الكاملة والمطلقة والحصرية لمنسوبي قبائل الأقلية الحاكمة، والذين لا تتعدى نسبة تعداد منسوبيها الـ 5% من جملة سكان السودان (13 دائرة جغرافية من أصل 271 دائرة لكل السودان) ... في ظل هذه التركيبة المعيبة لمراكز القيادة والسيطرة بأجهز الأمنية بالدولة، فأنه من العبث وغير المجدي البحث عن سلام صوري لا يخاطب أسباب وجزور الأزمة في بلادنا، وصولا لسلام حقيقي ومستدام ... وبالتالي، فأنه ليس من المنطق مطالبة أبناء القبائل والقوميات المستهدفة سوى كانت في دارفور، كردفان، النيل الأزرق أو شرق السودان وغيرها من مناطق الأضطرابات ، بإلقاء أسلحتهم وتسليمها إلى ذات الجيش ذو الصبغة الأثنية، والذي ظل وما زال يمارس القتل والقمع والتنكيل بهذه القوميات والقبائل على مدار ستون عاما دون هوادة...

عليه، فأن السبيل الوحيد والمتاح لإنهاء حالة التأزم والترهل السياسي والتسيب الإداري والتكلس الأقتصادي المستمر في بلادنا منذ مذبحة عنبر جودة/كوستي في فبراير 1956 م، هو إعادة هيكلة مؤسسات الدولة السيادية (الجيش، الشرطة، الأمن، السلطة القضائية ووسائل والإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة) وإنهاء كافة أشكال سيطرت وتفرد منسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة على جهاز الدولة ومفاصل مؤسساتنا الوطنية ومراكز السيطرة والتحكم واتخاذ القرار فيها.

أن أي تسوية سياسية، لا تقود في نهاية المطاف لتفكيك دويلة منسوبي أقلية وتحرير جهاز الدولة ومفاصل مؤسساتها السيادية من قبضتهم، فهي لا تعدو أكثر من ذر للرماد في العيون وتكرار وإعادة تجريب لأتفاقيات سابقة لا تحصى، كان نصيب جميعها الفشل الزريع ونكوص منسوبي الأقلية الحاكمة عن ألتزاماتهم وتعهداتهم في الأتفاقيات والتسويات التي تمت في هذا الوطن بدءا من المائدة المستديرة، أديس أبابا، نيفاشا، أبوجا، وأسمرة مع جبهة الشرق وأنتهاء بالدوحة وأستفتاء دارفور المجغمس..

[احمد البقاري]

#1499006 [سوداني]
3.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 07:40 AM
الحزب الشيوعي وحزب البعث كان منتظرين انتفاضه يبقي صباحهم اصبح

[سوداني]

#1499004 [د.أمل الكردفاني]
3.00/5 (1 صوت)

08-06-2016 07:31 AM
نتمنى أن يصل الحوار إلى نتائج ايجابية ولكن أمين حسن عمر لا يصلح في أي مفاوضات فهو متشنج

[د.أمل الكردفاني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة