الأخبار
أخبار سياسية
روبرت فيسك: السلطان يمد يد الصداقة مجددا للأسد
روبرت فيسك: السلطان يمد يد الصداقة مجددا للأسد
روبرت فيسك: السلطان يمد يد الصداقة مجددا للأسد
أسماء الأسد، رجب طيب أردوغان، بشار الأسد. صورة من الأرشيف


08-22-2016 07:51 PM
ذكر الصحفي البريطاني روبرت فيسك أن تصريحات أنقرة إثر التفجير الإرهابي في غازي عنتاب، كشفت عن قائمة الأعداء الجديدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إذ لم يعد الأسد مدرجا على القائمة.

وأعاد الصحفي إلى الأذهان في مقالته الأخيرة بصحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية، أن أردوغان في أعقاب العمل الإرهابي الذي أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا من ضيوف حفل زفاف كردي في غازي عنتاب، سارع إلى توجيه أصابع الاتهام لتنظيم "داعش"، باعتباره المشتبه به الأول في الوقوف وراء الهجوم.

وفي تصريحات رسمية لاحقة، كشف محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء التركي، عن قائمة أوسع لأعداء تركيا. ووصف المسؤول مذبحة غازي عنتاب بأنها "همجية"، وهاجم تنظيمات إرهابية تستهدف تركيا، ومنها حزب العمال الكردستاني، "وداعش"، وأتباع الداعية المعارض فتح الله غولن.

ووصف فيسك هذه القائمة بأنها "غريبة"، مشيرا إلى أن أنقرة أدرجت حزب العمال الكردستاني على القائمة نفسها بجانب "داعش"، في رد فعلها على مذبحة جديدة تستهدف الأكراد. وذكر بأن الحكومة التركية تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية التي تحارب في شمال سوريا جزءا من "تنظيم بي كا كا الإرهابي". وهي نفس الوحدات التي كانت تتلقى المساعدات من سلاح الجو الأمريكي في حربها ضد تنظيم "داعش".

لكن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام في هذا الأمر، حسب الصحفي البريطاني، يكمن في عدم وجود اسم الرئيس السوري بشار الأسد على تلك القائمة، على الرغم من محاولات أردوغان الدؤوبة لتصفية خصمه خلال السنوات الماضية.

وكتب فيسك في مقالته: "لن يثق سوى القليل من الأتراك بوجود أي صلة مباشرة للنظام السوري بتفجير حفل الزفاف في غازي عنتاب. لكن يبدو أن السلطان أردوغان بعد رحلته إلى سان بطرسبورغ للقاء القيصر فلاديمير، أدرك أن عليه أن يقلص عدد أعدائه".

وتابع فيسك أن قادة المعارضة السورية المقيمين في تركيا يشعرون بقلق شديد من تقارير عن مفاوضات سرية تجري بين دمشق وأنقرة عبر وسطاء يثق بهم كلا الطرفين. وذكر في هذا الخصوص تصريحا صدر عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قبل وقوع محاولة الانقلاب، حول أن تطبيع العلاقات مع سوريا أمر لا مفر منه.

واستطرد أن "حب أردوغان الجديد للأم روسيا"، يأتي مقابل ثمن معين. وأعرب عن قناعته بأن بوتين بحث مع أردوغان خلال لقائهما في بطرسبورغ علاقاته مع بشار الأسد ودور تركيا في محاولات سحق الحكومة السورية التي تدعمها موسكو بقواتها المسلحة.

وتساءل: "هل من الممكن أن يكون السلطان يفكر في استعادة صداقته القديمة مع أسد دمشق؟ كونوا واثقين – إنه يفكر في ذلك فعلا".

وأضاف فيسك في مقالته: "مهما كان أولئك الذين يريد أردوغان أن يتهمهم بالوقوف وراء تفجير غازي عنتاب، عليه أن يدرك أن هذه المذابح المتكررة بشكل دوري، جاءت كنتيجة مباشرة ناجمة عن قراره الشخصي الخاص بالانجرار في الحرب السورية. لقد لعب لعبة المغازلة مع "داعش" (وسمح لأتباعه بعبور الحدود التركية للانضمام للتنظيم، ومن ثم سمح لحيتان الأعمال في تركيا بشراء النفط الذي يصدره داعش)، ومن ثم استأنف حربه مع الأكراد. وبعد نجاته (بأعجوبة) من انقلاب خطط له جيشه بالتآمر مع حليفه السابق غولن الذي تحول إلى عدوه الرئيسي، يحكم أردوغان اليوم تركيا التي أصبحت تبدو أكثر تشابها مع باكستان بحيث تتحول يوما بعد يوم إلى مصدر رئيسي للجهاديين إلى أفغانستان".

وتابع الصحفي أنه مثل سوريا التي لن تكون أبدا مثلما كانت قبل الحرب، فلن تعود تركيا إلى حالتها السابقة حتى بعد انتهاء الصراع. وأضاف: "سيكون من المثير أن نرى من سيشغل منصب رئيس تركيا عندما يأتي هذا اليوم".

المصدر: "ذي اندبندنت"


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3801


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة