الأخبار
أخبار إقليمية
وزير العدل.. خيار واحد!!
وزير العدل.. خيار واحد!!
وزير العدل.. خيار واحد!!


08-08-2016 09:58 PM

عثمان ميرغني


وزير العدل د. عوض الحسن النور.. كتب مقالاً نشرناه أمس في "التيار" وشاركتنا بالنشر عدة صحف أخرى.. قدَّم فيه "مرافعة" تُبيِّن حيثيات زيارته لقسم شرطة الخرطوم شمال بعد توقيف نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الأستاذ محمد حاتم سليمان..
مولانا عوض؛ قال إنّ الزيارة عادية في سياق اختصاص وزير العدل ومُتابعته ميدانياً أوضاع الموقوفين بحراسات الشرطة في كل الأقسام.. لكن لم ينف أنّه خلال الزيارة (تعامل) مع ملف الأستاذ محمد حاتم!!
من الحكمة – هنا - أن نثني على وزير العدل وهو يستخدم قلمه للرد صحفياً لا تعسفياً.. فما زالت في ذاكرتي حكاية وزير عدل أسبق.. كتبتُ عنه عموداً واحداً هنا "في حديث المدينة" فكان رده إلقائي في سجن التحقيق الجنائي ببحري لمدة خمسة أيام.. ثم بعد انقضاء الأيام الخمسة أرسل للمحكمة يطلب تمديد الحبس بدعوى (عدم اكتمال التحقيق)!! فسألني القاضي (هل تقر بأنّك كتبت العمود؟) فأجبته نعم أنا كاتبه.. فالتفت القاضي لوكيل النيابة وسأله (في ماذا تُحقِّق إذاً؟؟) وأمر بإطلاق سراحي فوراً..
لكن مع ذلك فإنّ وزير العدل مولانا عوض ارتكب خطأً –إعلامياً - فادحاً.. فهو (أكَّد) الوقائع.. رغم كونه قدّم لها تفسيراً آخر.. ومن هنا يمنح كل الذين انتقدوه شهادة براءة لأنّ القارئ لم يكن ينقصه في القصة إلاّ من (يؤكد) خبر الزيارة فقط لا تبريرها.. وبتطوع الوزير بذلك شخصياً (تكتمل الصورة)..
لو تأمل مولانا عوض قليلاً في سيرة وزراء العدل السلف، الذين مرّوا بالكرسي قبله ربما لاكتشف أنّ الغالبية غادروا بـ (الكارت الأحمر).. لأسباب قريبة الشبه بحادثته هذه.. رغم أن الحكومة كانت تتأنى دائماً قبل المُغادرة لتحفظ فاصلاً زمنياً مُناسباً يقلل من تأثير الربط المباشر بين المغادرة والسبب.. فيترجل وزير العدل في أول تعديل وزاري.. لكن بقرار (مكتوم) في صدر الحكومة لعدة أشهر..
وطالما أنّ إرهاصات التعديل الوزاري بدأت الآن تلوح في الأفق على خلفية الحوار الوطني الذي أقل ما يُتوقّعه المُشاركون فيه تعديلاً وزارياً شاملاً.. فإن مولانا عوض في حاجة ماسة لحساب ثمن المُغادرة محمولاً على انتقادات جماهيرية واسعة في منصب غاية في الحساسية قوامه السمعة الشعبية الزاهية..
في تقديري أنّ أمام مولانا د. عوض خيار واحد فقط.. هو (وداوني بالتي كانت هي الداء).. أن يقدم (مرافعة عملية) تستعيد العافية الإعلامية للمنصب.. ففي يده كثير من الملفات التي ينتظرها الشعب بيأس حزين.. فلو أفلح في وضعها بعضها أو كلها بكل قوة في المسار الصحيح.. وتحمل الأعاصير حتى ولو دفع ثمن ذلك كرسيه.. فإنّه يكسب نفسه وربما يخسر منصبه.. وأفضل له ألف مرة أن يكون (بيدي لا بيد الحكومة).. فالفرق بين (استقالة) و(إقالة) حرفين فقط..

التيار


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 9562

التعليقات
#1501240 [طرزان]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 09:11 PM
لايصلح العطار ما افسده الدهر لا النور ولا الف شمعة يمكن ان تصئ الظلام الدامس من الظلامات في وزارة منوط لها العدل ولابستقيم الظل والعود اعوج

[طرزان]

#1501165 [هميم]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 05:13 PM
كل من يخدم البشير وعصابته فهو في خطر. خذ وزير العدل مثلاً: إن أخطأ وظلم وتحدث الإعلام عن خطأه وظلمه أقاله البشير. فإن أصاب وعدل وأخضع كوزاً واحداً ظالماً من عصابة البشير للتحقيق، أقالوه الكيزان ... الكيزان عادة يقيلون وزير العدل إذا قام بواجبه ومارس العدل لا بل إن الكيزان يقيلون كل من يقوم بعمله على أكمل وجه، ولهذا لن تجد كوزاً واحداً يقوم بعمله على أكمل وجه!

[هميم]

#1501023 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 01:35 PM
يعنى بتحسن الظن فيهو وفى الحكومة

نحن عندنا قنابير

[محمد احمد]

#1500908 [ابومروان]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 10:56 AM
مولانا عوض أرجوك اخرج من هذا المستنقع

[ابومروان]

#1500875 [ميمان]
4.50/5 (3 صوت)

08-09-2016 10:11 AM
من يرتجي املا في كوز يراهن على جواد خاسر

[ميمان]

#1500810 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (2 صوت)

08-09-2016 08:56 AM
نردد مرافعةالمفكر الحر الشهيد محمود محمد طه أمام محكمة المهلاوي المهللة أمام الاجهزة العدلية والقضائية الحالية للانقاذ:


((أنا أعلنت رأي مرارا ، في قوانين سبتمبر 1983م ، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام .. أكثر من ذلك ، فإنها شوهت الشريعة ، وشوهت الإسلام ، ونفرت عنه .. يضاف إلي ذلك أنها وضعت ، واستغلت ، لإرهاب الشعب ، وسوقه إلي الاستكانة ، عن طريق إذلاله .. ثم إنها هددت وحدة البلاد .. هذا من حيث التنظير ..

و أما من حيث التطبيق ، فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها ، غير مؤهلين فنيا ، وضعفوا أخلاقيا ، عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية ، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب ، وتشويه الإسلام ، وإهانة الفكر والمفكرين ، وإذلال المعارضين السياسيين .. ومن أجل ذلك ، فإني غير مستعد للتعاون ، مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل ، ورضيت أن تكون أدات من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر ، والتنكيل بالمعارضين السياسيين))

إنتهى:

ونحن نقول عطفا على ذلك وصيرورة لنقد ميزان العدل المائل في سودان الانقاذ المنهوب:

(( إن وزراء العدل والقضاة في عهد الانقاذ غير مؤهلين فنياً، وضعفوا أخلاقيا ، عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية ، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب ( وإقرار التحلل) في المخالفات المالية وتقنينه في المبادئ العدلية السودانية كأول بادرة تؤكد الضعف الاخلاقي والقيمي للمنظومة العدلية السودانية المجيرة لصالح السلطة التنفيذية، إضف الى ذلك إذلال المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني، ومن أجل ذلك نذهب الى ما ذهب اليه المفكر الضخم الشهيد محمود محد طه على أننا غير مستعدين كشعب سوداني التعاون وقبول أي تبرير أو تسويغ مكتوباً كان أو مسموعاً من جهة عدلية ارتضت أن تعمل في ظل هذه السلطة التنفيذية الغاشمة التي تنكرت لحرمة القضاء المستقل بما في ذلك مع جملة أمور أخرى تبرير السيد وزير العدل مولانا وزير العدل على حادثة تدخله في قضية محمد حاتم سليمان كونها مسألة شخصية تتعلق بالعلاقات الرابطة لمنظومة الاشخاص التنفيذيين والعدليين الانقاذيين ولم يكن الغرض منها ترسيخ العدالة على الشيوع بين ضعفاء الشعب الذين تزلهم السلطة العدلية وجهات انفاذ القانون في أمور تقل بكثير عن الحادثة موضوع هذا التأصيل العدلي))

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1500802 [عثمان عبده]
4.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 08:44 AM
(وداوني بالتي كانت هي الداء)..

لو إستبدل ...بآخر العلاج الكي..كلن أجدى يا عفان..ولن يقدم الملفات الحساسة للواجهة قبل المغادرة..فليذهب كسابقيه غير مأسوفا عليه...لأنه لن يجرؤ بتقديم الملفات الساخنة للبت...

[عثمان عبده]

#1500789 [الكاشف]
4.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 08:31 AM
وهل وزير العدل لديه الجرأة في نبش قضايا الفساد ؟؟؟ طبعاً لا. وإلا لما تم تعيينه في هذا المنصب من قبل الفاسدين

[الكاشف]

#1500734 [عادل حسن عبدالكريم]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 06:36 AM
تصفية الخصومة السياسية مع حزب المؤتمر الوطني في الاتهام الموجه للأستاذ محمد حاتم سليمان ودخول وزير العدل وطلب الصحافة بنشر قضايا الفساد أمر سابق لأوانه. .يترك الأمر للقضاء للحكم ولاينصب احدنفسه قاضيا ولايخوض فيما ليس له علم..ووضع وزير العدل بين خيار الاستقالة والاقالة ليست من حق أحد كائن من كان..البلد تفقد الأخياربسبب عدم المسؤولية الأخلاقية والوطنية. .لاشك أن هنالك قضايا فساد ولكن ليس هذا مدعاة للنيل والخوض فى أعراض الناس.

[عادل حسن عبدالكريم]

#1500722 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
5.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 05:58 AM
وهل يستطيع الوزير وضع ملفات الفساد امامه وحسمها ؟؟؟
لايستطيع ياعثمان من كانت زوجنه شقيقه امين حسن عمر
27 سنه وكل الشعب الطيب رجالا ونساءا تخصص فى هؤلاء ااقزام ياعثمان
الشكيه لله وحده الجبار المنتقم

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

#1500716 [محمد المغترب]
5.00/5 (4 صوت)

08-09-2016 05:11 AM
اقتباس : ارتكب خطأً –إعلامياً - فادحاً.. فهو (أكَّد) الوقائع

انتهى


ماذا تقصد بالخطأ الفادح اعلاميا


كنت عاوز انه يكذب اااه منك ياعثمان مالك داير تخليني اصدق كلام معارضينك البقولوهوا فيك

[محمد المغترب]

#1500677 [منصورالمهذب]
5.00/5 (2 صوت)

08-09-2016 01:31 AM
نقول لمولانا القاضى ان وقع الصقر ما بينف الجقليب، لو كان عثمان ناصح كان يقول ليك "استقيل" . لكن كلكم ابناء كوز واحد ، مات و خلاكم بدون عقل لانه كان وحدة العقل المفكر.

[منصورالمهذب]

#1500676 [القانون]
5.00/5 (2 صوت)

08-09-2016 01:30 AM
يا جماعة محمد حاتم أصله كان مرشح لمنصب كبير كمدير تنفيذى لولاية الخرطوم لكن الجماعة حفروا ليهو في إطار صراعات الكلاب بينهم عشان يزحلقوه لكن أِؤكد لكم إنه سوف يترقى لمنصب سامى في التشكيل الوزاري القادم بعد الحوار فمبدأ الإنقاذ إنك كلما تسرق وتلهط كلما تترقى وتذكروا عبدالرحيم محمد حسين حينما إنهارت عمارة الرباط وكان وزيرا للداخلية إستدعاه على عثمان وطلب منه تقديم إستقالته فذهب وإشتكى للبشير فقال له البشير إرجع وقول ليهو فيطلب من عوض الجاز تقديم إستقالته فسقط الموضوع ثم أعلن البشير أن عبدالرحيم في إستراحة محارب قبل أن يرقيه لمنصب فريق أول ووزيرا للدفاع ولذلك فمحمد حاتم سيتم تعيينه وزيرا وسيذهب وزير العدل للعمل في مكتب محاماة أو يقعد يتونس مع صهره أمين حسن عمر النخناخ

[القانون]

#1500658 [الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 12:27 AM
ود شبونة يعطيك العافية ! ست من ستة . يجب استقالته على اقل تقدير ما دوامة يامولانا سيف الدولة والرزق على الله تكفل به ووعده حق .

[الفاروق]

ردود على الفاروق
European Union [mfatih] 08-09-2016 09:36 AM
ود شبونة !!!!!!


#1500646 [AAA]
5.00/5 (2 صوت)

08-08-2016 11:53 PM
يا عثمان ميرغني لقد سبق السيف العزل.. وجفت الاقلام ورفعت الصجف..والموية لو اتكشحت ما بتتلم..والتنظير لا يفيد...لانه الموضوع اصبح مهزلة.. عشان كده لا يتم علاجه الا بعلاج البصيرة ام احمد وهو:

(أن يعيد القبض على الحرامي فورا..ويدخلوا نفس الحراسة..ويشكل محكمة فورية..يحكم عليه اولا برد المبلغ المنهوب.. ثم السجن او الغرامة...لا لا لا (بالعقوبتين معا)!!!! ثم يقدم عوض النور اعتذارا للشعب)!!

[AAA]

#1500632 [هبة النور]
4.75/5 (4 صوت)

08-08-2016 11:29 PM
أيامكم يا عثمان ميرغني و عصابة الرقاص الرئيس بقيتوا تنصحوا بعض إن فعلت كذا غفرنا لك الذلة السابقة!!!
أعوذ بالله منكم

[هبة النور]

#1500614 [د. هشام]
4.50/5 (2 صوت)

08-08-2016 10:39 PM
أستاذ عثمان قلتم: "في تقديري أنّ أمام مولانا د. عوض خيار واحد فقط.. هو (وداوني بالتي كانت هي الداء).. أن يقدم (مرافعة عملية) تستعيد العافية الإعلامية للمنصب.. ففي يده كثير من الملفات التي ينتظرها الشعب بيأس حزين.. فلو أفلح في وضعها بعضها أو كلها بكل قوة في المسار الصحيح.. وتحمل الأعاصير حتى ولو دفع ثمن ذلك كرسيه.. فإنّه يكسب نفسه وربما يخسر منصبه.. وأفضل له ألف مرة أن يكون (بيدي لا بيد الحكومة).. فالفرق بين (استقالة) و(إقالة) حرفين فقط".....أقول لك: سوف لم يثق أحد بهذا الرجل و ذلك كما قلت: "فإنّ وزير العدل مولانا عوض ارتكب خطأً –إعلامياً - فادحاً.. فهو (أكَّد) الوقائع.. رغم كونه قدّم لها تفسيراً آخر.. ومن هنا يمنح كل الذين انتقدوه شهادة براءة لأنّ القارئ لم يكن ينقصه في القصة إلاّ من (يؤكد) خبر الزيارة فقط لا تبريرها.. وبتطوع الوزير بذلك شخصياً (تكتمل الصورة)"!!!!!!!!!!!!!!

[د. هشام]

ردود على د. هشام
[عبد الرحيم خلف] 08-09-2016 07:36 PM
"سوف لن" خطا شائع
"سوف"تفيد الإيجاب بينما" لن "تفيد النفي لذلك يتعذر الجمع بينهما فالصحيح استخدام "سوف" او "لن "حسبما يقتضي الحال نفيا او ايجابا.

[ابومحمد المشفق] 08-09-2016 01:48 PM
المستشار الخاص مولانا قشي للوزير عوض وزير العدل

European Union [د. هشام] 08-09-2016 07:32 AM
المقصود سوف لن يثق...إلخ.....و ذلك سببه كما قلت...إلخ. و لا يفوت ذلك على فطنة قراء الراكوبة الكرام.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة