الأخبار
أخبار إقليمية
الـ"لا قانون" والـ"لا منطق"... !!
الـ"لا قانون" والـ"لا منطق"... !!
الـ


08-12-2016 11:05 PM
نورالدين عثمان

أتعلمون سبب وصولنا هذا الدرك من عدم القيمة، وعدم احترام إنسانية المواطن السوداني، ليس فقط من مؤسساته وأجهزته الرسمية، بل من العالم أجمع، لدرجة تجاهل الإعلام العربي والإفريقي والعالمي، لكل حدث يقع في السودان، مهما كان خطرة، وكأن ما يحدث داخل هذا البلد ليس بذات قيمة، نجد القنوات والصحف تهرع لتغطية الأحداث في كل أنحاء العالم مهما صغر شأنها، وتتكاسل وتغض الطرف الأحداث السودانية مهما كانت خطرة ومهمة، ولكن إذا عرف السبب بطل العجب.

يهرول الصحافيون السودانيون، نحو المركز العام للمؤتمر الوطني لتغطية أخباره، ويتسابقون لتغطية أخبار البرلمان، ويبرعون في نقل الأخبار الحكومية، ومعظم مانشيتات الصحف الرئيسية تمجد في الحكومة، إلا بعض الصحف "المغضوب عليها" على رغم مهنيتها، ويرصد بعضهم عناوين الصحف اليومية لنشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان (عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم)، ويتجاهلون عن عمد تلك الصحف "المغضوب عليها" تماهياً مع توجه السلطة، وكأنها لم تصدر صباح ذات اليوم (ضحكة ساخرة)، إضافة إلى القنوات الفضائية السودانية التي لا توظف إلا أصحاب الولاء السياسي، ومن يخالفني الرأي (فليتبعني وراء هذا الوادي)، ولا ننسى التجفيف المتعمد لكل وكالات الأنباء العالمية من داخل السودان، ومطاردة مراسلي القنوات العالمية، وحظر الإعلام الخارجي، وهذه فقط بعض الأسباب التي حجمت دور الإعلام العالمي، وهذا هو المطلوب حتى لا يعرف العالم ما يجري في الداخل، إلا عبر التقارير الموجهة التي تنقل خلاف ما يحدث.

ونحن اليوم، على يقين تماماً، بأن العالم لا يعرف ما حدث في الخرطوم أول من أمس (الأربعاء)، داخل حي الشجرة(جنوب الخرطوم)، من ضرب وتهديد بالقتل للصحافية حواء رحمة (الجريدة)، ومنعها من أداء واجبها الإعلامي، وانتهاك حرمة منازل المواطنين، وهدم منازلهم بقوة السلاح، وتخريب أساسات المنازل عن عمد، وتكسير أجهزتهم الكهربائية وتاريخهم الأسري بفعل الأنقاض، وكأننا نسير في شوارع سورية التي هدمتها قنابل وصواريخ بشار الأسد، أو كأننا نشاهد غزة وهي تقصف بالأسلحة الإسرائيلية وتدمر مدنها، لدرجة منع التلاميذ من العودة إلا منازلهم المهدمة، والتعامل بعنف مبالغ فيه، وصدور تعليمات بإطلاق النار على كل من يعترض، وكأننا في دولة الاحتلال وليس في حي من أحياء الخرطوم، وأصيب العشرات بجروح، بسبب عنف غير مبرر. وكان بالإمكان حل القضية بكل سهولة ويسر، بعد تعويض الأهالي وترحيلهم بكل كرامة وإنسانية، ولكن للأسف (نحن في السودان)، بلد الـ"لا قانون" والـ"لا منطق" والـ"لا........"!!
ودمتم بود


الجريدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 7725

التعليقات
#1503657 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 05:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم: (وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد). صدق الله العظيم.

هاهي ثمار التمكين ماثلة للعيان.

يا أهل الإنقاذ يا أهل الإفساد، يا أهل الخراب، يا عديمي الرحمة، يا عديمي المروءة، ياعديمي الأخلاق، ياعديمي الرجولة، يا عديمي الضمير. لقد ظننت للوهلة الأولى أن الخريف هو المسؤول عن هذا الخراب الماثل بالصورة غير أن الخريف بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب.

يعني خلاص كملتو كل الشغلانيات وما باقي إلا تكسير بيوت الناس في عز الخريف؟ رينا يكسر عظامكم حتة حتة ويشردكم تشريد بني إسرائيل بعد العلو.

ابشروا أهل السودان فالفرج قريب وكل الدلائل تشير إلى أن حكومة الخراب قد بلغت قمة الطغيان والجبروت وسوف يعقبها السقوط والانهيار السريع.

يارب عليك بهم فإنهم لايعجزونك.

[البخاري]

#1503413 [Tag.]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 10:31 AM
لاحول ولاقوة الا بالله انه حكم الاقوياء على الضعفاء. وبعد هذا التكسير والخراب لمن تملك هذه الاراضى؟

[Tag.]

#1503190 [sasa]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 09:11 PM
اى والله لاقانون ولامنطق وخذى وعار وجبن من طرفنا نحن الشعب لماذا لانخرج الشارع وليضربنا البشير بمليشياته وحتما لن يبيدنا جميعا !!!!ومن تبقى منا ياكل البشير ومليشياته دون ملح او غسل

ياناس العين بالعينيين والسن بكل ماحواه الفم

ياناس تحدانا المتاسلمين وقالوا ما اخذناه بالقوة تعالوا شيلوه بالقوة

ياناس الرجالة وين ... ياناس الحق ياخذوه حمرة عين


حسبنا الله ونعم الوكيل في كل كلب من الكيزان رضيعا رجلا امراة صبى طفلة شيخا ديناصورا نطفة في الرحم

[sasa]

#1503100 [tango]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 05:08 PM
معقولة تقارن أفعال داعش السودان بحرب الرفاق يسوريا .وانت الذى تعلم من يحاربهم بشار هم نفسهم حكامنا

[tango]

#1502944 [darjoal]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 11:50 AM
ما عندهم غير كده .... سلاح العاجز!
الله غالب على امره.

[darjoal]

#1502911 [Aamir]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 10:54 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل فهو القادر على ذلك،
وثقنا بهم وانتخبناهم وساندناهم، وصار السوداني يضرب بسلاحه الذي يدعمه الطبيب والمهندس والمزارع بطيب خاطر لدفع المخاطر الخارجيه للحفاظ على هذا البلد الطيب.
لكن السلاح لضرب المواطن، اسد علي وفي الحروب نعامه
فتلك الجنوب ضاع وحلايب اخذوها المصريين آخر الزمن والحبش سرقوا الفشقه الكان دمان ابو كدوك يرجعوه من اديس

[Aamir]

#1502875 [kurbaj]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 09:43 AM
انسان بلد المليون ميل... مازال يبحث عن مأوى وفاقد للحقوق الاساسية للإنسان....؟!!
اذا كانت الحكومة تقوم بهدم منازل المواطنين الآمنين فوق رؤسهم وفي الخريف..!!.. فكيف نتوقع منها انقاذ من تحاصرهم السيول والامطار وتهدم منازلهم ...!!..
قال اللمبي في مستهل ولايته - الحتات كلها باعوها- لذلك فهو يبحث عن( حتات ) وهذه الحتات لا يمكن الحصول عليها الا عند من لا حول لهم ولا قوة..؟؟!!

[kurbaj]

#1502833 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 08:29 AM
اذكر الله يذكرك . تاعب حالك ليه ؟ كن كما امرك الله تجد وعده حاضر واعتبر بما مضى فان امر المومن كله خير تالله وبالله ووالله لو لم ارى بعينى واعتبرت لكان حالى حال فلله الحمد خرجت من معنى الاية ( صم بكم عمى فهم لا يرجعون ) . تدبر جزاك الله خير .

[الفاروق]

#1502739 [منصورالمهذب]
4.50/5 (4 صوت)

08-12-2016 11:46 PM
لازلنا نطرح النداء بعد النداء ياشباب الوطن عليكم الانتظام في خلايا الاصدقاء للمقاومة.الحل بحرب عصابات المدن.ما اخذ بالقوة يسترد بها ونقول للجهلول لا بس فستان لولي الحبشية :من يعش بالسيف بالسيف يموت.

[منصورالمهذب]

ردود على منصورالمهذب
Saudi Arabia [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 08-13-2016 05:48 AM
شعب اصبحت كل امانيه ان يصحوا ليجد الشمس
قد اشرقت من الغرب ونفخ فى الصور لاعلان النهايه
ونبكى النهايه كما قال ابو السيد رحمة الله عليه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة