الأخبار
منوعات سودانية
معاناة المسافرين والعائدين.. مشاهد من شرفة مطار الخرطوم.. إجراءات عقيمة
معاناة المسافرين والعائدين.. مشاهد من شرفة مطار الخرطوم.. إجراءات عقيمة



09-03-2016 02:41 PM

الخرطوم - سارة المنا
في عز الهجير والشمس تتوسط السماء يعاني المسافرون والمودعون نيران الوداع وحرارة الطقس بالقرب من صالة المغادرة بمطار الخرطوم، وتبدأ المعاناة بعدم كفاية مظلات الانتظار، وتزداد لدى المسافرين بسبب الإجراءات داخل الصالة وانعدام وجود إجلاس وصفوف الجوازات وغيرها من السلبيات في صالتي الوصول والمغادرة.
يدخل المسافر في حالة من الحزن بسبب فراق الوطن والأهل والأصدقاء ثم تتمدد تلك اللحظات بفعل النداء الأخير لركاب الطائرة الفلانية والمتجهة إلى الدولة التي يقصدها المغادر ليدخل في حالة أخرى من الاستياء رغم مظاهر الغبطة والتفاؤل بمستقبل زاهر ونضر، وربما يغادر البعض وفي أنفسهم متبقي روايات ومواقف وأوقات قاسية أو سعيدة.. (اليوم التالي) رصدت مجموعة من النماذج التي تعكس معاناة المسافرين بالقرب من صالتي المغادرة والوصول.
رحلة مسافر
تقول دلال صابر طالبة بجامعة الرباط الوطني إن ظروف الدراسة سبب وجودها بالخرطوم ولاسيما أن أسرتها مقيمة بالسعودية والآن تخرجت. وتضيف: واجهت صعوبات عدة في جهاز المغتربين عند تأشيرة الخروج بسبب الزحمة، الأمر الذي جعلني أذهب إلى المطار لإكمال الإجراءات، وبعد كل تلك المعاناة أيضا ازدادت بفعل تأخر الطائرة مثلما سيحصل بعد شوية (جرجرة شديدة) عكس ما يحدث في بقية دول العالم، حيث يكون الانضباط والالتزام بالمواعيد هو السائد ولا يحدث تأخير أبدا، وعن بعض المواقف تقول دلال مع زحمة البوابة والجرجرة وجدت الطائرة أقلعت وفي هذه الحالة تبدأ الإجراءات من جديد، لأن شركات الطيران غير مسؤولة عن ذلك.
أزمة تواصل
وتحكي دلال عن العادات والتقاليد بالسعودية بقولها إنهم متمسكون بالدين بشدة مثل (ارتداء العباءة والغطاء) وعدم القيادة للمرأة والخروج، أما في السودان فتتوفر الحرية، ولكنها تشير إلى أن التواصل مع الأسرة أصبح صعباً ناهيك عن التواصل مع الأهل والجيران، وبالنسبة لبعض السودانيين الموجودين هناك فإن التواصل بدأ يتلاشى من فترة إلى أخرى حتى انعدم، عكس الحال فى السودان الذي عرف بطيبة أهله وكرمهم الفياض، حيث تجد البيوت مفتوحة للتواصل الاجتماعي وتجعل الحالة واحدة البيت مثل بيتك.
عودة مهاجر
هشام محمد نجيب سوداني مقيم بالدوحة قال إن الحنين إلى الوطن والأهل دوما يحركه. ويضيف: ما يميز العلاقة بين السودانين في قطر الانتظام في زيارات متبادلة. وعن المعاناة رأى أنها طبيعية ولا بد منها كي يحدث التطور على المستوى الشخصي والعام. وأكد أن مطار الخرطوم به بعض السلبيات القليلة كمشاكل الإجلاس وصفوف الجوازات والعفش، وهذه كلها - بحسب حديثه - مشكلات يمكن حلها لو وجدت الإدارة الجادة والتزم المسافرين بالنظام والتنظيم، وقال مثلا عند استلام العفش ربما تتأخر في تسلمه لساعات طويلة، وهذه مشكلة حلها بسيط، ولا يستحق ذلك الوقت الذي ينفق في توصيل العفش لأصحابه. وأضاف مثلا في مطار الدوحة تتم كل العمليات بإيصال به كل الإجراءات في المطار، وقال: "عيبنا أن المسؤولين بعيدون عن معاناة المواطن لأنهم يسافرون بصالات خاصة ولا يشعرون بما يعانيه الناس البسطاء". وقال إنه يعشق البلاد ولولا ظروف العمل لن يغادرها أبدا

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3667

التعليقات
#1514860 [عماد]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2016 11:29 AM
الغريبة صالة المغادرة يا الله الناس تتكد س في هذه الصالة كانهم فئران والاسر والعائلات والحر والتكييف ضعيف جدا انا ما عارف هل المسؤلين لا يعوا هذه المشكلة والله دي مصيبة

[عماد]

#1514820 [الفكى ابو لمبة]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2016 10:45 AM
فى صالة الوصول حسبت اعداد اللمبات المحروقة ووجدتها حوالى الالف لمبة محروقة؟ دخلت الحمام لقيت الحمامات طافحة.عمال العتالة و اصراهم على حمل الامتعه بطريقة بشعة... ظباط الجوازات و عدم المامهم باللغة الانجليزية فى التفاهم حتى مع الصينين؟؟و تعاملهم مع القادمون بطريقة غير حضارية..... يعنى الحكاية باينة من العنوان تحس انو المطار مش فى العاصمة انما فى قريتى ام كيمنتا.و التكييف خلى ساى و سوق حر احسن منو سوق سعد قشرة...

[الفكى ابو لمبة]

#1514782 [شمس السودان التي غابت]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2016 09:28 AM
الخطوط السودانية شمس السودان التي غابت في شركات الكيزان بدر وتاركو ونوفا وغيرهم من اللصوص ولن تعود


بالامس حجز صديقي على السودانية على رحلة الجمعة التي تغادر من الرياض عند الثانية عشر ظهرا الى الخرطوم ، واتصلوا عليه يوم الخميس وابلغوه ان الرحلة تأجلت الى يوم السبت الساعة السادسة مساء، وذهب الى المطار عند السادسة مساء ووجد في لوحة الاعلانات بالمطار ان مواعيد اقلاع الرحلة هو الثامنة والنصف مساء ولكن وجد ايضاً في اللوحة انها تأخرت ( ولم يحددوا زمن التأخير) يعني ما معروفة طاشة وين اتصل علينا عند الساعة العاشرة مساء وقال بأنهم دخلوا الطائرة واتصل بعدها بربع ساعة وقال بعد ان استدارت الطائرة لتهب للاقلاع توقفت بسبب حدوث عطل فيها وانتظروا في الطائرة حتى قرابة الرابعة صباح وتاهبت مرة اخرى للاقلاع وعادت ادراجها ثانية بسبب وجود نفس العطل، واخرجوا مرة اخرى الى الصالة وللان هم ينتظرون حلاً ولا امل في ارسال طائرة اخرى لان الطائرات كلها ذهبت لشركات كيزان خاصة مثل نوفا وتاركو وبدر ، منذ يوم امس السبت السادسة مساء وحتى صباح السبت والى اللحظة هم في مطار الرياض (لا وكمان طلبوا منهم الحضور الى المطار صباح الجمعة لشحن العفش والمطار يبعد من وسط البلد اكثر من 50 كيلو متر ) شفتوا جنس العذاب دا؟

شفتوا جنس المهازل دي كيف ؟
الله ينتقم من الانقاذ ومن كل من عمل معها الله يجعلهم في اسفل سافلين
اللهم امين

[شمس السودان التي غابت]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة