الأخبار
أخبار إقليمية
"10" آلاف ضحية في مركزي سوبا وود مدني.. .. مرضى "المايستوما" المعاناة مستمرة.. القاتل الصامت
"10" آلاف ضحية في مركزي سوبا وود مدني.. .. مرضى "المايستوما" المعاناة مستمرة.. القاتل الصامت



ما يعني انتشار حالات أكبر في الولايات الأخرى
08-09-2016 12:45 PM

ود أونسة – خضر مسعود
مرض المايستوما أو القاتل الصامت كما يسميه الاختصاصيون، وذلك لأن المصاب لا يحس بالألم لكنه يفقد أطرافه ويؤدي في أحيان أخرى للوفاة، تسببه فطريات وباكتيريا. ظهر بالبلاد في العام 1981م بمحلية سنار، ينتشر في ولايات سنار والنيل الأبيض والجزيرة، ويتنقل المرض عن طريق وخز (الشوك) في المناطق الرعوية والزراعية لاختلاط الفطريات المسببة له بروث البهائم.
صعوبة الوصول
وزارة الصحة الاتحادية تعترف بصعوبة في الوصول للمرضي في المناطق المختلفة ما دفع وزير الصحة الاتحادي إلى إعلان مسح للمرض خلال الفترة المقبلة للوصول لكل المرضى وتحديد حجم انتشاره بالبلاد..
حسناً .. الاحصاءات التقديرية لهذا المرض تفوق الـ(10) آلاف حالة بمركزي سوبا وود مدني، اعتراف الوزارة بعدم مقدرتها على الوصول لمناطق البلاد المختلفة يشير إلى أن هناك انتشارا للمرض في ولايات أخري خلاف (سنار، الجزيرة والنيل الأبيض) والتي تشكل أكثر مناطق البلاد اصابة بالمرض.
الأوقات الحرجة
وفي حديث سابق لدكتور مصعب صديق مدير إدارة التدخلات المجتمعية بإدراة الأمراض السارية بالوزارة إلى عدم وجود كوادر مدربة لمعالجة الحالات التي تحتاج إلى تدخلات جراحية، لافتاً إلى أن بعض حالات تأتي في أوقات حرجة، مشيراً لعدم وجود برتكول وموجهات علاجي لمكافحة المرض بالإضافة إلى عدم وجود مسوحات لمعرفة الإحصائيات الحقيقية والاعتماد على المعلومات الواردة من المؤسسات الصحية، يحتاج مريض المايستوما لتدخلات علاجية وجراحية في بعض الحالات لكن العلاج مكلف جداً، وصف مصعب معدلات بتر الأعضاء بسبب المايستوما بالعالية والمخيفة حيث بلغت الـ(15 %) مشيراً إلى عدم وجود إحصائيات دقيقة لمعدلات الوفيات إذ في كل (100) حالة يتم بتر أعضاء من (15) مريضا وتوقع انتشار المرض في ولايات أخرى، حيث أشارت إقبال أحمد البشير الوكيل بالإنابة في لقاء سابق إلى التزام وزارة المالية الاتحادية بتوفير (600) ألف حبة بتكلفة (2,8) مليون جنيه، واصفة وصول المرضى بحالات متأخرة بأنها قمة جبل الجليد.
اعتراف دولي
وزارة الصحة الاتحادية بذلت مجهودات كبيرة داخل أروقة الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية لانتزاع اعتراف الدول بإضافة مرض المايستوما ضمن قائمة الأمراض المهملة، إلى أن وافقت الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية على إدراج مرض المايستوما (النبت) ضمن الأمراض المدعوماً دولياً ضمن قائمة الأمراض المهملة..
وقال بحر إدريس أبو قردة وزير الصحة الاتحادي إن القرار صدر بإجماع الدول الأعضاء والبالغ عددها (194) دولة، لافتاً إلى أن اعتماد القرار جاء بعد جهود كبيرة ومباحثات معقدة استمرت لأكثر من عامين، وأشار أبو قردة إلى اتجاه لإجراء مسح شامل لكل ولايات السودان لتحديد معدل انتشار المرض، موضحاً أن الحالات المسجلة بلغت (10) آلاف حالة في مركز أبحاث المايستوما بسوبا، واشتكي أبو قردة من عدم فاعلية الأدوية في ظل تزايد الحالات، كاشفاً عن اتجاه لتصنيع أدوية جديدة ذات فاعلية فضلاً عن تكلفة العلاج والبالغة (40) جنيها في اليوم بمعدل (14) مليون جنيه في العام، وقال إن المرض ينتشر في المجتمعات الفقيرة ويصيب الشباب واليافعين محذراً من خطورة المرض الذي يؤدي إلى بتر الأعضاء.
"101" حالة بتر
محلية سنار من أكثر المحليات التي ينتشر بها المرض حيث سجلت منطقة ود اونسة وماجاورها أكثر من (101) حالة بتر أطراف حسب ممثل المنطقة في الاحتفال بالحملة القومية للقضاء على مرض المايستوما التي نظمتها وزارة الصحة بولاية سنار بحضور والي الولاية ووزير الصحة الاتحادي، حيث كشف عبد العزيز البشير ممثل المنطقة أن عدد المصابين بالمرض في تزايد مستمر، لافتاً إلى أن العلاج مكلف جداً ولا يستطيع الفقراء الحصول على العلاج، إضافة إلى أنه ينتشر وسط الشباب الفئة الأكثر نشاطاً بالمجتمع مما يؤثر على المستوى المعيشي للأسر، وقال إن مركز ود أونسة لعلاج المسايتوما أجرى خلال يومين نحو (100) عملية على يد فريق جراحة من مركز أبحاث المايستوما بسوبا بقيادة الدكتور أحمد الفحل من جملة (300) حالة إصابة، مطالباً بإكمال نواقص المستشفى، بالاضافة إلى توفير معينات حياتية للمرضى والأشخاص الذين أدى المرض إلى بتر أطرافهم خاصة الأرجل حيث يوجد (90) شخصا تم بتر أرجلهم بسبب المرض.
قرارات محلية
لارتباط المرض وناقله بحظائر المواشي أصدر عبد الرحمن باسيس معتمد شرق سنار قرارا بنقل جميع الحظائر خارج المناطق السكنية، وذلك تماشيا مع إعلان الوالي الخاص بخلو الولاية من المرض، مشيراً إلى أن المرض أقعد أرباب الأسر مما جعلهم عالة على غيرهم، مبيناً أن قيادات المحلية اتفقوا عى إنشاء كلية للصحة تتبع لجامعة سنار لتقدم خدماتها للمواطنين في أماكن سكنهم، في ذات الاتجاه أشار محمد عبد القادر المامون وزير الصحة بولاية سنار إلى التزام وزارته بالقضاء على المرض وبتوفير العلاج للمرضي، موضحا أن مركز علاج المايستوما أنشئ في ود أونسة للتسهيل على المرضى من معاناة طلب العلاج، لافتا إلى تركيزهم على الوقاية، وتوفير الكوادر وتدريبهم وتوفير العلاج.
معاناة حقيقية
معاناة حقيقية للمرضى الذين التقتهم (اليوم التالي)، حيث تقول (حواء مرسال) والتي فقدت رجلها اليسرى بسبب المرض بأنها تعرضت للإصابة قبل عشرين عاما في الترعة عندما كانت تعمل في المشروع وأنها أجرت عملية أولى لإزالة المرض لكنه استمر إلى أن ادي إلى بتر رجلها.. (مبارك محمد الرضي) شاب في السادسة والعشرين من عمره فقد إحدى رجليه بسبب عمله في الزراعه عاما، يرجو أن يحصل على طرف صناعي يساعده على العمل..
قصص المرضى كثيرة حيث أشار (عبد الرحمن عيسي ـ (48) عاما) إلى أنه أجرى عملت البتر منذ العام 2001م، وأنه يحتاج إلى طرف صناعي ليساعده على الحركة والعمل، وعاب عبد الرحمن على الجهات الرسمية عدم اهتمامها بحالة المرضى بقوله: "مافي جهة جات تساعد المرضى".. الحاج (جادين فرج الله ـ (65) عاما) قال إنه أجرى عملية البتر منذ (20) عاما وإنه يعول أسرة تتكون من عشرة أفراد وليس لديه ما يعينهم على العيش ويطلب من المنظمات والجهات الخيرية مد يد العون لهم بتوفير مشاريع تسهم في توفير تكلفة المعيشة، وهناك العديد من الحالات المشابهة بالمنطقة.
الشباب أكثر إصابة
وعن المرض يقول د. السماني وداعة محمد الأمين ـ اختصاصي جراحة بمستشفى سوبا الجامعي ـ إن المايستوما من أمراض المناطق الحارة تسببه فطريات بنسبة (70 %) و(30 %) بكتريا، وتتشكل خطورته بانتقاله من الأنسجة الخارجية إلى العظام ويمكن أن يصل للرئة، ويصعب علاجه للفترة الزمنية التي يأخذها المريض للشفاء، لافتا إلى أن الفطريات تحتاج إلى عملية جراحية للإزالة وهي عمليات مكلفة جداً، أما الإصابات التي تسببها البكتيريا فيمكن علاجها عبر العقاقير الطبية، وأشار السماني إلى أن الدراسات أثبتت أن شرق سنار من أكثر المناطق إصابة بالمرض خاصة منطقة ود أونسة والقرى المجاوره لها، وأضاف أن المرض يصيب الشباب باعتبارهم الأكثر حركة وهم الفئة المنتجة حيث تصل نسبة الإصابة وسط الشباب إلى (75 %) من جملة الإصابات، وأوضح ان مكافحة المرض تحتاج إلى توعية بأهمية الحضور المبكر للعلاج، ولفت إلى أن (90 %) من الحالات تصل في أوقات متأخرة.
أبو قردة وزير الصحة الاتحادي اعتبر الحملة بداية حقيقية للقضاء على المرض خاصة بعد اعتراف منظمة الصحة به، وأشار إلى أن المسوحات التي ستجريها الوزارة بالتعاون مع الشركاء ستكشف حجم الانتشار الحقيقي للمرض، لتفعل وزارته استراتيجة القضاء على المرض التي وضعتها، مشيراً إلى أن أهم استراتجية للقضاء على المرض هي التوعية ونشر الثقافة الصحية بين المواطنين الأكثر عرضة للإصابة، معلناً عن قيام مؤتمر إقليمي للعلماء والدول حول المايستوما تمهيداً لقيام مؤتمر دولي تشارك فيه جميع شركات الأدوية بغرض تبني المرض وتصنيع دواء فعال ومناسب للشفاء منه.
المايستوما المرض قاطع الأوصال الصامت حتى الآن لم يتم اكتشاف المسببات الحقيقية له حسب ما ذكره الاستشاري (أحمد الفحل) ويحتاج الأمر إلى مزيد من البحوث والدراسات، وإلى ذلك الحين تظل كل الدراسات السابقة الخاصة بإجراء العمليات وإعطاء العقاقير علاجا مؤقتا.. وإلى حين اكتشاف أدوية جديدة لابد من التوعية المجتمعية خاصة في المناطق الموبوءة بالمرض لتقليل نسب الإصابة

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 7223

التعليقات
#1501435 [صابر الصابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2016 09:18 AM
التوعية والتثقيف والارشادات عن المرض امر ضروري ..... نحن الوحيدون في العالم وفي كل المهن وبالذات في الريف لا نهتم بادوات السلامة والوقاية فعلى سبيل المثال لا الحصر تجد المزارعين في معظم البلدان ينتعلون احذية خاصة طويلة حتى منتصف الساق تقييهم باذن الله من لدغات العقارب والثعابين السامة وغيرها مثل الشوك والاعشاب.. الا نحن ناخذ الامور بعفويةودون مبالاة . لذلك لابد من الوقاية وكما يعلم الجميع ان الوقاية خير من العلاج.

[صابر الصابر]

#1501304 [مادبّو]
5.00/5 (1 صوت)

08-10-2016 12:35 AM
لا يذكر مرض المايستوما (في العالم) الا وذكر احمد حسن فحل استشاري الجراحة بسوبا واستاذ الجراحة بكلية الطب جامعة الخرطوم,,من خلف الكواليس هناك أحمد محمد الحسن من أميز أطباء السودان بروفسر بدرجة professor emeritus في علم ألأمراض وبروف سامية جمعة من قسم الحياء الدقيقة وهم من المتفوقين في مجالاتهم منذ نعومة أظافرهم قد يجهلهم العامة عشان مجالاتهم بعيدة عن العلاقة المباشرة مع المريض..مشرفين ضالعين في الاقليمية والعالمية من منتوج وبحث

موضوع المايستوما في السودان فيهو قصص وعبر ونجاحات علمية الحقيقة امتدت لسنوات
الفضل الأساسي يعود ل بروف الفحل هو الدينمو والقلب النابض لمركز المايستوما
ولم ينغلق على نفسه بل كل بفضله أصبح السودان هو قبلة كل العالم في بروتكول العلاج
لقد حقق لنا ب الفحل انجازات غير مسبوقة بصورة مباشرة في الموضوع أعلاه وأيضا تسليط الضوء واستقطاب التمويل(وتوظيفه صح) في الابحاث والعلاج في فترة كان مجاني وربما لازال في سوبا
من المحاسن الغير مباشرة انه الكليات الملكية البريطانية اتشجعت تفتح مراكز في السودان وده كان فاتح شهية أساسي في مجالات الجراحة وغيرها
تم تكريم البروف وحصد جوائز وعضويات أكتر من واحدة زي الكلية الملكية للجراحة لندن وغيرها
أما ألانجاز الغير مسبوق فهو انه شرفنا بكتابة فصل خاص عن المايستوما في كتاب baily and love وهو قرآن الجراحة العالمي في كل بقاع ألأرض ولا أعتقد انه الخواجات نزلو ومنحو الشرف ده لغيره
بروف الفحل جاب الحاجات دي من بين فرث ودم بمجهود شخصي جبار , أذكر في نادي الجراحة بجامعة الخرطوم كان بعض الكبار من زملاءه يتعمدون السخرية منه والتقليل من شأنه واعتراضهم على طريقة تقديمه للمادة بالpower point في القرن العشرين الوقت داك كانو ناس طبشيرة..وفي ظروف اقتصاديا صعبة وغير مشجعة للنجاز والبحث في وقت كان الجامعات تحتضر ماديا وعلميا بما فيها جامعة الخرطوم
زول جادي وهميم ,, ما عمره بغيب عن تدريسنا لما كنا طلبة ويواظب على السمنارات يوم التلاتاء وكانت من الافضل في التقديم الراقي.. رغم شهرته في مجاله وعلى فكرة ما سكاها عيادة ومستوصفات وقروش زي الباقيين مع انه من أصعب الجراحين الممكن تلقى عنده حجز أو فاضي بحسابات السوق هو من الأفضل لكن ما شفته كان منجرف

بالمناسبة انا واجد من طلبته (المغمورين) وهو مابعرفني شخصيا عشان ماتقوله كسير تلج ,, وانا بعيد عن السودان وماعندي أي مصلحة شخصية لكن نسلط الضوء على الاشراقات دي عسى ترفع روح الناس الغرقانين في شبر موية الايام دي
الأيميل ده جاني قبل سنين طويلة

والدكتور الكتبه مشكور برضه مابعرفه اسمه تحت
Congratulations Professor Ahmed Fahal, FRCS, FRCP (London)

Dear All,

It is my pleasure and delight to announce to you that Professor Ahmed Fahal has been awarded the Fellowship of the Royal College of Physicians of London under the Bye-Law 39g – Distinguished Physicians - in recognition of his outstanding achievement in medical education and research.

Ahmed citation for the Fellowship extended to over 10 pages at the time that the standard citation is about 3 pages, high lightening his various achievement which made him an internationally renowned figure in both disciplines. One of Ahmed recent achievements is writing the section of mycology in Bailey and Love's Short Practice of Surgery.

Ahmed is among a handful of surgeons admitted to the Royal College of Physicians of London over the last 500 years and he and Sudan medical community should be proud.

Eltayeb Saad Marouf
Consultant Physician and Endocrinologist

[مادبّو]

ردود على مادبّو
United Arab Emirates [مادبو] 08-14-2016 01:43 AM
الجزام ده حاجة تانية خااالص

المايستوما هي بالعامية ..النَبِت...او المادورا
لو ماوقعت ليك التسمية معناها ما لاقاتك ما بتعرفها الاتقرى عنها والنت فاتح

[برعي] 08-10-2016 04:05 PM
شكرا يا مادبو .. ما قصرت

United States [عادل] 08-10-2016 10:45 AM
يا دكتور نحن العامة ما بنفهم الا بعد شوية توضيح ...سؤالي هل المايستوما دي هي نفسها الجزام ام انه مرض آخر ؟

[aa] 08-10-2016 05:41 AM
thank you for the information


#1501233 [alhadihamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 08:48 PM
علاجها البتر برضو .

[alhadihamid]

#1501057 [ابوبكر ابو القاسم]
5.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 02:35 PM
والمايستوما الكيزانية دي علاجها شنو يا ربي؟

[ابوبكر ابو القاسم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة