الأخبار
أخبار سياسية
تيمنا بالقذافي.. حارسة شخصية تحمي 'سلطان الطرب'
تيمنا بالقذافي.. حارسة شخصية تحمي 'سلطان الطرب'
 تيمنا بالقذافي.. حارسة شخصية تحمي 'سلطان الطرب'


08-26-2016 05:29 AM


رواد مواقع التواصل يعتبرون ان جورج وسوف يسعى من خلال استعانته بحارسة جميلة ورشيقة الى شد الانظار اليه بعد انهيار شعبيته.


ميدل ايست أونلاين

إعداد: لمياء ورغي

شخصية وسوف تطرح علامات استفهام كثيرة

أثار النجم السوري جورج وسوف ضجة كبيرة على مواقع التواصل من خلال مجموعة من الصور نُشرت له على صفحته الرسمية على فيسبوك برفقة حارسته الشخصية الجديدة.

ومن المعتاد ان يستعين المشاهير في عالم الفن والسياسة والاعلام بحراس شخصيين (بودي غارد) من الذكور في تنقلاتهم وحفلاتهم الفنية لتمتعهم بقامات طويلة وبقدرات بدنية كبيرة وعضلات مفتولة تثير الخوف والحذر والحيطة في صفوف المحيطين بالنجم.

وظهر "سلطان الطرب" خلال زيارته إلى منزل المخرجين طوني أبولياس وميرنا خياط برفقة شابة تمسك به، وعُلق على الصورة: "أبووديع مع حارسته الشخصية نرمين".

وأثارت الصورة الكثير من التساؤلات لا سيما وان الشابة رقيقة وجميلة وممشوقة القوام ولا تشبه الحراس مفتولي العضلات.

وانقسمت الاراء على مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما فيسبوك وتويتر بين مناصر ومعارض لاستعانة ابووديع بحارسة شخصية.

واعتبر البعض ان الاستعانة بفتاة جميلة ورشيقة ومدربة لحراسة "سلطان الطرب" امر صائب بما انها تكون الطف في التعامل مع عشاق صوته واغانيه.

كما انه من المرجح ان تقوم حارسته الشخصية بمسانتدته وحمايته في ظل وضعه الصحي الدقيق.

وتعرض وسوف في تشرين الاول/اكتوبر 2011 لجلطة دماغية حادة، وامضى فترة طويلة في المستشفى وفي العلاج الفيزيائي.

في حين اعتبر البعض الاخر ان جورج وسوف يسعى الى اثارة الجدل من حوله بعدما افل نجمه في عالم الفن والطرب وهو يحاول عبر الاستعانة بحارسة شخصية شد الانظار والاضواء اليه مجددا بطريقة مختلفة وطريفة.

واعتبروا ان الفتاة لا تصلح للمهام الصعبة والشاقة وفي مقدمتها حراسة الشخصيات العامة.

كما رأى مغردون ان وسوف فقد شعبيته بعد مساندته المطلقة للرئيس السوري بشار الاسد، وما تمسكه بحارسة شخصية الا ليبين للعالم ان لا يخشى على حياته من مواقفه السياسية الصادمة والمخيبة للامال والطاعنة في الثورة السورية.

وكان وسوف اعرب في مقابلة مع الاعلامي المعروف نيشان عرضت في العاشر من حزيران/يونيو على قناة "الجديد" التلفزيونية اللبنانية، عن تأييده للرئيس السوري. وقام الفنان السوري، بالادلاء بصوته في سوريا، في الانتخابات الرئاسية الماضية، والتي فاز فيها الاسد بولاية رئاسية ثالثة.

ولا يفوت وسوف مناسبة دون ابداء مساندته المطلقة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد مما يثير امتعاض واستياء محبيه باعتباره اصبح بوق دعاية لنظام يقتل ويشرد شعبه.

وفي لقاء على قناة "سما" الفضائية الموالية للنظام السوري، أعرب صاحب اغنية "بيحسدوني"، عن سعادته الكبيرة بحفاوة الاستقبال الذي حظي به في أثناء عودته إلى بلده، مؤكداً أنه سيغني على أرضها بمناسبة عيد الحب "بأوامر من بشار الأسد".

واهتم عدد كبير من المواقع الإلكترونية بالصورة التي يظهر فيها "سلطان الطرب" مع حارسته الشخصية، وهمس بعض الذين أعادوا نشر تلك الصورة وكتابة أخبار عنها، أن وسوف قام بتعيين حارسة شخصية له لينسج على منوال الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

واشتهر"ملك ملوك افريقيا" بتعيين نساء لحمايته، كما كانت تظهره عشرات الصور محاطاً بحراسة نسائية أينما حل.

وكان القذافي يبعث برسالة من وراء تعيينه للنساء لحمايته بانه لا يخاف.

وكانت على سبيل المثال مبروكة الشريف إلى جانب إدارتها لبروتوكول القذافي، وتنسيق عمل الحارسات الشخصيات اللاتي اشتهر بهن العقيد الليبي خلال فترة حكمه "مخزنا لأسرار القذافي وحلقة الوصل الأساسية بينه وبين زعماء وأعيان الطوارق في ليبيا ودول الجوار الأخرى، خاصة في الجزائر ومالي والنيجر.

وتطرح شخصية الفنان وسوف والمشاكل القضائية التي تطارده في أكثر من بلد عربي علامات استفهام كثيرة.

وكان الوسط الإعلامي والفني اللبناني تلقى بصدمة وذهول نبأ إلقاء القبض على وسوف في العاصمة السويدية استوكهولم، بتهمة حيازة مادة مخدرة، وتصدر الخبر نشرات الأخبار في الشاشات اللبنانية التي أفردت حيزاً كبيراً لمتابعة القضية، خصوصاً أن وسوف واجه حكماً بالسجن وصل إلى سنتين.

وسيقوم جوروج وسوف بحفلات فنية في لبنان، أوائل الشهر القادم، ونشر موقعه الرسمي صورا له مع بعض شخصيات من الوسط الفني.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4485


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة