الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الكيان النوبي الجامع يدين التعدي السافر على منزل الناشطة د. صباح كيلا بحي البحر. الشجرة
الكيان النوبي الجامع يدين التعدي السافر على منزل الناشطة د. صباح كيلا بحي البحر. الشجرة



08-11-2016 11:28 PM

بالأمس، الأربعاء الموافق ١٠/٨/٢٠١٦ قامت سلطات الشرطة بالتعدي السافر علي منزل الدكتورة صباح كيلا القيادية بالكيان النوبي الجامع وذلك بإقدامها على هدم منزلها الكائن بحي البحر بالشجرة جنوبي الخرطوم وذلك دونما سابق إخطار عن عزم.السلطات على القيام بهذه الفعلة النكراء والتي تجاوزت هذه المرة كل قيم الانسانية والخلق القويم وقيم الاسلام الحنيف...
فجأة ودون سابق إنذار وجدت الأسرة نفسها أمام كراكات الشرطة وهي تشرع في تجريف المنزل وإزالته بما فيه من الوجود وكان من الطبيعي أن تتصدي لهم الأسرة مستفسرة ومستوضحة عما هم مقدمون عليه لاسيما وأن الأسرة لم تتلق يوما أي اخطار او اتصال سابق يدل علي عزم السلطات إزالة المنزل أسوة بما يحدث عادة في حالة إزالة ما يشار اليه بالمنازل العشوائية علما بأن هذا المنزل لم يصنف يوما بأنه من بين المنازل التي ينطبق عليها وصف العشوائية...
عندما واجهت الأسرة إصرارا ( لا تفسير له) من قبل الشرطة على المضي قدما في تجريف المنزل طلبوا منهم إمهالهم لإخراج المقتنيات خارج المنزل قبل الشروع في تنفيذ الهدم غير أن إصرار الشرطة على تنفيذ هذه الفعلة النكراء لم يوقفه صراخ الأطفال أو طلب الإمهال ... ليس هذا فحسب بل إن تمادي الشرطة وصل بهم مرحلة الإعتداء بالضرب على الدكتورة صباح الشئ الذي أفقدها وعيها وتسبب في نوبة إغماءة استدعت نقلها للمستشفي للعلاج وهي التي عادت لتوها ( منذ حوالي يومين) من رحلة علاج بالقاهرة دخلت خلالها المستشفيات وأجريت عددا من العمليات الجراحية....
لماذا يحدث هذا وبأي منطق وتحت أي شرع الهي أو وضعي؟؟؟... لعلم الجميع فإن منزل الأسرة المستهدف والكائن في حي البحر كجزء وامتداد لمنازل الري المصري غربي الشجرة لم يكن يوما من بين المنازل التي تسلم قاطنوها (في منطقة التكامل) إخطارات بعزم السلطات على هدمها فلماذا إذن استثناء منزل الدكتورة صباح تحديدا؟؟؟
الإجابة بالنسبة لنا واضحة ولا غموض فيها ... لقد ظلت الدكتورة صباح مستهدفة من قبل أجهزة الأمن ( سيئة الصيت) منذ أن شاركت بوصفها قيادية في لجان الكيان النوبي الجامع في كل الأنشطة والوقفات الاحتجاجية التي أقدم عليها الكيان النوبي سواء كان ذلك في العاصمة أو منطقة المحس لاسيما تلك الوقفات والمهرجانات التي تتم في إطار مناهضة بناء السدود في المنطقة النوبية وكان آخرها الوقفة الاحتجاجية أمام فندق روتانا في نوفمبر الماضي والتي اعتقلت فيها الدكتور صباح وأودعت حراسات الشرطة..
لئن كانت سياسة تكميم الأفواه لمن يطالبون بسلمية بعدالة قضاياهم وإزالة الظلم الواقع على أهليهم قد أصبحت من الأمور التي تعودنا عليها من جراء تكرارها إلا أننا لا نفهم مطلقا أن تصل الأمور بسلطات الأمن إلى مرحلة الإقدام على ما يمكن تفسيره بداهة بتكميم الأفواه عن طريق التشفي ومحاولة الانتقام بتلك الصورة اللا إنسانية متمثلة في حرمان أسرة كاملة من حق العيش بسلام وطمأنينة في منزلها الذي شهد ميلاد كل أفرادها...
إننا في الكيان النوبي الجامع نرفع عقيرتنا وبالصوت العالي شاجبين ومستنكرين هذا الفعل البشع الذي أقدمت عليه السلطات كأبشع ظاهرة يشهدها تاريخنا المعاصر ونطالب السلطات المسؤولة بالإسراع أولا بتسكين هذه الأسرة المنكوبة على نحو عاجل ومن ثم نطالبها بالإسراع في تكليف لجنة محايدة لتقصي الحقائق ومن ثم إيقاع أقصى العقوبات الممكنة علي كل من أقدم على اقتراف هذه الجريمة النكراء وإحقاق الحق المسلوب وإعادته كاملا غير منقوص لهذه الأسرة المكلومة... ولن يطوي الكيان النوبي هذا السجل حتى يحدث هذا.

المكتب التنفيذي
الكيان النوبي الجامع الخميس ١١ أغسطس ٢٠١٦


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 15931

التعليقات
#1504522 [Free]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2016 03:49 AM
عشان مصداقية الخبرة المستهدفة هو منزل المنتضلة ام هناك كثير من المنازل و عشان ما يتم تعقيب بالسالب انا ضد ازالة اى سكن عشوائي ما لم يتم تعويض الساكنيين كاملا مع الزمن الكافى لكن ارجو ان لا ننسى الاخرين فى فضل الدفاع عن المستضعفيين

[Free]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة