الأخبار
أخبار إقليمية
"أنا تعبان": موسيقى في زمن الحرب ترتفع بجوبا
"أنا تعبان": موسيقى في زمن الحرب ترتفع بجوبا



09-01-2016 12:41 PM


"أنا تعبان" عنوان حملة تستعدُّ مجموعةٌ من الفنّانين في جنوب السودان لإطلاقها، غداً الجمعة، بهدف إسماع صوتٍ مغاير وسط ضجيج الحرب المستعرة منذ ما يزيد عن العامين والنصف في الدولة الوليدة.

عنوان الحملة هو أيضاً، عنوان أغنية يُنتظر أن تؤدّيها المجموعة خلال إطلاق المبادرة في العاصمة جوبا، وتتناول كلماتها يوميات المواطن الجنوبي في ظلّ الحرب والتشرّد والنزوح والبحث المستمرّ عن حياة آمنة.

يقول الفنّانون المشاركون في المبادرة إنها تمثّل محاولة لإبراز دور الموسيقى والفن في نشر ثقافة السلام، حيث تحمل شعار "نريد سلاماً"، شعار يعكس حالة التململ القائمة بسبب استمرار الحرب.

وكُتبت كلمات الأغنية بلهجة "عربي جوبا"، التي يفهمها الجنوبيون بمختلف لهجاتهم المحلّية، وهي تبسيط للغة العربية عبر مزجها باللهجات الأفريقية المحلّية. ليست المبادرة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الحرب في البلاد،حيث سبقتها مبادرات أخرى، آخرها تلك التي أطلقها الشاعر أكول ميان بعنوان "أنقذوا القطار الأخير"، واستوحاها من عنوان ديوانه الجديد "القطار الأخير"، وقد سعت المبادرة إلى تأكيد دور الشعراء الفنّانين في نشر ثقافة السلام ونبذ الحرب. ويرى الصحافي، أتيم سايمون، أن حملة "أنا تعبان" تمثّل "محاولة لإيصال الصوت الجماهيري بعيداً عن السياسة، ليؤكّد انحيازه إلى الشارع الذي ينبذ الحرب ويدعو إلى العمل من أجل تحقيق السلام الحقيقي والفاعل بين المكونات الجنوبية". يضيف أن الحملة توجّه رسالة إلى الساسة الجنوبيين والمجتمع الدولي، وهي "بمثابة صرخات للفاريّن من ويلات الحرب إلى بلدان الجوار"، مضيفاً أنها قد تشكّل ضغطاً، خصوصاً أنها تهدف إلى تعميم الخطاب المناهض للحرب والكراهية العرقية بين المواطنين".

ويُبدي سايمون تفاؤلاً بنجاح الحملة لأنها "تأتي من قبل فنانين معروفين يرتبط بهم المواطن وجدانياً، كما أن أصواتهم مسموعة في كل مكان، ما يجعل منها حملة للتحالف من أجل السلام والمصالحة في الدولة الوليدة، بالنظر إلى تأثيرات الفن السريعة". وكان مواطنون جنوبيون في الداخل والخارج رفعوا، منذ فترة، صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي مع عبارة "أنا تعبان"، تعبيراً عن رفض الحرب.

الصيحة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2707


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة