الأخبار
أخبار إقليمية
بيان حول التوقيع علي خريطة الطريق والحملة من أجل الخلاص
بيان حول التوقيع علي خريطة الطريق والحملة من أجل الخلاص
بيان حول التوقيع علي خريطة الطريق والحملة من أجل الخلاص


حزب الأمة القومي
08-14-2016 10:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
حزب الأمة القومي
الأمانة العامة

بيان حول التوقيع علي خريطة الطريق والحملة من أجل الخلاص


في خضم الأحداث المتواترة التي يشهدها السودان، والمستجدات التي أسفرت عن التوقيع علي خريطة الطريق كمدخل لعملية حل سياسي شاملة وذات مصداقية تحقق السلام العادل والشامل والديمقراطية المستدامة في السودان، فإن حزب الأمة القومي الذي تبنى الحل السياسي الشامل وقاد المقاومة ضد الاستبداد والطغيان، وسعى إلى إقامة أكبر تحالف سياسي لمجابهة أزمات البلاد، يستبشر بهذا التوقيع الذي جاء في الثامن من أغسطس 2016 بعد عامين من توقيعه في نفس اليوم من عام 2014م على إعلان باريس مع الجبهة الثورية؛ وهو الإعلان الذي كان رأس الرمح في تحريك راكد الحراك المعارض حيث تلته اتفاقية الخامس من سبتمبر 2014م بين قوى إعلان باريس والوسيط الأفريقي من جهة وبينه ولجنة السبعتين من جهة اخرى وهي الاتفاقية الإطارية التي شكلت المرجعية الأفريقية في شأن الحوار السوداني (قراري مجلس السلم والأمن الأفريقي 456 و539)؛:كما تبعه تكوين تحالف نداء السودان كخطوة عملاقة في تحقيق وحدة الصف المعارض.
إننا ننظر لهذه الخطوة ككوة امل وكفاتحة لعهد من تكثيف العمل لتحقيق خلاص الوطن؛ ونقول:

1. يأتي هذا التوقيع تعبيرا عن إرادة توازن قوي جديد وعن تماسك نداء السودان، وانتصاره لرؤية التغيير عبر وسيلتي الحوار باستحاقاته أو الانتفاضة المبوصلة وهو انتصار يضاف إلى تراكم المكتسبات في طريق الخلاص الوطني.

2. شهد حفل التوقيع مشاركة واسعة من الشخصيات القومية ورموز السياسة والثقافة والإعلام وقيادات حزبنا بالمركز والولايات والمهجر استجابة لدعوة الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب التي قدمها انابة عن قوي نداء السودان، مما اعطي الحفل زخما سياسيا ومعنويا ضخما جعل توقيع نداء السودان كرنفالا وطنيا، وبرغم تكبدهم المشاق لدعم ومساندة الخطوة فهم قد لبوا داعي الوطن ولا يرجون شكورا، ونشد على أيديهم مطالبين بتعاظم دورهم في بلورة آلية قومية لدعم الحوار المجدي باستحقاقاته.

3. لقد امتنعت قوى النداء في مارس 2016م عن التوقيع برغم إعلانها عن مكاسب كبيرة حققتها خريطة الطريق هي: الاعتراف بالجلوس مع الجبهة الثورية؛ وضم طرف من المقاومة المدنية؛ واولوية وقف إطلاق النار وفتح ممرات الإغاثة؛ والاعتراف باجتماع تحضيري بالخارج يسبق الحوار الوطني؛ وذلك لاسباب فصلتها قوى النداء في مذكرة تفاهم اقترحتها للوسيط الافريقي في يونيو 2016م تتمثل في تطوير نقاط البند (3) لتأكيد شمول الحوار والاجتماع التحضيري ومصداقيته؛ وقد أطمانت قوى النداء لما جاء في خطاب الوسيط الأفريقي بتاريخ 23 يونيو من اعتراف رسمي بحقها في إدراج نقاط التحفظ لنقاشها في الاجتماع التحضيري وهو ما أكدته لقاءات ومخاطبات لاحقة فجاء التوقيع مصحوبا بتصريح رسمي من قوى النداء ينص على التعديلات المطلوبة والتي اعتبرها خطاب الوسيط وبشكل رسمي جزء من أجندة اللقاء التحضيري.

4. طفق إعلام النظام يتحدث عن ضغوط إقليمية ودولية محاولا تصوير هذا الانتصار كانكسار. ليس في وسع الضغوط الدولية أن تحني قامة المقاومة بشقيها المدني والمسلح، ولا يخفى موقف كثير من اللاعبين الدوليين إلى جانب نظام مشلول معزول داخليا وملاحق دوليا؛ يقدم لهم كل التنازلات ويحقق كل المصالح الأجنبية في سبيل الإبقاء على كرسيه مهما كان مهزوزا متاكلا بانفصال واقع وانفصالات مطلة؛ هذه المقاومة لم تغنم دابة تعلف جزرة أو تخاف عصا؛ إنها تحمل تطلعات شعب بالانعتاق وتمتطي إرادته الصميمة نحو الخلاص.

5. جاء التوقيع على خريطة الطريق بصورة تحول فيها من حدث معزول إلى عملية تعبيد الطريق نحو حوار قومي شامل ذي مصداقية. عملية تبدأ بوقف العدائيات وإيصال الاغاثات للمدنيين المطحونين بالقصف والمسغبة؛ وتمر باجتماع تحضيري يتفق على الإجراءات اللازمة لتهيئة المناخ للحوار والتي تشمل كفالة الحريات وكف يد الأمن الباطش وتسريح المعتقلين والمحكومين السياسيين. وها قد بدأ التفاوض حول خطوة وقف العدائيات وفتح ممرات الإغاثة؛ وهي خطوة نباركها ونشارك فيها دعما لحلفائنا من المقاومة المسلحة بما تقتضي المشورة أو المشاركة الفعلية في بعض الملفات.

6. لقد افتتح التوقيع عهدا من التشمير يتطلب وعيا ومشاركة شعبية واسعة تقطع الطريق على الإعلام الحكومي المضلل الذي يحاول تصوير الخطوة كالتحاق بحوار الوثبة في الطريق للمشاركة في (كيكة) السلطة. إن واقع البلاد الممزق والمأزوم وتجارب الجميع المرة مع نظام الاستغفال والخداع والمراوغة لا يتيح لمشارك في التوقيع أن يلتحق بحوار النظام المعيب ذي الرئاسة المتهمة بجرائم الإبادة المشهود لها بالانحياز؛ كما انه لا مجال للحديث عن اقتسام سلطة؛ والطريق الوحيد الممكن هو برمجة الانتقال إلى نظام يبني السلام العادل الشامل ويحقق التحول الديمقراطي الكامل. كل اتفاقيات النظام ومحاصصاته الثنائية السابقة اطفات نارا هنا واججت نيرانا أعظم تلاحمت ألسنتها من هنا وهناك. لن يلتحق أحد بحوار الوثبة؛ ولن يبحث أحد عن كراسي في نظام الإبادة والفساد والاستبداد ولا هدف أقل من سلام شامل عادل ودمقرطة حقيقية.

7. ان إنجاح هذه العملية التحولية تقتضي إعلاء وتيرة التعبئة الشعبية خاصة بعد تهيئة مناخ الحوار وما يجلبه من حريات مفقودة؛ ونناشد كافة قطاعات شعبنا الانتظام في مسيرة دعم بارقة الأمل هذه ومساندة مطلوبات السلام والدمقرطة؛ وتفويت الفرصة على محاولات الإجهاض المستمرة بوضع العراقيل ونثر غبار التضليل. إن هذه التعبئة ربما افلحت في طرق آذان وقلوب جهات فاعلة داخل النظام المعزول والمازوم تدفعه لينضم الى خطة التحول، أو إن أصر واستكبر تشكل رصيدا يتنامى نحو الانتفاضة المبوصلة. فإما أن يدفع الشعب النظام ليسترد له حقوقه أو أن ينتزعها انتزاعا.

8. إننا نؤكد المضي قدما ضمن تحالف نداء السودان في مسار الحل السلمي برؤية موحدة من أجل الخلاص والتغيير دون الالتفات لدعاية التكسير والتأخير الحكومية ولا دعاة التنظير والتشهير من المشككين. وبرغم حقيقة انتظام القوى السياسية والمسلحة التي قدمت أكبر التضحيات والتي تقود المقاومة الحقيقية في نداء السودان ومشاركتها أو مباركتها لخطوة التوقيع؛ إلا أننا نؤكد على سعينا المتصل لضم كل قطاعات المقاومة وتوسيع مظلة تحركنا بدون حزازات إزاء المتحفظين؛ فما بيننا مصير وطن يذبح ولا مجال للانجرار وراء صيحات التخوين قصيرة النظر.

ختاما نحن امام مرحلة جديدة من العمل الوطني محفوفة بالتحديات في ظل نظام جبل علي تفويت الفرص، فهيا يا أبناء الوطن جميعا وبناته لاختطاف هذه الفرصة ومنع نظام التسويف والغفلة من قبر السودان وتمزيقه شذر مذر.


12 أغسطس 2016



تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 3895

التعليقات
#1504032 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 09:22 AM
يا مهدى قبال يومين ما كنت مساند التوقيع مالك قلبت
ولا كان عشان الحرب الشيوعى مقاطع ومراهن على فشل الخطى

ولا زلت مُساند، وهل يفهم من كلامي غير ذلك؟.

أقول؛ عودوا لتفرضوا السلام عبر خارطة الطريق بمساندة الجماهير.

أما قصة الحزب الشيوعي، فيبدو أنك غير متابع.

أعد قراء مقالي: نعم والف نعم لخارطة الطريق.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1503891 [Farog]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 03:53 AM
أمس علقت تعليقين في الراكوبه ،فلم أجدهما !يمكن السيل جرفهم وارجعهم الي الغابه
فاذكر حديثي حول نقطتين هما ان قوه السودان تكمن في تكوين جيش بلا حزبيه وحكومه ديومراطيه تأتي من قمه الشعب السوداني من خلال إزاله الحكومه والتحرر من جلباب الحزبيه القديمة الذي اثبت فشله
لابد ان يكون هنالك عقول شباب تقود دفه العمل السياسي للنهوض بوطن قاره وشعب من اخطر الشخصيات في العالم
وشكرا صحيفة الراكوبه منبر الرأي الحر

[Farog]

#1503817 [يوسف رملي]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 10:26 PM
أيا كانت النتائج سلما أو انتفاضة لن نعيش
ثانية داخل عباءات الطائفيه فليعلم الجميع
أن الشعب السوداني يرفض الوصايا وقرر
الانعتاق نهائيا من التجارب الفاشلة ..

[يوسف رملي]

#1503806 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 10:00 PM
أين تعليقاتنا يا أدارة الراكوبة ما الفرق بيننكم وبين الفريق محمد عطا في تعاطيه مع صحافته الداخلية...الراكوبة تسمح لحاتم محمد سلمان...وامينحسن عمر ...وحسن مكي...والأفندي...والجيفة حسن ترابي...وعثمان ميرغني...نافع عثمان نافع...وعياله...وتحجب منشوراتنا وتعليقاتنا....زهل هذا هو الخط الذي سوف تمارسه ادارة الراكوبة...متى سطعت شمس الحرية على بلادنا....على الاقل يتوجب على الادارة أن تحترم ما نستقطعه من أوقات راحتنا...ومن عملنا...ومن مدخولنا لكي نتبوأ ظلا تحت راكوبة...(,ضحوا لينا اسباب عدم نشر مساهماتنا)...لو كان االرد مقنعا واصلنا ...لو لم يكن مقنعا ففي الفضاء متسع...بيشيلنا ويشيلكم....فهل ثمة رد من جانبكم؟؟؟؟!!!

[كمال ابوالقاسم محمد]

#1503726 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 06:57 PM
رمتنى بدائها وانسلت ان اكبر شخص يجيد التنظير هو السيد الصادق المهدى منذ ان عرفه الناس بعد اكتوبر وهو الذى ادخل كلمات مثل السندكاليه وغيرها من مفردات لم ينزل الله بها من سلطان ودعاة التخوين هم يصفون من يخالفهم الراى بادعياء الوطنيه واصحاب الاجنده الخاصه.انتم فى حزب الامه اخر من يتكلم عن الثوره الشعبيه فقد كنتم السبب الرئيسى فى انتكاسة هبة سبتمر والكل يعرف ذلك وكلام السيد الصادق عن هبة سبتمر مسجل والتاريخ لايجامل .اين مبدأ المحاسبه بل اين السقف الزمنى لهذه المحادثاتزانتم فعلا وقعتم تحت الضغط وكل العالم يعرف ذلك ووافقتم على مخرجات 7+7

[abdulbagi]

#1503587 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 03:12 PM
لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين....حبيبنا الإمام ...اللغة هذه المرة ستكون مميتة ....وستكون نهاية غير مشرفة لتاريخك السياسي والشخصي ....we hope that they will not let you down

[ابوزول]

#1503550 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 02:28 PM
كلام تمام.

عودوا جميعاً في طاائرة واحدة، إلى السودان لمحاصرة النظام (قبل أن ينط) مُحتمين بجماهيركم.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
Sudan [الشريف شوشو] 08-14-2016 10:27 PM
يا مهدى قبال يومين ما كنت مساند التوقيع مالك قلبت
ولا كان عشان الحرب الشيوعى مقاطع ومراهن على فشل الخطى


#1503541 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 02:19 PM
مفروض الشعب السودانى يقف مع قوى نداء السودان وليس خلف نظام اتى بقوة السلاح واتقلب على الشرعية وعطل السلام ووقف اطلاق النار والحوار القومى الدستورى لاكثر من 27 سنة ومزق البلد بالانفصال والحروب واللجوء والعلاقات الخارجية السيئة الخ الخ الخ هسع الفرق شنو بين نظام الانقاذ والانقلاب التركى الفاشل على اردوغان كلهم ارادوا الانقلاب على الشرعية ناس الانقاذ او الاسلامويين فى السودان نجحوا وفشل الانقلابيين الاتراك والمضحك المبكى وبدون اى خجل او حياء او اختشاء ناس الانقاذ ارسلوا الى اردوغان الذى وصف محاولة الانقلاب بالخيانة الوطنية يهنؤونه على فشل الانقلاب !!!!!ّ

[مدحت عروة]

#1503490 [الفاتح نورالدين قاقا]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 12:49 PM
بيان عقلاني يمكن أن يساعد في حل المعضلة السياسية في السودان في هذه الأجواء الايجابية بتوقيع نداء السودان على خارطة الطريق و المطلوب توحيد الرؤى و الإنصياع لنداء السلام و وقف الحروب و الإقتتال أرحموا الشعب السوداني الذي دفع ثمنا غاليا لتعنت الطرفين و أوقفوا معاناته و لا يضع اي طرف آخر شروطا تعجيزية تؤدي الى إنهيار المحادثات و الشعب ضد حل الجيش القومي السوداني لانه رمز للسيادة و لكن هذا لا يمنع إجراء هيكلة للجيش يرتضيه الجميع

[الفاتح نورالدين قاقا]

#1503480 [المتابع الاممي]
4.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 12:41 PM
اين إقرار مبدأ المحاسبة في هذا التوقيع لقد فاز الباطل علي الحق !! كيف ينجو هؤلاء بكل ما فعلوه من قتل ودمار وسرقة وتعذيب وخراب كل ما هو جميل وطيب في السودان !!

[المتابع الاممي]

#1503467 [اقبضو السفاح الهارب من العدالة]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 12:05 PM
بيان عقلاني
تخوين قادة واحزاب نداء السودان يصب في مصلحة النظام الحاكم

[اقبضو السفاح الهارب من العدالة]

#1503450 [yousif]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 11:42 AM
يالصادق المهدي واحدة من المهام الكبيرة الملقاة علي عاتقك كممارس فاعل في المشهد السياسي السوداني لاكثر من نصف قرن هي التصدي لاستخدام الجيش للوصول للسلطة وفشلت تماما في هذا المنحي كما فشلت تماما في الوصول لاي تسويات مع السلط الشمولية التي اقعدت البلد من التطور والانفتاح السياسي وتكريس دولة المواطنة وسيادة حكم القانون مالذي تريده هذه المرة من الحل التوفيقي مع سلطة المؤتمر الوطني هل تستطيع تسريح مايسمي بالجنجويد مع العلم هم السبب في وجودك خارج السودان وهم من طالب بتسليمك حتي تتم محاكمتك علي التصريحات المنسوبة اليك بتجاوزاتهم ياراجل اعقل

[yousif]

#1503436 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 11:25 AM
كلام تمام بالتوفيق انشاء الله ونحن معكم ورهن أشارككم.

[ابومحمد]

#1503432 [Gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 11:16 AM
"إننا ننظر لهذه الخطوة ككوة امل وكفاتحة لعهد من تكثيف العمل لتحقيق خلاص الوطن"

ونحن ننظر لهذه الخطوةككوكة كبيرة ليس إلا.

[Gashrani]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة