الأخبار
أخبار إقليمية
المهندس صديق يوسف : الحوار لاقيمة له بدون تفكيك دولة الحزب الواحد .. مواقف الحركة الشعبية التفاوضية عادلة ونساندها.
المهندس صديق يوسف : الحوار لاقيمة له بدون تفكيك دولة الحزب الواحد .. مواقف الحركة الشعبية التفاوضية عادلة ونساندها.
 المهندس صديق يوسف : الحوار لاقيمة له بدون تفكيك دولة الحزب الواحد .. مواقف الحركة الشعبية التفاوضية عادلة ونساندها.


القيادي بالحزب الشيوعي : ازمات البلاد لن تحل الا بزوال النظام .الحريات غائبة.
08-25-2016 12:45 AM
لا يوجد أي تباين داخل الحزب حول الموقف من الحوار


قطع الحزب الشيوعي السوداني بأستحالة حل أزمات البلاد في ظل وجود النظام الحالي وحمل لحكومة مسوؤلية انهيار مفاوضات اديس ابابا الاحد الماضي بين الحكومة والحركة الشعبية شمال في مسار المنطقتين والحكومة والحركات المسلحة في مسار دارفور وقال عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي المهندس صديق يوسف ان الجولة الماضية من المحدثات التي انفضت بدون التوصل الي اتفاق لوقف العدائيات بسبب تعنت الحكومة وعدم تقديمها لتنازلات كافية لجهة وقف الحرب واغاثة المتضررين، وقال يوسف في حوار له مع الايام ان هدفهم من الحوارهو تفكيك نظام الحزب الواحد واصلاح الاوضاع الاقتصادية والتدهور الخدمي والتنموي ومحاربة المفسدين والضالعين في جرائم الحرب.واوضح ان الحوار المنتج يفضي الي قيام مؤتمر جامع وتحول ديمقراطي وانهاء النزاع. وشدد الحوار اذا لم يحقق ذلك لن نشارك فيه،وحمل صديق الحكومة مسوؤلية انهيار المفاوضات وقال ان موقف الحكة الشعبية الخاصة بالتوصل لاتفاق عدائيات لجهة اغاثة المتضررين ومن ثم الدخول في الترتيبات الامنية بالموقف العادل واضاف ان مبرر الحكومة وتمسكها بادخال الاغاثة بالمسارات الداخلية فقط غير مبرر،وحول توقيع بعض مكونات نداء السودان علي خارطة الطريق قال صديق ان خارطة الطريق لم تتصمن الشروط المتفق عليها في اجتماعات المعارضة في برلين العام الماضي والخاصة بوقف الحرب واغاثة المتضررين واطلاق سراح الاسري والمعتقلين واتاحة الحريات والغاء القوانين المقيدة للحرايت وعلي راسها قانون الامن والنظام العام وقانون الصحافة والغاء الاحكام بحق المحكومين في قضايا سياسية،وتابع(هذا شرط اساسي) وحول فشل المفاوضات في مسار دارفور وصف يوسف مطلب الحكومة في مفاوضات دارفور بالغريب وتابع(هذا مطلب غريب وغير معقول) وقال ان الحكومة تريد استلام وليس سلام وهذا غير صحيح، ولفت صديق الي ان فشل المحادثات لايعني توقفها نهائيا وقال هناك انباء عن وصول مبعوثيين من المجتمع الدولي لتحريك ملف المحادثات واشار الي وجود مبادرة للامام الصادق المهدي تمضي في ذات الاتجاه وقال ان قضية السودان ليست لها حل غير زوال النظام من خلال انتفاضة جماهيرية وحول الاوضاع الاقتصادية قال ان الازمة والغلاء في تصاعد مستمر والاسعار كل يوم زايدة وفوق طاقة المواطنين.


حوار :حسين سعد


المهندس صديق يوسف إنفضت قبل أكثر من أسبوع جولة من المفاوضات الخاصة بوقف العدائيات والعمل الانساني بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية شمال في مسار المنطقتيين وحركتي العدل والمساواة(جبريل)وتحرير السودان (مناوي) عقب توقيع قوي نداء السودان علي خارطة الطريق هل تتوقع انعاسكات علي الخارطة عقب انهيار تلك الجولة؟
اولا احب ان اوضح ان الذين ذهبوا الي ادي ابابا،ووقعوا علي خارطة الطريق هم جزء من نداء السودان وهي الجبهة الثورية بشقيها الاثنين الحركة الشعبية شمال وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان وحزب الامة القومي،قوي الاجماع الوطني ومبادرة المجتمع المدني لم يكونوا جزء من المفاوضات بالرغم من ذهاب بعض أحزاب قوي الاجماع الوطني بصفة فردية راينا في خارطة الطريق انها لم تتضمن الشروط المتفق حولها في اجتماعات برلين من العام الماضي والخاصة بوقف الحرب واغاثة المتضررين واطلاق سراح الاسري والمعتقلين واتاحة الحريات وكفالتها والغاء القوانين المقيدة للحريات وعلي رأسها قانون الامن والنظام العام وقانون الصحافة والغاء الاحكام بحق المحكومين في قضايا سياسية، الي جانب الغاء المحاكمات الصادرة بحق السياسيين ووقف المحاكمات الجارية،وعقب التوقيع علي خارطة الطريق بدات الجولة رقم 15 للمفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية في مسار المنطقتيين،وجولة اخري مع فصائل دارفورنهذه المفاوضات تعثرت ووصلت الي طريق مسدود فيما يتعلق بالتوصل لاتفاق لوقف العدائيات بالنسبة لمسار المنطقتيين فالحركة الشعبية كانت تطالب بهدنة قبل التوصل الي وقف شامل لاطلاق النار لاغاثة المتضررين قبل الشروع في الحل السياسي ومن ثم الدخول في الترتيبات الامنية لكنني اري ان الصحيح هو ان تبداء الاتفاقية بالهدنة لوقف العمليات الحربية لاغاثة المتضررين ومن ثم الدخول في الترتيبات الامنية كما قلت لجهة انهاء الحرب وهذا مطلب الحركة الشعبية وهو مطلب عادل،اما نقطة الخلاف الثانية كانت في مسارات ايصال الاغاثة للنازحيين الحكومة رفضت الي محطات خارجية للاغاثة وتمسكت بمسارات داخلية فقط لكن الحركة الشعبية قدمت ثلاث تنازلات حيث كانت تريد ان تكون الاغاثة بكل من الداخل وحسب رؤية الحكومة (الابيض-كادوقلي-الدماذين) وطرحت الشعبية (جوبا-لوكشوكو-اصوصا) بجانب المحطات الداخلية الحكومة رفضت ذلك فقدمت الحركة الشعبية تنازل واقترحت محطة اصوصا باثيوبيا فقط وكذلك رفضت الحكومة ثم قدمت تنازل اخر وهو ان تكون الاغاثة بنسبة 80 في المائة من الداخل و20 في المائة من الخارج ايضا الحكومة رفضت ذلك وبررت رفضها بأنها تتخوف من ادخال السلاح والتشوين للجيش الشعبين هذه القضية حلها بسيط جدا وهو احكام الراقبة في محطات الاغاثة ومساراتها.


وماذا بشأن مفاوضات دارفور؟
مطالب الحكومة في مفاوضات دارفور ومواقفها كانت غريبة جدا فالوفد الحكومي المفاوض طلب في موقفه التفاوضي تحديد مواقع القوات عن طريق الجي بي اس وهذا لايمكن فحركات دارفور تتخف من تعرضها للضرب بالطيران، عقب تحديد مواقع قواتها هذا طلب مرفوض وغير ممكن وحركات دارفور لها الحق في رفض هذا المقترح وهذه كانت نقطة خلاف رئيسية الي جانب قضية الاسري الذين يعاني بعضهم من اوجاع صحية ونقص في الغذاء بجانب قضية توصيل الاغاثة،فشل المفاوضات تتحمله الحكومة لانها ليس لديها اي رغبة في السلام رغبتها الوحيدة هي استسلام المجموعات المسلحة للنظام الذي سبق وان جرب مرارا الحل العسكري وكنا نسمع بالصيف الحاسم والتجريدات العسكرية،عموما فشل المحادثات لايعني توقفها نهائيا، والمجتمع الدولي سوف يتدخل،وهناك أنباء عن وصول مبعوثيين من المجتمع الدولي لتحريك ملف المحادثات بجانب مبادرة للامام الصادق المهدي تمضي في ذات الاتجاه، هذا كلها مساعي حثيثة لاستئناف المحادثات لكني اري بان قضية السودان ليست لها حل غير زوال النظام من خلال انتفاضة جماهيرية، زوال النظام هو الخطوة الاولي لاستقرار السودان.


ماهي نظرتكم للدخول في الحوار؟
جلوسنا في حوار مع الحكومة يرتكز علي شرط أساسي وهو إلغاء هذه القوانيين المقيدة للحريات ومؤامتها مع الدستور الانتقالي لسنة 2005م ونتمسك بالدستور ووثيقة حقوق الانسان المضمنة في الدستور،ونطالب بإلغاء إي قانون مخالف لحقوق الانسان (هذا شرط اساسي) الهدف من الحوار هو تفكيك نظام الحزب الواحد واجراء اصلاحات واسعة تشمل الاوضاع الاقتصادية واقامة نظام ديمقراطي يحقق التحول الديمقراطي المطلب واقامة حكومة انتقالية هدفها رفاه انسان السودان ومعالجة الاثار الضارة لسياسات النظام طوال 27 سنة الماضية واصلاح الدمار الاقتصادي الذي لحق بالمشروعات التنموية والزراعية وتحطيم السكة حديد ومشروع الجزيرة وغيرها من البنيات التحتية الاقتصادية التي تم نهبها وتدمير اصولها وممتلكاتها والخراب الواسع في الخدمات وانهيار التعليم والصحة ومياه الشرب النقية الي جانب محاسبة كل من ارتكب جريمة بحق الشعب السوداني لاسيما جرائم الحرب وجراءم الفساد والاغتصاب لابد من محاسبة كل من ارتكب او ساهم في تلك الجرائم هذه مطالب اساسية للحوار واذا لم يستجيب الحوار لتلك المطالب الاساسية سيكون حوار لاقيمة لها حال عدم توفير حكومة انتقالية فترتها اربع سنوات علي ان تعقد مؤتمرات متعددة تتوج بمؤتمر قومي شامل يخطط لما بعد الفترة الانتقالية ويضع دستور للسودان وصياغته ويخطط ايضا لبرامج لترسيخ الديمقراطية المستدامة والتنمية المتوازنة وتفكيك حكومة الحزب الواحد واجراء اصلاحات شاملة اقتصادية سياسية اجتماعية وغيرها وتوفير الخدمات الاساسية لاهل السودان، الحوار اذا لم يوفر هذه الاهداف لن نشارك فيه،لذلك رفضنا خارطة الطريق لانها لم تتضمن المطالب الاساسية والعادلة والخاصة بتهيئة الاجواء لجهة الدخول في حوار منتج وهذه الشروط تم الاتفاق عليها في اجتماعات نداء السودان في برلين العام الماضي، كما قلت لك والخاصة بوقف الحرب-اغاثة المتضررين-اتاحة الحريات-اطلاق سراح الاسري والمحكومين في قضايا سياسية –الغاء القوانيين المقيدة للحريات وعلي راسها قانون الامن والنظام العام والصحافة،


بصفتك رئيس لجنة التضامن الخاصة بمراقبة اوضاع حقوق الانسان والحريات لاسيما حرية التعبير وحرية الصحافة كيف تقراء واقع الحريات؟
اوضاع الحريات صارت من سئي الي أسواء،الصحفيين يوميا تتم جرجتهم الي المحاكم استدعاء الصحفيين والصحفيات وجرجرتهم الي المحاكم مازال مستمرا والنموزج الفاضح يمكن النظر اليه في حالة صحيفة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي السوداني التي تواجه بلاغ في المحاكم لم ينتهي منذ قرابة العام هذه مضيعة للوقت وجرجرة للصحفيين، بجانب اتعاب المحاماة وهنا نشكر المحاميين في تصديهم للدفاع عن الصحفيين بالمجان وهم يرفضوا تلقي اجور مالية نظير الدفاع عن الحريات هذه (محمدة) ونري ان السلطات تهدف من خلال تلك المحاكمات للجرجرة والمطاولات ساكت لكن هذه الازمة خرجنا منها بتعاون كبير من المحاميين الذين كان تصديهم ايجابيا،الامر الثاني مصادرة الصحف مستمرة وكل يوم نسمع مصادرة صحيفة وطالت تلك المصادرة الصحف الرياضية المكتبات تشهد يوميا إختفاء صحيفة من السوق الغريب في الموضوع ان المصادرة تتم للصحف بعد طباعتها وهذا مقصود لاضعاف الصحف ماديا واقتصاديا، كان ممكن اخطار الصحيفة بمصادرتها قبل طباعتها حتي لا تتعرض للخسارة لكن هذا كان مخطط له لتقييد الصحف، وبنظرة عامة نستطيع ان نقول ان واقع الحريات ليس قاصرا علي الصحف فقط بل طال كل الناس هناك محاكمات طويلة الامد للناشطين والسياسين وعرقلة حرية التعبيرهناك تحايل علي الاعتقال بنص المادة 50 وهذا مقصود، مازالت هناك محاكمات طويلة الي جانب محاكمات طالت بعض القساوسة، الغريب ان القضايا الخاصة بالكنائس غالبيتها تخطط من خلالها السلطات لنزع اراضي الكنائس وممتلكاتها،وهذه الخطوة مضرة بالحرية الدينية.طلاب جامعة الخرطوم الذين مازال بعضهم يواجه محاكمات،هذا نتيجة لتردي الحريات النظام يحمي نفسه بقمع الاخرين وقصف الابرياء في مناطق النزاع وقمع حرية التعبير للقوي السياسية والناشطيين الغريبة ان انتهاكات الحريات طالت الناس الذين هرعوا وتصدوا لمواجهة كوارث الفيضانات من خلال المتاريس والردميات حماية المواطنيين مسوؤلية الحكومة في الدول الاخري القوات النظامية تتصدي لحماية المواطنيين في الكوارث هذا واقع الحريات وبعد ايام نستقبل شهر تسعة القادم الذي يشهد اجتماعات مجلس حقوق الانسان بجنيف وقضية شهداء سبتمبر مازالت ماثلة الحكومة اصدرت تصريحات قبل فترة قالت من خلالها انها قامت بتعويض عدد من الاسر لكننا نؤكد باننا قمت بزيارة اسر الشهداء ولم تتسلم اسرة واحدة تعويض مادي، بل ان جميع الاسر متمسكة بالقصاص والمحاكمةن ونتحدي الحكومة وندعوها لنشر الاسر التي استملت تعويضاتها،وخلال الفترة المقبلة سنعمل مذكرة موقعه من اسر الشهداء لجهة تسليمها لاجتماعات جنيف وسنحاول سفر بعض اسر شهداء سبتمبر الي جنيف لمخاطبة الاجتماعات (خلي) الحكومة تمنعهم وانزالهم من الطائرة كما منعت في وقت سابق وفد من ممثلي منظمات المجتمع كانوا في طريقهم الي جنيف للمشاركة في اجتماعات التقرير الدوري الشامل ،نحن ايضا نخطط للسفر في الشهر القادم


ماذا بشأن الاوضاع الاقتصادية في ظل تهاوي الجنيه امام العملات الاجنبية؟
الاسعار كل يوم زايدة ومتي ماذهبت السوق الاسعار في ارتفاع متوالي، ويوميا هناك زيادة في الاسعار والضائقة المعيشية احكمت حلقاتها تماما بالشعب السوداني لاسيما الفقراء والعمال،الشهر الحالي والمقبل الناس مواجهيين بمصروفات عديدة لمواجهة الرسوم الدراسية للجامعات والمدارس فضلا عن عيد الاضحي القادم وحالات الخراب الواسعة التي ضربت منازل المواطنيين ومتلكاتهم الناجمة عن الفيضانات والكوارث(حيطة سقطت او منزل انهار)


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 12778

التعليقات
#1509939 [AAA]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 03:47 PM
لك التحية الاخ الباشمنهندس صديق يوسف..اسئلة كانت مهمة واجابات اشد وضوحاً..
(وقال ان قضية السودان ليست لها حل غير زوال النظام من خلال انتفاضة جماهيرية)..

**اتفق معك على هذه النفطة الجوهرية "كهدف" وهي التي نناضل من أجلها..الا ان تحقيق هذا الهدف يحتاج الى آليات ووسائل لاصابته..علما بأن عموم الشعب وصل لحد الانفجار!!
1/ ان الشعب بحاجة الى كاريزما قيادية (حزب..جبهة..تجمع..شخصية..الخ) لتقوده وتوجهه الى "معالم الطريق"..وهذه النقطة كانت مفقودة في هبة سبتمبر كمثال.
2/ ان الشعب بحاجة الى "برنامج" مقنع يتضمن مطلوباته ليلتف حوله ويدعمه ويفديه بالدماء..لكون النظام وباستراتيجية محددة يخوّف العامة بما آل اليه الحال في سوريا وليبا والعراق ويمكن..ويحاول ان يثبت في أذهان العامة كلمة "البديل منو!!)
3/ الاعلام المضاد "المرئي" الذي يعري النظام في كل المناحي ويشحذ الهمم ويغير المفاهيم ويطمئن المتشككين هو بمثابة القشة التي قصمت ظهر اعلام النظام الموجه بحيث لا يستطيع النظام التحكم فيه ولا رقابة فبلية ولا مقص رقيب..

أرى ان هذه المرتكزات من ضمن آليات اخرى يمكن ان يستحدثها المناضلين جديرة بأن تساهم مساهمة فعالة في تحقيق الهدف الذي هو بحاجة ايضا الى تكامل الادوار وتضافر الجهود..

[AAA]

#1509903 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 02:54 PM
اسقاط النظام هو هدف الشيوعيين ، طيب كيف يتم اسقاط النظام بالحرب ديك ساحة الحرب ، بالانتفاضة داك الشارع ، وكل زول يركب حصانو ويصرب نحاسو ، وخلو العوين يزغدن ، وخلونا من الديلتكتبك والتراكم الكمى ووتفكيك المراديس .

[صداح]

#1509862 [نقطة سطر جديد]
3.00/5 (2 صوت)

08-25-2016 01:41 PM
لا لاستغلال المساعدات الإنسانية للأغراض العسكرية والسياسية
إن وصول المساعدات الإنسانية للمتأثرين بالنزاع هو حق لهؤلاء المتأثرين بغض النظر عن الجهة التي ينتمون لها وهو حق كفله القانون الدولي الإنساني في اتفاقيات جنيف 1949 وبروتوكوليها الإضافيين لعام 1977 والسودان أحد الدول المصادقة على هذه الاتفاقيات. جميع أطراف النزاعات المسلحة سواء كانت نزاعات دولية او نزاعات ذات طابع غير دولي ملزمة بهذه الاتفاقيات. تكفل هذه الاتفاقيات المرور السريع والآمن لهذه المساعدات لضحايا هذه النزاعات ومن واجب الأطراف تسهيل وحماية هذه الوصول الآمن للمساعدات. كذلك يحظر القانون الدولي الإنساني الهجمات على المدنيين وتجويعهم كأسلوب من أساليب الحرب أو استهداف المواد التي لا غنى عنها لبقائهم مثل المحاصيل ومصادر المياه.
الناظر للمفاوضات التي جرت في أديس أبابا بين أطراف النزاع في السودان يجد أن هذه الأطراف تغافلت عن حق هؤلاء الضحايا في حصولهم على هذه المساعدات، وأن هذا الحق كان موضوعا للمساومات لتحقيق مكاسب لا علاقة لها بالضحايا ومساعدتهم، وكان واضحا أن هذه الأطراف لم تكن لديه الرغبة الحقيقية في وصول هذه المساعدات لمستحقيها، ولو توفرت لهذه الأطراف النية الصادقة والإرادة والرغبة لما اختلفت حول مسارات هذه المساعدات ونسبتها طالما أنها تحقق الهدف وهو وصول المساعدات لمستحقيها.
كان ممكنا – إذا خلصت النوايا – أن يتأسس التفاوض حول جدوى وفاعلية هذه المسارات المقترحة من كل طرف في توصيل هذه المساعدات، وبما أن كلا الطرفين ليس لديه القدرة على تقديم هذه المساعدات، كان من الأجدى إشراك الجهات التي ستقدم هذه المساعدات، سواء كانت منظمات دولية مثل برنامج الغذاء العالمي والصليب الأحمر أو وطنية مثل جمعية الهلال الأحمر السوداني، واستشارتها لمعرفة رؤيتها حول أي المسارات أجدى وأسهل من ناحية إدارية أو مالية او لوجستية. أما التخوف من استغلال هذه المساعدات والمسارات لأغراض مخالفة للعمل الإنساني فيمكن تجاوزها بآليات للرقابة والإشراف يتم الاتفاق حولها بين الأطراف والمنظمات، سواء في مراكز الشحن والتخزين أو حتى التوزيع. للأسف تمسك كل طرف بموقفه وهي مواقف مبنية على رؤى سياسية وعسكرية لا تهتم كثيرا بالأوضاع الإنسانية كثيرا ولكنها تهتم بما يمكن تحقيقه من مكاسب سواء بتحقيق السيادة على أراضي الدولة أو التخوف من استغلال المساعدات لأغراض عسكرية من ناحية، أو تقوية موقف تفاوضي بإظهار السيطرة على الأرض والندية على طاولة المفاوضات من ناحية أخرى. كما ذكرنا فلو أن النوايا قد كانت خالصة فلن يضار أي طرف من وصول هذه المساعدات بأي مسار وبأي نسبة كانت، ما الذي يضير الحكومة في أن تنقذ حياة آلاف من المواطنين السودانيين في تلك المناطق غض النظر عن المسارات التي تصل بها المساعدات؟ أليست هي الجهة المسئولة أخلاقيا وقانونيا عنهم وعن حمايتهم؟ وما الذي يضير الحركة الشعبية أيضا في وصول هذه المساعدات وبأي مسار كان؟ أليست هي التي تقول إنها تدافع عنهم وعن المضطهدين في السودان؟ ليس هناك إجابة أو مبرر أو إجابة سوى أن هؤلاء المساكين هم ضحايا ورهائن لدى الطرفين وكروت يتم استخدامها في النزاع لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية في مخالفة واضحة لكل القوانين والأعراف التي تحكم النزاعات المسلحة.
إن فشل المفاوضات حول الأوضاع الإنسانية هو فشل أخلاقي للأطراف المتحاربة وفشل للمجتمع الدولي والآلية الافريقية. كل هذه الأطراف مسئولة أخلاقيا وقانونيا عن أوضاع هؤلاء الضحايا البؤساء الذين لا نصير لهم.

[نقطة سطر جديد]

#1509744 [جرية]
4.00/5 (2 صوت)

08-25-2016 10:30 AM
آها الحل شنو؟ القلتو ده كلو فى رأسنا وفاهمنوا, كفانا تنظير يا ناس الوطه ضاقت علينا والله دايرين حل ولو بودينا المقابر اليوم قبل باكر, يا أهل السودان معقوله دى منكم 27 سنة ما قادرين نتخلص من العصابه دى! كل حواءالسودان لم تلد فردا أو مجموعة قادره انقاذنا من ناس الانقاذ العصاية الكيزانية التى حولت حياتنا الى جحيم.

[جرية]

ردود على جرية
[محمد المغترب] 08-25-2016 02:35 PM
المدعو Flowers المشكلة مافي الشعب المشكلة في النخبة والقيادات السودانية الفكرية والسياسية والاجتماعية وانت واحد من الشعب الجبان و المعفن والكسلان
داير الناس العاملة فيها مناضلة اصحاب الفنادق والهواء البارد يموت الشعب عشان يركبوا السلطة
نخب كلامها كلو سلطوي سياسي
حسي زي الشيوعي دا
يورينا حلو للمشكلة السودانية وديل اوسخ من الكيزان دكتاتوريين في الفكر والمنطق والممارسة
المشكلة بالاساس مشكلة ثقافية و فكرية واجتماعية ساهمت فيها السلطة الحاكمة فما هو حلكم
بالاخير كلكم حكومة ومعارضة همكم واحد الكرسي
ودا الواعي بيهو الشعب السوداني
فالشعب السوداني شعب واعي ومعلم

Saudi Arabia [Flowers] 08-25-2016 01:23 PM
يا أخي الشعب جبان ومعفن وكسلان وهمه فقط المقلد الفلاني والمقلدة الفلانية من
أشباه وأشباح الفنانين - كدي أعمل ليهم حفلة بواحدة من العاهرات تجدهم ملايين
وتدعوهم لحل لندوة سياسية الحصيلة صفر !!!!!!!!!!!!!!!


#1509739 [الفاروق]
3.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 10:20 AM
كيف نزيل نظام ارهابى ودكتاتورى نصب نفسه فرعون اخر الزمن . والشعب جبان لان حجة لا خروج عن طاعة الوالى انتهت فقد تأكد انهم خارج الملة . وعفنهم ظلما وفسقا تعدى الحدود . اجب على السوال والا سوف يأتى يوم لا يحمد عقباه .

[الفاروق]

ردود على الفاروق
Romania [الفاروق] 08-25-2016 12:42 PM
( والكافرون هم الظالمون ) (والمنافقون هم الفاسقون ) واجع الايات مشرحها لابن كثير الذى عليه جمهور المسلمين .


#1509730 [Siddig Mansour]
2.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 10:11 AM
لا لإستيعاب الجيش الشعبي وتجريده من السلاح
نعم للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية العادلة للولايتين ودستوريتها

بقلم / الأستاذ صديق منصور الناير
نائب رئيس المجلس التشريعي الأسبق
ولاية جنوب كردفان/جبال النوبة
من الواضح أن النضال الذي تقوده الحركة الشعبية قد بدأ يتهاوى بعد أن تمكن المؤتمر الوطني وحكومته من الإيقاع بها في فخ السياسة خاصة بعد رحيل قائداها العظيم الدكتور جون قرنق وإنشطار السودان مما يؤكد فشل القيادة المكلفة في توحيد الجبهة الداخلية للحركة وإصرارها على إقصاء كل القيادات والكوادرالسياسية - وبالتالي فشلها في المقارعة السياسية لثعالب المؤتمر الوطني التي تمرست في إستخدام الحيل وحبك المؤامرات لإخضاع القوى السياسية والأحزاب التي ترهلت في السودان نعم من الواضح المؤتمر الوطني أن سيبتلع الحركة الشعبية والحركات المسلحة الأخرى في السودان وخارطةالطريق هي كرش الفيل الذي لا مخرج منه... ونؤكد بأن بداية التفكيك كانت بدخول الحركة في التحالف مع قوى نداء السودان وهيكلها في باريس، لقد إستطاع ياسر عرمان من إستدراج الحلو وعقار إلى فخ الإمام الصادق المهدي في تحالف مائل ومخل ... ومن المؤكد بأنهما يعلمان دور المهدي في السودان ضد الحركات المسلحة منذ فترة التحاف بأسمرا وكيف كان تعامل قرنق معه ولكن من المؤكد بأنه لا خيار لهم لأن ثلاثتهم سرقوا الثورة والنضال ويخشون السقوط في أي إنتخابات ديمقراطية يقام في مؤتمرات الحركة الشعبية لذلك كان خيارهم هو المضي قدماً لهلاك الثورة لكي يضمنوا مصالحهم في السلطة ويهلك من هلك من الهامش السوداني. و ها هي قوى نداء السودان المقبرة التي يتم تشييع الحركات المسلحة إليها بالفهلوة وقذارة السياسية رغم أنها أي الحركات الثورية التي تحمل السلاح تقاتل بصدق من أجل حقق الغلابة في السودان... الإمام الصادق المهدي هو القائد الأول الذي يلعب دور البطل في الفلم الهندي ليدق المسمار الأخير في نعش الحركة الشعبية إلى مثواه الأخير نعم لقد أصبح الخائن بطلا لينتصر على البطل الذي ينزوي ويتوارى في نهاية هذا الفلم الهندي فهل يا ترى سينهار هذا الصرح الكبير للنضال السياسي المسلح في السودان ؟ أم ستكون للقضية بقية ؟ !! التنازلات التي قدمتها القيادة المكلفة غير الشرعية في الحركة الشعبية كبيرة وكثيرة بل مخيفة وذلك من أجل البقاء والمضي إلى القصر الجمهوري بإرضاء المؤتمر الوطني وحكومته.نذكر بعضها على سبيل المثال لا الحصر :-
1) أول هذه التنازلات كانت رفضها للحوار مع حكومة الخرطوم وإعداد العدة لإسقاطها بالقوة وبكل الوسائل إلا أنها أي القياد المكلفة تراجعت بل تنازلت من مبدأ إسقاط النظام إلى التفاوض والحوارمع النظام .
2) التنازل الثاني كان في أديس أبابا عندما فرض المؤتمر الوطني خارطة الطريق بدلاً من الاجتماع التحضيري للمؤتمروالحوار.. رفضوا مبدأ خارطة الطريق وتمسكوا بضرورة الإجتماع التحضيري ولكن دون جدوى.
3) رفضوا التوقيع على خارطة الطريق وتنازلوا بعد أن تم محاصرتهم دولياً وإقليمياً ليوقعوها مما يؤكد فشل سياسات مجموعة قوى نداء السودان - لأنها أصلاً تعمل بقيادة الصادق المهدي لتفكيك الحركات المسلحة والعمل في ذات الوقت لإستدامة وإستمرار الإيدلوجية العروبوإسلامية في السودان .
4) التنازلات القادمة ستكون قاتلة في التفاوض حول الترتيبات الأمنية وغيرها من الملفات المعقده والشائكة والتي سيعمل المؤتمر الوطني بجهد لتفكيك الجيش الشعبي العقبة الكؤود وتسويف الحقوق التي يقاتل الثوار من أجلها ...... لقد فشل المؤتمر الوطني ميدانيا للدخول حتى الأراضي المحررة ناهيك من القضاء على الجيش الشعبي.... وأصبحت كااودا وجلد عقدة البشيرالذي يتحدى فيها الجيش الشعبي مراراً وتكراراً مؤكدا بأنه سيصلي صلاة العيد هناك إلا أن ذلك لم يحدث بل دمرت كل مليشياته ومتحركاته لجبال النوبة والنيل الأزرق ... والآن المؤتمر الوطني يدخل التفاوض حول الترتيبات الأمنية في أضعف حالاته لذلك ينادي بمبدأ جيش واحد لا جيشان ويؤكدوا إستعدادهم لإستيعاب الجيش الشعبي ... طبعاً سيكون ذلك بفهمهم وقوانينهم ليكون الجيش الشعبي كله غير لائق بعد تجريده من السلاح ويسرح كما حدث لجوزيف لاقو في سبعينات القرن الماضي .
ونحن نؤكد بأن عرمان هو من يقود فعلياً عمليات التفاوض ويعمل بكل جد لتفكيك الجيش الشعبي لأنه سياسياً سلمنا للصادق المهدي مبعوث المؤتمر الوطني للسلام !! وقد نجح في ذلك والآن يعمل بكل الحيل لإذابة الجيش الشعبي ونزع سلاحه وبالتالي إنهاء قضايا االنوبة والهامش لأنه أصلاً رغم إستخدامه للنوبة في الجيش الشعبي يكره كلمة نوبة وممارساته في قطاع الشمال يؤكد ذلك. ... نؤكد هناك بأن الجيش الشعبي خط أحمر ووجوده هو الضمان الوحيد لتنفيذ أي إتفاق مع المؤتمر الوطني ..... ونحن واثقون بأن الجيش الشعبي لا ولن يقع في هذا المقلب لأن تجربة جوزيف لافو ماثلة أمامهم حتى في مورلاتنا وهذه رسالة نرسلها واضحة وقوية لأبنائنا في الجيش الشعبي لرفض أي اتفاق يقود إلى تذويبهم وإستيعابهم في الجيش السوداني لأن قوانين القوات المسلحة السودانية سترفض عناص الجيش الشعبي رغم تفوقه ميدانياً واستراتيجياً على قوات ومليشيات المؤتمر الوطني بحجة أنهم غير لائقين. وكادر غير موثوق لحماية البلادمن أي عدو خارجي بالإضافة للنظرة الدونية والجهالة والإستدراج هنا لنزع السلاح بالفهلوة وهذا مانرفضه... ونؤكد بأهمية وجود الجيش الشعبي الأم كما حدث في اتفاق السلام 2005 والآن اتفاق السلام في دولة جنوب السودان هوالآخر مثال آخر بيجب أن يحتذى به .
5) توصيل الإغاثة إلى مناطق الحركة هي الأخري ستكون واحدة من التحديات لأن المؤتمر الوطني يتمسك بدور التوزيع حتى في مناطق الحركة التي عجز من دخولها بالقوة لذلك نرفض أي مساومات في هذا الشأن
6) هناك حقوق سياسية وتتمثل في ( قسمة السلطة في كل المستويات الحكم ) والحقوق الإقتصادية في ( قسمة الثروة ، ملكية الأرض ، وموارد ها المواد الخام ، البترول ، الذهب وكل الثروات الموجودة في باطنها وعلى سطحها) بالإضافة للحقوق الإجتماعية والثقافات ... لتأكيد عملياً بأن السودانيون سواسية في الحقوق الواجبات) بالممارسة والتطبيق العملي وليس على الورق خاصة في الخدمة العامة التي يتم فيها التمييز بين السودانيين باللون والشكل والجهة بصورة مخجلة ومخلة .. وما لم ينتهي هذا السلوك في قيم وموروثات المجتمع السوداني سيظل الصراع والحروبات مستمرة..
7) التنازلات ستتوالى ونؤكد ذلك في مخرجات الحوار الوطني، الآن المؤتمر يريد أن يضع الثوار أمام الأمر الواقع بحكم أن كل القوى السياسية في السودان قد اإشتركت ووافقت على مخرجات الحوار الوطني لكي ينضموا دون إعطاء الوقت الكافي لتناولها ومناقشتها وهذا ما نرفضه طالما كان الهدف هو التأسيس لمستقبل ديمقراطي يكون أساسه القيم والمبادئ التي توجه حركة المجتمع من خلال الدستور الدائم فلابد من مشاركة الجميع دون تمييز ويتاح الوقت الكافئ لتناول كل القضايا السياسية الحاسمة في السودان .
8) المؤتمر الوطني يرفض تشكيل حكومة وطنية في السلطة الانتقالية - وهذه إشارة واضحة لسيطرتها على مقاليد الأمور، مخرجات الحوار الوطني ستكون حبر ورق في التطبيق والممارسة ودخول قوى نداء السودان للحوار في الخرطوم يعني محاصرتهم وإيقاعهم في فخ لا مخرج منه وسيجبروا للموافقة على الحكومة التي تشكلها حكومة المؤتمر رغم أنفهم وهذا ما نخشاه .
9) هذه المعطيات القليلة تؤكد بأن هذه الجولة أيضاً ستون خاسرة كما فقدنا وخسرنا الجولات ال13 السابقة مابين الحل الشامل والمنطقتين ما لم تكون هناك ضمانات قوية خاصة الجيش الشعبي والمنطق يقول بأن المؤتمر الوطني لديه اليد العليا في هذا الحوار ومن يدخل الخرطوم سيكون تحت رحمته ورحمة حكومته ، وأجهزته الأمنية -وهو الضعف الذي لا نقبله في الحركة الشعبية الأصل ( الحركة الشعبية/الأغلبية الصامتة ) ؟؟؟؟ قرنق رفض المساومة في هذه الأشياء ولم يدخل الخرطوم إلا مرفوع الرأس بعد إجازة الدسنورالإنتقالي 2005م وقد كان وإستقباله شهادة لقوة الحركة الشعبية مما يؤكد ضرورة ما نسوقه الآن.
نحمد الله كثيراً لوجود إسماعيل جلاب وتلفون وكو وويوسف كره وبقية العقد الفريد من القيادات السياسية والإستراتيجية خارج لعبة ياسر عرمان وبرنامج قوى نداء السودان الذي يقوده الإمام الصادق المهدي لإبتلاع الهامش السوداني وإسكات صوت البنادق التي تطالب بحقوق الغلابة !! نعم جلاب يقود الحملة التصحيحية الآن في أديس أبابا عن الحركة الشعبية/الاغلبية الصامة والجنرال تلفون كوكو يتأهب والكثير من كبار الضباط وصف الضباط والجنود الذين تم تهميشهم وإقصائهم معه في الصف ويشكلون الضمانة الحقيقة للحقوق التي خرجوا من أجلها . ونؤكد بأن المؤتمر الصحفي الذي عقدة جلاب ومن معه من القيادات السياسة والإستراتيجية قد أرسى الأساس الصحيح للتفاوض والحوار من أجل الحقوق التي نقاتل من أجلها، لقد رفضنا التخريب والفوضى الذي تمارسه القيادة المكلفة وها نحن قد وضعنا خطانا في العتبة الأولى للتصحيح الذي يرفضه الثلاثي لذلك نناشد جماهير الحرة الشعبية التائهة والقيادات السياية والإستراتيجية في الداخل والخارج التي صمتت كثيراً أن تخرج من صمتها للعمل معنا لتغيير الصورة السيئة والمشوهة التي عكستها القيادة المكلفة في الفترة السابقة ونأمل أن ينتبهوا ويعودوا لصوابهم من أجل توحيد الحركة الشعبية في مواجهة المؤتمر والوطني وحكومته .
أما أبناءنا في الجيش الشعبي فعلى القيادات المخلصة من الضباط وصف الضباط والجنود أن تعلم بأن نهاية النضال ستكون بإستيعابهم وتجريدهم من السلاح لذلك نطالبهم برفض أي برنامج يتحدث عن الجيش الواحد وشعارات المؤتمر الوطني الذي يروج في إعلامهم (جيش واحد لا جيشان )
نحن من جانبنا نؤكد بأن الجيش الشعبير متذمر الآن ولن يقبل الاستيعاب ونزع السلاح بأي شكل من الأشكال ونؤكد أيضاً بأن السياسيون والقيادات الاستراتيجية يرفضون الطريقة التي يدار بها اجراءات التفاوض والحوار وسيكون لهم موقف عاجلاً أم آجلاً .

النضال مستمر والنصر أكيد

ولنا لقاء....................

[Siddig Mansour]

ردود على Siddig Mansour
[kakan] 08-25-2016 08:32 PM
وماذا سيقدم الجيش الشعبي لاهلنا في كردفان التنمية لايقودها العسكر ولاتصنعها المدافع قضيية التنمية تحتاج لارادة قوية وعزيمة ورؤي ثاقبة للاستفادة من الموارد لصالح الانسان اما التجييش والرجالة فلا تعالج مريضا ولاتشفي جراحا الحل في السلم وابناء جبال النوبة اليوم في الجامعات ودور العلم يجذرون قيما رفيعة ويتحدثون بلغة عصرية ويتداخلون مع الجميع في سماحة وصفاء التاريخ يتحرك وسياتي يوم قريب يكون التمايز فيه في بلادنا بالقيم والاخلاق لاعرقية فيه ولاقبلية صدقني يامناضل
كاكان
صديق حميم لاهل جنوب كردفان


#1509728 [Mohamed Ali]
3.00/5 (2 صوت)

08-25-2016 10:10 AM
حقا الكلام أسهل من الفعل . سؤالي للحزب الشيوعي كيف تفككون نظام البشير وانتم تتحدثون فقط في وسائل الإعلام والندوات منذ 27 سنة ؟ التغيير بطرق سلمية يتطلب مظاهرات وإحتجاجات واسعة وإعتصامات وعصيان مدني وتضحيات كبيرة دعك من حمل السلاح وانتم تعلمون ذلك جيدا - لا تقولوا عملنا مظهارات في سمبتمبر 2013- إذا كنتم انتم وأحزاب المعارضة جيمعا تسعون لتفكيك النظام دعوا القول وقودوا انتم كقيادات للأحزاب المظاهرات ولعصيان المدني وأمروا قواعدكم بالنزول الى الشوارع ولو لمدة أسبوع حينها سيعلم الشعب أنكم جادون في تفكيك النظام وإلا فالسكوت من ذهب .

[Mohamed Ali]

#1509708 [مواطن دارفورى]
4.50/5 (2 صوت)

08-25-2016 09:43 AM
لك التحية والاجلال .. كلامك واضح والصادق المهدى لو فعلا مهموم بالسودان وشعب السودان مفروض يخت ايدو فى ايدك ويبطل ال...طه البيعمل فيها دى على مدار 27 سنة ظل الشعب من خلالها يقاتل من اجل شرعيته كرئيس أتى بالانتخاب .. أنه يبحث عن الكرسى الذى فقده من خلال تعهدات للبشير وعصابته بخروج امن من السلطة ,, وقد نسى دماء الشهداء الذين ماتوا فى سبيل استعادة كرسيه الشرعى .. ضباط رمضان .. على فضل .. أبوبكر راسخ ..أمين بدوى .. شهداء سبتمبر ومنهم :
1.عبدالله محمود عبدالله ..
2. محمد احمد حسن كبير
3.عبدالقادر محمد عبدالله
4.حسبو جاج الصديق
n5.صباحي يعقوب ادم بريمه
8.عصام محمد محمود
9.ابراهيم احمد فضيل
10.اسامة محمود
11.عوض محمد جباره
12.ابراهيم الجلابي
13.محمد ابوسيل
14.الفاتح سليمان
15.الشريف النيل
16.حسب الله احمد —
17.ناعم الهادي داؤود
18.محمد رابح عجب الله
19.فضل الله عبدالله علي
20.الدومة ادم علي
21.حامد الجلابي
22.المر عيسى
23.اسماعيل حمد
24.حسب الله احمد حسب الله

شهداء مدني
1.مازن سيد أحمد
2.ابراهيم محمد علي
3.الطيب عبد الودود
4.منى عبدالرحمن سليمان
5.هاجر عبدالعليم
6.أحمد يوسف محمد عمر
7.منير أحمد
8.فرح أيمن محمد
9.عاصم هشام
10.مجتبى حسن
11.يوسف أنور
12.أمل نذير
13.بابكر يوسف
14.أحمد محمد علي
15.أحمد عرابي

شهداء الخرطوم
1.احمد حمد النيل منصور
2.حامد محمد زين ابراهيم
3.بدوي صلاح
4.بابكر أبشر
5.محمد بشير سليمان
6.عصام الدرديري
7.وفاء محمد عبدالرحيم
8.هزاع عزالدين جعفر
9.احمد محمد علي
10.صهيب محمد جبارة
11.ولي الدين بابكر حسين
12.بشير عبدالله احمد
13.ايمن ياسين
14.حسب الرسول الخليفة محمد
15.اكرم الزبير احمد
16.عبدالقادر ربيع
17.بكري حامد
18.بابكر النور حمد
19.محمد الخاتم —
20.اسامة عثمان وداعة
21.بشير موسى
22.محمد حسين صادق
23.مصعب مصطفى
24.صلاح السنهوري
25.هيثم علي غريب
26.أحمد محمد الطيب
27.الصادق أبوزيد عزالدين
28.أسامة عثمان وقيع الله
29.حازم محمد زين ابراهيم
30.سارة عبدالباقي —
31.حنين عبد الرحمن عبد الله أبوزيد
32.علي محمد علي —
33.محمد زين العابدين
34.مصعب عبدالوهاب
35.مصعب نوري الحاج
36.منتصر محمد الطيب عبدالباقي
37.وليد ود العقيد
38. أيمن محمد يسن
39. الهادي جابر
40.محمد إسماعيل
41. قسيم نو
42. ادم عبدالرحمن
43. انور محمد محمود
والقائمة تطول .. غير الذين عذبوا وشردوا وقطعت ارزاقهم
يا سيادة الصادق المهدى هل فى يدك صك من ذوى هؤلاءالشهداء يخولك لان تبحث عن مخرج امن للقتلة ..
ثم هل بين هؤلاء الشهداء احد ابنائك ؟؟
بأى شرعيه تبحث لهذه العصابة عن مخرج ؟؟ من أنت ؟؟

[مواطن دارفورى]

ردود على مواطن دارفورى
Netherlands [انصاري] 08-25-2016 11:13 PM
يعني انت من كل الهلما المشاركة في الحوار الداخلي والخارجي ما واجعك غير الصادق المهدي ؟ امشي راجع المنتفضين ديل كانو بطلعو من وين وراجع كشفك ده شوف كم منهم من الانصار برضو خد ليك لفة على المحاكم وسأل الشباب البحاكمو فيهم ديل من ياتو حزب ولو نشيط راجع احداث الجامعات بعد داك تعال اتبجح


#1509666 [عبدو]
3.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 08:37 AM
(( هدفهم من الحوارهو تفكيك نظام الحزب الواحد واصلاح الاوضاع الاقتصادية والتدهور الخدمي والتنموي ومحاربة المفسدين والضالعين في جرائم الحرب ))

ده الكلام

[عبدو]

#1509642 [فاروق بشير]
2.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 08:05 AM
منذ البدء بدا انهيار الحوار أكيدا.
الا يلزم هذا باستعجال استعادة لحمة النداء حول مسار جديد, ينتظره الناس ويناسب الازمة.؟

[فاروق بشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة