الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الإرشاد: منع الخطاب الدعوي بالساحات لا يكبِّل الحريات
وزير الإرشاد: منع الخطاب الدعوي بالساحات لا يكبِّل الحريات
وزير الإرشاد: منع الخطاب الدعوي بالساحات لا يكبِّل الحريات


08-30-2016 04:10 AM

قال وزير الإرشاد والأوقاف السوداني، د. عمار ميرغني، الإثنين، إن قراره الأخير بمنع الخطاب الدعوي بالساحات العامة لا يهدف إلى تكبيل الحريات، مؤكداً أن القرار خرج بثوبه الدستوري والقانوني، وأن ما استدعى عملية التنظيم وقوع بعض الظواهر السالبة .

والتقى النائب الأول للرئيس، بكري حسن صالح، بالوزير ميرغني، وناقش الاجتماع أمر تنظيم الخطاب الدعوي، كما شارك الوزير في لقاء تفاكري خلال ذات اليوم بالبرلمان بعنوان "الخطاب الدعوي بين التنظيم والتحجيم".

وقال ميرغني إن اللقاء مع النائب الأول، أكد أهمية تنظيم العمل الدعوى وأن يتولى أمر الدعوة أصحاب العلم والكفاءة، وأن يتم التركيز على الخطاب الذي يجمع المسلمين بعيداً عن نزعات الغلو والتكفير .

وخلال مخاطبته الملتقى التفاكري بالبرلمان أشار وزير الإرشاد والأوقاف، إلى أن قرار منع الخطاب الدعوي بالساحات العامة لا يهدف إلى تكبيل الحريات، مشيراً إلى أن الخطاب الدعوي لا تنطبق فيه مواصفات الخطاب الديني، مؤكداً أن الوزارة هي المشرف على الأداء الدعوي بالبلاد، وأن القرار خرج بثوبه الدستوري والقانوني .

من جانبه شدد رئيس المجلس الوطني- البرلمان- أ. د إبراهيم أحمد عمر، على ضرورة التحاور والحديث في قضايا من صميم العقيدة بروح متجردة .

وأكد أن السودان يتمتع بنعمة الأمن والسلام والوسطية، مشيراً إلى أن الهدف من الدعوة أن تبعد البشر عن النار وليس رميهم فيها، مؤكداً أن التحدي الأكبر هوالدعوة إلى صحة العقيدة .


شبكة الشروق


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3276

التعليقات
#1512650 [من الصحراء]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 07:58 PM
د. عمار ميرغني يجتمع بالنائب بكري لمناقشة حظر الخطاب الديني وتنظيمه هذا غير مهم، المهم هو من وراء الخبر! حكومة المؤتمر الوطني دخلت في تفاهمات كبيرة مع الدول تالغربية وقبضت الثمن باليورو والدولار للمشاركة في محاربة الارهاب والهجزة.. هذه الرسائل كلها مرسلة للخارج ومنها استضافة الكثير من الورش حول االارهاب في الخرطوم في الاونة الاخيرة.. هي تجارة باسم الدين بالجملة والقطاعي وكفي.. فالبرغم من كثرة المشكلات التي تحيط بالبلاد من حروبات وفيضانات واوبئة وارتفاع الاسعار الحكومة مشغلولة "بمحاربة الارهاب" عبر حظر الخطب الدينية لارضاء ومطاردة الاريتيرين المتهمين بتهريب البشر وتسليمهم لهذه الدول وغيرها من الاجراءات المضحكة من اجل حفنة من الدولارات والحصول علي رضا هذه الدول...

[من الصحراء]

#1512310 [hamad]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 10:52 AM
قرارك صاح يا وزير

[hamad]

#1512253 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 09:14 AM
دا قرار سليم....كل محطة يوم الجمعة من الظهر المكرفونات تسئ للناس تكفر هذا تلعن هذا(والله بيسأل نفسي والدي ....وجدي كانوا غير مسلمين يا ربي ولا شنوه) دي فوضي ساااااي في البلد ،اي زول عندو افكار ....خاشي تووووش عاوز يوصل وينشر افكاره...بلد ولا غابة.

[الكردفاني]

#1512219 [السودان الوطن الواحد]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 08:26 AM
لا بعلم ولا بدون علم يمنع منعا باتا إلقاء خطب فى الشوارع العامة والساحات والأسواق الشعب السودانى شعب مسلم بالفطرة لا بحاجة له فى تطرف وغلو الشاذين فمن يريد إلقاء محاضرات وبتصريح هناك أمكان مخصصة لهذا الأمر قاعات المؤتمرات والصالات والأندية ومقار الجمعيات والأحزاب والمساجد وغير ذلك من الدور التى تصلح لهذا الأمر وهذه المقرات تعتبر كافية للغاية وأى حديث عن شكل المحاضرات والخطب الدعوية العشوائية مرفوض كما نتوقع ضبط الخطاب الدينى فيما يتعلق بالتكفير وتقديم صاحبه للقضاء

[السودان الوطن الواحد]

#1512182 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 07:58 AM
الحديث : مثلى كمثل رجل اوقد نار فى الظلمة فاتت الجنادب والحشرات ليقعن فيها والرجل يذبعن من الوقوع فيها . تخيل نفسك انك ذاك الرجل والدنيا ليل والنار مشتعلة هل تقدر ترى وتحسر عدد الحشرات والجنادب والفراش الزاحفة الى النار ناهيك ان تمسكها من الهلاك و الوقوع فى النار . تعلموا العلم الاخروى المطلق فمن كان فى فرقة من الفرق التى تسربلت وخرجت من ملة الاسلام فلا يفتى ويحمل الوزر كامل مع اوزار من تبعه .

[الفاروق]

#1512135 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 06:26 AM
مصطفي عبد القادر هزمهم في الاسواق والمساجد ؟؟؟8585

[حاج علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة