الأخبار
منوعات سودانية
بينما صارت الرشاقة طابع نساء العالم الأول بوصفها روشتة صحية.. تفرط كثير من السودانيات في تعاطي حبوب السمنة
بينما صارت الرشاقة طابع نساء العالم الأول بوصفها روشتة صحية.. تفرط كثير من السودانيات في تعاطي حبوب السمنة
بينما صارت الرشاقة طابع نساء العالم الأول بوصفها روشتة صحية.. تفرط كثير من السودانيات في تعاطي حبوب السمنة


وتغرق الأسواق في "كرسي الوزير" و"ماربيلا" و"ساق الدجاج"
08-07-2016 02:00 PM
الخرطوم – سارة المنا
في الوقت الذى يتجه فيه كل العالم نحو النحافة ونقصان الوزن وتمتلئ القنوات الفضائية العربية، والأوروبية المختلفة بالإعلانات عن الأدوية والاعشاب وأجهزة الرشاقة، كثرت في البلاد وتزايد حجم الإقبال على حبوب السمنة بشكل كبيرا للغاية من قبل الكثير من الفتيات في الأعمار المختلفة في السودان ووصلت مرحلة الهوس لدرجة الأمر بات محيرا. في الآونة الأخيرة ظهرت حبوب مختلفة وتنتشر بصورة مزعجة أصناف ومسميات متنوعة لمجموعة من الحبوب لعل أشهرها ما يتعارف عليه وسط الفتيات بجارى الشحن وندى القلعة وساق الدجاجة، كرسي الوزير، الجلكسي، ماربيلا والديسكا التي تعتبر آخر صيحات وأنواع الحبوب الموجوده حاليا في الأسواق، ودوما ما تلجأ النساء والفتيات لهذه الحبوب من أجل اكتساب المزيد من الوزن لجذب الرجال، ومعروف أن الرجل الشرقى عموما يميل نحو النساء البدينات منذ العصور القديمة، دون أن يعلمن بأن الأمر ينطوى على مخاطر بالغة ويهدد حياة الكثيرات عطفا على المشاكل الصحية الناجمة من تناول هذه الأدوية والعقاقير ولعل من أكبر المشاكل إلى لا تنتبه لها الكثيرات أن هذه المخاطر والأضرار قد لا تظهر في وقتها ولكن بعد فترة قصيرة أو طويلة بحسب نوع الحبوب وخطورتها. وفي المساحة التالية نسلط الضوء على هذه المخاطر وأضرارها الأنية والمستقبيلة:
(1)
يقول صاحب بوتيك ـ فضل حجب اسمه ـ توجد أنواع كثيرة من الحبوب التي تؤدي إلى زيادة الوزن ومسميات غريبة جدا منها (كرسي الوزير، ماربيلا، ساق الدجاج والديكسا) كما يطلقوا عليها (دكسا) وهى آخر الصيحات وهناك أنواع أخرى كثيرة منها (أبو صفقة والمسيجور) وهي من أقدم الحبوب، و(الثورة بالنص، النجمة والخميرة)، هي أكثر الأنواع التي تقبل عليها الفتيات المقبلات على الزواج بالإضافة للمتزوجات وهن يبحثن عن تضخيم مواضع معينة من الجسم، وأضحى الإقلاع عن تلك الحبوب من المستحيلات.
(2)
من جهتها قالت الأستاذة ثريا إبراهيم (اختصاصية علم النفس) إن السمنة وزيادة الوزن أصبحت سببا أساسيا لكثير من الأمراض وسط النساء والفتيات اللائي ينظرن إلى السمنة والنحافة من خلال ما يريده المجتمع وليس من خلال نظرتها إلى نفسها على أساس التغذية الجيدة خاصة وأن المفهوم السائد لدى قطاع كبير من المجتمع السوداني يجيز ـ للأسف ـ السمنة باعتبار أن الرجل أو الزوج يحب ذلك وينسون أن السمنة هي في حقيقتها سوء في التغذية بمعنى أن الفتاة أو المرأة تتغذى بشكل خاطئ وذلك عبر تناولها لكميات معينة من الغذاء لكي تساعدها على زيادة وزنها وتنسى بقية العناصر الغذائية التي يجب أن تتناولها في الاكل ويحتاجها جسمها أيضا بمعنى آخر يمكن أن تكون الفتاة (سمينة) ولكنها ليست بحالة صحية جيدة مما يؤكد سوء التغذية لديها فإذا كان الهدف من السمنة إرضاء الزوج، وكذلك نظره المجتمع للنحيفة من البعض باعتبار أن النحافة عيب لأنها مرتبطة بعدم تناول الطعام الكافي وهذه كلها مفاهيم اجتماعية خاطئة لأن أي إنسان يجب أن يكون وزنه متناسبا مع طوله وعليه أن يتناول العناصر التي يحتاجها جسمه بتوازن ولأن النحافة الشديدة التي لا تتناسب مع الطول أيضا تحتاج إلى تدخل طبي وليس بتعاطي الأشياء والوصفات التقليدية لأنها من الممكن أن تكون حالة مرضية يجب التعامل معها بشكل طبي. لذلك _ والحديث لثريا _ نحن في حاجة لمزيد من الثقافة الصحية السليمة وليس اللهث وراء السمنة أو النحافة بدون وعي، ‏هي حالة نفسية وقد تكون تقليدا، كلها تعتبر مسببات للتناول، كذلك تعتبر المفاهيم الاجتماعية الخاطئة مسببات إضافية لاندفاع الفتيات نحو هذا السلوك ولهذا أنصح بعدم تناولها ويجب مقابلة الطبيب وخبراء التغذية في حالتي النحافة الشديدة والسمنة المفرطة كذلك.
(3)
من جانبه يقول دكتور أمير عبد اللطيف الحاج (اختصاصي جراحة): بالنسبة لحبوب السمنة فإن المكون الأساسي لها هي مجموعة مركبات كيميائية ومعروف أن لها تأثيرات جانبية بجانب أن فيها فوائد علاجية وتستخدم في حالات الصدمة وبعض حالات الأزمة وأحيانا في علاج بعض المشاكل الجلدية المتطورة من الحساسية وبعض مشاكل تكوين الألياف وتعطى على جرعات خفيفة فهي إذن، علاج لأمراض معينة، ويضيف أمير: ذات الحبوب لها آثار جانبية وحبوب السمنة بما فيها الـ(ديكسا) والتي تتسبب في ما يعرف بـ(قوجة القمر) بمعنى أنها تؤدي إلى تدوير شكل الوجه وهذا من الآثار الجانبية وكل الحبوب التي تباع في البوتيكات الغرض منها ليس العلاج بل تظهر الآثار والأعراض الجانبية ومنها السمنة في المناطق المختلفة مثل (تكبير الوجه، زيادة حجم البطن)، كما تظهر علامات مثل علامات الولادة، (انفصالات في الجلد من السمنة المفرطة، تكبير الأرداف) وكل تلك آثار ضارة لأنها تعطى من غير روشتة.
ويشير دكتور أمير إلى أن هناك حبوبا مركبة تدخل عن طريق التهريب غير معروفة ولا توجد في الصيدليات كما أنه لا توجد حبوب اسمها فايتمين (3 ب أو 4 ب) بالإضافة إلى أنها غير مسجلة في المجلس الصيدلي ولكنها تباع في الأسواق وبواسطة (أصحاب الشنطة) وبعض البوتيكات لأن هناك عدم رقابة.
(4)
بقول دكتور أمير: عموما نحن مطالبون بالتركيز على نشر الوعي بخطورة تلك الحبوب وما يمكن أن تحدثه من تأثيرات على حياة الفتيات والآن إلى حد كبير في العاصمة الناس أصبحوا مثقفين وأكثر وعيا لأن الإعلام وجه هجوما على استعمال الكريمات بصورة مفرطة ويفترض أن يسلط الضوء على حبوب السمنة التي صارت ظاهرة مزعجة تهدد حياة الفتيات والنساء.. ويخلص أمير إلى القول: "أعتقد بأن تفتيح بشرة الوجه أفضل من استخدام الحبوب وأقل خطرا منها على حياة الإنسان".
أمير في حديثه أشار إلى مجموعة من الأمراض التي تسببها الحبوب كارتفاع ضغط الدم، زياة مستوى السكر في الدم، القابلية للإصابة بـأمراض القلب ثم الالتهابات والكلى ووظائفها، وأيضا هناك مشاكل أخرى في البداية بحيث البنت تكون مبهورة بشكلها ولكن في حالة الاستخدام المتكرر تؤدي إلى سمنة الجسد كاملا ويصبح الشكل العام للجسم واحدا وحينها لن تستطيع الرجوع إلى حالتها الأولى وشكلها الطبيعي وكل ذلك من الآثار التي تسببها هذه العقاقير. وفي حالة استخدام الحبوب من دون مقابلة الطبيب فقد تتسبب في صدمة وكومة كما حدث في بعض الحالات وليس كل العلاج فايتمينات وهي معروفة (أ، ب، ج).
ويضيف أمير: هناك أشياء بسيطة تؤدى إلى السمنة عن طريق تنظيم الغذاء ويقول إن "الحبوبات في الماضي كن يصنعن النشأ والطحنية بالزبادي قبل النوم واللبن" وهذه تعمل سمنة متوازنة. محذرا من استخدام حبوب السمنة إلا بعد مقابلة أطباء متخصصين ويقول: أحيانا تنتج النحافة عن مرض أو بسبب التكوين الجينى وبنية الجسم. وتجار الحبوب همهم الوحيد (نهب قروش الناس) مثل فكرة المخدرات لأنها لم تقدم خدمة بل تقدم أذى وتسبب أمراضا وتغير هيئة الإنسان وفي النهاية يصعب العلاج ويصبح الشكل غير مقبول.
(5)
إلى ذلك يقول الطاهر إبراهيم محمد أحمد مدير مركز (فاران) للأعشاب إن السمنة يمكن الحصول عليها عن طريق الحجامة المتعارف عليها منذ القدم أو تناول الأعشاب وهي من المكملات الغذائية، ويقول إن السمنة المرضية قد تنتج بسب الإفراط في تناول الطعام دون فائدة وقد تكون بسبب مشاكل في الإنزيمات والهرمونات، وكل شخص يبحث عن زيادة الوزن عليه مقابلة الطبيب لإجراء فحوصات وقد تكون نحافته بسبب ديدان وحينها يتناول علاجا من الصيدلية أو الأعشاب، وأما بالنسبة لحبوب السمنة فهي تتسبب في تشويه الأعضاء كالارجل وكل الحبوب الموجودة في الأسواق دون رقابة من السلطات تشكل خطرا على حياة الإنسان وتستدعي تدخلا عاجلا من وزارة الصحة لحماية النساء والفتيات

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4503

التعليقات
#1499729 [منصور المنصور]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2016 03:20 PM
هذا اللى ناقص اول الحاجة السودانية هي نحيفة شينة فكيف لما تكون سمينة
ثانيا
تقول الرجل الشرقى يعنى تقصد هنا العرب هم من يطلق عليهم الشرقيين أى لا دخل لأى سودانى بهذه الكلمة
ثالثا
السودانى يطلق عليه الرجل الافريقى وليس الشرقى للتنبيه فقط

[منصور المنصور]

ردود على منصور المنصور
[كركر] 08-08-2016 10:38 AM
لا يا مهند البسمعك يقول مقطع الجمال وانت اشنى وأسخف من يمشي على الارض
الشينة البتقول عليها دي هي زاته أمك واختك وعمتك و حبوبتك و خالتك ......الخ
ما تنبز عشان الناس ما تنبزك يا قبيح .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة