الأخبار
منوعات
10 سلوكيات أنتجتها مواقع التواصل: هوس الإعجابات والسيلفي وأكثر
10 سلوكيات أنتجتها مواقع التواصل: هوس الإعجابات والسيلفي وأكثر
10 سلوكيات أنتجتها مواقع التواصل: هوس الإعجابات والسيلفي وأكثر


08-25-2016 02:00 PM
غيرت مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من عاداتنا، إذ صارت التكنولوجيا جزءاً أساسياً منها. وصارت رفيقتنا في كل مكان وزمان. وبفضلها اكتشفنا سلوكيات جديدة، بعضها غريب، وبعضها الآخر لا يخلو من طرافة. وكثيراً ما تبدو هذه السلوكيّات غير عقلانية، لكن الجميع يقوم بها على أية حال. وتتراوح بين التخلي عن الأعمال الهامة والراحة من أجل الاستمرار في التواصل مع الناس، مروراً بالأخطاء التقنية وما تتسبب فيه من قلق وضغط، خصوصاً في الأوقات الحرجة، مروراً بإعادة تعريفنا للأشياء ومسمياتها. موقع جريدة العربي الجديد استعرض بعضاً من العادات التي نشرها موقع "برايت سايد".

1- ساعات النوم المتناقصة

يقرر المستخدم النوم بعد ساعات من تصفح مواقع التواصل، ثم تصل رسالة جديدة، وتتوالى الرسائل حتى تضيع ساعات أخرى من النوم في التصفح.

كان اليوم في الماضي ينتهي ببساطة. فكان على الراغب في النوم أن يغلق النوافذ، ثم يطفئ الكهرباء، ويتمدد على سريره. وكانت فترة ما قبل النوم فرصة للاسترخاء ومراجعة الذات، كما كانت فرصة للتأمل والتفكر في المستقبل. لكنّ هذه اللحظات انعدمت مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لم يعد كافياً توفير الجو المظلم والهادئ، فصار الإنسان يطفئ جهاز الحاسوب لينتقل إلى جهاز الهاتف، ويتنقل من جهاز إلى جهاز، ومن تطبيق إلى تطبيق، ومن تنبيه إلى تنبيه، حتى يطير النوم، وأحياناً حتى يحل الصباح.

2- تصوير الطعام بدل أكله

كان الناس يأكلون الطعام، أما اليوم فقد انضافت إلى طقوسه صورة "إنستاغرام". فقليلاً ما يجلس الأصدقاء والعائلة مع بعضهم في مطعم أو مقهى من دون تكرار نفس السيناريو: يوضع الطعام على الطاولة، وبدل حمل الملاعق والمناشف يحملون الهواتف، وينتقلون إلى تطبيقات الفلاتر، مثل ريتريكا، أو تطبيقات تبادل الصور، مثل "إنستاغرام"، ويلتقطون صوراً عدة، ويظلون حائرين فترة لاختيار أيها الأنسب لنشرها، وأية عبارة وأي وسم يجب أن يرافقها.

في الماضي كان الأمر أبسط. ينتظر الناس بشغف حضور الطعام، وما إن يحضر حتى يركز الجميع على طبقه، مع تبادل النكات والأخبار من هنا وهناك.

3- بين الهاتف والحاسوب

يدخل كثيرون إلى مواقع التواصل عبر هاتفهم، رغم أنها مفتوحة أصلاً في الحاسوب أمامهم. كما يمكن للمستخدم أن يفتح التلفزيون وهو يفتش في نفس الوقت في هاتفه النقال، بل يمكنه أن يفتح حساباته الاجتماعية على الحاسوب، ويفتحها في نفس الوقت على هاتفه الذكي.

4- توقفات وضغوط

تتكون المحادثة عبر "سكايب" من 5 في المائة من إلقاء التحية، بينما 95 في المائة من المكالمة هي عبارة عن "هل تسمعني؟". صارت الأخطاء التقنية شيئاً عادياً في يوميات المستخدمين. بعض هذه الأخطاء تسبب الضغط، خصوصاً إذا كانت مرتبطة بالواجبات المهنية، بينما أخطاء أخرى قد تثير موجة غضب شديد. وقد تكررت الانتفاضات العالمية في وجه الشركات أكثر من مرة، منها ما حدث مثلاً عندما توقف "فيسبوك" أو "تويتر" أو "يوتيوب".

5- السيلفي

صار المستخدمون مهووسين بالسيلفي، منذ أن قررت الإعلامية الأميركية، إلين ديغينيريس، جمع عدد من نجوم الأوسكار في صورة التقطتها بنفسها لصالح علامة تجارية للهواتف، فصار السيلفي ثقافة عالمية يومية.

وفي الماضي كان أخذ صورة يتطلب جلسة خاصة ووضعية خاصة، والبحث عن المثالية قدر الإمكان. أما اليوم فصارت تطبيقات التجميل تتولى هذه المهمة، وصار دور الصورة هو التسلية ورسم الابتسامة. وتحول السيلفي إلى هوس عالمي. فصار له نجوم عالميون، يخاطرون بحياتهم من أجل التقاط صورة في مكان خطر، قد يكون قمة جبل أو هوائي ناطحة سحاب. وعدد من هذه المحاولات انتهت بصور مدهشة، بينما انتهت أخرى بالموت.

6- بطل الإعجابات

إذا حقّق مستخدم عدداً من الإعجابات فوق المعتاد، حتى لو ما زال قليلاً، يحس أنه بطل حقيقي. وتحول عدد اللايكات بدوره إلى هوس عالمي. فمنذ إضافتها إلى موقع الأزرق، من قبل زوكربورغ، صارت مطمح الجميع، مبدعين ومؤثرين وأشخاصاً عاديين. ويسعى بعضهم إلى عدد لايكات أكبر لأسباب مادية، بينما لا تتجاوز عند آخرين الرغبة في الإحساس بالذات والثقة في النفس.

7- هاجس الخصوصية

بات موضوع الخصوصية همَّ كل مستخدم. صارت الحياة التي يقضيها الكثير من المستخدمين على الإنترنت أكثر مما يقضيه في الواقع. لذا فكما يخاف على خصوصيته في الحياة العادية، صار يسعى إلى حماية حميميته من الدخلاء في العالم الافتراضي.

8- التيه في بحر المعلومات

في وقت من المفروض أن يقضي فيه المستخدم أغراضه الأساسية، يجد نفسه ما زال أمام الحاسوب يبحث في مواضيع غريبة وبعيدة جداً عما يهمه فعلاً. ويمضي المستخدم الساعات أمام الجهاز، يقول في كل مرة إنه سوف يتوقف الآن بمجرد الانتهاء من المهمة التي أتى من أجلها، لكنه سرعان ما يجد نفسه قد غاص في مواضيع غريبة وبعيدة، حتى أنه لم يتوقعها في البداية.

9- إحباط اللايكات

يصاب مستخدمون بخيبة الأمل حين لا يحصلون على عدد لايكات يرضيهم، وغالباً ما يمسحون منشورهم وهم حزانى. وتتسبب اللايكات في حالة من الرضا وتدفق الدوبامين والأندروفين في الدم. وفي المقابل يتسبب انخفاض اللايكات في غضب وإحباط وقلق، قد يصل أحياناً إلى فقدان الثقة في النفس.

10- الخربشات على الجدران

تغير مفهوم الكتابة على الجدران. كانت في الماضي تعني فوضى يقوم بها طفل، أما اليوم فقد تأتي بمعنى الإبداع على الحائط الفيسبوكي. وفي الماضي كان الجدار علامة على الستر والإخفاء، أما اليوم فصار الحائط هو مصدر الشهرة والتشهير، وصار هو منصة النشر والانتشار.

العربي الجديد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 772


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة