الأخبار
أخبار إقليمية
ليس من رأى كمن سمع.. النهر المتمرد يمد يده طويلاً
ليس من رأى كمن سمع.. النهر المتمرد يمد يده طويلاً
ليس من رأى كمن سمع.. النهر المتمرد يمد يده طويلاً


08-07-2016 01:19 PM


كسلا - آدم محمد أحمد
"اجتاحتنا المياه عند الساعة الثامنة صباحاً وهذه كانت من نعم الله علينا لأننا استطعنا أن ننجو بأنفسنا لأنها إن جاءتنا ليلاً لكنا في عداد الموتى". هكذا تحدث محمود حامد أحمد مواطن في ضواحي مكلي لـ(اليوم التالي) خلال جولة قامت بها الصحيفة على المناطق المتأثرة بالسيول في المحليات الشمالية بولاية كسلا نهار الجمعة
يد النهر المتمرد كانت طويلة، بدا الطريق الذي يربط كسلا بتلكوك عند منطقة تواييت أثراً بعد عين، جرفت المياه المتدفقة (الزلط) على مسافة تزيد عن الكيلومتر.. يقول دكتور محمد يوسف حسن والذي يعمل في مركز صحي بمنطقة مكلي في إطار طوارئ الولاية للخريف: "السيول زادت من نسبة الإصابة ببعض الأمراض كالملاريا والإسهالات المرتبطة بالمياه فضلاً عن النزلات". ويشير يوسف في حديث لـ(اليوم التالي) إلى أن المنظمات ووزارة الشؤون الاجتماعية في الولاية وفرت كميات من الأدوية تكفي سكان المنطقة في أيام الحاجة، منوها إلى استقرار الحالة الصحية العامة..
على مقربة من الطريق المتهدم نصب المتأثرون خيامهم البسيطة وجلسوا تحتها يرصدون حركة المارة، لم يتبق لهم إلا ما تجود به أريحية زوار الحكومة، يقول المواطن محمود حامد: "عدد الأسر المتضررة في منطقة برددوبلاب يفوق الـ400 أسرة، خرجنا بأنفسنا دون أن نأخذ أيا من ممتلكاتنا، بعض أغنامنا ذهبت مع السيل وكذا فرشنا"، لافتا إلى أن الثعابين لدغت ليلتها ثلاثة أشخاص هم الآن طريحو الفراش في المستشفى. وأشار محمود إلى أن الحكومة زارتهم ذات اليوم ووفرت لهم الغذاء والمشمعات.. يؤكد الرجل أن حالهم بدأ هكذا منذ ثلاث سنوات ماضية ولا يعلمون ما هو الحل، ويضيف: "كل المساحات من حولنا مناطق زراعية تعود ملكيتها لمواطنين ولا يحق لنا استغلالها للسكن"..
بقايا قطع من الجوالات الفارغة والأعواد تركها السيل كمعالم لوجود المنطقة... الأجسام الهزيلة تبدو غير قادرة على العمل مع أن موسم الخريف مبشر هذا العام.. ترويض النهر المتدفق بقوة من الهضبة نجح في حماية كسلا من الغرق، داخل المدينة تحول القاش إلى حوض للسباحة يقصده الصبيان يومياً رغم مياهه عالية العكورة.

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 12001

التعليقات
#1499928 [ترباس]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 10:20 PM
الحل هو عمل ترع للزراعة والاستفادة من هذه المياه
مش الناس تخليها تمشي ساكد لكن منو البيعمل
ياخي منظمة جاي كا اليابانية خشت السودان
بي بضعة أشخاص واللة العملتوا مافي والي عملوا
المشكلة في الانسان السوداني انه شخص بسيط
عايز كيف تغير هذا الانسان لشخص منتج يا إخوانا
والي نهر النيل البله فتح بيارة بدل يفتح مصنع

[ترباس]

#1499711 [ودالفاضل]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2016 03:02 PM
لم يتمرد القاش ولكنه جاد لنا بفضل من الله تعالي بماء خير وبركه , ولكن المتمردون الحقيقيون هم أصحاب النفوس الضعيفه والمريضه الذين نهبوا أموال الشعب وبنوا بها العمارات وحولوا المبالغ المنهوبه الي الخارج ونسوا عذاب الله وسوف يتركوا تلك الأموال عند موتهم لذوي الميراث ويتعذبون هم بما نهبوه , منذ مايقرب من الخمسه عقود ونحن نري ونسمع عن تلك الفيضانات المدمره في كسلا ولكن طيلة تلك الفتره لم يتحرك ساكنا أي من المسؤولين لعمل خزان او سد صغير لا يكلف امولا طائله حتي يكفي الله العباد شر تلك المصائب ولكنهم اثروا الاستمتاع بتلك الاخبار وماعلموا ان انشاء السد سوف يدر الخير علي ساكني ولاية كسلا من المياه التي تكفيهم طيلة العام وكذلك يامنوا مثل تلك الفيضانات التي اهلكت العباد والزرع والضرع , اللهم عليك بكل من نهب وسرق قوت اهلي المساكين وارني فيهم عجائب قدرتك عاجلا غير اجل يارب العالمين .

[ودالفاضل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة