الأخبار
أخبار إقليمية
زادوا الغاز تاني..!
زادوا الغاز تاني..!
زادوا الغاز تاني..!


08-25-2016 03:08 PM
يوسف الجلال

اتذكر جيدا، أنه على أيام طيبة الذكر، صحيفة "الأحداث"، أقدمت الحكومة على زيادة سعر السكر بصورة مفاجئة. واتذكر ايضاً، أن الزيادة كانت كبيرة ومثيرة، وهو ما جعل "الأحداثيين" يدخلون – كدأبهم - في حالة عصف ذهني متصل، من اجل اختيار "المينشيت" الذي يوافي عظمة الحدث. واذكر أنه في غمرة ذلك التفكير خرج كبيرهم "الجميل ابدا" الأستاذ عادل الباز متهلل الوجه، هو في ذلك مثل "ارخميدس" حينما قال للناس وجدتها. فكان أن انتهى ذلك المشهد بصدور الصحيفة بعنوان رئيسي يقول "زادوا السكر..!"

كان أستاذنا "الباز" حينما يستفزه الحدث، يحشر نفسه في المكتب، ولا يخرج إلينا إلا حينما يختمر "المينشيت" في رأسه. واذكر أنه ذات مرة، قام باقتراح "مينشيت" لكنه لم يكن مناسباً، ثم اقترح آخر ولم يكن ملائماً ثم آخر ولم يكن مواكباً. وفي غمرة ذلك جاء مدير التحرير الأستاذ عثمان فضل الله ورأى حيرة "الاحداثيين" في صياغة "المينشيت"، فما كان منه إلا أن دفع بمقترح لاقى استحسان الجميع. حينها قال أحد الزملاء لأستاذ عادل، "عثمان حسم القصة في ثواني" فقال الباز ضاحكا: "كيف ما يحسمها.. ده خريج مدرسة أحمد البلال، بعملوا عشرة مينشيتات في الصفحة".

المهم، أنه لم تمض سوى أربعة أيام فقط، على زيادة أسعار السكر الأولى، حتى حدثت زيادة ثانية في السعر، فكان أن خرجت الصحيفة بعنوان رئيسي يقول "زادوا السكر تاني". وكان ذلك مثار إعجاب الناس، إلى يوم الناس هذا...!
تلك كانت "الأحداث".. فكرة معصومة من الموت، وإن قٌبرت وأُهيل عليها التراب.!
قلت ما تقرأون، لأن الحكومة راهنت - مرة أخرى - على كاهل المواطن لامتصاص الصدمات التي يعاني منها الاقتصاد. وقامت بافراغ حمولة جديدة من كاهلها، لتلقي بها على ظهر الشعب المُنهك أصلاً..! فقد حملت الأخبار أن زيادة تااانية، قد طرأت على سعر غاز الطهي؛ غير التي نفذتها الحكومة قبل شهرين..!

ويبدو أن الجهات المختصة رأت أن المواطن يملك من الصمود ما يخوّل له ابتلاع أي زيادة على سعر الغاز، فطفّقت تزيد السعر بما يزيد عن الخمسة جنيهات، دون أن يطرف لها جفن، ودون أن تلقي بالا للمسحوقين والمغلوبين على أمرهم.! بل ودون أن تفطن إلى أن زيادة خمسة جنيهات على السعر الرسمي، ستقابلها زيادة تصل إلى ثلاثين جنيها في سعر البيع للمواطن في بعض المناطق. ودون أن تفطن إلى أن الزيادة يمكن أن تصل إلى سبعين جنيها في حالة النُدرة؛ ليصل سعر اسطوانة الغاز إلى مائتي جنيه..!

ظني، أن الحكومة تيقنّت، بعدما صمت المواطن على الزيادة الأخيرة في سعر الخبر، بأن الشعب السوداني يملك قابلية على التكيُّف مع أي زيادة في الأسعار، فأضحت ترفع من أثمان بعض السلع، بما في ذلك السلع الضرورية..! يحفِّزها على ذلك ثقتها، بأن المعارضة عاجزة عن قيادة الشارع لصناعة التغيير، أو أقله مقاومة السياسات الاقتصادية التي ارهقت كاهل المواطن.

قناعتي، أنه لو كان المؤتمر الوطني خارج كابينة قيادة هذا البلد، لذهب إلى حيث يوجد الناسُ، ليحرِّضهم على مقاومة قرارات الحكومة القاضية بزيادة أسعار الخبز والغاز. ولمشى أعضاؤه وقادتُه إلى الناس، يُحمِّسونهم للتظاهر، على نحو ما كانوا يفعلون في سنوات الديمقراطية الثالثة..! حيث كانت الجبهة الإسلامية القومية تهتبل السوانح وتوظفها بمهارة فائقة، في خدمة مشروعها السياسي الساعي لاستتفاه صنيع الحكومة.
وكلكم تعلمون أن قادة الجبهة الإسلامية كانوا يحيلون أزمة انعدام السلع إلى مبرر للاحتجاج والتظاهر، ما أسهم في وجود غبن تراكمي على أداء الحكومة المنتخبة، وهو ما تعجز عنه المعارضة حالياً، مع أن الفارق يبدو شاسعاً بين الأزمة الاقتصادية سابقاً وحالياً، وبين أسعار العُملة الوطنية مقابل النقد الأجنبي، سابقاً وحالياً..! وربما هذا ما جعل أسهم المعارضة تتراجع في بورصة الرضا الجماهيري، هي في ذلك توشك أن تصبح مثل المؤتمر الوطني الذي يشهد حالة انفضاض جماهيري، حذر منها الرئيس البشير في غير مرة واحدة، وحكى عنها الدكتور أمين حسن عمر، في غير مرة وحيدة.

(الصيحة)


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 10356

التعليقات
#1510173 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2016 10:18 AM
اولا صمت الشعب و كتنه غير المبرر لغضب
شديد ويعبر عنه دوما فى بيوت الافراح و مناسبات عديده
حتى بعد صلاة العيد ...امر محير اكثر منه
برود دم المدافعين عن سياسة الحكومه شئ لا يمكن تصديقه
المتطرف كلامه يجد القبول فقط لدى المتطرف
دافع بالامس فى احد البرامج احدهم عن نفى تهمة الارهاب
وعدم رفع اسم السودان من قائةى داعنى الارهاب
وتحدث عن الافتصاد بانه اقتصاد ينمو بمعدلات ارعبت البنك
الدولى وابطلت سياسته الفاشله تجاه السودان
الاغرب ايضا ان المذيع ومقدم البرنانمج مصدق و يستحسن الكلام
و اعتقد انه يختار متداخلين مع انهم سودانيين الا انهم
انصار الجبهه و بعض اخوات نسيبه المتوركات
زيادة كل شئ لن تؤثر على الشعب ولا على الغلابه فهم محصنون ومدربون كيف يمتصون الصدمات
شوفوا غيرها و لا يهمنا ولا عندنا ابدا النوايا للخروج ضدكم
كوسوها عند الغافل

[agadir]

#1510068 [KOZE KADDAB]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 10:38 PM
يا ود يا انت يا دقلوش ...
لابد انك كويز صغنتوتي زي حتة دقينتك الكلموظة...
قال الاساتذة عادل باز واحمد بلال.

[KOZE KADDAB]

#1510038 [انما الاخلاق مابقيت]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 08:32 PM
نعم الجبهة الاسلامية المسؤل الاول في زعزعة الديمقراطية الثالثة واستغلال همبريب وحرية الديمقراطية ،فعلوا مالم يفعلة ابليس ،اثاروا الفوضي واحتكروا السلع الاستراتيجية التي تؤثر علي حياة المواطن بشكل رئيسي ،
وخاصة صحف الجبهة التي كانت تردح وتطلق المناحات علي وضع السودان انذاك وعلي سبيل المثال لاالحصر صحيفة الوان ما ان وجدت فرصة حتي توظفها لعيوب الحكم الديمقراطي وما اكثر اخطاء الانقاذ وخرمجتها !
وللاسف المعارضة لم تستغل الاخطاء الفادحة بمقدرات الوطن واللعب بايرادات الدولة وكأن الوضع عاجبهم لايهمهم السودان الذي عاني الويل من حكم الاخوان الفاشلين بامتياز ،،

[انما الاخلاق مابقيت]

#1510032 [الباشكاتب]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 08:08 PM
انهم يضيقون الحلقة حول اعناقهم وهم لا يشعرون .

[الباشكاتب]

#1510031 [abushihab]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 08:06 PM
روح بلا يخمك انت واحمد البلال وعادل الباز.

[abushihab]

#1510021 [ابوقرون]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 07:20 PM
لماذا تحول الماساه الى ملهاه ... هذا اسوأ ما يمكن ان يحدث فى حق الشعب . فالغاز ليس سلعة ولا خدمه يمكن ان تقدها الحكومه او لاتقدمها انه اصل كل شئ والتمادى فى رفع اسعاره الى حدود لايستطيع معها المواطن الحياه يعنى توقف الحياة بالكليه .
وليعلم تجار الحكومه بأن للصبر حدود ، وان هذه الزياده اذ ما تم تنفيذها فستكون نهاية الجميع .

[ابوقرون]

ردود على ابوقرون
Sudan [ahmed] 08-26-2016 10:32 AM
فعلاااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الله المستعان
فساد مالي كتيييييييييييييييييييييييير وده المطيع العمله


#1509990 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 05:51 PM
قناعتى انه لو كان المؤتمر الوطنى خارج كبينة قيادة هذا البلد.
اطمئن بعد خروجهم من الكبينة لن يكون هنالك مؤتمر وطنى ولاحركة اسلامية ولا صحفيين (منافقين )

[الراجل]

#1509946 [الراجل]
5.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 04:08 PM
البلد كان فيها ديمقراطية والناس كان متسامحين وسمحين اما فى عهدكم لم نسمع سوى دوى الدانات ورائحة البارود

[الراجل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة