الأخبار
أخبار إقليمية
هل ينجح الانقلاب العسكري أم الحوار الوطني؟
هل ينجح الانقلاب العسكري أم الحوار الوطني؟
هل ينجح الانقلاب العسكري أم الحوار الوطني؟


08-25-2016 12:41 AM
صلاح شعيب

لم ينته عصر الانقلابات العسكرية بعد في العالم الثالث. فواحد من السيناريوهات المتوقعة لحالة البلاد، والتي لا تجد تحليلا كافيا لدى المراقبين هي إمكانية إقدام مغامرين إسلامويين، أو غيرهم، داخل المؤسسة العسكرية على إنجاح ما فشلت فيه جماعة العميد ود إبراهيم وصلاح قوش. من ناحية ثانية كثيرا ما نخطئ تفسير خطوات البشير بين الفينة والأخرى نحو تغيير رئاسة الأركان المشتركة ورئاسات الأركان، برية، وجوية، فضلا عن إحالة مئات الضباط من رتب النقيب، وما فوق. وذلك مما يُظن لدى النظام أنه "الصالح العسكري" سواء ارتبط بعدم وصول المحالين إلى سن المعاش، أو الإبعاد من الخدمة دون سبب مهني كافٍ. الأكثر من ذلك لاحظنا أنه كثيرا ما أعاد البشير عسكريين للخدمة للقيام بمهام محددة برغم وجود المئات من الضباط الموالين للحركة الإسلامية. ولسنا في حاجة للتذكير أن فقدان الثقة في الجيش بدأ بـ"مجلس قيادة الثورة" نفسه، والذي تفرقت عضويته أيدي سبأ، ولم يبق إلا واحد بجانب البشير.

ولعله كقائد أعلى للقوات المسلحة فقد أقدم البشير قبل عامين على إحالة الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمن وثلاثة من "فرقاء أول" وإبدالهم برئاسة جديدة من الفريق أول مهندس ركن مصطفي عثمان عبيد رئيسا للأركان المشتركة، ثم لاحقا عين الفريق أول ركن عماد الدين مصطفى عدوي في منصب رئيس الأركان المشتركة. وقد تم تغيير هذه الرئاسات الثلاثة في ظرف لم يتجاوز العامين. ببساطة، ذلك يعني أن هناك اضطرابا في استقرار القيادة العسكرية وإلا لما شهد هذان العامان تلك التغييرات غير العادية، والتي شملت هؤلاء القادة الموثوق فيهم، والذين كانوا في الجيش حين سيطر الإسلاميون على السلطة، ولم يكونوا جزء من برنامج الكوتة الإسلاموية الذي بدأ، مثلما يقول عسكريون، يأخذ حيز التنفيذ في الكلية الحربية منذ عام 1990.

وبالحساب فإن هذه التغييرات المتوالية بكثافة، والتي ذبحت الجيش أدت إلى فشله في استرداد أراضي البلاد المحتلة، وحسم الحركات المسلحة عسكريا. ولا بد أن استنساخ فاعلية الحسم العسكري عبر حميدتي دلالة بالغة على فقدان الجيش قدراته التي عرف بها حتى قبل قيام الإنقاذ، إذ لا يعرف الآن بالضبط ما الذي يحمل خمسة آلاف من الجند السوداني على القتال في هضاب اليمن غير الارتزاق، بينما وجدنا المزارعين السودانيين في الفشقة يذبحون ويفقدون أراضيهم بواسطة عصابات تنتمي لإثيوبيا. أضف إلى ذلك أن الجيش كان يقوم بمهام خارج سلطته في زمن الكوارث. ونذكر أنه أثناء كارثة فيضانات 1987 قد ساهم الجيش بفاعلية في توزيع الإغاثة، ووظف آلياته لإنقاذ مواطنين في مناطق كثيرة من البلاد أغرقهم الفيضان. ولكن الجيش الآن لا يلحظ له أي دور مماثل في المساهمة في إنقاذ المواطنين الذين تهدمت بيوتهم، وتقطعت طرقهم في مناطق كثيرة في الشرق والوسط بسبب الفيضان، والسيول.

صحيح أن كشوفات الترقيات والإحالة للمعاش ظلت تترى في تاريخ الجيش بوصفها أمرا عاديا يتعلق بالسن، وضعف الكفاءة، ولم يحدث أن تم عبر تاريخ السودان تغيير هيكلي في بناء الجيش وقدراته بالشكل الأيديولوجي. ولكن عبر الإنقاذ أحيلت المؤسسة العسكرية إلى تابع أكثر من ذليل للقيادة السياسية. إذ ظلت هذه الإحالة الفردية للمعاش، أو عبر الكشوفات، تتجاوز المهني لتتأسس بالطابع العدائي لكل من يُرى أنه يمثل خطرا في استمرارية النظام. ولعل مجزرة القوات المسلحة المترافقة مع مجزرة الخدمة العامة هي جزء من محاولة إنهاء الدولة الموروثة لإقامة مجتمع يقوده الإسلاميون لتؤول إليه سلطات الدولة بشكلها الكلاسيكي. وهذه المحاولة شبيهة بقيام سلطة المؤتمرات الشعبية الذي أوجده القذافي ليكون بديلا عن التحزب. وقد اتبعت الحركة الإسلامية حافرا بحافر ذلك النظام، وكانت اللجان الشعبية بمثابة القاعدة الشعبية له، وجاءت فكرة الدفاع الشعبي لاحقا لتأخذ من ميزانية الجيش حتى يكون هذا الجسم العقائدي التأسيس جيشا موازيا للحركة الإسلامية. بل إن هناك عسكريين كثر أشاروا إلى أن مشاركة قوات الدفاع الشعبي أفقدتهم كثيرا من المعارك، إذ كانوا يمارسون نوعا من الاستعلاء على القادة الميدانيين الضعاف، وأحيانا يتدخلون في الخطط الحربية.

بجانب سيناريوهات الانتفاضة، والوصول الى تسوية سلمية للنزاع السوداني، والفوضى الخلاقة، فإن الانقلاب العسكري أيا كانت هويته ما يزال ضمن هذه السيناريوهات المتوقع حدوثها. وإمكانية وثوب عسكريين على جنح السلطة يوما ما ممكنة رغم أن كثيرا من المعلقين السياسيين يستبعدون حدوث ذلك. وتتمثل الدلالة في شيئين: التغييرات المستمرة في رئاسات الأركان والكشوفات المصاحبة باستمرار للرتب الدنيا، والتي تعني غياب الثقة في الجيش، أما الشئ الاخر فهو عدم الرضا الذي يخيم على جنود وضباط الجيش، والذين هُمشوا، وأُهينت كرامتهم، بعد استئساد حميدتي، ومليشياته، بنصيب الأسد في ميزانية الدفاع، واستمساكه بشؤون الحرب. ذلك فضلا عن التقدير الأتم الذي يجده من قيادة البلاد حتى صار نجما من نجوم المجتمع، يأمر باعتقال زعيم حزب الأمة، ويمنح الملايين لنادي المريخ، ويعقد الزيجات هنا وهناك. ولا بد أن هؤلاء الضباط المواصلين في الخدمة الآن أحسوا أن الدبابير التي تزين أكتافهم لا تعني شيئا في ظل سطوع مليشيا غير مهنية يجوب جندها البلاد في لمح البصر. وربما أيضا أحسوا أنهم لم يحوزوا على تلك النجوم إما عبر دور في حماية أراضي البلاد، أو إيقاف ما سموه التمرد. وإذا كانت هذه النجوم نتاج كفاءة إدارية، أو عملية، أو دورات تدريبية، ضف التصنيعات الحربية، فإن محصلتها لا تساوي شيئا بالنظر إلى أن الدور الأساسي للجيش الذي مفترض فيه حماية البلاد. وما دامت حماية أراضي السودان المنتزعة قسرا لا تمثل أولوية قصوى ضمن مهام الجيش الآن، والأمن الداخلي متروك لمليشيات حميدي ومحمد عطا، فإن لا قيمة أن تترصع كتوف الضباط بهذه النياشين والنجوم بينما هم في موضع أسس لهم لكي يحموا البلاد حتى الفداء بالروح.

هذا الوضع الذي يرزح فيه، وينظر إليه، ضباط الجيش هكذا، ربما يقود لتحريض مجموعة من الضباط لاستئناف مساعي ود إبراهيم وصلاح قوش، والتي فاجأت المراقبين بخطوتها الانقلابية تلك. وإذا كان الإفطار السنوي للمعاشي ود إبراهيم يتجاوز الخمسة آلاف فردا، بناء على ما قاله قطب "مبادرة الإصلاح والتجديد" الأستاذ فتح العليم عبد الحي، ومعظمهم من المحالين للصالح العسكري، فإنه ليس هناك ما يمنع أن تحتفظ هذه المجموعة برباطات اجتماعية، وعقائدية، مع أفراد داخل الجيش، وتنسق معها. بل ربما تجد هناك أكثر من تيار مشابه لتيار ود إبراهيم داخل الجيش، تتنوع غبائن أفراده، وأهدافهم، وغاياتهم، خصوصا أن ضباط الجيش لا يعيشون في جزيرة معزولة، وإنما هم جزء من المجتمع، يتفاعلون سلبا وإيجابا بواقعه. وإذا أدركنا أن الحركة الإسلامية قد تناثرت إلى عشر جماعات، وفقا لشهادة زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، فإن الضباط الإسلاميين داخل الجيش يتفاعلون بهذه التوجهات كيفما اتفق، ويتأثرون بها، ويتحاورن، ويصلون إلى خلاصات. الأهم من ذلك هو أنهم منتمون لأسر، وليس للثكنات فحسب، ويعرفون قدر المأساة الاجتماعية، وفداحة الأوضاع التي ترزح فيها البلاد. ذلك ما قد يحملهم على التفكير في إمكانية إنقاذ الوضع بذات الطريقة، والمبررات، التي خلقت إنقلاب البشير الناجح، وإنقلاب ود إبراهيم وقوش الفاشل.
في تاريخ البشرية هناك أمثلة متعددة عن "مؤامرة القصر". فكثير من الملوك، والأباطرة، والقياصرة، والرؤساء، والأمراء، فقدوا السلطة بسبب مؤامرات نسجها أقرب الذين كانوا يثقون فيهم. تتعدد الوسائل للمؤامرة سواء بدس السم، أو القتل، أو دعم آخرين خارج البلاط الملكي للإطاحة بالعرش، أو عن طريق أبناء الزوجة الثانية، وغير ذلك كثير. فمهما تكن الولاءات للقيادة السياسية من كبار الضباط، والحاشية، فإن التآمر هو أصل "كيمياء السلطة". وتاريخنا القريب دل على أن أكثر الذين يوالون القادة الذين يضعونهم في مقدمة الصفوف، ويقربونهم لجوارهم، هم أول الذين يتورطون في التآمر عليهم. والدليل على ذلك تجربة الصادق المهدي مع العميد نايل إيدام، والفريق فتحي محمد علي مع مدير مكتبه اللواء الحسيني عبد الكريم، والذي كان لا يني من تسريب المعلومات للترابي قبل أن يحصل عليها مديره الذي انتقاه من ضمن مئات الضباط حتى يحفظ سره. على هذا الأساس يبقى افتراض تحقق سيناريو الانقلاب العسكري، إسلامي المرجعية، أو غيره، ضمن الافتراضات الأخرى المتعلقة بالانتفاضة، أو الحل السلمي. ونعتقد أنه كلما تصعبت إمكانية تحقق واحد من هذين السيناريوهين تدعمت فرص تفكير العسكريين في التدخل في السياسة بالطريقة التي عهدها الناس، ذلك حتى لا يتحقق سيناريو الفوضى الخلاقة التي تطيح بكل إرث البلاد.
[email protected]


تعليقات 31 | إهداء 0 | زيارات 11304

التعليقات
#1510224 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
2.50/5 (2 صوت)

08-26-2016 01:06 PM
كل السيناريوهات مفتوحة

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]

#1510101 [Observer]
3.63/5 (4 صوت)

08-26-2016 01:10 AM
Going back to our history, one expects that Islamists will be endangered by themselves. Ustaz Salah’s report or the analysis is consistent, but it is so difficult to predict how the regime is going to its end. We will see how he, Albashir, is proposing his gate out of ICC.

[Observer]

#1510095 [دكتور ناصر]
3.25/5 (3 صوت)

08-26-2016 12:55 AM
الانقلاب ضد البشير وارد وأتخيل إنو الحركة الإسلامية تخطط تحت تحت عن طريق الشباب للاطاحة به ولكن لا أعتقد أنه سينجح لصالح الحركة الاسلامية لأنو الأمور حتجوط ويفقدوا الحماية والجنجويد ربما يتلبون علي السلطة او تكون في خيارات دعم إقليمي تحت تحت من جماعة السيسي..ولو لاحظتو المصريين ساكتين عن دعم النظام لسياسات ضد النظام المصري ومن بينها دعم الجماعات الارهابية في ليبيا..يا ربي السكتة دي بتجيب مريسة تام زين

[دكتور ناصر]

#1510050 [المشتهى السخينه]
3.00/5 (3 صوت)

08-25-2016 09:00 PM
ما يعجبنى فى مقالات الرائع الاستاذ صلاح شعيب انه لا يعير الخطوط الحمراء اى قيمه فهو يخضع وينتقد كل المسكوت عنه سواء خوفا او تقديسا وهميا او احتراما غير مستحق . وها هو يشرح بمبضع الجراح ما كان يعرف سابقا بالقوات المسلحة قبل ان يأمر الهالك الخيش الترابى بتسريح افرادها تدريجيا بمساعدة العميل الخائن سوار الدهب والعميل الخائن تاج الدين عندما كان مسيطرا على البلاد وقبل ان ينقلب عليه تلميذه على عثمان والذى فات على الاستاذ صلاح شعيب ان ان يقدمه كأقوى مثال لخيانة اقرب الاقربين .
تم حل الجيش القديم نسبة لعقيدته الوطنيه العلمانيه التى ورثها عن الانجليز الذين انشأوه ووضعوا له كل اسس الحداثة والانضباط والوطنيه حتى انه كان يواجه الانجليز انفسهم بمواقف وطنيه مشرفه فى التاريخ .
انتقد صلاح شعيب فى مقال سابق شريعة الخيش الترابى وانها فرقت شمل البلاد واقامت الحروب والابادات الجماعيه بادعاء الجهاد ضد ابناء الوطن ونأمل ان يواصل اقتحامه بقلمه الجرئ كل المسكوت عنه.فله منا التحية والاحترام ككاتب وطنى شريف .

[المشتهى السخينه]

#1510039 [صداح]
3.63/5 (4 صوت)

08-25-2016 08:34 PM
ظهر الحق ،،،،، ظهر الحق ،،،،،، ظهر الحق،،،،،،
ياود شعيب عليك الله ماشفت لوشى ، قالوا ماظهرت فى s24 . لو لميت فيها ، خليها تضرب لى عشان ماعندى رصيد ،

[صداح]

#1509995 [زينب كوكو]
3.50/5 (4 صوت)

08-25-2016 06:05 PM
أعتقد انو البلد بالوضع العايشو ده في (الدخينات) البعيدة بتتحمل اي شئ مش بس انقلاب عسكري وممكن الناس تصحى يوم وتلقى الكيزان خلو البلد وسافرو هم ذاتهم..خلونا نفكر في انو هل كان الاستعمار افضل ولا الحكم الوطني..كم اللي قتلم الاستعمار من زمن التركية وكم اللي قتلهم الحكم الوطني..مافي مقارنة "ثح" ولا غلط؟ والسوال للمنطيطين عيوناتم من الجبهجية وخايفين ثورة الشعب كيف تنقذونا ازواجكم الاربعة لو البلد انتفضت ونجحت الانتفاضة.

[زينب كوكو]

ردود على زينب كوكو
United States [زنكو] 08-25-2016 10:32 PM
ههههه قلتي لي زوجاتهم الاربعة وكيف المطلقات هههههه واولادهم ههههه
والعشيقات وما ملكت ايمانهم..سقوف تفكيرك يا بت كوكو بسيط..الناس ديل كل واحد عندو
كم كد من ما أكل السبع ههههههه

Saudi Arabia [التكي تاكا] 08-25-2016 08:56 PM
مرحب مرحب بالاستعمار علي الاقل عندهم الامانة والاخلاص في العمل والاهتمام بالمواطنين !!!!!!


#1509975 [السماني]
3.00/5 (3 صوت)

08-25-2016 05:07 PM
لو قرأتم حوار حميدتي المنشور في الراكوبة اليوم وقارنتوه مع المقال الذكي ستجدون ان التحليل جاء في وقته وأعتقد ان كل ضابط يقرأ حوار حميدتي يفكر الف مرة في معلومات المقال شكرا استاذنا شعيب على بعد النظر

[السماني]

#1509968 [AAA]
3.94/5 (5 صوت)

08-25-2016 04:48 PM
لك التحية الاخ صلاح شعيب..موضوع ممتاز ونظرة عميقة..
في مثل الوضع الماثل الذي فقد فيه السودان بوصلته واصبح كالرجل الاعمى الذي يتخبط..يلتمس طريقا في غابة كثيفة مليئة بالحيوانات المفترسة وظلام دامس في ليلة ممطرة..قطعا فان كل الاحتمالات السيئة واردة..

فان "احتمال" الانقلاب وارد ولو رفضنا مجرد الفكرة..وفي ذاكرتنا(ميثاق حماية الديمقراطية) الذي وقعت عليه جميع الاحزاب السياسية بعد انتقاضة ابريل التي اطاحت بنظام نميري..والذي اصبح بعد انقلاب الكيزان المشئوم حبرا على ورق!!

ولنفس سبب الاحالات والاقالات بدون اسباب كافية مثلما حدث ويحدث في الجيش السوداني كما ذكر الكاتب ..ففي الذاكرة ايضا سلسلة الانقلابات لاحداث مماثلة والتي قام بها الجيش في موريتانيا .. بدءا بالمحاولة الفاشلة التي قام بها العقيد صالح ولد حنا في 2003م وبعد عامين نجح أعلي ولد محمد فال في انقلابه ضد نظام معاوية ولد الطايع, ثم سلم السلطة طواعية إلى رئيس منتخب هو سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في 2007.
* في 2008 وعقب قرار رئاسي ""بإقالة قائد أركان الحرس الرئاسي محمد ولد عبد العزيز وقائد أركان الجيش محمد ولد الغزواني" قام الاثنان على الفور بانقلاب اعتقلا خلاله الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله ورئيس الوزراء يحيى ولد أحمد الوقف وأصدرالإنقلابيون بيانا يعلنون فيه تشكيل "مجلس الدولة".

**نحن نرفض حكومات الانقلاب العسكري التي جربناها..ولكن قد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن...

[AAA]

#1509936 [د. هشام]
3.25/5 (3 صوت)

08-25-2016 03:42 PM
أؤيد بشدة الإنقلاب العسكري التصحيحي/ الإصلاحي : إنقلاب يقوم به عسكريون شرفاء..لا زال هنالك شرفاء بالقوات المسلحة... على أن يكونوا غير إسلامييين أو يتبعون أية آيديولوجية أخرى و هذا شرط أول..الشرط الثاني أن تكون هنالك حكومة عسكرية لمدة ثلاثة أعوام على الأكثر دورها أرجاع القوات المسلحة لشكلها القومي غير المؤدلج و محاكمة عصبة الإنقاذ ذوي البأس و شركاؤهم و استرداد أموال و منقولات البلاد المنهوبة ورد الحقوق و إنصاف المظلومين ...الشرط الثالث تشرف الحكومة الإنتقالية على إرجاع الديمقراطية و ذلك بعد حل جميع الأحزاب الحالية و إنشاء حزبين فقط لينخرط فيهما من أراد و إرجاع النقابات بشكلها المعروف كمجموعة ثالثة بجانب الحزبين..الشرط الرابع حرمان كل ديناصورات الأحزاب التقليدية ممن تعدوا عمر الخمسين من المشاركة السياسية..الشرط الخامس حرمان كل من تلوث بعضوية المؤتمر الوطني أو الشعبي و كل من لف لفهم من سائحين و إصلاحيين وكل الأحزاب التي شاركت حكومة الإنقاذ بأي صورة من الصور من المشاركة السياسية في الوضع الجديد....الشرط السادس و الأخير: مسح جملة "عفا الله عما سلف" من كل الأدمغة.

[د. هشام]

ردود على د. هشام
European Union [حسن الامين] 08-26-2016 01:08 PM
كلام في الصميم ... اهم حاجة فيهو ابعاد الديناصورات وابناءهم ومنعهم من المشاركة نهائيا .. ولاسائحون وتائهون ولاغازي صلاح الدين

United Arab Emirates [الحلومر/خريج الابتدائية] 08-26-2016 09:45 AM
ليت ما ذكرته يتحقق اليوم قبل غداً
لاشك سوف نكون اكثر شعوب العالم اذا تحققت تلك الإمنيات
اليوم جمعة ودعوات المظلومين ربما تجد ابواب السماء مفتوحة


#1509818 [عبدالرحيم عيسي]
3.25/5 (6 صوت)

08-25-2016 12:33 PM
أجزم بأن هذا تحليل عميق وموفق جداً ولكن أي تغيير لآبد أن يكون لصالح الدمقراطيه . أي تغيير لابد أن يكون أول شيء يهتم به المحاسبة ومن ثم العودة للدمقراطيه. ولا شيء غير ذلك .

[عبدالرحيم عيسي]

#1509800 [مهدي إسماعيل مهدي]
3.88/5 (5 صوت)

08-25-2016 12:07 PM
فال الله ولا فالك، الجيش تاني!!.

هل هذا إحساس باليأس من الشارع أم ماذا؟

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
South Africa [kakan] 08-25-2016 06:23 PM
تعرف ياصلاح جيراني في الحي اساتذة في ارقي جامعة سودانية تتسرب مياه السايفون بتاعهم داخل منزلي واخطرتهم بذلك مرات كثيرة ولكنهم لم يحركوا ساكنا الامر الذي جعلني اعرض منزلي للبيع لاهاجر من بلد رعاعه متعلميه وتذكرت اياما وشهورا قضيتها في الحبس في بيوت اشباح النظام فتالمت كثيرا من بلادتي
المشكلة لم تعد في ازالة الكيزان من حكم البلاد بل المشكلة تكمن في تعريف الكوز فاذا اتفقنا ان الكوز هو كل انتهازي مفصول تماما عن قضية الانسان وهمه كله اشباع حاجاته بغض النظر عن المتاعب التي يسببها للناس او كل انسان بلا رؤية اوقيم اواخلاق لوجدنا ان اكثر من ٦٠٪ من شعبنا داخل التعريف ولهذا اري ان الحل في ميثاق اخلاقي قومي يتفق فيه الناسةعلي قيم الاحظاد في الغرل والشرق والشمال وبعدين مش محتاجين انقلاب


#1509797 [عبدالقادر ابراهيم احمد]
4.00/5 (5 صوت)

08-25-2016 11:57 AM
شكرا للاستاذ صلاح شعيب لقد شخصت وضع الجيش تشخيصا دقيقا لكى تكون الاجابة على السؤال عن امكانية اقدامه على انقلاب . اعتقد ان قيام الجيش بانقلاب وهو بحالته التى ذكرتها اقرب للمستحيل منه الى الممكن ؛ دعنى افترض ان المستحيل اصبح ممكنا فى لحظة صدفة عابرة و قام الجيش بانقلاب ناجح وبالتأكيد سنهلل كلنا له (كراهة فى الانقاذ ) قبل ان نعرف هويته و نمكن له كما مكنا لانقلاب نوفمبر 58 و مايو 69 و يونيو 89 و نقع فى مستنقع الانقلابات العسكرية التى اكتوينا وما فتئنا نكتوى بنارها . اعجب لبعض الاخوة المعلقين الذين اندفعوا يحبذون سيناريو الانقلاب مع ان الاستاذ شعيب ذكر ثلاث سيناريوهات قبل سيناريو الانقلاب فهل نسعى لنلدغ من جحر الانقلابات العسكرية للمرة الرابعة !!؟

[عبدالقادر ابراهيم احمد]

#1509792 [صلاح حسن]
3.66/5 (11 صوت)

08-25-2016 11:46 AM
لا للانقلابات العسكرية من أى جهة كانت يا سيادتك .. الشعب السودانى يرفض هذه السيناريوهات , كفاية 44 عاماً (28الانقاذ +16 نميرى) عجافاً من القهرو الإستبداد .
و ماهى الفائدة التى ستعود للمواطن ولبلده حينما يقوم ود إبراهيم وصلاح قوش بإستلام السلطة و هم كانو أس البلاد فى عصابة الانقاذ !!
و ماذا قدمو لشعب السودان عندما كانو فى الانقاذ سوى بيوت الاشباح و الإستبداد و إشعال الحروب العبثية بعرض البلاد وطولها !! بل ماذا سيقدمون ولم يقومو بتقديمه عندما كانو فى سلطة الانقاذ ؟؟ لا شيئ سوى مكاسب شخصية لهم و لعائلاتهم وتنظيمهم الماسونى الشرير , لعنهم الله جميعاً فى قبلاته الاربعة و حسبنا الله و نعم الوكيل عليهم و على أفعالهم النتنة بالبلاد و بشعبها ,, و غداً سيطالهم القصاص و المسآئلة كبقية مجرمى الانقاذ عندما يتحرر المواطن و بلده من قبضتهم الآثمة و ان غداً لناظره قريب ...

الحل فى تفعيل العصيان المدنى الشامل أو فى إنتفاضة شعبية عارمة محمية بالسلاح لحماية المتظاهرين من عصابات محمد عطا ومن جنجويدهم .

ثم ثانياَ يا استاذ صلاح شعيب الجيش السودانى هو عدو العصابة الاول منذ مجيئهم المشئوم و الذى عقدو العزم لتحطيمه و تشليعه و طمس هويته حسب شرعهم و فكرهم الإجرامى الشاذ .

ألم تستمع لإعترافات الترابى عن الجيش السوداني فى قناة الجزيرة فى شهادته على العصر حينما قال بأنهم كانو يعملون على إنشاء جيش مثل جيش صدر الاسلام (حسب قوله) جيش يتكون من القادرين على حمل السلاح يتم إستدعائهم عند الحاجة و يرجعون بعدها الى مزارعهم و مصانعهم و إلى أعمالهم الخاصة بعد إنتهاء الإستدعاء !!! (انتهى)
هذا ماقاله شيخهم صاحب الإنقلاب على الشرعية و مؤسس دولة الفساد و الإفساد و مدمر السودان كله و ليس فقط جيشه (قاله صوت و صورة لا مجال لإنكاره).
و هكذا كان تدمير جيش البلاد الوطنى و زواله كمؤسسة وطنية .

[صلاح حسن]

#1509791 [جار النبي]
3.19/5 (5 صوت)

08-25-2016 11:44 AM
وما هو دور الحركات المسلحة من حالة التململ التي يمر بها الجيش؟
هل سيكتفوا بالتفرج والانتظار ام يكونوا اكثر عقلانية وتفاعل في العمل لخلق اتصالات وتحالف؟العدو المشترك الان هو الميليشيات المجلوبة من دول ج.الصحراء وراعيها البشير
وبدلا من اهدار الوقت واهدار الجنود في محيط متغير باستمرار بسبب المصلحة,علي الحركات ان تكون اكثر مرونة واستبصارا للمستقبل بدلا من التعويل علي اطراف خارجية لها تقييمها المصلحي للاوضاع

[جار النبي]

#1509747 [الفاروق]
3.75/5 (5 صوت)

08-25-2016 10:35 AM
حميدتى هو العسكر المرشح او المتوقع لانقلاب عسكرى . اما الحوار وخارطة الطريق اكل نيم مع السحرة والمشعوذين واخرص فرعون جمع السحرة .

[الفاروق]

ردود على الفاروق
[sasa] 08-25-2016 07:18 PM
يا فاروق يا اخوى انت ماك صاحى؟؟؟

حميررررتى مرة واحدة .... يعنى هذا السودان انتهى الى هذه الدرجة يافاروق


منه العوض وعليه العوض


#1509738 [الناهه]
2.88/5 (4 صوت)

08-25-2016 10:19 AM
بعد القراءة المتأنية والمتعمقه للموضوع عليه فان كل المعطيات تشير الى حتمية تغيير النظام الحاكم وليس ذلك فحسب بل وضرورة اجتثاث الدولة العميقة للنظام التى جاءت عن طريق سياسة التمكين البغيضه وذلك لانقاذ ما يمكن انقاذهمن هؤلاء الجماعة وقبل ان يشهد السودان نيفاشا ثانية ولربما ثالثة تشير اليها الحروب الدائرة بجلاء ولكي يتم ذلك فان هنالك وسيلتين لا ثالث لهما البتة وهما :
1 -ان ينتفض الجيش السوداني ويقوم بانقلاب وينتقم لنفسه اولا ثم للشعب السوداني مما لحق بهما من اهانة على ان يحكم الجيش لفترة انتقالية يلغي خلالها القوانين المقيدة للحريات ويتيح الاجواء لممارسات وطنية حقيقية بعد اجتثاث الدولة العميقه لهذا النظام والاحزاب التابعه له حتى قيام انتخابات حرة الكترونية لارساء قواعد الديمقراطية
2- ان يقوم الشعب بانتفاضه عارمة وشاملة تضع حدا لمعاناته وخلال ساعة زمنية واحدة فقط يقول الفصل ولا يتيح اي فرصة لممارسة العنف والترهيب كما حدث في ثورة سبتمبر 2013م وحتى لا تجد الشرطة والقوات المسلحة مناصا من الانحياز لخيار الشعب مما يتيح ابطال نشاط الميليشيات التابعة للنظام وتجد نفسها امام امر واقع امام ارادة الشعب المالك الحقيقي للوطن وما عليه
اما الحوار حوار الوثبة لا يعدو كونه مسرحية هزيلة يهدف منها حزب المؤتمر الوطني استهلاك الوقت في ملهاة حتى يحين موعد انتخابات 2020م ويقيم انتخابات ينافس فيها نفسه بنفسه كما سبق بوصف ذلك استحقاق دستوري والساقية لسه مدورة وعزرائيل لم يطلق صافرته بعد

[الناهه]

ردود على الناهه
South Africa [The magician] 08-25-2016 08:19 PM
الخيار نمر 2 يا الناهله هو الوحيد الممكن واكيد حيتحقق نسبة لغضب الشعب من ارتفاع غير مبررر للسلع الغزائية الخدمات وسخط الجيش ضد الرؤساء


#1509704 [algamri]
3.35/5 (7 صوت)

08-25-2016 09:38 AM
يا حبيبى صلاح عن اى جيش تتحدث ليحدث انقلابا,ارجو منك فقط ان تزور اقرب زريبة
للحطب لترى بام عينك وفى اى مدينه لترى جرارات الجيش مهمتها توريد الحطب
و الفحم بدلا من و ضع المدافع و الدبابات و الاتجاه لحدود الوطن .ااااااخ

[algamri]

#1509701 [hassan]
3.69/5 (5 صوت)

08-25-2016 09:30 AM
يعني الهدف السلطة فقط، ما هو الفرق إذن!! سقطت ورقة التوت يا استاذ صلاح

[hassan]

ردود على hassan
United States [نضال] 08-25-2016 10:36 PM
كاك كاك يا كاكا انت عبيط ولا محمد عطا ..السلطة إنتو مصيتوها مص..انت قايل تذاكيكم ده بيفوت على زول، قوم لف وشوف لي تقرير تكتبو لسلطانك محمد عطا..الاستاذ بيحلل وانت بتتذاكي عليناولا شنو..يعني لازم تكشفوا عن عوارتكم بالواضح كده


#1509695 [الجبلابي]
3.07/5 (5 صوت)

08-25-2016 09:21 AM
ما اعتقد بيحصل انقلاب بعد الفترة الطويلة التي قضاها هذا النظام والذي بدأ من أول وهلة في تغيير وإمساك زمام أمور الجيش والقوات المسلحة والذي بدأ في بتدميرها ووضع الأمور في يده كاملة واصبح الضباط بالجيش ليس لهم شجاعة وزرع الفتنة فيما بينهم .. وكما قال عرابهم في حادثة .. دخول حركة العدل والمساواة لمدينة أمدرمان فإن الدبات لم تخرج لأنها مفاتيحها عند شخص واسحلتها عن شخص آخر خوفا من اي تحرك لتغيير النظام .. لذلك وقوع انقلاب احتماله صفر في المائة إلا انتفاضة شعبية هادرة وقتل جميع منسوبي نظام الانقاذ عساكر تجار وزراء وصلبهم في الأعمدة الكهربائية ورميهم في مزبلة التاريخ .. هذا هو الحل الوحيد لنظافة السودان .

[الجبلابي]

#1509691 [Negreo]
3.19/5 (6 صوت)

08-25-2016 09:12 AM
لك التحية الأخ صلاح شعيب وأنت تكتب من مهجرك القسري وكأنك تعيش بين ظهرانينا ...لك التحية لأن ما كتبته تلخيص لكل الأحوال المتعلقة بنا كسودانيين في ظل نظام لم ينجح إلا في تأجيج الفتن وزراعة الغبن وزيادة رقعة القبلية والتهميش ليس في أوساط البسطاء من هذا الشعب الطيب وإنما حتى في أوساط الإسلاميين ......ولكنني لا أتفق مع فكرة التغيير أن تأتينا من خلال المؤسسة العسكرية هذا لو أن المؤسسة العسكرية لا زالت موجودة أصلا .......إحدى كوارث أفريقيا والعالم العربي هي رغبة العسكر في تولي القيادة السياسية للبلد مع العلم بأن أهم خصائص الجيوش هي حماية الثغور من العدو الخارجي وليس مقاتلة شعوبها وتفتيت النسيج الإجتماعي وتمزيق الأوطان......نحن نتمنى عودة الديمقراطية وإنحسار حكم العسكر الذي دمر البلاد والعباد......التكنوقراط وأصحاب التخصص هم الأولى بإدارة الشأن العام ومعاش الناس وحوائجهم بدل هؤلاء العسكر المنوط بهم حفظ وجماية الثغور من العدو الخارجي ...........عموما لقد قمت بتنويرنا بالمزيد من معرفة أدوات التغيير داخل أنظمة الحكم ونتمنى أن نلتقي قريبا في وطن حدادي مدادي ....وطن سلمي وديمقراطي وإلى لقاء

[Negreo]

#1509680 [مواطن]
3.25/5 (5 صوت)

08-25-2016 09:00 AM
أتوقع ان يقوم مدير مكتبه طه بخيانته كما خان الحسيني فتحي احمد علي
وكما تدين تدان

[مواطن]

#1509678 [صلاح خضر عثمان]
3.75/5 (4 صوت)

08-25-2016 08:59 AM
استاذ صلاح ... لك الشكر والتقدير ... على هذا التحليل الموضوعى ...للواقع السياسى الحالى ... والذى ينذر ... بالكثير من ... المفاجأت .. اتفق معك ان توقع انقلاب ... من داخل الحركة الاسلاموية ... وارد بنسبة كبيرة ... بعد ان استنفدت اغراضها ... من البشير .. واصبح وجوده يحمل لها ... مخاطر متعددة ... قد تؤدى الى زوال سلطتها ...لذلك يمكن ان يقوم ... احدى اجنحتها العسكرية المتعددة ... بتدبير هذا الانقلاب ... لذلك ما .. اود قوله ... ان انقلاب ... لصالح الديمقراطية .. ولصالح الشعب السودانى ... يصبح امرا قليل الاحتمال ... فى ظل سيطرة هذة الحركة الاسلاموية ... على زمام الامور طوال الفترة السابقة .. لذلك علينا التعويل ... والعمل من اجل احداث انتفاضة جماهيرية مهما ... كانت تكاليفها ... وتضحياتها ... للانفكاك ... النهائى .. من قبضة ... هذة الحركة الماسونية ...

[صلاح خضر عثمان]

#1509655 [abuhassan]
2.88/5 (4 صوت)

08-25-2016 08:25 AM
لا لا ثم لالالا للانقلابات العسكرية اذا جاء انقلاب حيكون نفس الدراما سنتين حكم عسكر وماعارف انتخابات ويجو ناس الصادق المهدي والميرغني ونفس الموال وندخل في دوامة والحركة وازيالها حيكونو اقرب للمدن والاكثر ليست بالسهولة عمل انقلاب لان من سيقوم بذلك حيدخل البلد في حرب لايعلم متي تنتهي لان جنود عطا وحميدتو ولا حميدتي لن تستسلم بهذه البساطة مافي حل الا الانتفاضة وبس

[abuhassan]

#1509645 [سارة عبدالله]
3.35/5 (7 صوت)

08-25-2016 08:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ صلاح شعيب
حياك الله
نحن الان فى وضع منتهى بكل المقاييس وحكومة فاشلة بامتياز . لو رجعنا الى تاريخ هذه المؤسسة قبل الإنقاذ كان التعيين بالنجاح العلمى
وعندما جاءت الإنقاذ التعيين بالانتماء وعليه جنود وضباط القليل منهم لا انتماء لهم .
الانقلاب العسكري الذى نترقبه جميعا ليس بمنأى عن السلطة الان ويكون فى بيانه
التصحيح . إن هم حادبين على مصلحة الوطن . ولكن قد يكون هذا الشعار تغطية
زرع الانقاذيون فصائل الدفاع الشعبي والدفع السريع حمديتى ليقبضوا على مفاصل السلطة . ونجحوا . كل عسكري الان يخشي التحية وأن ما يجري فى الساحة العسكرية غموض وحالة من الترقب الى شئ سيحدث لا علم لنا ماذا يحمل فى طياته من أحداث

وما يهمنا فى توقعتنا أنه وشيك ونخشي أن لا يكون امتداد لهذا السم القاتل
ونرجو أن يكون نهاية لهذا العبث والقضاء على الفساد

[سارة عبدالله]

#1509626 [ود الغرب]
3.75/5 (4 صوت)

08-25-2016 06:58 AM
اطمئن يا أخي الكريم مافي انقلاب ولا حاجة. لقد ولى زمن الاقلابات العسكرية إلى غير رجعة. أما الجيش السوداني فهو قوي جدا. انظر إلى العملية الأخيرة التي نفذها الجيش وذلك بجلب د رياك مشار من أدغال الكونغو إلى الخرطوم.

[ود الغرب]

#1509613 [John]
2.63/5 (4 صوت)

08-25-2016 05:38 AM
Ustaz shoaib, I agree with you that the military coup is one option that our political organizations should largely consider and put in mind. But the question is how this coup will change Sudan for better?

[John]

#1509611 [عاصم مبارك]
3.25/5 (6 صوت)

08-25-2016 05:29 AM
أختلف معك استاذ صلاح فالجيش ما عاد جزء من معادلة التغيير وقوات حميدتي ومحمد عطا
ستكون بالمرصاد

[عاصم مبارك]

ردود على عاصم مبارك
Saudi Arabia [مع احترامي] 08-25-2016 12:20 PM
مع احترامي لتعليقك اخ عاصم, المدعو حميدي ليس لديه سلاح غير الدوشكة والقاذفات وسيارات التايوتا ممكن القضاء عليه بسهولة ما تشوف النفخة الكذابة دي.


#1509610 [سيد صادق]
4.13/5 (4 صوت)

08-25-2016 05:23 AM
مقال مميز وحصيف ولكن امل أن يكون الإنقلاب لصالح الديمقراطية وأتمنى ان يكون آخر انقلاب في تاريج البلد التي عانت من الدائرة الخبيثة

[سيد صادق]

#1509582 [ابوقرون]
3.00/5 (5 صوت)

08-25-2016 02:25 AM
سلمت يدك استاذ صلاح فقد شخصت واوضحت المسكوت عنه بدقة ومهنيه . الخوف والتريص والتآمر هو سيد الموقف . الرئيس يخشى الجيش اكثر مما يخشى اى فئة اخرى ... لذلك تجد كل هذه التغييرات المتلاحقه فى كل قيادات الجيش . تجربة البشير مع صلاح قوش وود ابراهيم جعلت ثقة النظام فى افراده تهتز غاية الاهتزاز . الدعم السريع واعطاء السلطة لمن لا يستحقها هما وليد هذا الهلع . البشير لا يحب حميدتى ولا قواته لكنه - كما يعتقد - هى مأمونة الجانب اولا لأنه دميدتى مأجور وثانيا ﻷنهم لا طموح لهم فى شئ اكثر مما ينالونه من مال . ولكونهم عديمى الاخلاق فقد قربهم لجانبه ولم يرسلهم لليمن كمرتزقه ، بينما هذه هى مهمتهم الاصليه . اذن وكما اوضحتم يتبقى الجيش ومرافيد الجيش الذين يشعرون بغبن ليس فوقه غبن . ولا يمكن ان نصفهم بالمغامرين بل ان بعضهم ربما يكون شديد الولاء لهذا التراب وأكثر دراية من حكامنا الحاليين انفسهم ولن نفقد الثقة فيهم ابدا .
واكاد اجزم لكم يا استاذ شعيب ان المسألة ستتم دون ان يدرك الحكام ان ما يخشونه قد حدث بالفعل .. والله اجل واعلم .

[ابوقرون]

#1509576 [The Observer]
3.13/5 (5 صوت)

08-25-2016 01:14 AM
Logical analysis and reasonable conclusions . ..ah

[The Observer]

#1509573 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
4.25/5 (6 صوت)

08-25-2016 01:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اعزائي محرري الراكوبه الشرفاء .. بني وطني الكرام .. الأخ صلاح شعيب .. السلام عليكم ورحمة الله وبعد ..

مقال الاخ / صلاح شعيب .. يستحق التوقف عنده لأن الأحوال وصلت ي السودان الي مرحلة التردي الذي لم يعد من الممكن احتمال اكثر منه ... ولا اريد ان أدخل في التفاصيل فهي معلومة لكافة ابناء السودان .. اعلامهم وعلماءهم .. عسكرهم ومدنييهم .. اغنياءهم وفقراءهم ....

انني اتفق مع الأخ / صلاح شعيب : بأن التغيير قادم .. وبانقلاب عسكري .. لكن ليس من الجيش ... فالجيش لا حول ولا قوة له بما حدث ويحدث له .. اضافة الي الرقابه المستمرة عليه .. كشعب وأفراد ..

التغيير بانقلاب عسكري قادم لكنه من غير ثكنات الجيش ... ربما بسلاح مدفون في اطراف العاصمه تمتلكه المعارضة .. وربما من الاحتياطي المركزي .. وربما من الحرس الجمهوري .. المهم ان الخيار للتغيير .. انقلاب عسكري ... وبقلة من الجنود تهاجم الحكومه وهي في حالة اجتماع .. او احتفال ...

ونتمني ان لا تراق دماء كثيره او دماء ابرياء .. .. ونسأل الله السلامه ..

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

ردود على د. محمد عبد الرازق سيد احمد
Saudi Arabia [التكي تاكا] 08-25-2016 08:59 PM
عائد عائد يانميري كم سمو باسمة عليه رحمة الله الوطني الامين النزيه ياليت ياتي احد من سمو به!!!!!!

Saudi Arabia [shah] 08-25-2016 10:04 AM
أو ربما من حميدتى نفسه الذى إنفتحت فونية شهيته للسلطة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة