الأخبار
أخبار إقليمية
طن السيخ يقترب من الـ10 آلاف جنيه مواد البناء.. ارتفاع في الأسعار
طن السيخ يقترب من الـ10 آلاف جنيه مواد البناء.. ارتفاع في الأسعار
طن السيخ يقترب من الـ10 آلاف جنيه مواد البناء.. ارتفاع في الأسعار


09-05-2016 01:21 PM

الخرطوم:
ارتفعت أسعار مواد البناء بسوق السجانة أمس وعزا التجار الارتفاع إلى فترة الخريف التي يقل فيها الشراء بسبب صعوبة الترحيل وقلة الطلب على المواد بجانب عزوف كثير من المواطنين على البناء نتيجة للأوضاع الاقتصادية التي تزامن منذ رمضان المنصرم وكثرة المناسبات التي يعزف الكثيرون عن شراء مواد البناء إلا أنهم توقعوا أن يعود للسوق انتعاشه عقب عيد الأضحى المبارك في الوقت الذي يتوقع فيه كثيرون أن تنخفض الأسعار عقب الفترة تزامناً مع تراجع سعر الدولار في السوق.

وفي جولة بسوق السجانة لمواد البناء لاحظت الصحيفة ارتفاعاً كبيراً في أسعار مواد البناء والسيخ في الوقت الذي عبر فيه التجار عن استيائهم الكبير من الركود الذي لازم السوق وفقدانهم للقوة الشرائية مع استمرار الرسوم المحلية، وأكد معظم التجار الذين تحدثوا لـ"الصيحة" أن الارتفاع غير مسبوق ولأول مرة في تاريخ السوق يصل سعر طن السيخ حوالي الـ10 آلاف جنيه، وقال تاجر ـ فضل حجب اسمه ـ إن طن سعر السيخ أربعة لينية أبانوب وصل إلى 9300 جنيه، ويقل تدريجياً حسب المقاس 3 لينية واثنين لينية بينما بلغ سعر حديد الأسعد 9500 جنيه للطن ويتدرج كذلك السعر حسب اللينية ومن خلال الجولة شاهدنا ركود كبير في السلع وقلة القوة الشرائية مع عدم وجود سعر ثابت لسعر السيخ وتضجر وسط التجار وأرجع وكيل شركة تعمل في مجال السيخ بأن سبب ارتفاع السيخ يرجع إلى الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد وارتفاع سعر الدولار فيما أرجع تاجر آخر يعمل في السوق بأن سبب ارتفاع السعر يرجع إلى حجز المواصفات والمقاييس لكمية كبيرة من السيخ بحجة عدم مطابقتها للمواصفات، وأضاف بأن الححز غير مبرر لأن المواصفات يجب أن تكون في مادة خام الحديد وليس الحديد المصنع.

أما سعر الاسمنت فقد ارتفع هو الآخر بنسبة طفيفة وبلغ سعر طن اسمنت عطبرة 1760 جنيهاً واسمنت بربر 1660 جنيهاً واسمنت صخر السودان 1520 جنيهاً، وأكد التجار أن سبب الارتفاع يرجع إلى فصل الصيف ووجود زيادة في الطلب وكذلك يرتفع الاسمنت في فصل الخريف لزيادة تكاليف الترحيل وأضاف أن سعر الاسمنت يستقر في فصل الشتاء أما سعر الطوب والرملة والخرسانة ارتفع تباعاً لتلك المواد حيث بلغ سعر قلاب الرملة (كنجر) الكبير 2200 جنيه والمتوسط 700 جنيه وقلاب الخرسانة الكبير 2200 جنيه والصغير650 جنيها ايضاً أما سعر دور الطوب 4000 طوبة 1800 جنيه ومن خلال الجولة كان هناك ركود واضح في السوق.

الصيحة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3721

التعليقات
#1515710 [نقطة سطر جديد]
4.75/5 (4 صوت)

09-05-2016 04:34 PM
حاجة غريبة. أول مرة أعرف أنو قانون العرض والطلب لا ينطبق على اقتصاد هذا البلد. أو أن التجار في السجانة لا يعرفون شيئا عن التجارة أو أن الصحفي ليس لديه علاقة بالصحافة ولا بالاقتصاد. معروف حسب قانون العرض والطلب أن زيادة الطلب تؤدي إلى زيادة الأسعار لكن أن يؤدي الركود وقلة الطلب إلى ارتفاع الأسعار فهذه تحتاج إلى فهامة.

[نقطة سطر جديد]

ردود على نقطة سطر جديد
Saudi Arabia [دبوس] 09-06-2016 10:50 AM
لو علمت انك في بلد التناقضات لما استغربت الامر

Saudi Arabia [ود بحرى] 09-06-2016 10:40 AM
الاخ نقطه سطر جديد تحية واحترام ,فى السودان التجار بقولوا البضاعة تكون موجوده فى المخازن افضل من بيعها مع ضعف العملة السودانية مقابل العملات الاجنبية .
يعنى مثلا السيخ الجاهز للبيع كميات كبيرة بس فى المخازن والمستودعات ,يقوم التاجر بعرض كمية قليلة من المنتج يتنافس فيه تجار القطاعى .يرتفع السعر فى الكمية القليلة المعروضه ويحجب المواطن عن الشراء وفى نفس الوقت بعض المواطنين مطرين للشراء .شفت الانانية كيف

[abu awwab] 09-06-2016 08:58 AM
really it's surprised.

Bahrain [المتجهجه بسبب الانفصال] 09-06-2016 07:27 AM
لأن التجار مافيا في السودان تخيل السوق المركزي في عاصمة السودان باراضيه الشاسعة يسيطر عليه ثلاثة اشخاص فاكين السبابة عطالة في كل زاوية لو انت مزارع جيت شايل ليك 5 صفائح طماطم وشوالين فلفلية وشوال باذنجان عشان تبيعهم تبيعهم جملة وترجع حلتك لو سبابة الثلاثة أشخاص ديل قرروا ما يشتروهم منك ترجع بهم دربك عديل حتى لو جايبهم من مسافة 300 كيلو،،، هكذا هو الاحتكار وهكذا هو الطمع وقس على ذلك العقارات والعربات والخضروات والفواكه والاراضي وكل شيء

United States [ود التوم] 09-05-2016 08:54 PM
هههههههههههههههههههههههه تشوف كتيييييييييييييررررررررررر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة