الأخبار
أخبار إقليمية
أنسوا خارطة الطريق والسلام ... رجعوا الضابط الهارب!
أنسوا خارطة الطريق والسلام ... رجعوا الضابط الهارب!
أنسوا خارطة الطريق والسلام  ... رجعوا الضابط الهارب!


لأول مرة تطلب مصر محاسبة المتورطين فى محاولة أغتيال " مبارك"
08-16-2016 01:37 PM
تاج السر حسين

كنا نعلم منذ البداية أن هذا النظام "البائس" غير راغب فى تحقيق سلام يكلفه الكثير وهو ليس ضمن أجندته أو أولياته ويتقاطع مع "منهجه" الإسلاموى الديكتاتورى ، الشمولى ، الإستعلائى، الإقصائى والنص الذى يستخدمونه واضح ولا يحتاج الى شرح: "فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ".
وهو نظام لا يدرك لجهله بأنه أصبح "محاصر" من بنى جلدته ومن الخارج، حتى يأتى يوم يرى فيه الحبل مشدود حول عنقه وسوف أبين لاحقا معالم ذلك الحصار.
هذا "النظام" لا يرغب فى السلام ولذلك لن يعمل من أجله وسوف يضع العراقيل أمام اى فرصة للحل لأنه يؤمن بمقولة الرئيس المصرى جمال عبد الناصر " ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة".
الم يقل رئيس "النظام" البائس ذات يوم، أنه أنتزع السلطة بالقوة ومن يطلبها فعليه أن يأخذها بذات السبيل، فهل كبر أو ظهر "ضرس" عقله حتى يعود الى رشده، أمثال هؤلاء يخافون لكنهم لا يستحون، يعرفون أن الإمتناع عن التوقيع على خارطة الطريق، سوف "يهيج" عليهم حبيبتهم أمريكا، لذلك وقعوا على تلك الخارطة "مخادعين" لكنهم لن يتقدموا قيد أنملة نحو السلام وهم يعرفون لابد أن تعقبه فواتير تسدد وتكلفة تدفع لكى يتحقق، لا يمكن أن يقدم عليها الا إنسان "وطنى" أصيل، تهمه مصلحة الوطن كله لا مصلحة "المؤتمر وطنى"!
العقلاء وحدهم كانوا يدركون أسباب عديدة تمنع "النظام" البائس من المضى قدما نحو السلام، فى مقدمة تلك الأسباب ايدولوجيا "سيد قطب" المخلوطة بفتاوى "إبن تيمية" وتطرف "الوهابية" التى تقسم الكون كله الى فريقين "مسلمين" و"كفار" تلك الأيدولوجيا الدخيلة على السودان وشعبه والتى تسببت فى فصل الجنوب وللحالة التى وصلها ألان ثم تنكروا لفعلتهم الخسيسة ولا زالوا يتنكرون.
إضافة الى ذلك كله فقد ورط "النظام" البائس الوطن فى "كوم" من الأرزقية والمأجورين وعدد من"المليشيات" الإرهابية التى تبعها – إسما - للقوات المسلحة، وهى غير تابعة لها لأن أكبر ضابط فيما تبقى من القوات المسلحة يمتلئ قميصه "بالنياشين" لا يستطيع مساءلة أو توقيف اصغر جندى فى تلك المليشيات.
لقد ورط "النظام" الوطن فى أولئك الأرزقية والمأجورين من أحزاب "الفكه" والخارجين على حركاتهم "المقاومة" قناعة بفكرة "المستعمر" – فرق تسد - وخصص لهم مناصب دستورية ووزارات وإدارات ووظائف، جعلت جملةعدد شاغليها أكثر مما لدى أكبر دولة فى العالم، لذلك فإن خوف أولئك الأرزقية على فقدان مناصبهم يجعلهم متحفزين وشرسين مثل "أنثى الأسد" وضد أن يتحقق أى سلام أو إتفاق، ظنا منهم أن ذلك لو تم سوف يفقدهم تلك المناصب والوزارات ومخصصاتها وأمتيازاتها.
لذلك بدأ قادة "النظام" البائس وأرزقيتهم الحديث مباشرة وقبل الدخول لطاولة الحوار و"المفاوضات" عن أن القصر الجمهورى لن يستقبل قيادات الحركة الشعبية أو قادة الحركات الدارفورية وكأن هؤلاء القادة تحدثوا عن "مناصب" لا "مطالب" ، علما أن بعضهم قد شغل مناصب من قبل وأدرك أنها مناصب "صورية" فالآمر والناهى هو هذا الفكر الإسلاموى الشاذ الذى لا يقبل الآخر - لا أتفق مع الرفاق الذين يتحدثون عن مركز وهامش، فى هذا الجانب فهذا "الفكر" الإقصائى، الإستعلائى الشاذ، الذى لا يتناسب مع ثقافة العصر لا يميز بين هؤلاء أو أولئك.
ثم هب أن أولئك المقاومين والمعارضين تحدثوا عن تلك المناصب، أو تحدث عنها أى سودانى آخر، فما هى المشكلة فى ذلك وهل "القصر الجمهورى" اصبح محتكرا "لعمر البشير" وسدنته وبطانته وأرزقيته ومأجوريه .. وهل كان ضمن وصية "الورثة" التى تركها "أسلافه" .. وإذا كان النظام جاد فى تحقيق سلام حقيقى فماذا يريد بأولئك الأرزقية والمأجورين الم ينقض أجلهم وينتهى عمرهم الإفتراضى؟
أما بخصوص "المليشيات" فحتى لو أقتنع النظام بحلها وأعترف بأنها لا تنتمى للقوات المسلحة كما يدعون، فإنه لن يستطيع ذلك "الحل" لأنها ببساطة سوف تنقلب عليه وتعمل ضده، لأن من رضى لنفسه أن يكون أجيرا ومرتزقة يعمل ضد وطنه ويقتل شعبه من أجل المال، لن يصمت ويقف مكتوف الأيادى مؤديا التمام وتحية الوداع يقال له "إنصرف" فينصرف .. وهو يدرك أن القوات المسلحة اصبحت "ضعيفة" لا حول لها ولا قوة بينما تمت تقوية تلك "المليشيات" وبذل لها الكثير من المال والسلاح.
لقد كان واضحا لمن له عقل بأن "النظام" غير راغب فى السلام على الرغم من هرولته واستباقه الجميع مندفعا نحو باب "خارطة الطريق" موقعا دون أن يدرك بأن قميصه قد قد من "دبر" بذلك التوقيع، ولا حل أمامه الا أن يكذب كما فعلت إمرأة العزيز، ويتهم الآخرين بعدم رغبتهم فى تحقيق السلام.
والأمر عاد وليس بمستغرب من جانبهم الم يوقعوا من قبل مع كيانات وأحزاب وحركات سودانية برعاية أو بدون أى رعاية وبوساطة ودون واسطة أجنبية، فلماذا أطلقوا ألان عنان ارزقيتهم ومأجوريهم مقسمين ومصرين على أن لا يكون الحوار "بالخارج" وكأن النظام يمكن أن يلتفت الى تراهاتهم وسخافاتهم إذا رأى خلاف ذلك أو إذا ضغطت عليه سيدته "أمريكا" للخضوع الى حوار الخارج؟
أما بخصوص "الحصار" الذى بدأ يخنق رقبة النظام "البائس" قليلا قليلا والذى تحدثت عنه فى اكثر من مرة وهم لا يشعرون، والأحداث تتتسارع، فبخلاف التقارب "الإسرائيلى" بدولة إثيوبيا من الشرق وتشاد من الغرب، بدأ يلوح فى الأفق حصار جديد.
لقد إتضح بعد فشل "الحوار" ومنذ ايامه الأولى أن الوسيط "امبيكى" قد أدرك بأن "النظام" البائس غير جاد فى العمل من أجل تحقيق السلام والوصول لتسوية قبل بها بعض السودانيين على مضض ووقف ضدها بعض آخر طالما أنها لن تنص على إسقاط النظام وعلى محاكمة الذين أجرموا من رموزه.
ومن اشكال "الحصار" أن "المحكمة الجنائية الدولية" صدر عنها نداء مؤخرا طلبت فيه من المواطنين الدارفوريين فى مناطق محدده قى "دارفور" بالتعاون مع مكتب "المدعى العام" لمدها بأسماء مسئولين سودانيين عملوا فى عدد من القطاعات خلال الفترة من 2002 / 2005 ، وهى تقصد الشخص أو (الأشخاص) الذين غادروا السودان وكانوا أعضاء او عملوا في:
"حكومة السودان، القوات المسلحة السودانية ، قوات الشرطة السودانية، قوات المساعدة المرتبطة بالشرطة والقوات المسلحة مثلا: الشرطة الشعبية PPF، حرس الحدود، قوات الدفاع الشعبي PDF، قوات الاحتياطي المركزي CRF)،قوات الدعم السريع (RSF)،الجنجويد أو المليشيات العربية المسلحة،ةجهاز الامن والمخابرات الوطني (الأمن الوطني).
ومن اشكال ذلك الحصار أن الحكومة المصرية ولأول مرة منذ عام 1995 ترسل للنظام الإنقاذى "مذكرة" تطلب محاسبة المتورطين فى محاولة أغتيال رئيسهم الأسبق "حسنى مبارك" فى أثيوبيا عام 1995 بعد الشهادة التى "ورطهم" فيها شيخهم "الترابى" وأحرجت "المصريين" وجعلت العالم ينظر اليهم بعين الريبة، كونهم لم يهتموا بتلك القضية .. وهل قبضوا ثمنا مقابل صمتهم عنها.
لقد نشر ذلك "الخبر" وفيه صور لأربعة من كبار مسئولين "السابقين" فى النظام على غلاف مجلة تابعة للجريدة الرسمية " الإهرام".
ولا زال "الحصار" و"الخناق" مستمر وهم لا يشعرون .. والقائد الوطنى الحقيقى هو من يحتمى بشعبه ويعمل على بذل روحه من اجلهم لا أن يقتلهم ويبيدهم ويسئ اليهم ويستفزهم وينهب أموالهم، حتى إذا المت به مصيبة ووجدوه مثل الفأر مختبئا داخل "مجرى" لا تلحقه عصاهم بأذى بل يحمونه بصدورهم.
ومن اشكال ذلك "الحصار" أن يصبحوا مكروهين حتى من بنى جلدتهم "الإسلامويين" وتكفى الإهانة الاتى تلحقت بهم من شخصية أسلاموية معروفة مثل الدكتور "فهمى هويدى" الذى كان داعما لهم ذات يوم، يرفض دعوة وجهت له للمشاركة فى ندوة لمكافحة "الأرهاب" فى الخرطوم محتجا على التعدى على الصحف والصحفيين فى السودان وواصف "النظام" بكلام صريح بأنهم "إرهابيين" فكما يدعونه لندوة تتحدث عن مكافحة الإرهاب!!
كما يقال فى المثل السودانى "الجواب واضح من عنوانه " فلو كانوا راغبين فى السلام لما كان محاورهم الأول فى مسار دارفور "المسيخ" اللئيم "أمين حسن عمر" ولما كان محاورهم فى الملف ألاخر شخصية لا وزن لها مهما تبوأ المناصب مثل "إبراهيم محمود" الذى لم يحقق لإنسان الشرق أى مستحقات أو مطالب فكيف يحقق أحلام إنسان جبال النوبة والنيل الأزرق؟
والقادم أكبر واسوأ طالما بقى هذا "النظام" البائس وطالمال يعيش السودانيون فى دولة واحدة تجمعهم بإسحق أحمد فضل الله والخال الرئاسى!
أخيرا .. خلوا السلام فأنتم لن تستطيعون تحقيقه ولن تقبلون به وأنتم "الأعلون" .. ورجعوا "الضابط الهارب" فى قضية حاوية "المخدرات"، فذلك ليس بألأمر العسير ، مجرد أستصدار مذكرة عبر "الأنتربول" للقبض عليه والجهة التى رحل اليها معروفة وإذا أستبدلها بجهة ثالثة سوف تعرف كذلك، اللهم الا أن يكون هروبه بدعم من النظام للدخول "للصومال"!
ولماذا يستطيع "الهرب" من سجونكم، فقط إذا كانوا مثل هذا المتهم فى قضية جلب مخدرات أو من شاركوا بالفعل فى جريمة إرهاب وقتل الأبرياء؟
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 26889

التعليقات
#1505328 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 10:35 AM
بنفس القدر نحن نطالب بمحاكمة مبارك علي تعدية علي الاراضي السودانية ودخولة حلايب
كان من الممكن حينها فتح بلاغ في الحكومة السودانية بمحاولتها اغتيال مبارك بدلا عن هذا الرد الذي يدل علي احتقار الشعب السوداني بدخولها حلايب
نحن نطالب بمحاكمة حسني مبارك والجيش المصري بدخولة حلايب ووضع يده عليها دي قلة ادب ليس الا وايضا حصر الاضرار كلها من دخولهم وحتي الان ومحاكمتهم كلهم

[فيلق]

#1504959 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2016 05:56 PM
اتصل على وانا بديك اسموا وعائلته وقريته واسم اخوه المسجون معاه وخاله المسجون معاه

فى نفس القضيه يعنى تشكيل اجرامى

[احمد]

#1504850 [جملجس]
2.50/5 (2 صوت)

08-16-2016 02:58 PM
عصرت علي شديييييييييد,, ده الواقع اها الحل شنو ؟؟ !!
ما شايف حل ,,
اقتباس :
والقادم أكبر واسوأ طالما بقى هذا "النظام" البائس وطالمال يعيش السودانيون فى دولة واحدة تجمعهم بإسحق أحمد فضل الله والخال الرئاسى!
انتهى الاقتباس
شلت نفس
لو قلنا اغتيال ,, بنصبو شهيد قضية وبجيبو الاسواء ,,
لو قلت مظاهرات سلمية ,, بتموتو سااااي
لو قلنا انتخابات ,, انسى الفكرة
لو قلنا هجوم بجميع المحاور ,, بستخدمونا ك دروع بشرية
لو مشيت ليهم تدق جرس ,, ؟؟؟؟؟؟!!!!!!
باختصار :
اعلان دارفور والمنطقتين دولة برئاسة ياسر عرمان
مع فتح باب لانضمام شمال كرفان او الجزيرة ( الوسط )
وتكثيف الأعلام ,,, الغربي تحديدا ,

[جملجس]

#1504790 [شكري عبد القيوم]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2016 01:53 PM
من هو الضابط الهارب،،
أذكر إسمه،ما تتكلم كلام ما مفهوم

http://www.alrakoba.net/news.php?action=show&id=243711

[شكري عبد القيوم]

ردود على شكري عبد القيوم
Saudi Arabia [جامد] 08-16-2016 04:16 PM
ههههه رأس السوط لحقك ولاشنو ياامنجي يامخنس .. قايل الناس مغفلين زيك جاي خاشي .. عامل فيها ذكي ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة