الأخبار
أخبار إقليمية
الحركة الشعبية تترحم على أرواح مواطني منطقة السنادرة – تقلي العباسية وتدين النظام ومليشياته على إرتكاب هذه الجرائم البشعة
الحركة الشعبية تترحم على أرواح مواطني منطقة السنادرة – تقلي العباسية وتدين النظام ومليشياته على إرتكاب هذه الجرائم البشعة
الحركة الشعبية تترحم على أرواح مواطني منطقة السنادرة – تقلي العباسية وتدين النظام ومليشياته على إرتكاب هذه الجرائم البشعة


تدعو المواطنيين الي التهدئة
09-06-2016 03:50 AM

الحركة الشعبية تترحم على أرواح مواطني منطقة السنادرة – تقلي العباسية وتدين النظام ومليشياته على إرتكاب هذه الجرائم البشعة وتدعو المواطنيين الي التهدئة

إطلعت الحركة الشعبية لتحرير السودان خلال اليومين الماضيين على التقارير المصحوبة بالصورة والبيانات المنقولة من منطقة السنادرة – تقلي العباسية، كما إطلعت على البيانات الصادرة من تنظيمات مواطني المنطقة المختلفة، وكانت تدقق في التقارير الواردة إليها عن الحادثة وماورد فيها من معلومات وذلك قبل الشروع في إصدار الأحكام والبيانات حول حادثة السنادرة – تقلي العباسية البشعة والتي وقعت في الثالث من سبتمبر 2016م.

وقد وجدنا إن هنالك مشاكل حقيقية في المنطقة بين المزراعين والرعاة وهي مشاكل في كل السودان ومتعلقة بتضارب المصالح فيما بينهم، هذه المشاكل في حاجة ماسة وإرادة حقيقية للحلول وإلتزام كل طرف بتعهداته وحدوده المتفق عليها، ولكن ظلت الأجهزة الحكومية في المنطقة تتجاهل بشكل تام ومتعمد لبلاغات المواطنيين حول هذه المشاكل الي أن تفجرت في منطقة السنادرة – تقلي العباسية (10كلم غرب مدينة العباسية)، ولكن هذه الحادثة تمثل تطور نوعي خطير في الأحداث حيث قامت مليشيات الدفاع الشعبي الحكومية على مرآى ومسمع الأجهزة الأمنية الآخرى بالإعتداء على المواطنيين العزل في القرية مستعملة كل أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة ومستغلة المواتر والعربات، قتلت وجرحت أكثر من (18) مواطنا أعزلاً ومثلت بجثثهم ونهبت القرية بعد حرقها وشردت المئات الي القرى المجاورة، وهذه المشاكل إذا لم تتخذ الإجراءات الضرورية التي تحافظ على السلام والتعايش الإجتماعي في المنطقة فإنه سوف تتطور الي مستويات يصعب السيطرة عليها، فمنطقة تقلي العباسية ومواطنيها ظلوا دوما عرضة للإستهداف المنظم من قبل القوات الحكومية ومليشياتها وبدواعي مختلفة ومتعددة سيما بعد إندلاع الحرب في جبال النوبة / جنوب كردفان في 2011م وذلك لإنتماء الآلاف من أبنائها الي الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان.

الحركة الشعبية تجدد موقفها الثابت الذي يتمثل في مع عدم الإعتداء على مزارع المواطنين وكذلك مواشي الرعاة في المنطقة، وتحمل الحكومة المسئولية الكاملة لما يدر في المنطقة من تجاهل متعمد وتحامل لبعض الأطراف وتقيسمهم على أسس عرقية ودينية، وقتل مواطني قرية السنادرة – العباسية بدم بارد وتدعو للقصاص ومحاسبة الجناة عن هذه الجريمة النكراء.

ولكن في خضم هذه الأحداث إطلعنا على بيان مهترئ ومليء بالمغالطات والتحامل العنصري من حزب البعث العربي الإشتراكي (الأصل)، البعث السنهوري الذي يعزز أجندة النظام ولا يختلف عنها في شئ، والرافض للتنوع الذي تحفل به منطقة جبال النوبة /جنوب كردفان والتي يتعايش فيها المسلمين والمسيحيين وكل القبائل بمختلف إصولهم ولهم علاقات قديمة وراسخة حتى قبل ميلاد هذا السنهوري وبعثه الكذوب الذي يقسم المواطنيين على أسس عرقية وجهوية.

الحركة الشعبية تدعو للتعاون بين كآفة المواطنيين في منطقة العباسية لما يحفظ السلام والتعايش السلمي بينهم ويأمن مصالحهم، ولا يفرق بينهم تحت أي معايير إثنية كانت أو دينية أو على أساس الكسب الإقتصادي.



مبارك أردول

المتحدث بإسم ملف السلام

الحركة الشعبية لتحرير السودان

05/09/2016م


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 6087

التعليقات
#1516569 [كاره المجرمين]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 08:22 AM
كلها قبائل متناحرة ومشاكل الرعويين

[كاره المجرمين]

#1515973 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 08:36 AM
يجب ان تجردوا لهم حملة تأديبية كما كان يفعل الشهيد يوسف كوة ليعرف كل واحد حدوده

[أبو السمح]

#1515923 [samee]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 07:41 AM
بيان معتدل, ولكن هنالك حقيقة غائبة, وهي السبب الاساسي في الخلاف الذي ادى إلى هذه النتيجة وهي البداية التي أدت إلى مقتل شخص ونهب أبقار المجموعة التي هجمت على القرية(السنادرة) وبينما هم يبحثون عن أبقارهم وجدوا المقتول واثناء ذلك إنطلقت نحوهم طلق ناري من جهة القرية, فماذا يفعلون غير الدفاع عن النفس والرد؟
أما دور الحكومة إن لم نقل غائبا فيحلوا له الخلاف والفتنة التي يستثمر فيها ويربح.

[samee]

ردود على samee
Sudan [senba] 09-06-2016 01:37 PM
السلام عليكم وتحية خاصة للاخ سامى
فى الحقيقة لدى معرفة بتلك المنطقة بشكل عام واعترف انى لا زلت اجمع المعلومات عن هذا الحادث بالتحديد, وما هو قد يكون معلوما لديك فان جميع القبائل الرعوية فى السودان فى جنوب كردفان ودارفور درجت فى الاونة الاخيرة على الاتيان بالقيام بعمل وتكتيك شيطانى لا ادرى من الذى اوحى لهم به وهو اخذ جثة المقتول الى قرية ما بتخطيط ومع سبق الاصرار واجبار القرية او القبيلة على دفع الدية وعليه وحسب علمى فان قبائل التقلى بشكل عام هم وقبائل الرشاد مسالمين للغاية وانا شخصيا حضرت اكثر من حادث شجار ما بين الرعاء انفسهم ومن ثم نقل الجثمان الى مكان ما كما ذكرت لك فى السيناريو اعلاه

مع كامل احترامى



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة