الأخبار
أخبار إقليمية
مطاعم السوريين تغزو السودان
مطاعم السوريين تغزو السودان
مطاعم السوريين تغزو السودان


09-05-2016 10:56 PM

رصد: كلنا شركاء

مهما تطاول خيال الشعب السوري الذي عاش ردحا من الزمن في كنف دولة مستقرة اقتصاديا، لم يكن ليتخيل أن تحيله ثورة الربيع العربي التي أنجزها قبل خمس سنوات إلى المهاجر البعيدة بحثاً عن الأمان والعمل.

السودان كان وجهة مئات الآلاف من السوريين، فيما بدا وكأنه تبادل غريب للأدوار، حيث طاف السودانيون بأرجاء سوريا المستقرة حينها، تجارة وسياحة إلى مدنها التاريخية الشهيرة قبل أن ينقلب الوضع رأساً على عقب جراء الحروب والأزمات الاقتصادية، بحسب ما أشارت إليه صحيفة “اليوم التالي” السودانية.

ولم يفتأ السوريون يدقون كل أبواب الرزق والعمل في كل مكان لكسب قوتهم الذي يكفيهم شر الحاجة وسؤال الناس، الأمر الذي أدى بدوره إلى انتشار الاستثمارات السورية في أنحاء العاصمة بمدنها الثلاث، فكثرت المطاعم العربية بالسودان إلى حد أنه صار يفصل بين (مطعم ومطعم) مطعم آخر، كما يعلق الناس ساخرين. هذا ودأب السوريون على اختيار أماكن استراتيجية لإنشاء مطاعمهم، على الشوارع الشهيرة، والأحياء الراقية، وهكذا انتشرت مطاعم البيتزا، الشاورما، والمشويات بأنواعها.

نصف مليون سوري

وفي السياق يقول محمود السباعي، سوري الجنسية، ومالك لأحد المطاعم بالعاصمة في حديثه للصحيفة السودانية إن أغلب المستثمرين في السودان جاؤوا إليه نتيجة لانعدام الأمن في بلادهم، وأضاف: “أعتقد أن الاستثمار في السودان وفي هذا المجال بالذات ناجح جداً”، وأشار إلى أن السودان من الدول التي سمحت للسوريين بالدخول إليه دون فيزا، وأضاف: “انتشرت المطاعم العربية والسورية بصفة خاصة في السودان نتيجة للأزمات التي تمر بها البلاد العربية حتى إن نسبة السوريين المقيمين في السودان تجاوزت نصف المليون شخص”، وعزا الإقبال على المطاعم السورية إلى جودة وإتقان ونظافة الأطعمة والمطعم السوري.

يواصل محمود سباعي: “لابد من توافر رأس مال لأنه العامل الوحيد في نجاح كل المشاريع الاستثمارية وخاصةً المطاعم، التي تعتبر من المشروعات المربحة جداً”، وكشف عن أن أرباحه تزيد يوماً بعد يوم، وأضاف: “أعد في اليوم الواحد ما يقارب الـ(1000) ساندويتش أو غيره من الطلبات الأخرى”.

تعددت الأسباب

من جهتها أرجعت هنادي هلال عمر، صاحبة مطعم سوداني، سبب انتشار المطاعم العربية في السودان إلى ما سمته بالتغيير الطبيعي للمزاج والذوق العام نتيجة للثقافات المكتسبة، لذا صار الناس يفضلون الأطعمة السورية رغم ارتفاع أسعارها، وأشارت إلى أن هناك الكثير من السودانيين المقيمين بالخارج يتناولون تلك الوجبات بشكل معتاد وعند رجوعهم إلى السودان يحصلون عليها من المطاعم السورية، وأردفت: “أصبحت الوجبات التقليدية غير مرغوبة فعلاوة على أنها مقيدة بوقت محدد فإن كثيرين يعتبرونها نوعا من الخروج عن ما يعرف بـ(البرستيج) خاصة الموظفين”، واستطردت: “أما في الجانب الأسري فأصبح الخروج لتناول وجبة في أحد المطاعم نوعاً من التغيير لروتين الوجبات المنزلية”.

فرضت نفسها

بالنسبة إلى فاطمة إغيبش، موظفة، فإن المطاعم السورية ظاهرة فرضت نفسها حتى أصبحت أمراً عادياً، حتى أضحى الإقبال كبيراً جداً، وعزت ذلك إلى ما وصفته بقلة جودة وغلاء الوجبات التي تعدها المطاعم السودانية، كما أن في مطاعم السوريين تقدم الوجبات بطريقة جميلة تجعلك ترغب في الذهاب إليهم يوميا، وأشارت إلى أن الموظفين من الجنسين هم الأكثر إقبالا على المطاعم.

إلى ذلك يقول محمد الجاك، الخبير الاقتصادي، إن الاستثمار من ناحية مطلقة يجب أن تكون لديه جدوى، لكن العبرة هل الأحداث التي تستهدفها التنمية القومية القائمة على الألفية هي صائبة؟ وأضاف أن الاستثمار السوري في السودان بصفة عامة.

يتأثر بالبيئة، حيث إن هذا النوع من الاستثمار ليس في مجال ذي أثر كبير على الاقتصاد السوداني فخدمات المطاعم ليست أولوية، وإنما الهدف منها تراكم رأس المال بمعدلات سريعة كون هذا القطاع سريع العائد ويوفر أرباحاً طائلة ويكوّن رأس مال كبيرا، وأضاف أن في ظل الظروف التي تعيشها سوريا لا يأتي هذا النوع من الاستثمار من خلال اتفاقيات، لكننا لا ننكر وجود سوق وطلب متزايد، ولكن لو جاء بطريقة رسمية فسوف يكون العائد بالنسبة للدولة أفضل.

وأردف: “هناك شركات في القطاع الخاص تتعاقد مع مطاعم بعينها، وهي بذلك لا تختلف عن الشركات الأجنبية إذ تتوافق مع أهدافها في السعي وراء تكوين رأس مال كبير في فترة قصيرة، حتى إنه لا توجد شركات استثمار سودانية تعمل في الزراعة والصناعة وغيرها”، واختتم محمد الجاك حديثه قائلاً: “هناك ضعف في الرقابة على كل المطاعم فالكثير منها يعاني التلوث.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4823

التعليقات
#1516104 [مالك الحزين]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 12:07 PM
السودان بلد العجائب ,, والكيزان لايهمهم إلا الدولارات والنقاطه

[مالك الحزين]

#1516103 [MR. OS-man]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 12:07 PM
ما كفاية من ملاح الخشب التغير واجب ولو جابو لنا نسوان سوريات برضو احسن من المصائب العندنا - من كترت الضلام في الليل الواحد يفتش عليها في السرير مايلاقها وتكون نايمة جنبك -

[MR. OS-man]

ردود على MR. OS-man
Germany [لواني] 09-06-2016 10:33 PM
احسن ليك تنتحر لو لونك ماعجبك. .انتحر يازول لو كرهت لونك ماتنسا اقتل امك لو اسود وابوك واخونك .بذلك أنتهت من مشكلة اللون .... هل فهمته

United States [كعكول في مرق] 09-06-2016 07:55 PM
أنت مريض ومصاب بعقدة الكيزان الأبدية في تشهي القيان ويجاهدون في سبيل إمرأة ينكحونها والذين مافتتؤوا يتوقون لجلاد بني الأصفر عساهم يغنمون جارية أو سبية يسبونها .. وبهذه المناسبة- سؤال بريء: أمك التي ولدتك، هل كانت سورية بيضاء أم هي سودانية كباقي السودانيات؟ يا أيها الكوز المغفل يا ناقص العقل والخلق يا أيها الجاهل .. إن كنت لا ترى أو تعقل ألم تسمع بالمقولة الجارية "ما أجمل بنات بلدي المشربات بلون القمح أوان الحصاد والخضراوات بلون طمي النيل أوان التساب وما أجمل لون الآبنوس المغموس في دهن وعطور أوان الزفاف" لو كنت تفهم Black is so beautiful.

[سونا] 09-06-2016 03:51 PM
كلامك غريب.عندك اانفصام في الشخصية.بتتنكر للونك وجنسك؟


#1516072 [abutareq900]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 11:18 AM
السوريين شعب غير مرحب بهم

[abutareq900]

ردود على abutareq900
Germany [abdelazim mekki] 09-06-2016 02:25 PM
they must go aout of Sudan by any means.


#1516042 [تدمير]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 10:17 AM
هؤلاء الباعة مستعدين لشراء الدولار باي سعر مما يدفع لارتفاعه المتواصل ويؤدي بالتالي لمعاناة المواطن. والي اختفاء السلع الاساسية ومنها الادوية وخاصة المنقذة للحياة.
يعني استثمار الاخوة السوريين في المطاعم استثمار تدميري

[تدمير]

ردود على تدمير
[MR. OS-man] 09-06-2016 12:11 PM
انت عينك في الفيل وبتضعن في ضلو -- الحكومة وسياساتها الغبية وسرقة اموال الشعب وهم سبب المصائب في البلد وارتفاع الدولار - يعني جات علي السوري الغلبان - الما لاقي حق الاكل هي دا الفلاحين فيها


#1515974 [ودو]
5.00/5 (4 صوت)

09-06-2016 08:37 AM
غايتو السوريين انضف مليو مرة من المصريين و عندهم مهارة غير عادية في الحرف اليدوية

[ودو]

#1515911 [اه]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 07:19 AM
غباء واستهتار بمقدرات البلد ، ويجي يوم يندموا علي الكلام ده والفوضي الماعندها معني

[اه]

#1515878 [ABORAFAT]
5.00/5 (3 صوت)

09-06-2016 03:26 AM
السودان وحكومة السودان فوضي ضاربة الاطناب والا كيف يكون الاتي:-


كيف يقوم الاجنبي بممارسة نشاط بيع الطعام دون وجود لوائح وضوابط صحية هؤلا السوريون وجدو بلد وشعب وحكومة كلهم بحالة غيبوبة يملأون بطونهم بماكولات لا ترقي لمستوي الصحة والجودة

الصحة الغذائية معدومة تلوث الطعام واستخدام الزيوت المستخدمة والمتبقية واردا انواعها وكذلك المايونيز والكتشب وخلطات سيئة من بنات افكار السوري ولا حسيب ولا رغيب


السوريون يتطاولون بوسائل التواصل المختلفة بان حكومة السودان سهل منح الجواز السفر للاجنبي بمبلغ خمسة الي عشره الف دولار ويصبح مواطن درجة اولي ويتملك مايشاء بما وجده من تسهيلات لمزاولة النشاط الذي يرغب به


وغيره من الكثير الكثير من ماهو ات
لك الله يا السودان ولك الله يا شعب السودان

[ABORAFAT]

ردود على ABORAFAT
Romania [quickly] 09-06-2016 10:42 AM
بلد فوضي ...جنينة وغفيرها نايم
اتسأل هل كان سيتم معاملة السودانيين هكذا في سوريا اذا كان الاوضع معكوسة ؟؟!!
طيبة حد السذاجة !!

[مجنووووووون] 09-06-2016 07:53 AM
ABORAFAT] هذا كلام فارغ واكيد انت من الذين يعادون اللون الابيض فى السودان او مصابون بعقد النقص او صاحب مطعم ضارب وبعدين المطاعم الاجنبية موجوده فى كل بلدان العالم الغنية والفقيره وهناك اقبال كبير على المطاعم السورية فى السودان كنوع من التغير ولا انت عايز الناس تفطر بام رقيقة وتتعشى بام رقيقة ياراجل قوم شوف ليك شغلة تنفعك وسيب العنصرية الفارغة هذه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة