الأخبار
أخبار إقليمية
الجبهة الثورية وشركائها في قارِعة الطريق !!
الجبهة الثورية وشركائها في قارِعة الطريق !!
الجبهة الثورية وشركائها في قارِعة الطريق !!


08-11-2016 12:59 PM
سيف الدولة حمدناالله

• هناك قاعدة في المرافعات بالقضايا الجنائية تبدو هزلية ولكنها سليمة ومعمول بها في المحاكم بكثير من دول العالم ومن بينها السودان، وهي تقوم على السماح للمتهم بتبنّي خطي دفاع متناقضين في القضية الواحدة، فالمتهم في جريمة القتل - مثلاً – يجوز له أن يبني دفاعه على إنكاره المُطلق لإرتكاب الجريمة، فيجتهد في تقديم ما يُثبِت أنه كان في مكان آخر وقت وقوع الجريمة (Alibi)، في نفس الوقت الذي يتقدم فيه بدفاع يقول فيه أنه كان في حالة دفاع شرعي عن نفسه عند إرتكابه للجريمة، ووجه الصِحّة في تطبيق هذه القاعدة بالمحاكم، هو الحرص على عدم إجهاض العدالة وأخذ المتهم بالجريمة الكاملة لمجرد أنه كاذب وقد دفعه الجُبن لمحاولة تفادي عواقب الإعتراف.

• هذا ما يفعله النظام اليوم بدعوته للحوار مع المعارضة، فهو من جهة يقول أنه يرغب في الحوار والمُصالحة من أجل وقف الحرب وإصلاح فساد الحكم ومعالجة الإنهيار الذي حدث في الصناعة والزراعة والخدمة المدنية ..إلخ بما يرجع بالسودان إلى سيرته الأولى، ثم يلتفت (النظام) إلى الجهة الأخرى ويقول أن الحرب قد إنتهت وأن السلام قد تحقق وأنه قضى على التمرّد بالكامل، وأن غالبية الشعب يؤيد النظام، وأن كل ما يُقال عن فساد الحكم هو إفتراء ومن نسج خيال الحُسّاد والمُعارِضين، وأن النظام يسير في الإتجاه الصحيح الذي يحقق مصلحة الوطن، وأن الذين يخالفونه الرأي عملاء ومأجورين ولا يستحقون الحياة على ترابه أو دفنهم في باطنه.

• هذه إزدواجية في الموقف لا يمكن أن ينجح معها حوار، وما يجري اليوم في أديس أبابا سوف ينتهي بإلقاء النظام للجبهة الثورية ومن معها في قارعة الطريق لا السير معها على خارطة الطريق، فالسبيل لنجاح أي حوار مع النظام أن يبدأ بتسليم الأخير بالأخطاء التي إرتكبها ووضعها على الطاولة حتى يمكن رسم الطريق لمعالجتها، فما يحدث الآن في أديس أبابا أن أطرافها يغفلون البحث في تشخيص المرض وإنكبّوا في معالجة أعراضه (وقف الحرب والترتيبات الأمنية)، دون وجود أي إشارة لموقف النظام من القضايا موضوع الخلاف مثل المحاسبة عن الإنتهاكات وجرائم الفساد ..إلخ، فالذي يُوقف الحرب ويمنع من إندلاعها مرة أخرى هو معالجة الأسباب التي أشعلتها لا بتعهّد الأطراف عن الكف من إطلاق النار.

• تُخطئ الجبهة الثورية ومن وقّع معها من أطراف المعارضة إذا إعتقدوا بأنهم يُمثلون إرادة غالبية الشعب فيما يتوصلون إليه من إتفاق نهائي (حتى لو نجحوا في ذلك) مع النظام، فكثير من أفراد الشعب ممن يُظهِرون التعاطف مع الذين يُجرُون حوار أديس أبابا يفعلون ذلك فقط بسبب وجود عدو مُشتَرك، ولقناعتهم بأنه ليس من الحكمة أن ينبِشوا في سيرة جهة لها موقف من النظام مهما كان الخلاف معها، وهذه قناعة قديمة ترجع جزورها لزمن تحالف المعارضة بالقاهرة التي كان قد سرى فيما بين أقطابها (سجع) لغوي يقول: "لا مُعارضة لمعارِض"، وهو قول سديد وحصيف، برغم أن نصف من قالوا بهذه العبارة أضحوا – فيما بعد - من رموز النظام الذي إتفقوا عليه.

• فالصحيح أن كثير من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة، ولم تفعل قيادة الجبهة الثورية على تصحيح هذا المفهوم الذي يروّج له النظام، وأقصى ما تفعله في سبيل نشر أفكارها وتوضيح أهدافها هو "بوستات" أنصارها من أعضاء منبر "سودانيزأونلاين" ولم تُظهِر أي رغبة في سبيل إنشاء منفذ إعلامي يكون صوت للمعارضة مثل القناة الفضائية التي طال الحديث عنها.

• وبالمثل، هناك كثيرون يعتقدون أن حزب الأمة هو سبب الوحسَة التي تعيشها البلاد، ويرجع له (لحزب الأمة) القسم الأعظم من مسئولية التفريط في الديمقراطية التي قدّم أفراد مجهولين من أبناء الشعب الغلبان تضحيات عظيمة من أجلها، وتسبّب حزب الأمة في ضياعها بكل سهولة، وأسباب هذا الزعم معروفة بالدرجة التي تُغنينا عن سردها، ويكفي القول في ذلك، أن إنقلاب الإنقاذ قد جرى تنفيذه (وهو إنقلاب مكشوف وعلني ووقع في ظروف مُتوقعة) ووجد الإنقلابيون - نصفهم من المدنيين - كل المواقع الحيوية مثل القيادة القيادة العامة ومبنى الإذاعة والتلفزيون بلا حراسة كافية، وتم القبض على جميع القادة العسكريين وهم نيام في منازلهم فيما كان كل أقطاب الحكومة يبتهجون بالمشاركة في ليلة فرح لأحد الوجهاء.

• الواقع أن الذين يجلسون على مقاعد التفاوض في الطريقين (طريق الوثبة وطريق إمبيكي) حصلوا عليها (المقاعد) إما بوضع اليد أو برفع الحلاقيم أو السلاح، دون أن يكون هناك أي دليل على أن ما يتوصلون إليه يُمثّل ما يبتغيه غالبية الشعب وليس فقط ما يحقّق طموحاتهم الشخصية، بل هناك دليل على حدوث العكس، فقد فاوض النظام من قبل قادة أشاوِس في التنظيمات التي حملت السلاح وتوصلوا إلى إتفاقيات مع النظام، من بينهم - في جبهة الشرق – موسى محمد أحمد (مساعد رئيس الجمهورية) والحاجة آمنة ضرار (وزير دولة متنقّل)، والأمين العام لحركة التحرير والعدالة بحر أبوقردة (وزير الصحة) والكوماندو حيدر قلوكوما (والي لغرب دارفور ثم وزير للشباب والرياضة)، والقائد بخيت دبجو من حركة العدل والمساواة المُنشقة (جاري البحث له عن وزارة) وغيرهم مئات من الأسماء الأخرى من بينها الحاج أبوساطور والآنسة تابيدا بطرس ومنّي أركو منّاوي (أصبح مساعداً لرئيس الجمهورية قبل أن يعود مرة أخرى للنضال المسلّح) .. إلخ، فما هي القضية التي حمل هؤلاء السلاح من أجلها وما الذي تحقق بعد أن وضعوه جنباً وشاركوا في الحكم بعد توقيعهم لإتفاقيات مع النظام، حتى يُقال أن هناك ما يحمل على التفاؤل بحدوث التغيير هذه المرة !!

• الحقيقة الغائبة، أن الأغلبية المُطلقة تنعقد لأبناء وبنات الشعب الذين لا يجمع بينهم تنظيم ويجلسون اليوم في منازلهم يتابعون هؤلاء الذين يريدون تقرير مصير البلاد، وهي أغلبية تكتفي بالتصفيق للكلمة الحلوة التي تطربها في المقال أو القصيدة التي تحكي عن مأساتِها، وليس هناك وعاء سياسي (حزب) يجمع بينها، وقد جاء الوقت لأن يتم تجميع هذه القوة تحت سقف واحد، بإنشاء كيان جديد وليكن بإسم "حزب الأحرار"، حتى يكون له صوت داوٍ يُخرس الذين يسرقون اليوم لسان الشعب ويعقدون الصفقات بإسمه، وحتى يكون لهذه الأصوات وزن في الإنتخابات عند عودة الديمقراطية. وهذا موضوع يحتاج بحثه إلى عودة أخرى.

سيف الدولة حمدناالله
[email protected]


تعليقات 78 | إهداء 0 | زيارات 12837

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#1503473 [darjoal]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 12:21 PM
نعم لحزب الاحرار .. ناس الكنبه

[darjoal]

#1503152 [طه على]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 06:55 PM
مولانا سيف الدولة
انك ضع اصبعك على الجرح. ان كل الذين ابرموا اتفاقات مع هذا النظام (خرجوا منه لاحقاّ ام بقوا معه ) لم يكن لديهم رؤى لما بعد الاتفاق سوى كان ذلك لسوء فهم, جهل بطبيعة النظام ام لمصالح ذاتية وما اكثرها لدى الموقعين. تكوين ما اطلقت عليه "حزب الأحرار" قد نجح قبل ذلك في أواخر السبعينيات في جامعة الخرطوم عند ما أنشأ ما يعرف بالطلاب المستقلين لجمع كل الطلاب بما فيهم حزب الكنبة "طلبة البنشات" وكان هو السبب الرئيسي في ازاحت الكيزان من ترأس اتحاد الطلاب آن ذاك, وما تلى ذلك من احداث. فاليوم قوى نداء السودان تمثل ذلك التجمع لان الهدف واحد الخصم هو نفس الخصم. في رأي المتواضع يجب الالتفاف حول " قوى نداء السودان" الموحد الذي هدفه الاساسي ازالة النظام وتفكيك الدولة العميقة التي اسسها الكيزان.

[طه على]

ردود على طه على
Saudi Arabia [محاسن ام الفارس] 08-13-2016 10:15 PM
المشكلة يا استاذ حمدنا الله ان أي حزب يتم تكوينه لضم الاغلبية الصامته يتغول عليها الاحزاب التقليديون بدس ناسهم فيهخاصة الكيزان والطائفيين . ديل ياخي فيروسات تلاقيهم في أي مكان ينخرون في الجسم ويقتلونه او يشلونه , قاتلهم الله.


#1503099 [نجم السودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 05:05 PM
جزاك الله خير

[نجم السودان]

#1503001 [متامل]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 02:01 PM
يا مولانا مفروض اول شي يتفقوا حتى بعده ياتي الحوار
يتفقوا وانت اعلم
هل الدستور سيكون علماني ام اسلامي؟؟؟؟
هو وكت اصلا بتحاوروا عشان يتفقوا ما يعملوا انفسم كلللهم حزب واحد وخلاص
ديل ياعزيزي كلهم مستهبلييين ساي كل واحد تهمه نفسه فقققققط لا شعب ولا بطيخ

[متامل]

#1502971 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 12:56 PM
الجبهة الثورية ما هي الا اليه لاسقاط النظام
فالتعلن الجبهة الثورية بكل وضوح أمام الشعب السوداني اجندتها لما بعد اسقاط هذا النظام الفاسد في قضايا رئيسية مثل نظام الحكم والدستور, الوحدة والهوية
مازال الكثير من الناس مغبشين تجاها
مولانا معه حق فيما ذهب اليه فالتتضح الصورة للجميع بذلك و50% من المشوار يكون خلص

[quickly]

#1502961 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 12:24 PM
التحية لمولانا سيف الدولة والقبول بما كتب واورد
ولكن الجبهة الثورية كما حكومة المؤتمر الوطني كلاهما الان باتا في العراء
امريكا حملت الجميع الى اجندتها وارغمت الممانعين على توقيع خرطة طريق امبيكي بالتالي فان دور الحكومة والمعارضه اصبح شكليا وقد يفرض عليهما ما لايرتضيانه مالم يتم المشاركة بفعالية وتجرد في الحوار الوطني ومخرجاته والوصول الى وضع انتقالي كامل واطلاق الحريات والغاءالقوانين المقيدة للحريات وصولا الى المؤتمر الدستوري وانتخابات حرة نزيهة بالنظام الالكتروني الحديث تمهيدا الى الانتقال الى وضع ديمقراطي كامل الدسم وتلك هي الاهداف والاجندة الامريكية والغربية واي مزايدات حول هذا الامر ماهو الا هروب من الواقع وتاجيل الامر المحتوم خوفا من البعض من التغيير ومآلاته... ليس مابع حوار الوثبه مثل ماقبل حوار الوثبة..فالحذر واجب

[الناهه]

#1502891 [ودالياس]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 10:10 AM
العالم من حولنا محيط ملئ باسماك قرش شرسه تتربص بدولتنا ومنطقتنا السمكه الضعيفه لابتلاعها ..ونحن مشغولين بانفسنا لانعى مايحاك..الانقاذ تتمتع بسلطه مطلقه يمارسها فئة معدوده حتى داخل مايسمى بالحزب ولكن الطامه تتحرك نحو البلد والمنطقه ولن تسمعوا بحاجه اسمها السودان مالم تنتفض الحكومه وتفتح قبل فوات الاوان..من مصلحه الانقاذ وحمايه لها أن ارادت أن تلك الشعب وتحقق رغبته وتصالحه باى صوره لان الطوفان قادم..لك أن تتصور أن الدول والشركات الكبرى يضحك تنفيذيوها من نشاط دولنا وشعوبنا السياسى ..نشاط غبى وانانى وبدون وعى..يجب أن يعمل اهل الحكم والسياسه بمفهوم انا على ابن عمى وانا وابن عمى على الغريب..على كوادر الاحزاب كلها تبطل الخوف والغم وتشرك شعبها فى حمايه وادارة وطنه فالخطر قادم..

[ودالياس]

#1502866 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 09:30 AM
كلام سيف الدوله ... حقيقة واقعة ... في مسألة الأجندة الخاصة ... الغالبية العظمي من أهل الشمال النيلي تقر بذلك (والنظام لعب في هذه النقطة ونجح بنسبة 100%) ... إعلام النظام (الأبالسة) له اليد الطولى في ذلك وأكد الهواجس ولعب هذا الدور ونجح لأنه لاتوجد وسيلة إعلامية (قناة فضائية) توضح وتنهى هذه المسألة من خلال التصدي لإعلام الأبالسة وتلك الهواجس... وموقعة محمود ود أحمد لاتزال في أزهان الشمال النيلي ... نعم للقناة الفضائية ... وما ذكره مولانا هو عين الحقيقة ... دعونا أن لا نبق كالنعام ندفن رؤسنا ...نعم لقناة فضائية .. نعم لحزب الأحرار ...

إخوتي المعلقين ... مولانا سيف الدولة ... أصاب عين الحقيقة دون رتوش ومجاملات وهو يعلم وكلنا نعلم بأنها في دواخل أهل الشمال موجودة والبقول غير كده قطع شك بنافق أو يجامل ... لأن الوقت الآن لا مجال فيه للمجاملات ... يا إما نظام يجتز كل هذه الأمور أو لايكن ... أو خلونا مع النظام الحالي حتى يتمحى السودان من خلال تصرفاتهم الهوجاء ... واللعب على أمور نراها تاريخية لكن هي عين الحقيقة ... ونراها من خلال تصرافات وأحاديث أهل الجبهة ... كان يمكن تفاديها إذا قدرنا أن نوصل الكلمة الصحيحة من خلال قناة فضائية ... تأسس في إنهاء هذه المخاوف ..

إخوتى هذا المقال ... يجب أن يتم مناقشته بوضوح من كافة ألوية الجبهة الثورية ... ومن كاافة مسئوليها ... يكتبوا لنا ويوضحوا كافة الأمور رغم أن ذلك بدون إعلام يصعب وصوله لكافة أهل السودان وأهل الشمال النيلي بوجه خاص حتى يبددوا تلك الهواجس .. وذلك إلى حين عمل القناة الفضائية ...(يا اخوان حسين خوجلي عنده قناة فضائية ونحن أهل الوجعة (كل الطيف السوداني) نائمين)...

اخوتى
مشاكل وهواجس وتناقضات السودان ... منذ عهد التركية السابقة .. أخرجها هذا النظام ... ولم يبق هذا النظام 27 عاماً إلا بذلك ... لهذه الأسباب نجد في قمة النظام كثير من أهل دارفور كواجهة تجميلية وللأسف لايقدمون أي شيء سوى التصفيق وأحترم جداً أركو مناوى لإتسحابه من النظام عندما وجد نفسه موضوع كصورة فقط ... لكن أقول أين حاج ساطور .. الخ ..

أفتبس هذا التعليق :
(قادة الحركات المسلحة كانوا من قيادات التنظيم الحاكم و دعموا الإنقلاب في سنواته الأولى سواء أن كان بجحافل المجاهدين المزعومين أو بتحشيد الحشود الجماهيرية المؤيدة للإنقاذ ، في الوقت الذي كان يعاني فيه المجتمع من مذابح قطع الأرزاق (الفصل التعسفي) و مجازر الإعتقالات و بيوت الأشباح ، و إختلفوا مع التنظيم الأم بتوجيه من عرابهم الترابي و لإختلاف يخصهم تنظيمياً ، و لم نسمع أو نرى حتى يومنا هذا أي أعتذار للشعب أو توضيح لموقفهم السابق ، بل إتبعوا نفس نهج التنظيم الأم ، و أقحموا مواطني الأقاليم في صراعاتهم و هم يعلمون أكثر منا أن آلة بطش النظام لا تتورع عن الفتك بأبناء الوطن.) هذا عين الحقيقة .. وشكرا لكاتبه ...

[سوداني]

#1502864 [kurbaj]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 09:28 AM
يبدو حقيقة ان القلم مابيزيل بلم ...؟!..فالسياسي الشمالي مهما بلغ من العلم والحياد هنالك حواجز من الاوهام لا يمكنه تجاوزها وهو ايهام نفسه بأنه عربي ومتميز عن السودانيين الآخرين وان هنالك حقوق اكتسبها بوضع اليد ومن ثم له الحق في اصدار الصكوك والاوصاف والاحكام على الآخرين ان اختلف معهم . فالعنصرية والجهوية لو ولغ فيها الشمالي حتى الثمالة فهو حق مشروع له (بوضع اليد) ولا يمكن محاسبته او الاشارة الى ذلك ولو من طرف خفي ...علما بان تلك الوصاية هي اُس البلاء في ما نعانيه اليوم.
فهل يعقل ان الجنوب المنفصل والهلال الجاري فصله الآن ...والذي يمتد من اقصى شمال دارفور مرورا بجنوب كردفان والنيل الازرق الى اقصى الشرق وحتى بعض الجيوب في الشمال ...هل كل هؤلاء دوافعهم عنصرية فقط ..؟؟..مالكم كيف تحكمون ..؟؟!

[kurbaj]

ردود على kurbaj
United Arab Emirates [الفقير] 08-13-2016 11:32 PM
مصطلح سياسي في السودان لدينا فيه بعض الإلتباس ، فنحن (عامة الشعب) ننتقدمهم و نتناولهم (التجارب السابقة ، و الحالية) ، رغم إن ما نقوم به يعتبر ضرباً من السياسة.

الكاتب ليس بسياسي محترف ، إنما من عامة المجتمع و يتبنى القضايا العامة التي تهمنا ، و لخلفيته المهنية و بمتابعة مقالاته ، سيدرك أي ذو عقل إنه لم يكن من الهين له أن يدلي بهذا الرأي بهذا الوضوح ، إن لم يكن الأمر جدي و هام ، و تعليقات القراء تؤيد ذلك.

توصيفك الممعن في العنصرية (السياسي الشمالي) لا يستحق الرد عليه ، لأنه يكرس سياسة الإنقاذ.

الراحل أروك تونق أروك ، يشهد له جميع معارفه و زملاءه بإنه كان وطنياً مخلصاً بغض النظر عن مواقعه المختلفة التي إضطرته الظروف لإتخاذها ، فمن كانوا لصيقين به كانوا يحكمون على معدنه ، و لك أن تتأكد من ذلك.

قلواك دينق قرنق ، أيضاً يشهد له الجميع بصدق وطنيته و حبه للوطن ، بالإضافة لمثاليته و دماثة خلقه ، لكن أين ذلك الوطن.

الراحل البروفيسير أسامة عبد الرحمن النور ، يماثلهما في وطنيته و حب الوطن ، و لم يكن سياسياً محترفاً ، لكنه كان يتناول الشأن العام بموضوعية و منهجية علمية.

سياسيننا في السودان (حالياً) ، ليست لديهم القوة و الشفافية ، لتناول الحقائق و الوقائع كما تناولها الكاتب.

كثير من الكتاب و المعلقين ذكروا أكثر من مرة ، و بمصادر و طرق مختلفة ، إرتباط نشأة الجماعات المتأسلمة ، بأجهزة مخابرات الدول الإستعمارية بعد الحرب العالمية الأولى و هذا مدعم بوثائق المخابرات المفرج عنها.

لم يلتفت العرب لمشروع تقسيم الشرق الأوسط (برنارد لويس + بريجنسكي مستشار الأمن القومي في عهد كارتر) ، إلا بعد فصل الجنوب ، لأنه كان أولى خطوات تنفيذ المشروع ، و بعض المعلقين قد حضروا بشخوصهم بعض العروض presentation ، التي تحدثت عن ذلك في أمريكا.

إشراف كارتر على إنتخابات الرئاسة 2010 ، لم يكن وليد الصدفة ، و تغاضيه الطرف عن التزوير و الخج لم يكن لخرفه أو عدم معرفته بذلك.

فكارتر هو الأب الروحي لمشروع تقسيم الشرق الأوسط (صدقه الكونجرس في عهده) ، و جاء لمراقبة الإنتخابات و هو يحمل جميع أوراق الضغط و اللعب ، يحمل الكثير من الجواكر.

لذلك عقد كارتر الصفقة الشهيرة مع النظام:

تقنيين و شرعنة النظام ، مقابل إكمال إتفاقية النظام.

و تفصيل ذلك ، من مجريات الأحداث التي حدثت ، كانت كالتالي:

* إكمال إتفاقية السلام نيفاشا ، في ظل الظروف المحيطة كانت تعني إنفصال الجنوب ، و كل من ذكر ذلك ، أُتهم بنفس الإتهامات التي أطلقتها على الكاتب.

* بغياب الراحل قرنق ، كانت كل المؤشرات تؤكد موت مشروعه الوحدوي ، على الأقل في مستوى المتصدين للمشهد السياسي (سلفا كير ، ريك مشار ، باقان ، ياسر عرمان ....)

* زيارة قرنق للشمال أحدثت أثراً و تغييراً عاماً في الرأي العام ، و أكتسب قرنق شعبية لأنه ليس حزبياً و لا يمكن أن يتحالف مع النظام ضد مصالح الشعب ، بالإضافة لكاريزمته ، و يختلف التأييد صعوداً و هبوطاً و لكلٍ كان أسبابه ، لكن يكاد أن يكون هناك شبه الإجماع ، أن قرنق كان هو الأجدر على قيادة جماهير الشعب السوداني و تحقيق تطلعاته.

ذكرت أكثر من مرة أن سيلفا كير كان قد دفع بالقيادي رمضان حسن لاكو ، كمرشح لرئاسة الجمهورية ، و أن ريك مشار قد غير ذلك بواسطة المكتب التنفيذي/السياسي للحركة و بدله بياسر عرمان ، و أن عدد من قادة الجنوب قد حذروا سيلفا كير من مغبة ذلك (و أغلبهم أحياء).

* التأييد الشعبي الذي كان متوقعاً لياسر عرمان في الإنتخابات ، لم يكن لشخصه إنما كان سيكون لأي مرشح معقول يأتي من قبل الحركة ، لأن المفاهيم السائدة وقتها أن ذلك سيكون إمتداداً لنهج قرنق.

كارتر كان حاضراً بجرابه و يتابع كل التفاصيل ، و ما كان إختيار عرمان إلا لأنه يلبي متطلبات الصفقة.

نواقص التنظيم الحاكم ، كانت تتمثل في عمليات التزوير المفضوحة ، بالإضافة لعدم فوز البشير من الجولة الأولى ، و كشكش كارتر جرابه و أخرج كروته ، و قدم صفقته الخسيسة للنظام ، بأن يتعهدوا بأكمال بنود إتفاقية سلام نيفاشا (فصل الجنوب لاحقاً) ، مقابل تقنيين و شرعنة النظام ، و سحب مرشح الحركة من الإنتخابات ، و حزمة من الوعود الإقتصادية و سحب إسم السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب التي لم تنفذ.

دعك منا نحن المتواجدين في السودان الفضل! ما هو رأي أبناء دولة جنوب السودان في تصرف عرمان؟ و هل يمكن لأي قيادي أو سياسي في الجنوب أن يثق به أو يوكل إليه قضية أو مهمة مصيرية تخص الجنوب؟

حتماً تقرأ التاريخ و تعلم كيف تعامل القادة مع من خانوا قومهم رغم الخدمات الكبيرة التي قدموها.

هل إستفاد الشعب السوداني ، أكرر ، الشعب السوداني ، من إنسحاب عرمان ؟ و هل كان إنسحابه لصالحه؟

التعتيم و كلام السياسيين و المتفيقهيين ، هو ما غبش الحقائق و جهل الرأي العام ، و ما زال فينا من يمجد من باعه في سوق النخاسة السياسية.

ما زالت توجد نسبة لا يستهان بها من الأجيال التي عاشت العهود قبل الإنقاذ ، و هذه الأجيال ، تشهد بأن لغة العنصرية و التفرقة لم تستعر و تنتشر في المجتمع إلا بعد إنقلاب الإنقاذ.


#1502760 [من الصحراء]
3.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 02:22 AM
"فالصحيح أن كثير من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة.."

تمعن عزيزي القارئ في عبارة "فالصحيح" اذن هكذا يجزم الرجل. هل يا تري قام مولانا القاضي باجراء دراسة او حتي مسح عشوائي بين افراد الشعب للوصول الي هذا الاستنتاج؟ لماذا يروج الرجل لخطاب المؤتمر الوطني العنصري من حيث يدري او لا يدري؟ طيب من هم "الكثير" من ابناء الشعب الذين يعتقدون بعنصرية الجبهة الثورية وهل يشمل هذا اهل الغرب وجبال النوبة والنيل الازرق والشرق؟ ام هو اختزال الجميع في الشمال النيلي او كما قال؟ هذا الكلام هو عين الاسقاط ولا يمكن ان يصدر من ثوري...يبدو ان الكاتب يعبر هنا عن ما يعتقده هو في قرارة نفسه انطلاقا من تمركزه في الذات وان حاول عبثا مدارة ذلك بنسبه للشعب.

انا لا اتفق اطلاقا مع ما يجري في اديس ولكن التشكيك في خيارات الآخرين وتبخيس الناس اشياءهم هكذا بضربة لازب عبر رميهم بالعنصرية من بعض من يرتجي منهم الخير مثل هذا الكاتب لامر مستهجن..نفس الشيء قيل عن قرنق والحركة الشعبية ولكن بالرغم كل ذلك التحريض الكريه دخل الرجل الخرطوم ضحي ولم يقع شئ..ونفس الشيء قيل عن حملة السلاح في دارفور وقد دخلوا الخرطوم مدجيين بالسلاح وخرجوا دون ان يقع شيئا من الهواجس التي يتكلم عنهاالكاتب. كنت اظن وان بعض الظن اثم ان الكاتب يختلف عن غيره في التبشير لسودان افضل ولكن كما يقولون old habits die hard

[من الصحراء]

ردود على من الصحراء
United Kingdom [محمد] 08-14-2016 02:17 AM
اتفق تماماً مع الاخ ( من الصحراء ) فيما كتبه .. أرى ان مولانا سيف الدولة لم يوفق في مقاله هذا أو قل في توقيت نشر المقال .. كان عليه ان ينتظر نتائج ما يفضي إليه الحوار ( تُرمى المعارضة على قارعة الطريق ) بعد ذلك يقترح البديل ( حزب الاحرار)..

_* نحترم مولانا سيف الدولة ونقدره ولا أحسبه يرفض النقدّ

United Arab Emirates [مبارك] 08-13-2016 09:39 AM
السيد / من الصحراء،، لك كل التحية والتقدير . لا يحق لاي احد ان يشكك في شعبية الأستاذ سيف الدولة ، فقد عرفناه من خلال الراكوبة ونؤيده في غالب اراؤه لانها بكل بساطة هي اراؤنا قد سبقنا في التعبير عنها او انه لديه القدرة على التعبير بشكل قد لا نجيده نحن . ما ان يكتب الأستاذ سيف الدولة مقاله حتى يقرأه غالبية قراء الراكوبة والدليل على ذلك كثرة التعليقات والمداخلات التي ترد عليه . كما ذكرت لك نؤيده في غالب اراؤه وليس كلها ، قد نختلف معه في بعض المسائل التي بكل تأكيد لا تؤثر في تحقيق الهدف النهائي الذي ننشده وهو تحقيق كرامة وعزة ورفاهية الشعب السوداني .
قد أقول ان الشعب السوداني يبغض النظام ، فهل هذا التعبير صحيح في مجمله ؟ كلا لان هنالك بعض المؤيدين للنظام ولما استمر كل هذه السنين . لكننا نرى انه لو كان هنالك معارض واحد للنظام فيجب على النظام ان يدرس معارضته ويحاول ان يقنعه بتأييده له . أيضا بنفس الفهم لو كان هنالك واحد من الشعب السوداني يعتقد ان الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري فمن واجب الجبهة الثورية ان تصله وتحاول إقناعه بخطأ تفكيره .
اذن ان الغاية هي رضا الشعب السوداني بكل قبائله وثقافاته لا فرق بينهم فكلهم سواسية كأسنان المشط وهذا هو المبدأ الذي سيؤسس عليه حزب الاحرار بمشيئة الله والا سوف لن نؤيدهـ .

[عين العقل] 08-13-2016 07:57 AM
الأخ من الصحراء

لا تهاجم الدكتور فهو لم يقل غير الحقيقة. أنها الحقيقة عزيزي فلا تهرب منها.
ويجب أن تفرق بين دارفور والمنطقتين فدارفور لم تطالب حركاتها بمطالب عنصرية وأقصد هنا العدل والمساواة وحركة مناوي.
أما الحركة الشعبية (لتحرير السودان) قطاع الشمال فمطالبها عنصرية ولغتها عنصرية فهي كفرع للحركة الشعبية لتحرير السودان الأم في الجنوب والتي كان أنفصال الجنوب لديها هدفا إستراتيجيا ، تطالب بالحكم الذاتي وطبعا الأنفصال لاحقا ليس هذا فحسب بل لديها أهداف في السودان الشمالي كله شرقه ووسطه وغربه وشماله وإن طالت حققتها ولا داعي للتطويل والتفصيل هنا.
أما دفاعك عن الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال ونفي تهمة العنصرية عنها تهزمه حقائق الأرض وسلوك الحركة في المفاوضات وتصريحات قادتها المتكررة. فهم يحاولون جاهدين الظهور بمظهر المدافعين عن ديمقراطية ومساواة لم تطبقها أمهم وداعمهم في الجنوب بل مارست نقيضها ومارست أبشع أنوع التسلط والعنصرية في الجنوب فهل تتوقع حقا أنها في الشمال تسعى للديقراطية!!؟؟
لا تحتاج الحركة لبرهان لإثبات عنصريتها وأهدافها الإستراتجية الهادفة لتمزيق السودان إثنيا وتكريس الفتنة وهي هنا لا تفرق بين الشعب السوداني كيانات سياسية وفصائل معارضة ولكنها تخادع المعارضة تماما مثل ما فعلت في نيفاشا.
إن إقصاء المعارضة بكافة أطيافها من مفاوضات المنطقتين يساعد الحركة في التدثر بأنها تحارب المؤتمر الوطني لأجل السودان كله فهي تريد الإنفراد بذلك الكيان الساعي للحفاظ على نظامه تنفيذا لأجندة غربية وهي تدرك ذلك.
فالدكتور قد وصف واقع والدكتور يتابع ويحلل وهذا ما نفعله من سنوات طويله فإذا كنت مثلما نفعل فأسألك هل تابعت مطالبات الحركة خلال المفاوضات أمس وقبله؟ هل سمعت تصريحات عرمان وعقار والناطق بإسمهم؟
قناعة أهل السودان بعنصرية الحركة لا تحتاج لكبير عناء وهي حقيقة لن تستطيع نفيها عن الحركة ورمي الأخرين بها. لأنه وببساطة أن الحركة نفسها سوف تخذلك بمطالبها العنصرية وسلوكها العنصري وتهديدها لكل السودان. أنها تغرد خارج سرب المعارضةالسودانية.


#1502747 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 12:03 AM
مولانا سيف الدولة قانوني وقاضي ومحامي ممتاز، ولكنه سياسي مشوش الفكر والفكرة.

الفقرة التالية نسفت مقاله تماماً، فنحن لا نحتاج لمن يروج لمثل هذه الترهات:

فالصحيح أن كثير من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة، ولم تفعل قيادة الجبهة الثورية على تصحيح هذا المفهوم الذي يروّج له النظام، وأقصى ما تفعله في سبيل نشر أفكارها وتوضيح أهدافها هو "بوستات" أنصارها من أعضاء منبر "سودانيزأونلاين" ولم تُظهِر أي رغبة في سبيل إنشاء منفذ إعلامي يكون صوت للمعارضة مثل القناة الفضائية التي طال الحديث عنها.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
United Arab Emirates [مبارك] 08-13-2016 04:35 PM
""ولكنه سياسي مشوش الفكر والفكرة"" !!!!!
حرام عليك يا أستاذ مهدي تقول على الأستاذ سيف الدولة هذا القول . زعلتنا والله .


#1502728 [abo samra]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 11:28 PM
الأخ محمد مولانا تحدث عن مشكل سياسي قد نختلف معه أو نتفق ولكن تحريف الكلم عن موضعه وإنحراف الموضوع للجهويه والأثنيه أعتقد ليس من مصلحة الوطن وليس من مصلحة النقاش لأن للكلمه موقعها الجغرافى والزمنى ولماذا لا يطالب هؤلاء بحكم السودان وأين هم العرب يا أخى أين العرب ولنفرض بوجود عرب فى السودان ما هى نسبتهم هل هم الغالبيه أو أقلية يا أخى محمد خلينا سودانيين احسن

[abo samra]

#1502720 [منير البدري]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 11:11 PM
مولانا ملك القانون
نعم احرار و نحن احرار
و ما اكثر الاحرار في بلادي

نوافق و نوقع و نبصم بالعشرة
معك و الي الامام يا احرار بلادي و حرائر بلادي

احرار من اجل الوطن و المواطن فقط ليس الي حزب
او قبيلة او جماعة او عنصرية او جهوية
احرار و احرار و نحن كذلك

[منير البدري]

#1502716 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 10:59 PM
ياسر بن عمار سوف تقتله الفئة الباغية . والتاريخ اعاد نفسة والله شبيهة بالبارحة . دى لا يفهمها من فى قلبه زيغ او خوف من الورطة التى وجد نفسه فيها بسبب رعونته التى تجاوزت الجهل المركب . اجل يا مولانا سيف الدولة انهم سوف يجعلونا نعتقد ان الحروب والقتل الذى حصل سببه العملاء للامركان وللاسرائيليين ولصقوا فيهم اسم المتمردين وليس هم بما انهم يكبرون ويهللون . كثير من شعبنا يجهل الامر والحقوق التى مفروض الدولة توفرها للمواطن وحقوق الدولة المفروضة على المواطن . ولكن بارهاب الدولة للمواطن قدرت ان تدفعه ثمن لدخول الحمام وان كان داخل مشفى حكومى ويريد ان يأتى بعينات للفحص مع العلم ان المشفى مشيد بعون ذاتى من المواطن ويدفع للدكتور واى معدة طبية دفع ثمنها المغتربين اولاد واخوان المتمردين وذلك فى نظر الفئة الباغية تمرد وعملاء لبنى صهيون . واليوم نعلم انهم باعونا بالمكشوف من اجل استمراريتهم لانه لو سقطوا امامهم محاسبة لن لم تكن داخليا فخارجيا . وانا اخذوا ولدى الوحيد وهو خارج من المشفى لكى يأتى لى بالدواء من صيدلية السوق وبدون تدريب دفعوه الى الجنوب الذى لم يأتى منه راجعا الى اليوم . وما زالوا يهللون ويكبرون بعد ان اعترفوا و قالوا فطيس وليس شهيد .هل انسى ام احتسب . فان كان لى مقدرة سوف اسلخهم احياء ولله الحمد انى عاجز . لقد سألت اهل الذكر بالحرمين وتأكدت منهم ان الجنوبيين اقرب الى الشهادة من الذى ذهب من دياره لقتالهم برغبته . واما حالة ابنى ذهب مقهور كالحمير التى جمعها النميرى بعد ان دفع ثمنها لكى يرفع بها الالغام من الكرمك . الخلاصة ولدى اقل شأن من الحمار عند الكيزان فصبرا جميلا

[الفاروق]

ردود على الفاروق
European Union [الفاروق] 08-13-2016 07:41 AM
الليلة شبيهة بالبارحة .


#1502715 [sudani]
3.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 10:59 PM
فالصحيح أن كثير من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة، ولم تفعل قيادة الجبهة الثورية على تصحيح هذا المفهوم الذي يروّج له النظام، وأقصى ما تفعله في سبيل نشر أفكارها وتوضيح أهدافها هو "بوستات"
who committed genocide against Darfur ,Blue nile and Nuba mountains
are they not your kins men from the north ,
rest assured Mr no need to panic those you are scared of are peaceful people .
talk is cheap.

[sudani]

#1502712 [abo samra]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 10:48 PM
الأستاذ سيف الدولة لك التحية والوٌد أين هذه الجموع التى تتحدث عنها ولماذا لم تتحرك عندما قتل أهل دار فور وجبال النوبه وفى كجبار حتى عندما أجهضت ثورة سبتمبر يا أستاذى الجبهة الثورية وكل من يجابهون هذا النظام الغاشم فى المفاوضات بحناجرهم او فى الغابات والأدغال هم كل ما تبقى من أمل وأنت ما زلت تفكر فى تكوين حزب جديد إنك متفائل جدا يا مولانا قطار السودان فى آخر محطاته وأتمنى أن تنجح هذه المفاوضات وهى ناجحه وإن فشلت لأنها ستضح الرؤيه لهؤلاء الذين أسميتوهم الأغلبيه الصامته لينطقوا ونسمع قولهم

[abo samra]

#1502659 [Abdalla Asad]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 07:38 PM
حزب الاحرار امل المستقبل للسودان
مولانا سيف الدولة لقد حان رفع الأقلام وبداية العمل. لقد فقدنا القادة القادرين على تركيع هذا النظام القذر" النظام الذي اهترئ وتأكلت اطرافه ودواخله وأصبح كهيكل سليمان. نظام يموت بأيدي سدنته بعد فشلهم المدوي يفتكون ببعضهم كالكلاب التي أصابها السعر. يعيشون على رقابنا الان بأنابيب تنفس صناعي لم تجد من ينزعها لوضع النهاية لتاريخهم المخجل الذي جعلنا كسودانيين نخجل في أي مكان حتى صفحات التواصل الاجتماعي ان نفصح عن هويتنا كسودانيين. لم يتركوا لنا جنبا نفتخر به او نعتز به. نحن قومية مشردة بالكامل عن وطنها.

لماذا لا نبتكر طرق جديدة لأبعاد هذا الكابوس عن شعبنا المسكين بعد السنين العجاف السبعة وعشرون التي نجح الإسلاميون فيها من تكسير احزابنا المكسرة بالكامل وتغييب شبابنا في هوس ديني لا طائل منه وافساد التعليم بالكامل. وتغييب الشباب من أخطر ما قام به هذا النظام الفاشي إذ لا امل في المستقبل بعدهم. لكن الامل موجود بوجود امثالكم يا مولانا سيف الدولة فلابد من خلق قادة جدد وبأسرع فرصة. وفكرة حزب الاحرار فكرة رائعة والعمل لها في عصر التواصل الاجتماعي ليس صعبا. الرئيس الأمريكي كان ذكيا باستعمال الفيس بوك ليتربع على قمة اقوى دولة في العالم وهو من أصل اسود.

اسمح لي ان ارشحك لقيادة حزب الاحرار وهي فكرتك في الأصل. وستجدنا جند مخلصين نقف من ورائك ولنا المقدرة في جمع احرار السودان في الخارج والداخل وبأبسط الطرق يمكننا اسقاط النظام كالأضراب السياسي وغيره من السبل المتاحة.

وافول لك ما قاله الشاعر المتنبئ في سيف الدولة واقولها لك أيضا لأنك سيف الدولة ونثق في كل ما تكتبه.

فكَأنّمَا قَذِيَ النّهَارُ بنَقْعِهِ أوْ غَضّ عَنهُ الطّرْفَ من إجلالِهِ
الجَيشُ جيشُكَ غيرَ أنّكَ جيشهُ في قَلْبِهِ وَيَمِينِهِ وشِمالِهِ
تَرِدُ الطّعانَ المُرّ عَنْ فُرْسَانِهِ وتُنازِلُ الأبطالَ عَن أبْطالِهِ
يا مَنْ يُريدُ حَيَاتَهُ لرِجَالِهِ كُلٌّ يُريدُ رِجالَهُ لحَيَاتِهِ
دونَ الحَلاوَةِ في الزّمانِ مَرارَةٌ لا تُخْتَطَى إلاّ على أهْوالِهِ
فَلِذاكَ جاوَزَها عَليٌّ وَحْدَهُ وَسَعَى بمُنْصُلِهِ إلى آمَالِهِ

[Abdalla Asad]

#1502642 [ود الحاجة]
3.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 06:17 PM
هذا المقال يعكس التطلعات السياسية لسيادة القاضي سيف الدولة و هو امر جيد و لكن تشكيل الاحزاب يعتمد على الدنامو الذي يحرك هؤلاءالاحرار
فيما يتعلق بجزئية ان ( كثيرا من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة) فهذا الاعتقاد تم بثه في عقول المواطنين على مدى سنوات و هو بلا امر مبالغ فيه بغرض تبرير الصرف الاسرافي على الامن و مليشيات النظام و ترسيخ ان الوضع الحالي هو الافضل
و للكلام في هذا الموضوع بقية

[ود الحاجة]

#1502638 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 05:55 PM
طيب يامولانا ما تكون حزب الاحرار عشان نشوف وزنك السياسى وسط الشعب شنو . ولاحتفضل بس كاتب مقالات .

[صداح]

ردود على صداح
Sweden [صلاح حسن] 08-13-2016 08:46 PM
إختشى و خلى التريقة و العنجهية .
أعوذ بالله .


#1502637 [عود العشر الاتحشر]
4.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 05:45 PM
نفس الملامح و الشبه و المشية ذاتا وقدلتو

كيف سوف يختلف حزبكم هذا عن باقي الأحزاب مهما كان اسمه ام مزيد من التشظي كم حزب في السودان من يمنه لوسطه ليساره ,,, لماذا لم ينتظم الناس في هذه الأحزاب كل فيما يتفق مع قناعاته
انه التسرع وعدم معرفة الواقع و معرفة الأحزاب الموجودة في الساحة و الظن انها ( الامة باقسامه , الاتحادي بانواعه , الشيوعي بازماته , المؤتمر الوطني بخياناته , البعث و كيمانه ..........................الخ )
انه التسرع ماذا سيكون برنامج حزبكم و لايوجد في البرامج الأخرى و الى كم قسم ستتفتتون و ما هي ظروف انشاء حزبكم
سيف حمدنا الله تسرع و لم يفكر في انذا الحزب هو خدمةللكيزان على طبق من غفلة

[عود العشر الاتحشر]

#1502622 [إبراهيم جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 04:21 PM
لذعة


خُذلان السَّاسة الشُّومْ
لَي يوم بُكرَه مُشْ حايدُومْ
مُلاك الثَّورة شَبَابْ اليَومْ
مُشْ حَقّيْن البدَل الصَّايعَهْ
ومَنْ تَالاهُمْ
ومَنْ والاهُمْ
بَرَّه البَلَدْ الهَادرْ
بي الإيْدَيْن الصَّاقْعَه:
شُلَّة سيْدي وعيْدي
وفُنْدُقْ خَمسَه نجُومْ!

3 أكتوبر 2013م
إبراهيم جعفر

[إبراهيم جعفر]

#1502600 [madengo]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 03:28 PM
لا تعليق الشكر و كل الشكر الي الاستاز سيف الدولة

[madengo]

#1502598 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 03:21 PM
يا اخوانا كيف نقيس الوزن السياسى للراى ، هنا تكمن المشكلة ، اى زول عندو رأى فردى يقولى اغلب الشعب السودانى داير كدا ، السؤال انت قستو كيف ، يعنى شاورت الشعب السودانى وفوضك مثلا ، لازم نصل لمعايرة سياسية لقياس الرأى ، غير كدا حقو الزول يكتفى بقول ان هذا رأى فردى ادعوا له الناس لتبنيه .

[صداح]

#1502595 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 03:11 PM
وثيقة الحوار ستفضى لدستور يجاز باستفاء شعبى

[صداح]

#1502594 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 03:07 PM
بعد الحوار سيتم وضع وثيقة دستورية تجاز باستفاء شعبى.

[صداح]

#1502574 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 01:56 PM
الأستاذ سيف الدولة حياكم الله واكثر من امثالكم . يقول الشاعر أبو القاسم الشابي " ومن لا يحب صعود الجبــال يعش ابــد الدهــر بيــن الحفــــر" .
ان النظام رغم هوانه وضعفه بين شعبه وبين دول العالم الا اننا نرى المفاوضات تترى ، وبعد كل مفاوضات وأخرى يتم تعيين وزراء ومساعدين جدد يزيدون من الأعباء على المواطن البسيط الذي يعاني الامرين .
لا حل للشعب السوداني الا الانتفاضة وقلع هذا النظام من جذوره ، ولكي تتحقق هذه الانتفاضة لابد من قيادة واعية وذكية ولديها خطط وتكتيكات تستطيع بها ارباك النظام المتهاوي .
استاذي سيف الدولة نحن جاهزون للعمل الوطني من خلال مظلة حزب الاحرار فليكتب اسمنا باننا اول من انضم لهذا الحزب . فنحن مستعدون للتضحية بأرواحنا في سبيل عزة وكرامة الشعب السوداني . ان معاناة الشعب اليومية والتي لا نهاية لها تتطلب التضحيات والعمل الجاد والدؤوب من اجل التغيير . ان صرخات الثكالى وبكاء الايتام يتطلب من الوطنيين الشرفاء ان يتحدوا من اجل الخلاص . ان مشوار الالف كيلو يبدأ بكيلو واحد فلنبدأ الخطوات الإيجابية من أجل اسقاط النظام . صدقوني ان هذا النظام نمر من ورق فاذا اتحد الشعب سيسقط سيسقط سيسقط كما سقط من قبل نميري وعبود .
اخي سيف الدولة ليكن في علمك ان هذه الخطوة ستواجه بحرب شعواء من الذين يصطادون في المياه العكرة لذا لا تهتم بالمعارك الجانبية ولا بأصوات المخزلين هنا وهناك بل اهتم بالمعركة الأساسية وهي معركة اسقاط النظام عبر انتفاضة شعبية وعصيان مدني .
يقول المثل من كد وجد ومن طلب العلا سهر الليالي ، فالأهداف العظيمة لا تنال بالأماني فقط .
يجب الا نستعجل النتائج بل ان نعمل على نار هادئة ولتكن اول اهدافنا استقطاب اكبر عدد ممكن من العضوية وذلك بالاتصال المباشر او عن طريق استعمال وسائل التواصل الاجتماعي ، يصاحب ذلك عملية بناء قواعد الحزب ومؤسساته وليتم تعيين الرجل المناسب في المكان المناسب .
أيضا على الحزب تكثيف نشاطه وسط المغتربين والمهاجرين وذلك لانهم الفئة الأكثر كراهية وبغضا للنظام .
لا ننسى تنظيم ضباط الشرطة الاحرار وتنظيم ضباط القوات المسلحة بالداخل والخارج ومظاليم القوات النظامية ، كل هؤلاء سينضمون بمشيئة الله الى الحزب اذا تم التواصل معهم ، فهم لا يحتاجون لكبير عناء من اجل اقناعهم .
يجب ان يكون للحزب قيادات في كل المدن والقرى السودانية وهذه اراها مهمة غاية في السهولة وذلك لان الشعب يبغض النظام ويبغى التغيير .
بعد استقطاب اكبر عدد من العضوية وبناء مؤسسات الحزب ستكون المواجهة مع النظام عبر كل الوسائل حتى اسقاطه ورميه في مزبلة التاريخ .

[مبارك]

ردود على مبارك
United Arab Emirates [مبارك] 08-12-2016 08:58 PM
الأخ عود العشر أتمنى الا تكون من المخزلين كما يبدو من تعليقك . فحزب الاحرار ما زال في رحم الغيب وهو اقتراح اقترحه الأستاذ سيف الدولة وقد ثنينا هذا الاقتراح لأننا نرى انه يمثل تطلعات وطموحات الشعب السوداني في العيش الكريم .
فماذا فعلت الأحزاب الحالية على مدى 27 عام عجاف في حياة الشعب السوداني ؟ هل استطاعت ان تحرك الشارع ؟ بل هل تستطيع تحريكه الان قبل ان يرى حزب الاحرار النور ؟
ان حزب الاحرار سيضم القوى الإيجابية من الشعب السوداني ، فاي زول سلبي يا يشد حيله ويبقى إيجابي يا يشوف ليه حزب اخر ينضم له غير حزب الاحرار ، لذلك اقترحنا على الأستاذ سيف الدولة ، مؤسس الحزب بمشيئة الله ، بان يضع الرجل المناسب في المكان المناسب .
سيكون باب الحزب مفتوح لكل سوداني ليساهم فيه بعمله وفكره ورأيه ، بل سيفتح باب الحزب للاخوة في جنوب السودان ان أرادوا وذلك لانه من بين اهداف الحزب بمشيئة الله العمل على تحقيق الوحدة الطوعية بين السودان وجنوب السودان والعمل على اصلاح ما دمره النظام الحالي . سيضم الحزب انشاء الله خيرة أبناء السودان المختصين في جميع المجالات واذكر على سبيل المثال وليس الحصر الاقتصاد ، القانون ، الامن ، الجيش ، الشرطة ، الخارجية ، الصحة ، التعليم ، الزراعة ... الخ وسيعطى الخبز لخبازه وليس لسارقه كما هو حاصل الان . لا اريد ان ابشر بأهداف الحزب اكثر من ذلك حتى يجتمع المؤسسيين ويقرروا هذه الأهداف في الاجتماع التأسيسي الأول والذي أتمنى ان يكون قريبا بمشيئة الله .

Saudi Arabia [عود العشر الاتحشر] 08-12-2016 05:17 PM
نفس الملامح و الشبه و المشية ذاتا وقدلتو

كيف سوف يختلف حزبكم هذا عن باقي الأحزاب مهما كان اسمه ام مزيد من التشظي كم حزب في السودان من يمنه لوسطه ليساره ,,, لماذا لم ينتظم الناس في هذه الأحزاب كل فيما يتفق مع قناعاته
انه التسرع وعدم معرفة الواقع و معرفة الأحزاب الموجودة في الساحة و الظن انها ( الامة باقسامه , الاتحادي بانواعه , الشيوعي بازماته , المؤتمر الوطني بخياناته , البعث و كيمانه ..........................الخ )
انه التسرع ماذا سيكون برنامج حزبكم و لايوجد في البرامج الأخرى و الى كم قسم ستتفتتون و ما هي ظروف انشاء حزبكم
سيف حمدنا الله تسرع و لم يفكر في انذا الحزب هو خدمةللكيزان على طبق من غفلة


#1502539 [AAA]
3.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 11:40 AM
رد على الأخ [الفقير]:

*اقتباس ((والشعب يريد خارطة الطريق الخاصة به ، التي تحدد مسيرته المستقبلية وفق برنامج عمل علمي و واقعي يحقق متطلبات جميع فئات المجتمع و يتضمن ذلك إسترداد الحقوق الخاصة و العامة و المحاسبات)).

*نعم اخي الفقير..مشكور وكالعادة على التعليق المفيد الوافي حيث لم تترك لنا مجالا للاختراق بتعليق الا أن.. أتفق معك..

* ان الاقتباس اعلاه..هو البرنامج والرؤية والخارطة الحقيقة التي تهفو لها نفوس الغلابى الشرفاء..وهي بحاجة الى آليات "بوصلة وبوتقة انصهار" وهذا ما يجب اعطاؤه أولوية التفكير.. ونشكر مولانا سيف الدولة على هذا الطرح الموضوعي الذي تناول بعضا من المسكوت عنه فيما يخص المعارضة..

** ان نظام الكيزان..منتهي الصلاحية..مضر وغير صالح للاستخدام الآدمي!!!

[AAA]

ردود على AAA
United Arab Emirates [الفقير] 08-13-2016 06:52 AM
[ ان الاقتباس اعلاه..هو البرنامج والرؤية والخارطة الحقيقة التي تهفو لها نفوس الغلابى الشرفاء..وهي بحاجة الى آليات "بوصلة وبوتقة انصهار" وهذا ما يجب اعطاؤه أولوية التفكير.. ونشكر مولانا سيف الدولة على هذا الطرح الموضوعي الذي تناول بعضا من المسكوت عنه فيما يخص المعارضة..]

وخير الكلام قليل الحروف
كثير القطوف بليغ الأثر.

إذا إنصب إهتمامنا على بناء برنامج العمل المتكامل ، سيكون للشعب ما يتمسك به و يدافع عنه ، و ستخرس كل الألسن النفعية و المتشدقة ، و ستتوفر بيئة صالحة ، لإنبعاث قيادات من صفوف الشعب.

و الأهم من ذلك كله ، ستتوحد صفوف الشعب ، و تتقوى الإرادة الشعبية.

لذلك رغم أن فكرة الحزب ممتازة جداً ، لكنها ستحد من مشاركة قطاعات كبيرة من الشعب لها إرتباطات سياسية أخرى ، لكن العمل على مشروع البرنامج سيلتف حوله جميع قطاعات الشعب و جميع أفراد الأسرة ، و هذا ما لا يتيحه إطار الحزب.

ناس الدرداقات و الباعة و الحرفيين ، كلمة أحزاب منفرة جداً لهم ، لكن أي إطار شعبي آخر يكون هدفه المساهمة في برنامج العمل المستقبلي ، سيقبل عليه الجميع و يشارك بالمساهمة لأن المشروع سيكون لأجلهم.

في كل الأحوال مقترح برنامج العمل سيكون للفترة الإنتقالية ، بعد الإطاحة بالنظام بإذن الله ، و أي إنتخابات أو تكوين للأحزاب سيتم الإعداد لها في الفترة الإنتقالية بموافقة الشعب.

الفترة الإنتقالية تحتاج لوقوف الشعب صفاً واحداً ، لأجل جبر الكسور و إصلاح هيكل الدولة و المشاريع و المحاسبة و إسترداد الحقوق.

و يمكن وضع المبادئ و الأسس لكل ذلك في برنامج العمل.

و لا أعتقد أن هذا الشعب و بعد كل هذه التجارب ، سيعطي أي مسؤول مهما كانت نزاهته مطلق الحرية و الصلاحيات في إدارته أو وزارته ، و برنامج العمل لأجل أن ينال ثقة الشعب ، يجب أن يضع المعايير العلمية لأسس الإختيار و حدود الصلاحيات ، و وسائل المراقبة/المحاسبة ، و تقارير سير الأداء.

جميع دول العالم المتقدمة تطبق ذلك و كذلك الشركات الكبرى ، و منها سامسونج الكورية.

و أثيوبيا تطبق ذلك ، لذا تطوروا و تقدموا ، و نحن ما زلنا نعاير الناس بأعراقهم ، و ما زلنا نقدس الأفراد.

إن لم ننهض و نجتهد ستضعنا الأجيال القادمة في نفس سلة الإنقاذ.


#1502522 [احمد الفاتح]
4.94/5 (5 صوت)

08-12-2016 10:07 AM
شكراً مولانا سيف الدولة ,
الشاهد ان الشعب السوداني دائما مٌغيّب و من دون حقوق (خاصة من الحكومة التى لها برلمان تقول بأنه يمثل الشعب و لكنه فى حقيقة الامر برلمان سلطان ينفذ ما تمليه عليه الحكومة و ليس مايمليه عليه الشعب) ,
لا أحد يستمع للمواطن أو يستشيره و كل القرارات يتم إتخاذها فوق رأسه .

لماذا لايكون هنالك استفتاء شعبى عام في الأمور المصيرية التى تهم المواطن وبلده طالما ان الطرفين المتنازعين (الحكومة و الجبهة الثورية) يعرفان بأنهما لا تمثلان غالبية الشعب السودانى ؟؟

[احمد الفاتح]

#1502520 [واحد تاني]
4.50/5 (3 صوت)

08-12-2016 10:00 AM
يا مولانا خلينا نشوف نتائج المفاوضات ولا نستبق الاحداث.
الأغلبية الصامتة تنتظر نتائج المباحثات.
فلتتوقف الحرب ويجلس الجميع في مكاتبهم ثم نرى النتائج.
لا مانع لدينا من صرف الاموال التي كانت تذهب في الحرب وقتل اخوننا في دارفور والنيل الأزرق - لا مانع لدينا- ان تذهب الى عرمان وجبريل والصادق وبتاع النيل السمين في شكل مرتبات وهبات، بس يبطلوا قتل الناس وتجويعهم وقتال القوات المسلحة ، ثم بعدها نفكك قوات الدعم السريع ويتم تسريحهم.
عند استتباب السلام ورفع الحصار وازالة اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب ودخول شراء لحكومة الحرامية المجرمون سوف تتغير الأحوال وسترى بعينيك الأغلبية الصامتة وهي تنظم نفسها وتخرج الى العلن بصوتها وصورتها بدون طبول للحرب، تنمية وعمل وتنظيم............ نحن لسنا اهل حروب وقتل واغتصاب وتشريد وحصار.

فلتتوقف الحرب ..........فلتتتوقف الحرب
يا مولانا.

[واحد تاني]

#1502511 [محمد سعد]
5.00/5 (4 صوت)

08-12-2016 09:12 AM
فعلاً المَلَكة الأدبية داخلة فى الجينات , تماماً كالوالد المغفور له حمدنالله عبدالقادر تغمده الله بواسع رحمته و أدخله فسيح جناته يملك الاستاذ سيف الدولة مقدرة أدبية تعبيرية واسعة مع سرد سلس متسلسل للاحداث , شكراً لك مولانا .

هذا بالفعل مايحدث فى الواقع اليوم فى السودان الغالبية العظمى من شعب السودان من اصحاب الكنبة , أى من الصامتين الذين ليسو من مؤيدو الحكومة و لا المعارضة و إنما يجلسون على البُعد صامتين منتظرين بصبر حدوث شيئ يغير من واقعهم و واقع بلادهم التعيس . حيث أنهم لا يرون ان الحل الذى يروق لهم سيأتى من أى فى الساحة (حكومة أو معارضة) .

هذه الغالبية التى إختارت مُكرهة أو بطواعية الإبتعاد هى مجموعة كبيرة ظاهرة وهى التى ستحسم السباق فى نهاية المطاف لو وجدت الأذن الصاغية لمطالبها و لو وجدت من يوصل لها/ يأخذ منها المعلومة , و هنا تأتى مسألة القناة الاعلامية الخارجية الحُرة التى تعمل على توحيد هذه الغالبية و قيادتها .

و هنا أُثَنى إقتراحك "بإنشاء كيان جديد وليكن بإسم "حزب الأحرار"، حتى يكون له صوت داوٍ يُخرس الذين يسرقون اليوم لسان الشعب ويعقدون الصفقات بإسمه وحتى يكون لهذه الأصوات وزن في الإنتخابات عند عودة الديمقراطية" .

و عليه وجب البدأ فى هذا الإتجاه سريعاً بكيان تكنوقراط غير حزبى و غير جهوى أو عشائرى يستقطب مجموعة الكنبة و إشراكها فى العملية السياسية بالبلاد , و ستنجح الفكرة بإذن الله و تتحقق .

[محمد سعد]

#1502507 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 08:49 AM
أوان التطرف
الصحيح هو نقض هذا الكبت ثلاثي الطبقات.
- نداء السودان اتى بالضغط الدولي
- وجود وسيط
- الاعتراف بالإنقاذ كسلطة
الطبقات الثلاث الجاثمة على صدر القضية تنسف دفعة واحدة بفعل واحد :
تتماسك الايادي من القادة في الشارع حقيقة وليس مجاز. انتهى زمن المجاز.
للذين نصبوا انفسهم قادة, لا باس فالشبال بيشرو.
نداء السودان قادة (الهامش). قوى الاجماع. وغيرهم من قادة معارضين, الى الشارع فقط الشارع.والامر امر دواس,
يقال هذا تطرف وتهلكة لكن هذا ما تفرضه الأوضاع.
من المستحيل سبعة وعشرون عاما لا تنتهي الا لعنف بالغ.

[فاروق بشير]

#1502491 [الى الامام]
3.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 07:52 AM
((بإنشاء كيان جديد وليكن بإسم "حزب الأحرار"، حتى يكون له صوت داوٍ يُخرس الذين يسرقون اليوم لسان الشعب ويعقدون الصفقات بإسمه، وحتى يكون لهذه الأصوات وزن في الإنتخابات عند عودة الديمقراطية. وهذا موضوع يحتاج بحثه إلى عودة أخرى.)))
لازم حزب سياسي جديد
و كمان حكومة ظل من الحزب و من يتعاون على ميثاق لبناء السودان و ليس لاسقاط النظام وهذا ما لا يريده الورثة والانقلابين والعسكر
هذه احزاب ورثة و ديناصورات و لم يصبهم اذى
الصادق غير صادق لانه ليس له كوادر غير ابنائه

[الى الامام]

#1502474 [حمزه]
4.50/5 (2 صوت)

08-12-2016 04:57 AM
الشباب جاهزون ولكن يفتقدون القياده ومن يجمع شتاتهم ويوحد جهودهم ويوجههم يوم الكريههواقترح اسم (شباب السودان الاحرار)....
*النشاط الاعلامي مستغلين المتاح من الوسائط الحديثه وخاصه اليوتيوب كقناه مصغره وتدريجيا قناه لفضح اعمال الحركه الشيطانيه

[حمزه]

ردود على حمزه
France [فاروق بشير] 08-12-2016 11:32 AM
معك مية المية أستاذ حمزة. سبعة وعشرون عاما تتطلب درجات من الفداء والتضحية الجسام ربما لا مثيل لها في التاريخ, ولكن هل من بديل؟
هذه القيادات قوى اجماع والنداء والسيد الصادق لو شاء واخرون يشكلون قوة ضاربة مقابل المؤتمر الوطنى الحزب الذى تآكل بالفساد.
وجود القيادات في الشارع فقط في الشارع, هو ما يلفت المواطنين لحراكهم الحالي المعزول والمواطنون كما ذكرت جاهزون.


#1502469 [الإحيمر]
5.00/5 (2 صوت)

08-12-2016 04:07 AM
حياك الله يا أخ سيف الدولة،
سيف الدولة يذكرنا بجهابذة القانونيين أمثال أبورنات وعبده (المعذرة لنسيان
إسمه بالكامل) الذين كان السودان يفاخر بهم دول العالم وهم يصولون ويجولون
فى محافل القضايا الدولية. وهو بجانب علمه الغزير يمتلك ناصية الكلم وسلاسة
السرد رغم طبيعة لغة القانون الجافة. لقد صدقت فى كل حرف نثرته ووضعت إصبعك
على موطن الوسواس المخيف تحت الجلد ؛ وهذا الوسواس لا تغذيه عصبة الأبالسة
لوحدها بل نحس به ونحن نخالط البعض ويسفر عن وجهه العنصرى كتابةً أحياناً.
ما أقسى أن ترتاب في من يجاورك داخل الخندق.
أكثر من 99 فى المائة من الشعب السودانى يكرهون هذا النظام لموبقاته
المعلومة وبالتالى كلهم أحراراً، لم لا يكون إسم الحزب حزب الشعب ؟
قد يسخر البعض ويقول هذه أحلام يقظة ! لقد حرمنا من كل شئ ألا يحق لنا أن
نحلم مجرد حلم فى يقظتنا ؟؟!!

[الإحيمر]

#1502464 [عين العقل]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 02:53 AM
أقتبس التالي من مقالك:
فكثير من أفراد الشعب ممن يُظهِرون التعاطف مع الذين يُجرُون حوار أديس أبابا يفعلون ذلك فقط بسبب وجود عدو مُشتَرك.
وأربطه بما يلي:
فالصحيح أن كثير من أفراد الشعب يعتقدون – سواء بالحق أو بالباطل – أن الجبهة الثورية لها أجندة خاصة وتقوم على أساس عنصري ومن قبائل معينة وأن جيش الجبهة الثورية لديه غبينة نحو أبناء الشمال النيلي وأنهم سوف يقومون بعمليات فوضى وسلب وإغتصاب في حق المواطنين في تلك النواحي متى وصلت الجبهة الثورية للسلطة،

يا دكتور لا والله بالحق وأتمنى أن يتدبر باقي أهل السودان أن الحركة الشعبية تحديدا عنصرية للغاية وتسعى لتكرار إستخدام الأحزاب المعارضة مطية لتحقيق أهدافها العنصرية بنفس الطريقة التي فعلتها في نيفاشا عندما أبعدت المعارضة عنها بعد ما إستخدمتها لإبتزاز النظام والوصول لنيفاشا ثم الإنفصال بالجنوب.
المفاوضات الحالية بها مفاوضات خاصة بالمنطقتين بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني فقط دون بقية الأحزاب وكما قال عرمان أنه بعد التوصل لإتفاق سوف يأتون به في المؤتمر التحضيري. وأسمح لي بأن أسألك سؤالا: هل الحركة الشعبية جنوب ديمقراطيه بما تراه الآن من حرب إبادة وقبيلة وإعدام للرأي الأخر وعدم وجود ذرة حرية ؟ هل تشك في أن الحركة الشعبية شمال هي ذراع وإمتداد للحركة الشعبية جنوب من حيث الأهداف والمقاصد؟ لما تمييز المنطقتين عن شمال السودان؟ هل شمال السودان جزء من أوروبا؟ أليس هو نفسه الفقر المدقع والجوع والجهل الذي في الشرق والغرب؟
ليس بالباطل يا دكتور فالحركة الشعبية عنصرية بإمتياز وتسعي للعب نفس الدور الذي لعبته أمها في الجنوب لإتخاذ المفاوضات والشعارات الوطنية وإدعاء الديمقرطية فقط لخدمة أهدافها العنصرية لا غير ومن يعتقد بغير ذلك فهو واهم.
لا تعتقد أنه يثقون في الصادق المهدي ولا يثقون حتى في الشيوعي والإتحادي وأي قوة شمالية أنهم يتجملون ويتدثرون بثوب القضايا الوطنية لخدمة أهدافهم العنصرية الجهوية التي تتخذ من الحرب في المنطقتين غطاء للوصول بحكم ذاتي في المستقبل القريب وربما إنفصال في المستقبل البعيد.
الحركة الشعبية حركة عنصرية ولا ترغب في الدفاع عن نفسها في ذلك لأنها تعلم أن الأيام كفيلة بكشف أهدافا من خلال الحرب أو المفاوضات.

[عين العقل]

ردود على عين العقل
United Arab Emirates [الفقير] 08-13-2016 09:20 PM
بنيت رأيك على الوقائع و دعمته بما يجري على الساحة حالياً ، مثل:

[وأسمح لي بأن أسألك سؤالا: هل الحركة الشعبية جنوب ديمقراطيه بما تراه الآن من حرب إبادة وقبيلة وإعدام للرأي الأخر وعدم وجود ذرة حرية ؟ هل تشك في أن الحركة الشعبية شمال هي ذراع وإمتداد للحركة الشعبية جنوب من حيث الأهداف والمقاصد؟].

من لديه وجهة نظر أخرى ، فليطرحها بنفس النهج العلمي الذي إنتهجته ، حتى نستفيد من الطرح.

إطلاق الإتهامات و تكميم الأفواه ، لن يخدم قضيتنا.

و أقول لمن يشكك في وطنيتك ،
هذا ما ينادي به عين العقل في بعض مداخلاته:

[توحدوا أيها المعارضون ضد الحكومة ولكن بعيدا عن الحركة الشعبية لأنها لها أجندة ولها أهداف أنتم أنفسكم جزءا منها.] .

[هذا النظام مستعد لتفكيك السودان مقابل بقاءه في الحكم وكسب ود الغرب ، هذا النظام خطر جدا على مستقبل السودان، كما فعل بفصل الجنوب...]

[الحركة الشعبية العنصرية المتخفية وراء القومية تهتم جدا بالإنفراد بالمؤتمر الوطني لأنها تعلم أنه مستعد أن يحقق لها أجندتها الإثنية الجهوية ولذلك حتى الوسطاء أبعدوا أحزاب المعارضة بكافة تشكيلاتها عن هذه المفاوضات والتي من المفترض أن تكون ثلاثية أو على الأقل تمثل كافة أطياف المعارضة بما فيها حركة جبريل ومناوي في مفاوضات المنطقتين ليدلوا برأيهم ويقولوا كلمتهم، فالحركة الشعبية شمال هي نفس الحركة الشعبية جنوب لديها أهداف إثنية عنصرية إستراتجية لا تحيد عنها وتسير على نفس طريقة الحركة الشعبية جنوب بإتباع طريق المفاوضات من خلال وسطاء ذوي أغراض لتكريس وضع إثني جهوي عنصري في السودان من خلال إتفاقيات مع المؤتمر الوطني يصعب على من يأتي عقب إقتلاع نظام المؤتمر الوطني محو تأثيرها على باقي السودان.]

كل ما آراه ، إنه يجتهد في توضيح الرؤية و فرز الكيمان ، لتوحيد الصفوف و بناء جبهة داخلية صلبة لدحر النظام و خوازيقه ، إن شاء الله.

Saudi Arabia [الفارس الجحجاح] 08-13-2016 09:22 AM
انت يبدو عليك انك (عين الحكومة) وليس (عين العقل) لأنك لم يفتح الله عليك بنطق كلمة وااااااحدة في انتقاد هذا النظام بل صببت جام غضبك على الحركة الشعبية


#1502462 [كرباج]
5.00/5 (2 صوت)

08-12-2016 02:06 AM
ياسر عرمان اخر من يقعد في قارعة الطريق بواسطة هلافيت الكيزان بالغت يا السيد حمدنا الله

[كرباج]

#1502457 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 01:05 AM
هذا ما أدناه هو الكلام الصحيح المعرضة التي في أديس أبابا تعمل عى معالجة الآثار والنتائج بينما تهمل الأسباب التي نتجت عنها هذه الآثار والنتائج والتي ما زالت موجودة في الأرض وستشعل المزيد من النيران كلام مولانا حمدنالله نحن نؤيده والمفاوضون من المعارضة تنقصهم الدراية القانونية والإدارية
ذه إزدواجية في الموقف لا يمكن أن ينجح معها حوار، وما يجري اليوم في أديس أبابا سوف ينتهي بإلقاء النظام للجبهة الثورية ومن معها في قارعة الطريق لا السير معها على خارطة الطريق، فالسبيل لنجاح أي حوار مع النظام أن يبدأ بتسليم الأخير بالأخطاء التي إرتكبها ووضعها على الطاولة حتى يمكن رسم الطريق لمعالجتها، فما يحدث الآن في أديس أبابا أن أطرافها يغفلون البحث في تشخيص المرض وإنكبّوا في معالجة أعراضه (وقف الحرب والترتيبات الأمنية)، دون وجود أي إشارة لموقف النظام من القضايا موضوع الخلاف مثل المحاسبة عن الإنتهاكات وجرائم الفساد ..إلخ، فالذي يُوقف الحرب ويمنع من إندلاعها مرة أخرى هو معالجة الأسباب التي أشعلتها لا بتعهّد الأطراف عن الكف من إطلاق النار.

[محمد علي]

#1502455 [الفقير]
5.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 01:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم و به نستعين

تمهيد:

الإمام عبد الوهاب الشعراني (898 هـ*-*973 هـ). لديه كتاب (الميزان الكبرى) في الفقه الإسلامي ، ومذاهب أصول الفقه، وهو مدخل لجميع أقوال الأئمة المجتهدين ومقلديهم في الشريعة المحمدية ، و إستشار فيه أئمة المذاهب قبل أن يشرع في تأليفه و أجازوه في ذلك.

أخونا الأستاذ برقاوي لديه مقالات أدبية و علمية رائعة ، يضع فيها مبادئ و ميزان العمل الوطني و الشعبي ، منها هذه القاعدة المبدئية كأساس للعمل الوطني (فقه الثورة):

[فمن يرجو الإصلاح ممن كان هو سبب التدمير .. فهو كمن يأمل في من تحولت من عاهرة الى قوادة بأن تسهم في نشر الفضيلة في المجتمع].

المقدمة:

مولانا سيف الدولة شأنه شأن أي قاضي ، لا تنفصل حياته و سلوكياته عن أداب و قواعد المهنة بإرتباطه الرسمي بشغل الوظيفة ، إنما يستمر ذلك الإرتباط المهني و الأخلاقي ملازماً له طيلة حياته ، على عكس النمازج الفاسدة ، أمثال القاضي السابق على عثمان محمد طه أو القضاة المنتمين للتنظيمات الإسلامية الذين قدموا ولاءهم للتنظيم على مصلحة الوطن و أخلاقيات المهنة.

معظم كتابنا الوطنيين و منهم مولانا سيف الدولة ، يعبرون عن الرأي العام لغالبية الشعب السودانى دون تحيز لفئة أو كيان ، و إذا لم يكن هذا هو طرحه (المقال الحالي) ، لما وجد هذه الشعبية و التجاوب.

المتن:

طالما المقال محفذ و يدعو لتوحيد و دعم الجبهة الداخلية ، أود أن أشارك و أساهم ببعض النقاط:

إنقلاب الإنقاذ لم يكن نصفه من المدنيين ، بل كان 90% منه من المدنيين ، هذا من ناحية تنفيذ الإعتقالات و إحتلال المواقع ، و نسبة 10% من العسكريين (إعترافات الترابي و على الحاج) ، لم يكونوا عسكريين على المستوى المهني و الأخلاقي المتعارف عليه ، إنما تم إختيارهم وفق المواصفات التي أشار إليها جعفر بانقا في رسالة التهديد و الوعيد بعدم محاسبة محمد حاتم سلمان مطلقاً مصطلحه القمئ الذي يعكس واقعهم و تناقلته الأسافير ، و أصبح السمة و التوصيف الملازم لكوادر التنظيم.

إختيار العسكريين تم نتيجة لدراسة ماجستير (إختفت بقدرة قادر) قام بها ضابط الأستخبارات عبد الرزاق الفضل (من كوادر التنظيم) و على أساسها تم إختيار العناصر الهشة المبعدة في وحدات لا تسلط عليها مراقبة مشددة (الموسيقى ، السلاح الطبي ...) ، غالبهم كانوا يشكلون معضلة لإدارة الجيش لتردي أداءهم و الشبهات التي تلازمهم!!

و كان دورهم في التنفيذ أيضاً ثانوياً ، و ينحصر في إستباحة مستودعات السلاح و المعدات و تسليمها لأسيادهم من التنظيم ، أو قطع شبكة الإتصالات الداخلية للجيش ، و أيضاً القيام بالأدوار الخسيسة من تخذيل و تغطية لتحركات الإنقلاب مثل دور ضابط عظيم الإستخبارات (حسن عثمان ضحوي) في ليلة التنفيذ و خداعه للجاهل السحسوح الفريق مهدي بابو نمر (رئيس الأركان المعين من الصادق) و الذي كوفئ بعدها بمناصب وزارية ثمناً لتقاعسه عن أداء واجبه نحو الوطن.

النسب أعلاه تتعلق بمجموعة التنفيذ فقط ، لكن بحسبة بسيطة ، لحجم مشاركة كوادر الجبهة فإن نسبة ال 90% ستزداد كثيراً ، إذا ما أضفنا إليها مجموعة نافع (الخطة ب ، مجموعة تصفية قادة الأحزاب و الكيانات في حالة فشل الإنقلاب) و هذه المجموعة يمكن تقديرها بحجم المهام الموكلة بها ، من حيث إشتراك عناصر كثيرة مدربة من كوادر التنظيم في إستكشاف ، حصر و مراقبة جميع قادة الأحزاب مراقبة مستمرة و لصيقة ، عدا مجموعة التنفيذ ، و أضف إلى ذلك مجموعات الدعم (تغطية الإنسحاب بعد تنفيذ المهام ، التدخل في التنفيذ إذا فشلت مجموعة ، إعداد مخابئ و منازل آمنة ، توفير وسائل المواصلات لتهريب العناصر).

كذلك توجد نقطة هامة لم يفطن إليها الكثيريبن في إعترافات الترابي ، فقد ذكر إنه من ضمن خطط الطوارئ في حالة الفشل أو حصارهم دولياً ، كان لديهم خطط دعم إقتصادية بديلة من دول الجوار و أشار لأثيوبيا ، و هذا عمل ليس بالهين ، فإعداد الخلايا و الكوادر للقيام بهذا الدور يتطلب أعداد كبيرة من العناصر و الجهد و الوقت.

و بالطبع لم تفكفك الجبهة هذه الخلايا إنما توسعت فيها شرقاً و غرباً و إستخدمتها في تهريب الصمغ العربي و باقي السلع الإستراتيجية و ستسخدمها مستقبلاً في تهريب الذهب إذا حظرته أمريكا ، فالتنظيم في كلا الحالات يكسب!!!

أما مجموعة النافع ، فقد خبرناها في بيوت الأشباح و في حياتنا و قضايا الإغتيالات و الإختفاءات ، و الجميع يعرف التفاصيل.

تعاون النظام مع وكالة المخابرات الأمريكية CIA ، سهل لهم الحصول على أحدث الأجهزة الأمنية (لأول مرة تستخدم خارج CIA) ، للتعويض عن تعنت الخارجية الأمريكية و معارضتها للإنفتاح على النظام (تكتيك من الأمريكان) ، و يحضرني هنا واقعة بيع النظام لأسامة بن لادن و محاولة تسويقه لأمريكا ، فقد أنكر الترابي معرفته اللصيقة به ، رغم أن المنزل الذي كان يقيم فيه بن لادن (بالرياض) ، تم تحرير عقد إيجاره بإسم جبريل إبراهيم (للتمويه و إخفاء إسمه من السجلات) و وقع عليه كأحد الشهود ، المقدم وقتها صلاح غوش ، الذي إستثمر هذا العقد لصالحه و قدمه كقولة خير ل CIA ، و التي تطورت لاحقاً بالعلاقة المميزة و الخاصة المعروفة للجميع و التي أقلقت التنظيم نفسه و أطاحت بغوش.

الفاتح عروة كان عراب مشروع التقنية الأمنية المتطورة التي دعمت بها ال CIA أجهزة أمن النظام و كان محمد عطا في واجهة المشروع و برز نجمه و تغلب على شيخه صلاح غوش لاحقاً.

* رمضان حسن لاكو ، كان هو المرشح الذي دفع به سلفا كير في إنتخابات 2010 ، و هو من القيادات المؤيدة للوحدة.

لاحقاً تم تغيير ذلك بواسطة المكتب التنفيذي بجهد شخصي من ريك مشار ، و إحتج كثير من قادة الجنوب على ذلك لمعرفتهم اللصيقة بريك مشار و ياسر عرمان و تأكدهم بأن الأمور لن تسير في صالح الجنوب و أن تعيين عرمان سيكون وراءه صفقة خبيثة مرتبطة بالنظام!

و للأسف حدثت جميع التوقعات ، فقد كان إنسحاب عرمان من الإنتخابات ضمن صفقة كارتر (إستراتيجية بريجنسكي) لتقسيم الوطن مقابل شرعنة النظام و التغاضي عن التزوير ، و أين ريك مشار الآن و ماذا جنى الجنوب من صفقته؟

ما حدث وقائع لا يستطيع أحد نكرانها ، و السؤال هنا!!

هل كان يمكن لرمضان حسن لاكو أو أياً من قيادات الجنوب القيام بهذا الدور لمخطط ريك مشار؟

هل ما قام به عرمان لمصلحة الوطن؟ و من كان المستفيد الأول من إنسحابه؟ و أليس هذا إستهزاء بعقولنا و إلغاء لإدراكنا مشابه بنهج التنظيم و خطاب جعفر بانقا!!

** نعم الأغلبية تصفق للكلمة الحلوة ، لكن يحدوها الأمل بأن تتضح لهم رؤية واضحة لمستقبل الوطن و الأغلبية تعلم أن نجاح أو فشل المفاوضات (الوثبة ، أمبيكي) ، لن يغير من الواقع شيئاً ، و الحال سيظل كما هو ، و تعلم الشعب أن لا يرجى خيراً من المجتمع الدولي (معاهدة السلام و إنتخابات 2010 , كمثال) و إنما أصبح يؤمن أن القضية تخصه وحده و إنه الأجدر على القيام بالحل.

نسبة مقدرة من غالبية الشعب بها مكونات متعددة من قيادات الأحزاب ، يشاركون الشعب همومه و إهتماماته ، و جميعهم يضعون مصلحة الوطن فوق كل إعتبار (عكس بعض القادة) ، و القيادات تعلم ذلك ، و إن كان هذا الأمر من المسلمات ، إلا إنني تطرقت إليه لسد الثغرات بين صفوف الشعب و عدم تسرب شيطان الفرقة بين الظنون ، من أجل بناء جبهة داخلية قوية.

و الشعب يريد خارطة الطريق الخاصة به ، التي تحدد مسيرته المستقبلية وفق برنامج عمل علمي و واقعي يحقق متطلبات جميع فئات المجتمع و يتضمن ذلك إسترداد الحقوق الخاصة و العامة و المحاسبات.

** قادة الحركات المسلحة كانوا من قيادات التنظيم الحاكم و دعموا الإنقلاب في سنواته الأولى سواء أن كان بجحافل المجاهدين المزعومين أو بتحشيد الحشود الجماهيرية المؤيدة للإنقاذ ، في الوقت الذي كان يعاني فيه المجتمع من مذابح قطع الأرزاق (الفصل التعسفي) و مجازر الإعتقالات و بيوت الأشباح ، و إختلفوا مع التنظيم الأم بتوجيه من عرابهم الترابي و لإختلاف يخصهم تنظيمياً ، و لم نسمع أو نرى حتى يومنا هذا أي أعتذار للشعب أو توضيح لموقفهم السابق ، بل إتبعوا نفس نهج التنظيم الأم ، و أقحموا مواطني الأقاليم في صراعاتهم و هم يعلمون أكثر منا أن آلة بطش النظام لا تتورع عن الفتك بأبناء الوطن.

و هذه الوقائع عاشها معظمنا و يقف شاهداً عليها و ليست بالتاريخ البعيد لتُنسى.

** أتفق تماماً أن الغالبية تحتاج لكيان جامع يجمعها ، لكن الضاق لدغة الدبيب يخاف من جر الحبل ، و المجتمع و على خلاف ما يعتقد الجميع ، لديه وعي متقدم جداً لأنه ينظر للأمور بواقعية و نتيجة للتجارب التي مر بها من عهود و ثورات سابقة ، و ليس للمجتمع حيرة أو ضبابية في إختيار الأفضل ، فمعياره في ذلك:

ما هو الأنسب لأسرته و ذويه.

يتفق الجميع على ضرورة توحيد و تنظيم الصفوف ، لكن أصبح لدينا عقد نفسية من كلمة أحزاب و هي مرتبطة بالممارسات الخاطئة ، لذلك كانت فكرة التجمع الوطني ناجحة نسبياً في بداياتها ، على الأقل حتى الإنتفاضة ، ثم تسلل إليها مدمني الرئاسات (فترة التجمع في مصر) و إستخدم النظام مبارك الفاضل لفركشته و تحجيمه و تمت الناقصة بسيرة تهتدون و ظهر بعدها تكالب الجميع على فتات موائد الإنقاذ رغم شعارات سلم تسلم و ما شابه ، و ظهرت فضائح تواصل قادة التحالف سراً مع أجهزة النظام و مشاركتهم النظام بأثمان بخسة ، و المسلسل يطول و معروف للجميع.

لذلك أؤكد على نجاعة الفكرة ، لأنها الوسيلة الوحيدة لتكوين إرادة شعبية حقيقية ، لكننا نفتح المجال للجميع للمشاركة في طرح الأفكار و المقترحات

و للذين يقولون إننا حالمون ، أعطيهم أبلغ بيان على واقعية الفكرة ، و ذلك بأن يتابعوا جيداً ما يجري بالراكوبة من توافق و طرح للأراء و صورة الرأي العام الداعمة لهذا الإتجاه.

فما الذي يجعل غالبية القراء في الراكوبة تتفق على نهجها الوطني ، رغم أن ما يجمعنا هو فقط إجماع على الأراء ، رغم تعدد توجهاتنا و أعراقنا؟

إنه المجتمع السوداني الأصيل الذي متى ما توفرت له بيئة صالحة تفجرت منه براكين العبقرية و أطلقت العنان لمارده.

** لا أعلم ظروف و ملابسات الجميع ، لكني أتوقع مساهمات قوية من الأخوة قراء الراكوبة الشرفاء أمثال (لا على سبيل الحصر):

مبارك ، عبد الواحد المستغرب أشد الإستغراب ، مدحت عروة ، Rebel ، AAA ، كلينت إستورد ، الناهة ، عودة ديجانقو ، السماك ، عبد الرحيم ، د. هشام - و غيرهم كثر و الذين تعلمنا و إستفدنا بمساهماتهم المقدرة.

** من محاسن الصدف ، نحمد المولى عز و جل أن جمع لنا التنظيم الحاكم و المتكالبين معه في سلة و احدة ، حتى تستبين الأمور للشعب ، و أشير هنا لإقتباس من تعليق سابق لأخونا Rebel:

[ و اخيرا، ليكن فى علم قبائل المعارضه "السلميه" و أحزابها، و الفصائل المسلحه" كافه، انه لا توجد قوة فى الأرض تستطيع التجاوز عن "الحقوق الخاصه و العامه" للشعب السودانى التى أهدرها الإسلامويون] .

و التنظيم الحاكم و الهارعون إليه ركضاً و زحفاً و حَبْيِاً للتفاوض ، ينطبق عليهم:

وبعض الوعود كبعض الغيوم
قوي الرعود شحيح المطر

[الفقير]

#1502447 [ابوبكر ابو القاسم]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 12:30 AM
لا معارضة لمعارضة عبارة كثيرا ما اشهرت في وجه كل من وقف للسياسيين الفاسدين منبها او ناصحا او مصححا،، الا تجد نفسك معارض معارضة حينما دعوت لتكوين حزب جديد ام وجدت لنفسك الاعذار؟ هل دعوة المعارضة بعدم نسيان الظلم الذي وقع على الشعب السوداني من هذا النظام في المفاوضات التي يخوضونها وتذكيرهم بالمحاسبة والعقاب هل ذلك معارضة؟ هل انتقاد الصادق المهدي او اي قيادي اخر لسلوك او ممارسات معينة هل ذلك معارضة؟ اذا الاجابة لا اذن معارضة المعارضة فكرة غاية في السداد والحصافة

[ابوبكر ابو القاسم]

#1502421 [عمر الحاج حلفاوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2016 09:49 PM
مولانا سيف الدولة كنابجامعة الخرطوم جوارا لكلية القانون حيث اننا درسنا محاسبة- المهم وبصراحة أول مرة اسمع ان التهم يستطيع ان يعمل مرافعتين انه لم يقتل ولم يكن متواجدا في المكان ونفس اللحظة يقول انه كان يدافع عن نفسه صراحة امر غريب ان يقبل القضاة وهم اصدق الناس بالكذب ليسلم من الجريمة والحديث الشريف المسلم يسرق يزني يفعل كذا وكذا ولكن لايكذب -اذا كان هذا الحال في القضاء فلا نلوم السيد الرئيس البشير أكذب اكذب وناور وكما تريد لقد سمح لك القضاء جميعا وقاض نقدره نحترمه مولانا سيف الدولة ابن الاديب حمدنا الله أصل هدفك بأي اسلوب تريده..

[عمر الحاج حلفاوي]

#1502378 [quickly]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 08:20 PM
لا فض فووك خلص الكلام
هذة هي خارطة الطريق الحقيقية للجبهة الثورية

[quickly]

#1502375 [ابوبكر ابو القاسم]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2016 08:14 PM
لا معارضة لمعارض شعار عادة ما يرفع عندما تبدا المصالح في التضارب والتصارع وحتي لا تكشف الاخطاء يتم اسكات معارضي المعارضة بذلك القول او تلك الجملة، اذن معارضة المعارضة ليست جهة او مكان وانما هو فعل وجد بيئته اذن هو امر غاية في السداد والحصافة والا لماذا تكتب انت الان ولماذا تقترح انشاء حزب جديد؟ اليس الغرض هو تصحيح اخطاء المعارضة او هكذا ظننت؟ ما تفعله الان هو في الحقيقة معارضة لبعض افعال المعارض والتي تظن انهم لم يوفقوا فيها اليس كذلك؟ ودي واحترامي

[ابوبكر ابو القاسم]

ردود على ابوبكر ابو القاسم
United Arab Emirates [الفقير] 08-13-2016 06:57 AM
ربنا يزيد من أمثالك و دمت زخراً للوطن.


#1502360 [فكرى]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2016 07:41 PM
من حسن حظ المجرمين الحاكمين شعبنا بالحديد والنار أنهم لا يجدون معارض واحد يرضى بما يفعله معارض آخر حتى وإن نزل ملك من السماء يخبره بصحة مايفعله الرفيق !! على الإنقاذ أن تفعل كما فعل أبوحنيفة وطوبى لمن عاش بين هؤلا ,

[فكرى]

#1502345 [شبتاكا]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 07:00 PM
انا متاكد تمامامن ان الحراك الجاد سيبرز قيادات جديده وطنيه ونظيفه لان شعبنا الطيب بخير ورغم بشاعة تسلط السفلة كونو واثيقين من بكره
كامل تضامني معك في ترتيب وتنظيم حرائر واحرار شعبنا الطيب

[شبتاكا]

ردود على شبتاكا
United Arab Emirates [الفقير] 08-12-2016 01:05 AM
نعن الرأي رأيك ، يجب أن نثق جميعاً بذلك و نحسن ظننا بالله و نثق بمقدراتنا.


#1502328 [بومدين]
4.50/5 (3 صوت)

08-11-2016 06:08 PM
# فــرعــون _ وقـلـة _ عـقــلـه !!.
# الـفـنيلـة _ والـبردلـوبة _ الحمــرا _ مـتباريات !!.
# مـسـي _ بـتـاع _ فـنيلـتـك !!.
--------------------------------

لا يـحـق لـكائن مـن كــان .. أن يتحــدث ، أو يـعـتقــد مـجــرد إعـتقـاد ، عــن تجــاوز بـحـار الـدمـــاء ، والـمـرارات بطـعـم الـحـنظـل ، والـعــذابات ، والـتشــظـي ، والـدمـار ، والـخــراب ، والإنهــيار ، والـهــلاك .. ســوي الـشــعـب الـفـضــل ..
لا صــوت يـعــلوا فـوق صــوت أولـياء الــدم .. لا صـــوت يـعـلــوا عـلـي الـحــق .
بـعــد كـنـس هــذة الـحــثالـة ، وهــذة الـقــاذورات النتنه الـمـتقـيحــه المهترئه المتفســخـة !!!! ..
واهــم مــن يـتوهـــم مـجــرد ( وهـم ) .. أن هــناك شــيئ إســمـه عــفـي الله عــما سـلـف !! ..
واهــم ومــريض مـن يتوهـم تسلق كـراسـي الـسـلـطـة عـلـي جـثمان شــهـداءنا الابرار ودمائهم الـزكية الـطـاهـرة !!.
واهــم ومـوغـل فـي الخـبال والـغـباء والـخــرف مـن يتوهــم مقايضة : الـعـفـو والـنجاة بالوزر ، مقابل حـصة من الغنيمة .. كودسا الصادق المهدي : وسيناريو المساومة ؟؟!!.
بـعـد كـنس وإزالــة هــذه الـقـمـامـه الـسـامـه الـمـتـعـفـنه .. ســتكـون هــناك ، دون أدنـي مـثـقـال خـردلــه مـن شــك .. الـعــدالـة الإنتـقالـيه ..
حــيث الـقـصـاص الـعـادل مــن كــل مــن ســـبـح فـي برك دمــاء الأطـهـار ، الـعــزل ، الأبرياء الـغـبش الـغـلابه ..
كــل مــن تـلـطـخـت يـداه الآثمـــه ، كــل لــص ، إمـتدت أياديه الـمـجـرمـه للـمــال الـعــام ، ومـقـدرات ، ومـمـتلـكات الـمـواطـنين .
دون مــثـقـال ذرة مــن شــك .. ســيكــون هــناك الأقـصــاء ، والـعـزل ، والإجــتثاث الـسـياسـي .. دون شــفقـه أو رحمــه ، دون أن تطرف عـين أو يـرف جـفـن .. لـكـل مــن شــارك ، وســاهـم ، فــي تـمـزيـق الـوطــن ، وتشــظيته ، وتـفـتيته ، وتـفـكـيـكـه ، وهــدمــه ، وإنـهـياره ، كـل كـلـب ولــغ فـي هــذا الإناء ؟؟..
ســواء أن كــان ذلــك بنفــسـه ، أو رأيـه ، أو بندقيته ، أو قـلـمـه ، أو خـطـبه ، أو فـتاويه ، أو تواطــئه بأي صــوره مــن الـصــور ، أو أي شــكل مــن الأشــكال .
لــن تـكــون هــناك مـصـالـحـه وطــنيه .. إلا بـعـد أن يأخـــذ كــل ذي حــق حــقـه ..
إلا بـعــد أن يأخــذ .. أولـياء الــدم .. لـمـلايين الـشـهـداء ، الـذين ذبـحــوا غــيلـة ، وغــدرا وبـغـي وعــدوان .. فـي الـشـمال .. فـي الـجــنوب .. فـي الشــرق .. فـي الـغـرب .. فـي الـوسـط .
إلا بـعــد أن ينالـوا الـقـصـاص الـعــادل مــن الـمجــرمـين .. ويأخــذوا تعــويضــا مـاديا مـجـزيا .. لـتطـييب الـخــواطـر ، وجــبر الـضــرر ..
لــن تكــون هــناك مـصـالـحـه وطــنية .. قـبل إســتيفـاء الـمـحـكـمة الـجـنائية الــدولــية ، إسـتحـقـاقـاتـهـا ، كـامـلـة غــير مـنقـوصـه ..
وكــل مــن يـزعــم غــير ذلـك .. عــلـيه أن يأتـي ببرهــانه !!!.
عــليه أن يؤكــد .. أننا شــعـب قـطــيـع مـن الخـنازير ، والـحـمـر الـمسـتنفـره !! .
يمــكــن لأي ســفـاح ، صــعـلـوك ، تافــه ، مـعـتوه .. أن ينكــل بنا ، ويســتبيـح دمـاءنا ، وينتهــك أعــراضـنا ، وينهــب أمــوالـنا ، ويمــزق ويدمــر أوطـاننا ، ويـذيـقـنا الأمــرين .. ومــن ثـم يـذهــب فــي حــال ســبيلــه .. وكـأن شــيئا لـــم يـكــن ؟؟ ..
لــقــد ولــي هــذا الـزمــان الـعـاهــر بـغـير رجــعـه .. زمــان عــفـي الله عــما سـلـف .. ؟؟؟.
ولــي ، بحــق دمــاء مـلايين مــن الـشـهـداء ، الأبرياء ، الـعـزل ، الأطـهـار ، الـذين يتقلـبون فـي جــوف قـبورهـم .. ينتظــرون الأخــذ بثأرهــم ، وقـصـاصـهـم ..
ولـي ، بحــق وطــن تـفـتت وتمــزق وإنهـار ..
يا لـثارات دمــاء أهـلـنا .. وذوينا الـغـبش الـغـلابه الـذين ذبـحــوا دون وجــه حــق ..
يا لـثارات وطــن قــارة .. تمــزق .. وتشــظـي .. وتفــتت .. لــهـو ، وعــبث ، وإسـتهتار ..
يا لـثارات مــواطــن .. جــاع .. وتشــرد .. وهــلـك ..
يا لـثارات مـجـتمـع تفــسـخ .. تمــزق .. إهــتري .. وإنهــار .
إن مـوعــدنا الـصــبـح .. ألـيس الـصــبـح بقــريب ؟؟؟؟؟؟.
الـقـصاص .. الـقـصـاص .. الـقـصاص .

[بومدين]

#1502326 [الوعد الحق]
5.00/5 (2 صوت)

08-11-2016 06:05 PM
سلام يا مولانا و استاذ القانون
ارجو ان تجتمع مع كل القانونيين الوطنيين لصياغة قانون ما بعد الثورة حتى نحاكم سفلة الانقاذ بقوانين الثورة و ليس بقوانين المشروع الحضاري ويجب أن يكون جاهز عند قيام الثورة الشعبية.

[الوعد الحق]

#1502321 [كاكا]
5.00/5 (2 صوت)

08-11-2016 05:49 PM
من طول السكون فقدنا القدرة علي الحركة ونسينا من يجلس الي جانبنا في
مقاعد المتفرجين ! نعرف كل شي نقرا ونسمع ونري لكن لا نقوم من مقاعدنا ! تعودنا علي الاحتمال وطولنا البال الي ما لا نهاية! وفي لحظة سرحان نطمن النفس ان بنا قوة شمسون ان وقفنا هددنا الاركان ! ولكن متي نقف ؟ اخشي ان يدهمنا الموت ان لم يكن قد حدث ونحن شاخصون للدراما البايخة او للمباراة المملة ولثرثرات لا تنتهي من عقول صدئة !




الاغلبية المتفرجة

[كاكا]

ردود على كاكا
United Arab Emirates [الفقير] 08-12-2016 01:07 AM
علينا أن نهئ الظروف لإخراج مارد الشعب.


#1502313 [Elnour]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 05:37 PM
مولانا سيف الدولة: نحن ننتظر ردك القانونى لوزير العدل

[Elnour]

#1502309 [الخماش]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 05:21 PM
جانبك الصواب في حق الرجال في ادس اعتقد ان هؤلاء لايحبون ومواقع في الحكومة اما اصلاح او الفيها فيها

[الخماش]

#1502292 [منصورالمهذب]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 04:58 PM
شكرا لوضع النقاط على الحروف:
1- الصادق غير امين لانه من فرط في الامانة اولا ثم خزل و طرد شهداء سبتمبر الذين استجاروا به وثالثة الاثافي ولدية في قمة نظام العصابات !
2- انشاء حزب ضروري والخميرة موجودة في الاف الطلبة المنتمين للجبه الديمقراطية لعشرات السنين وليس لهم الان حزبا يمثلهم.
3- الان لا نود ان ننصح من بداو هذه التجرب فالننصرف لبناء التنظيم الملائم بالحد الادنى ونحن في خلايا المقاومة سنعتبر نفسنا زراع من ازرعة الحزب الجديد.

[منصورالمهذب]

#1502275 [ودأبوريش]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 04:30 PM
لم توفق في المقال فإيقاف الحرب مطلب جماعي أما موضوع ان شاء حزب جديد كلام فارغ واحد الكتاب قسم السودان الي حزبين اسلامي وعلماني وكل واحد من هاذين الحزبين ينافس الآخر بحشد مؤ يديه في الإنتخابات وهو كلام جميل.

[ودأبوريش]

ردود على ودأبوريش
Australia [ahmed ali] 08-12-2016 12:33 AM
لن أقول لك ما سيحدث
لن أحلل لك ما حدث
ولكني أشك أنه سيظل إسلامي واحد علي قيد الحياة في مرحلة الثورة و أبنائهم و عوائلهم و من شاركهم فهل وعيت الدرس ؟؟


#1502265 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 04:00 PM
الأستاذ / سيف --- المحترم جداً --- فكرة حزب الأحرار قمت بطرحها بنفسك منذ ما لا يقل عن سنتين ، لماذا لم تشرع فيها لو بدات فيها منذ ذلك الوقت لكان مارداً عملاقاً، او على الأقل بالتنسيق مع حزب المؤتمر السوداني او أصحاب الكتلة الثالثة لأنهما يحملان نفس المنهجية في القيام و الإعتماد على الذين لا صلة لهم بألأحزاب المهترئة أو ما تولد منها من احزاب الفكة أو الحركات المسلحة ذات الأجندة الخاصة . شكراً

[Abdo]

ردود على Abdo
United Arab Emirates [الفقير] 08-14-2016 04:35 AM
أخ faisal

طرحك جميل جداً و لا يتعارض مع الفكرة المطروحة ، و طالما الهدف أن يكون لدينا كيان جامع لجميع قطاعات الشعب ، فنحن حتماً بمثل مساهمتك و مساهمة الأخوان سنصل حتماً لأفضل الحلول بإذن الله.

[فيجب ان نتجرد من كل ما هو مجرب وناتي بصفاء وسريرة مفتوحة لقبول الكل ومن اجل الكل]

الإقتباس أعلاه ، ربما يكون هو المدخل المناسب لإنجاز هذا المشروع الوطني.

كذلك يمكننا أن نبدأ بالعمل قبل التأطير و التنظير ، و أقصد بالعمل ، برنامج الحكم البديل لما بعد الإنقاذ.

السودانيين داخل الوطن و خارجه ، لا تنقصهم الخبرات و لا المؤهلات لعمل مشروع برنامج حكم متكامل لتسيير شؤون الوطن (خطط و مشاريع) ، و إعادة هيكلة الإدارات و المؤسسات .... إلخ.

بالإضافة لقضايا المحاسبة ، إسترداد أموال الدولة ، حصر ممتلكات التنظيم الحاكم و كوادره (للتعويضات) ، رفع قضايا محلية و دولية لإسترداد الأموال المهربة ، قضايا ضد التنظيم الدولي للأخوان المسلمين لمساندتهم النظام ، فسخ الإتفاقيات الجائرة التي أجراها التنظيم مع بعض الدول (الصين ، مصر ...) ، الحقوق العامة و الخاصة...... و أن يطرح ذلك على الشعب (لتبادل الآراء و المقترحات) ، و يكون التركيز على إشراك أكبر شرائح من المجتمع و تكون الأولوية لأكثر فئات المجتمع تضرراً .....

مما جربناه سابقاً ، يجب أن نقفل باب المحاباة ، المجاملات ، الشلليات ، و تقديس الأفراد بإفتراض نزاهتهم و باقي الصفات الحميدة ، فالبشر خطاؤن غير معصومون ، و ليكن إحتكامنا لمعايير ضبط إدارية محكمة و عدم تركيز الصلاحيات (مسؤولية مشتركة) و إحكام الرقابة عبر برامج و أطر مُحكمة (نظم تتبعها جميع دول العالم المتقدم).

تنويه:

توجد بالأسافير الكثير من الكتيبات (دليل) الإدارية التي تتبعها الإدارات المختلفة في جميع دول العالم ، و هناك كتيبات لوزارة الدفاع الأمريكية توضح بالتفاصيل الدقيقة ، شؤون إدارة وحداتها و إداراتها المختلفة ، فالأمر مفتوح في العلن للجميع و لا توجد فيه دغمسة و إحتكار للمناصب و السلطات كما يحدث بعالمنا الثالث و يحدث عندنا في السودان من قبل إنقلاب الإنقاذ.

و بالطبع ما حدث و يحدث في السودان بعد إنقلاب الإنقاذ ، لا يمكن توصيفه علمياً مهما إجتهدنا و هو عار على أجيالنا سيوصمنا به التاريخ ، لأننا شاركنا فيه بتقاعسنا و صمتنا.

جميع قطاعات الشعب السوداني ستلتف حول هذا البرنامج (بالمساندة ، المشاركة) لأنه سيلبي كافة متطلباتها و تطلعاتها ، و سيشارك فيه الجميع بكافة توجهاتهم و أعراقهم ، و من صغيرنا إلى كبيرنا و كافة أفراد الأسرة.

لذلك مسألة إنشاء حزب في هذه المرحلة ستحد نوعاً ما من مشاركة قواعد الأحزاب ، لكن المشاركة في برنامج العمل الوطني سيكون من حق الجميع ، و الكل متساوين فيه ، و سيكون كيان جامع من أجل مصلحة الوطن و المواطن.

برنامج العمل (الحكم البديل) ، سيجنبنا الفوضى التي مرت بها دول الربيع العربي و سيخرس الألسن الطامحة للسلطة على حساب الشعب (التجارب السابقة) ، و سيجبر القوى الدولية على إحترام إرادتنا السياسية (لا تدخلات أو إملاءات خارجية) ، و تحالفنا جميعاً بمختلف توجهاتنا سيعطينا قوة و إرادة شعبية تساعدنا على التغلب على التحديات ، مثل:

* توحيد الخطاب الديني ، و محاربة التطرف و الأفكار الدخيلة ، و إحكام سيطرة الدولة على المساجد و دور العبادة.

* تحديد فترة إنتقالية كافية ، لتأسيس و صيانة الدولة و مؤسساتها ، و إسترداد الحقوق الخاصة و العامة ، و باقي متطلبات المرحلة.

* تجميد و حظر التنظيمات المتأسلمة بمختلف تفريعاتها.

* محاكمة رموز النظام و رفع قضايا على المنظمات و الدول التي ساندته على حساب إرادتنا الشعبية.

* إصلاح و معالجة المؤسسات العسكرية و الأمنية (القومية) على أسس علمية حديثة.

* حسم الملفات السودانية المصرية العالقة و تصحيح المفاهيم التاريخية المغلوطة التي يتبناها الجانب المصري و إسترداد أراضينا المغتصبة (تصعيد حاسم و تدريجي و نعد أنفسنا لكل الإحتمالات).

* إتباع سياسة خارجية موزونة تناسب مثلنا و تقاليدنا ، و إسترداد دورنا الأفريقي و العربي على جميع الأصعدة.

* سن القوانيين التي تناسب المرحلة الإنتقالية (محاكمة الرموز) ، و إستصدار القوانيين و اللوائح التي تحافظ على ممتلكات الدولة (المال العام) و المواطن ، و مكافحة التهريب و إصدار عقوبات رادعة خاصة بالسلع المعفاة من الضرائب (الطبية ، العلمية ، مدخلات الزراعة و الصناعة).

* فرض هيبة الدولة بقوة إجماع الشعب.

* وضع الأسس التي يتم تداول السلطة فيها ، بعد الفترة الإنتقالية و آليات! المراقبة و المحاسبة الشعبية.

و أختم بكلماتك:

[تبني خطوط سياسية وايدلوجية معينة وبعض منها قد طرح وجرب فلن يقود لالتفاف الشعب حول هذا الكيان. فيجب ان نتجرد من كل ما هو مجرب وناتي بصفاء وسريرة مفتوحة لقبول الكل ومن اجل الكل].

و الباب مفتوح لمساهمة و مشاركة الجميع و خالص التقدير لمولانا سيف الدولة ملهم الشعب بوطنيته و إخلاصه لتراب الوطن.

*

Switzerland [faisal] 08-13-2016 08:47 PM
مع احترامي لطرحك ولكن لا اؤيد فكرة تنسيق حزب جديد تحت الانشاء مع حزب مؤدلج وله ايدلوجيته وتوجهه. وكذلك اخ اخر طرح فكرة الاستعانة بكوادر الجبهة الديمقراطية. يا اخوة ان اردتم طرح فكر ومسار جديد يوحد الشعب السوداني ويحرك الركود السياسي ويقود لتغيير حقيقي، علية يجب طرح توجه وفكر سوداني بحت نابع من تطلعات الشعب ويلبي اهداف الشعب ككل بكل قطاعاته وتكون ملتقي للجميع. فهو حزب يقوم من اجل الشعب وبالشعب. اما تبني خطوط سياسية وايدلوجية معينة وبعض منها قد طرح وجرب فلن يقود لالتفاف الشعب حول هذا الكيان. فيجب ان نتجرد من كل ما هو مجرب وناتي بصفاء وسريرة مفتوحة لقبول الكل ومن اجل الكل. والا سوف تدورون في نفس المضمار الذي دار فيه سابقيكم.


#1502260 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.75/5 (5 صوت)

08-11-2016 03:48 PM
مولانا/ سيف الدولة

كنت أتوقع هذا المقال من الطيب مصطفى أو إسحق أحمد فضل الله.

يا سيدي لوجابوا ليك متهم قاتل، ولكنه ينزف، ألا توقف النزيف أولاً، دعك من حقيقة ان النازف هو الشعب السوداني المقتول، وليس القاتل.

كلامك يدل على عدم ثقة في النفس وفي الشعب، ويا أخي المتهم برئ حتى تثبت إدانته، دع قوى نداء السودان تعود للداخل وسوف ترى.

أقرأ مقال فضيلي جماع، لو سمحت.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
[عبوده السر] 08-12-2016 12:07 AM
فالسبيل لنجاح أي حوار مع النظام أن يبدأ بتسليم الأخير بالأخطاء التي إرتكبها ووضعها على الطاولة حتى يمكن رسم الطريق لمعالجتها، فما يحدث الآن في أديس أبابا أن أطرافها يغفلون البحث في تشخيص المرض وإنكبّوا في معالجة أعراضه (وقف الحرب والترتيبات الأمنية)، دون وجود أي إشارة لموقف النظام من القضايا موضوع الخلاف مثل المحاسبة عن الإنتهاكات وجرائم الفساد ..إلخ، فالذي يُوقف الحرب ويمنع من إندلاعها مرة أخرى هو معالجة الأسباب التي أشعلتها لا بتعهّد الأطراف عن الكف من إطلاق النار.

لا أوافقك الرأى يامولانا وأرى أن تعليق الاستاذ مهدى اسماعيل مهدى في محله
اذ يتوجب اسعاف الضحيه المجنى عليها أولا التي تنزف بسرعة نقلها للمستشفي
او لأقرب شفخانه حتى لا تقضي ونحن نفتش عن الجاني او نبحث في اسباب الجريمه.

انها فعلا قاعدة مرافعات هزليه .!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[الفقير] 08-11-2016 09:09 PM
أخي الأستاذ مهدي

أسمح لي أن أعيد تعليقي الذي ذكرته لك في مداخلة سابقة:

[ أخ مهدي أحترم رأيك رغم إختلافي معك و هذا لا يفسد ما بيننا ، فنحن في خندق واحد ، خندق الشعب السوداني ، و عدونا واحد ، و إختلاف الرؤى يؤدي للأصلح دوماً ، إذا صدقت النوايا.

تنظيم الأخوان المسلمين قام على مصطلحات و شعارات فضفاضة منذ رسائل حسن البنا و من واقع التجارب تكشف لجميع العالم و لنا نحن في السودان بالذات ، الأجندة و المعاني الخفية لشعارات (الإسلام هو الحل ، هي لله ، وطننا حيث لا إله إلا الله.... إلخ) و مصطلحات المشروع الحضاري و هندسة المجتمع أمثال نأكل مما نزرع و نلبس مما نصنع ، و التي من واقع التجربة المعاشة أقعدت الشعب حوعاً و فاقه و أفقدته المسكن و المأوى و الملبس ، ناهيك عن رهن و بيع أراضي الوطن بإتفاقيات جائرة لم تعلنها الحكومة ، و إنما علمناها من مواقع و مصادر الدول التي دفعت القروض للتنظيم الحاكم و هي تعلم إنها لن تذهب لخزينة الدولة ، لذا كان حرصهم على رهن الأراضي ظاهر و باطن.

من من الذين وقعوا لديه تفويض من ضحايا الأمة؟

و من لديهم تفويض من ضحايا الحروب و ظلم النظام و مجازر الصالح العام و حرمان أبناء الوطن من التوظيف العام.

الضحايا فيهم من قابل ربه و فيهم من ما زال حياً بجسده و ماتت روحه و هولاء يمثلون جميع الشعب السوداني ممن لا ينتمون للحزب الحاكم أو أياً من الكيانات المدعومة التي وقعت على الإتفاق.

توقف الشعب السوداني عن ذكر التفاصيل و تجاوزها لأنها من المسلمات ، لكن هذا لا يعني إنه تجاهلها ، و ما مجمل الآراء التي تطالعها إلا نتاج ظلامات و إجرام نظام إرهابي بحق شعبنا أكثر من ربع قرن.

هل تعلم المحرك الرئيسي للنظام الحاكم؟

عليك بقراءة مقال البويات بالراكوبة ، لتعلم حقيقة عقلية و فكر النظام الذي وقعوا معه].

[alwatani] 08-11-2016 04:39 PM
للاسف القاتل سليم يجب محاسبتة (هل امين حسن عمر عنده جرح بينزف)

وبعدين لو مافعل بند المحاسية كيف يستقيم الحق (افتكر ان مايوم حساب والعياز بالله كيف يكون الحال ؟) اذن مبداء المحاسبه مهم للجميع ضد ومع


#1502255 [Almo3lim]
4.00/5 (3 صوت)

08-11-2016 03:42 PM
مولانا سيف حمدنا الله ..

يعطيك الله الف عافية على جهد المتابعة و على ما تطرح من افكار تلامس عصب الواقع لكن دون ان يفهم انني مختلف معك أطرح الامر في صيغة تساؤلات ..

> هل المقال الحالي سابق أم لاحق للتطورات الأخيرة ..
> ما الذي يجعل ممن ذكرتهم بالأسم و الألقاب من موقعي اتفاق الدوحة غير عنصريين و جهويين و يجعل بقية القيادات عنصرية و جهوية و على ماذا يستند هذا التوصيف ؟؟
> ما الذي تتوقعه من رجل مثل مناوي خرج معارضا و هو مساعد للبشير ؟؟ هل يعمل من أجل الحصول على منصب الرئييس مثلا ؟؟ و هل اسهل الحصول عليه عبر البندقية و المفاوضات أم عندما كان مساعدا للرئيس ؟؟
هذه النقطة تحتاج لتوضيح

لست من المدافعين عن التوقيع و لكنه يشبه أي معركة عسكرية قد يتحقق من وراءها نصر أو هزيمة لكن ارتأيت أن اسوق لك بعض ما دار من احداث تؤكد تمسك المفاوضين بالثوابت و التي تجعلنا اكثر اطمئنانا على أنهم سيطرحون ما ذكرته هنا و هو حلم السواد الاعظم من السودانيين في مفاوضات الشق السياسي من الحوار المفترض و حسب تصريحات المعارضة أنهم واثقون من الوصول للتسوية الشاملة و الفرصة مواتية و لن ينتج عنها نسخة أخرى من الدوحة التي جلبت السيسي و أبو قردة و بقيط الرهط الذين ذكرتهم ..

كما ذكرت لك في تعليق سابق أنا من حزب الكنبة الذي يتوق إلي نشوء كيان يجمعنا لكن الى ذلك الوقت سنظل كغيرنا نشجع أي لعبة حلوة في صالح الوطن حتى و لو اهداها لنا الحكم و ذلك جهد المقل ..

و ألبك بعض مما جرى تحت النهر ...

ياسر عرمان : متمسكون بإعادة هيكلة الدولة

[وشدد على تمسكهم بإعادة هيكلة الدولة،وإعطاء إقليمي جنوب كردفان والنيل الأزرق «الحكم الذاتي» وأنهم لا يطالبون بحق تقرير المصير أو جيشين في بلد واحد كما يشاع.
وأكد عرمان أنهم سيدخلون اللقاء الذي سيدعو له أمبيكي في وفد موحد يمثل تحالف «نداء السودان»، ولن يقتصر على الموقعين على خريطة الطريق فقط، ولفت إلى أن الحوار الذي أجرته الحكومة مع الأحزاب في الخرطوم يمكن أن يعتبر خطوة أولى ويتم البناء عليه عبر المؤتمر الذي سيعقد في أديس أبابا، ويضم «نداء السودان ولجنة 7+7 والحكومة السودانية» وأنهم مع السلام الذي يفضي للتغيير، والانتقال بالسودان من دولة الحزب الواحد إلى دولة التعدد، عبر حوار متكافئ يحترم فيه كل طرف إرادة الطرف الآخر.]

http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=243242


بعض ما جاء في الاجتماع التنويري لقوى نداء السودان ..

[يجب أن نعرف أن التوقيع يعطينا فرصة كبيرة إذا إنتهزناها سنحاصر النظام فإما أن يعطي الشعب حقوقه أو ينتزع الشعب حقوقه كاملة وهذا التوقيع بداية وليس نهاية. كذلك العمل الدبلوماسي وعلمنا من الاسرة الدولية أن هناك أسباب جعلتهم يفكرون.
كما تحدث عن كيف ينتهز الشعب السوداني الفرصة لإستردار حقوقه وأعلن إستعدادهم الكامل لسماع اي وجهات نظر تختلف معهم وقال هذه مقدمة لحركة شعبية لحزب السودان.] علي الرابط التالي:
http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=243107

إتفاق بين نظام البشير والحركة الشعبية على مواءمة خارطة الطريق والإتفاق الإطارى.. علي الرابط علي الرابط التالي:
http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=243240

جزء من تصريح غازي صلاح الدين ..

["كلما تقدمنا في المسار الامني كلما اصبح الطريق مفتوحاً امام مرحلة الحوار السياسي بالرغم من قضاياه الشائكة بدرجة متفاوتة لكنها قابلة للحل.
وطالب دكتور غازي بالإسراع بالاتفاق في المسار الامني بغرض التهيئة لانجاز شوط في المسار السياسي.]

و اخيرا رأي رئيس وفد الحكومة في ما قدمه ياسر عرمان ...

علي الرابط علي الرابط التالي:
http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=243271

[Almo3lim]

#1502248 [علاء زمراوي]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2016 03:30 PM
كامل تضامني وتأييدي لطرحك الموضوعي بانشاء حزب يجمع شمل الصامتين وما اكثرهم (وقد جاء الوقت لأن يتم تجميع هذه القوة تحت سقف واحد، بإنشاء كيان جديد وليكن بإسم "حزب الأحرار"، حتى يكون له صوت داوٍ يُخرس الذين يسرقون اليوم لسان الشعب ويعقدون الصفقات بإسمه، وحتى يكون لهذه الأصوات وزن في الإنتخابات عند عودة الديمقراطية.)
في انتظار مقالك القادم في هذا الخصوص

[علاء زمراوي]

#1502243 [خالبوش]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2016 03:25 PM
مقال بألف مقال: مولانا سيف الدولة قام بتشخيص حاذق للغاية لموقف الشعب السوداني من الجبهة الثورية العنصرية وحزب الأمة وزعيمه الذي سلَّم السلطة للبشير وعصابته على طبق من ذهب! الشعب السوداني، كما يقول مولانا، لا يحب الجبهة الثورية لكنه يكره البشير وعصابته لما يمارساه من ظلم وفساد ولنا في استقبال الشعب السوداني لجون قرنق في الساحة الخضراء عظة وعبرة حيث احتشد الملايين لاستقبال قرنق، ليس حباً فيه كما يظن الغافل، بل كراهية في البشير وعصابته... ورغم ذلك، لا زال البشير وزمرته يسيرون في نفس نهج الظلم والفساد الذي جعل الناس تكرههم ويظنون - البشير وعصابته - أنهم سيستمرون في الحكم بقوة السلاح وشراء المعارضين ويتناسون تماماً أن العدل أساس الملك وأن الظلم يخرب البيوت وأن ترك الشريف السارق دون محاسبة ومحاسبة الضعيف السارق، يهلك الناس!

[خالبوش]

#1502231 [جابر]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2016 03:08 PM
استاذ و رئيس قسم

[جابر]

#1502220 [حسن محمد حسن]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2016 02:43 PM
حزب سوا. تعني هبة رجل واحد و تعني سواسية و تعني الاستقامة.
المطلوب العمل ثم العمل ثم العمل.

[حسن محمد حسن]

#1502219 [الكوشي]
4.00/5 (5 صوت)

08-11-2016 02:43 PM
فى النهاية لا يصح الا الصحيح ( لا بد من الانتفاضة ) واقتلاعهم جميعا ( بضربة ) واحدة هم والوالغون من (ماعونهم ) الحرام ... الحر لن يتعايش مع مغتصبه وسارقه وقاتله ( وياكل معاه فى صحن واحد )

[الكوشي]

#1502217 [الكوشي]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2016 02:42 PM
فى النهاية لا يصح الا الصحيح ( لا بد من الانتفاضة ) واقتلاعهم جميعا ( بضربة ) واحدة هم والوالغون من (ماعونهم ) الحرام ... الحر لن يتعايش مع مغتصبه وسارقه وقاتله ( وياكل معاه فى صحن واحد )

[الكوشي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة