الأخبار
أخبار إقليمية
"إلى أين؟"... ما يتفادى وزير المالية الاعتراف به كان المحافظ السابق أكثر وضوحًا في توصيفه
"إلى أين؟"... ما يتفادى وزير المالية الاعتراف به كان المحافظ السابق أكثر وضوحًا في توصيفه



صابر : "الوضع الاقتصادي صعب"
09-06-2016 01:13 PM

الخرطوم – سلمى معروف
لم يعد بوسع القادة الحكوميين إخفاء معادلة الاقتصاد المختلة، شيئًا فشيئًا تقدم الحكومة على الاعتراف باستحكام الأزمة والبحث عن مخارج لمعالجتها. وبالنسبة لصابر محمد الحسن محافظ بنك السودان المركزي السابق وأحد أبرز منظري الاقتصاد الحكوميين، فإن تدهور الاقتصاد السوداني يُعزى إلى طباعة البنك المركزي للنقود للتمكن من شراء الذهب ما أدى إلى فقدان العملة قوتها. صابر يحث البنك المركزي على الانسحاب الفوري من عمليات شراء الذهب لوقف تدهور سعر صرف النقد الأجنبي مقابل الجنيه السوداني، ذات الإحساس بعظم الأزمة بدا في إقرار محافظ بنك السودان المركزي بالإنابة في تصريحات الأسبوع الماضي، بضعف حجم الصادر السوداني، في مقابل الواردات التي تستدعي توفير عملة صعبة. المخاوف من اعتلال الوضع تبدو واضحة أمام قائمة صادرات لا تتخطى الثلاثة مليارات دولار، في مقابل قائمة استيراد تفوق التسعة مليارات دولار، مخلفة وراءها عجزًا في الميزان الخارجي يقدر بنحو 6 مليارات دولار، وسعر صرف كان يتذبذب خلال الأشهر القليلة الماضية بين (15 إلى 16) جنيهًا أو يزيد، مقابل الدولار الواحد، قبل أن تستعيد العملة المحلية بعضاً من عافيتها خلال الأيام الماضية بلوغاً إلى مرحلة الثلاثة عشر جنيها مقابل الدولار، إثر قيام السلطات الأسبوع الماضي بإلقاء القبض على 26 من كبار تجار العملة في السوق الموازي وإيداعهم السجن، في إطار المحاولات لكبح جماح التصاعد الكبير في أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه، بجانب أحاديث هنا وهناك عن إلزام بعض كبار المضاربين في الدولار بكتابة تعهدات بعدم المتاجرة في العملة.
ورغم محاولات المسؤولين الحكوميين التحايل على الأوضاع الاقتصادية ورفض تصويرها على أنها على شفا الانهيار، إلا أن الأوضاع الاقتصادية وبشكل عملي ومنذ انفصال الجنوب خلفت آثاراً سلبية على الاقتصاد بذهاب أكثر من 75 % من عائدات النفط. وترى الحكومة أن الارتفاع المستمر في سعر الصرف الأجنبي، غير واقعي وأنه نتاج لمضاربات التجار في السوق السوداء، وأن السعر الحقيقي أقل بأكثر من النصف، وهو ما يفرط في تأكيده وزير المالية بدر الدين محمود بأن سعر الدولار في السوق الموازي لا يجب أن يتعدى الـ(7) جنيهات وأن ما يحدث من ارتفاع مستمر ما هو إلا مضاربات يقوم بها أصحاب المصلحة. ما يتفادى وزير المالية الاعتراف به على أنه أزمة ومعادلة مختلة تضرب الاقتصاد السوداني، كان المحافظ السابق أكثر وضوحًا في توصيفه، حيث وصف الوضع الاقتصادي في البلاد بالصعب، لكنه لفت إلى إمكانية علاجه رغم ضخامة الكلفة.
وحث صابر على معالجة الخلل في السياسات الاقتصادية، في ورشة عقدت بالخرطوم بعنوان (الجنيه السوداني إلى أين؟) أواخر الأسبوع الماضي، أشار محافظ البنك المركزي السابق صابر محمد الحسن إلى أن مطبعة العملة ببنك السودان تعمل بكثافة على مدار اليوم لشراء الذهب وتمويل المخزون الاستراتيجي، وأضاف المحافظ السابق أن ارتفاع سعر الصرف مؤشر لوجود خلل وسياسات اقتصادية غير سليمة، الرجل بوصفه من المسؤولين الاقتصاديين، خلص إلى أنهم لم يضعوا إجراءات وإصلاحات لتفادي الانفصال الذي ذهب بـ 75 % من البترول، رغم الدراسات التي أجريت بشأن انفصال الجنوب، في ذات الاتجاه سار رئيس غرفة المستوردين رجل الأعمال سمير أحمد قاسم الذي قال إن السياسات الاقتصادية تحتاج إلى مرونة وسياسات واضحة وإلا سوف تكون النتائج عكسية، محذراً من الفجوة بين سعر الصرف في السوق الموازي وتحويلات المغتربين، ما جعل بعضهم يحجم عن التحويل، وقال إن الفجوة بين السعر الرسمي للبنك والسعر في السوق الموازي تقدر بعشر جنيهات، وكشف الرجل عن سياسات يعتزم بنك السودان اتباعها لاجتذاب أموال المغتربين من الخارج، توقع أن يكون لها الأثر في تغيير معادلة سعر الصرف والاقتصاد.
الخلل في المعادلة الاقتصادية بحسب توصيف الخبراء والمختصين في المجال الاقتصادي لاعبها الرئيس تزايد الصرف على الجهاز التنفيذي للدولة، التي تنفق مصروفات كبيرة، وينتظر من إيراداتها الوفاء بمخصصات نحو ثلاثة آلاف دستوري وألف وزير، وأعداد كبيرة من العاملين في القطاعات المختلفة، بينما يقف عدم استقرار سعر الصرف حجر عثرة أمام استقرار الاقتصاد ، بحسب ما ذهب إليه رئيس غرفة المستوردين سمير أحمد قاسم، إذ قال إن تذبذب سعر الصرف يؤثر على الاقتصاد ككل ومعاش الناس، سمير في حديثه لـ(اليوم التالي) وصف الوضع الاقتصادي بالسيء بالنظر إلى العجز الذي يصل إلى أكثر من 6 مليارات دولار، وقال إن العجز يغطى من تهريب الذهب ومن تهريب بعض المحاصيل الزراعية السودانية، بجانب مدخرات المغتربين التي تقدر بأكثر من 4 مليارات دولار، بينما أشار إلى أن الحرب تأخذ حوالي 80% من الموازنة واعتبره مبلغا ضخما يؤثر على الاقتصاد الكلي ما يوجب على الدولة العمل على وقف الحرب، لتتحول مناطق الحروب في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ودارفور إلى مناطق للتنمية، وطالب بضرورة وضع مشاريع استثمارية إنتاجية وزيادة الإنتاج والإنتاجية بهدف الصادر لتسهم في استقرار سعر الصرف وخفض التضخم، وشدد على ضرورة تحسين العلاقات السودانية الأمريكية لما لها من انعكاسات على سعر الصرف، واعتبر وقف المصارف الأجنبية تعاملاتها مع السودان له الأثر الأكبر في التدهور الحالي، الرجل جعل النهوض بالاقتصاد والخروج من الأزمة في زيادة الإنتاج والإنتاجية وجذب المستثمرين السودانيين والأجانب، واستدل بهروب نحو مليار و500 مليون دولار من الاستثمار في السودان إلى إثيوبيا رغم أن السودان أكثر تأهيلا للتنمية من أي دولة مجاورة

اليوم التالي


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5010

التعليقات
#1516555 [ابوجلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 08:10 AM
الترابي عليه اللعنة اختار اوسخ ناس واكثر جشعاً واكثر وضاعة وجابهم في عصابتة الشيطانية

[ابوجلمبو]

#1516320 [حموري]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 07:32 PM
الوضع الاقتصادي ليس صعب فحسب بل هو خطير للغاية --- و يتذر بانهيار وشيك جدا لا يتعدى ال 4 اشهر و لتغادي ذبك مطلوب :-
1 -- تخفيض الكتلة النقدية المتداولة الي النصف الي حدود ( 150 -- 175 ) مليار جنيه لبدلا عن ( 300 -- 350 ) مليار جنيه --
2 -- دغم الانتاج الوراعي و الصناعي و استقطاب تحويلات المغتربيين بسعر مجزي --- يسطرة الدولة علي التجارة الخارجية ( تصدير و اسيتراد )
3 -- ايقاف الحروب و تحقيق السلام و العدالة و سبسط الحريات و صيادة حكم القانون و اعلاء قيم المواطنة المتسياوية --
4 -- هيكلة نظام الحكم و تخفيض تكلفة ادارة الدولة :- رئيس و نائب واحد و 15 وزير اتحادي و 5 حكام للاقاليم بدون وزراء في الاقاليم ( ضباط اداريين ) و تقليص عدد المحافظات و المحليات و النواب الاقاليم 25 نائب لكل اقليم --

[حموري]

#1516310 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 07:03 PM
صابر محمد الحسن هو أكبر تاجر عملة وأكبر تهديد للعملة السودانية وأكبر كارثة ابتلى الله بها ا قتصاد السودان ولا أقول محافظ البنك المركزي السابق بل حرامي البنك المركزي السابق الذي كان يبيع العملة التي تحت تصرفه ثم يقول للناس "مافي عملة صعبة". أما صبر الحكومة عليه وعدم قدرتها على كبح جماح جشعه وشره فلأنه يعلم جيداً ولا بد أن له وثائق بسرقة كل إنقاذي بالأرقام والتواريخ...صابر يعرف كم أخذ كل واحد من كيزان البشير ومتى ومن أعاد من سرقته جزءاً ومن سدد شيئاً وكم أخذت زوجة البشير وداد وكم أخذ - أو بالأحرى - سرق كل واحد من إخوة البشير ...الخ. أتوقع إن تأزمت الأوضاع وشعر كيزان البشير بالحيل يشتد حول رقابهم أن يبدوأ بتصفية هذا الحرامي صابر محمد الحسن لأنه يمثل الصندوق الأسود لنظام البشير الفاسد - النظام الأشد فساداً فيتاريخ السودان للمائة عام الأخيرة! وصابر يستحق الخازوق الذي يدخل من دبره ويخرج من قمه!

[همت]

#1516302 [abdulbagi]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 06:19 PM
على الطلاق لو العمليه الفضحيه التى اتى بها صابر عملها زول عنده كرامه كان هرب خلا البلد كلها تانى كان مات ابوه مااجى يشيل فيه فاتحه لكن الاختشوا ماتوا

[abdulbagi]

#1516250 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 04:15 PM
صابر معاك صبراً طويل كاتم العلي

سيماهم في وجوههم يا محافظ البنك المركزي المتقاعد. ربنا كشفك ومسخ خلقتك لتفضح ما بداخلك.

[البخاري]

ردود على البخاري
[السفير] 09-06-2016 09:17 PM
أصلو العلى ما مر يوم بخيال بشر(جوع وفلس ومرض وهلمجرا)!!!


#1516224 [جار سوطو]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 03:12 PM
أجمل عبارة وردت في التعليق الأول هي أن صابر : يظهر خلاف ما يبطن .يعني يظهر نظريات ويبطن دولارات ويوروهات وريالات ، وبالالاف كمان .كدي تمعنوا صورة صابر شوفوا الزول دا بعاين لينا بي عويناتو الصغار ديل باسفزاز كيف.

[جار سوطو]

ردود على جار سوطو
[sasa] 09-06-2016 07:43 PM
قسم بالله يا جار هذا الصابر حقاااار حقارة فتوات ومجرمين عديمى الضمير لاترمش لهم عين ابدا ... زى ماقلت شوف عيونو ونظرة وحلقومه .. زى ده مابضحى لخمسة اسر فقيرة... تفووووووو


وغيره من المتاسلمين تجار الدنبا والدولار والدين كلهم حقااارين وقليلى الادب وعديمة الاخلاق لعنة الله عليهم اجمعين الى يوم الدين


#1516215 [محمد عوض]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 02:55 PM
إذا كان الحديث من رجل الشارع العادي يكون الكلام مبلوع لكن أن يتكلم بهذا محافظ بنك السودان هل يوفر بنك السودان العملة للمستوردين ... يقال إستيراد بدون تحويل نظام إقتصادي جديد في السودان 100% من البضائع التي تعج بها الأسواق تمول من السوق الأسود .. أي أن عبء توفير العملات ليست على الحكومة .. أتوقع أن يصل الدولار بعد يوم واحد من حظر تجار العملة يصل الدولار إل 20 جنيه لأن النافذين من الحكومة إشتروا الدولار في فترة توقف تجار العملة وستتن عرض تلك الكميات لهم

[محمد عوض]

#1516211 [ابوجندل عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 02:41 PM
مشكلة الاقتصاد السودانى فى طواقمه الذين تتابعوا فى ادارة اقتصادة ولايحتاج هذا الى دليل اوضح من حال الاقتصاد المعاش ولايحفظ لنا التاريخ احد منهم احس فيه المواطن بانه ثدم نموزج يتذكره الناس وبدل ان يصمتوا وعلى قولت المصريين ينقطونا بسكاتهم يمرضونا بالاسطوانه المشروخه والى حتى كتبها ماعادت ذات قيمه وسؤال بسيط فى النموزج الامريكى عندما عجزت فى تغطية العمله الامريكية بالذهب كما كان سائدا كان الابداع والعمل الغير تفليدى وفكوا الارتباط وساد الدولار واليوم بعد ان تخطى الافتصاد السودانى بتوفيق من الله نت ازمة الانفصال وتبعاته ويلوح بشريات داخليه وخارجية حتى نفط الجنوب

[ابوجندل عثمان]

#1516202 [شهنور]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 02:22 PM
انت احد صناع الدمار الاقتصادى والاخلاقى بل انت جزء اصيل من جسم الكيزان الفسده..منظراتية فسده .

[شهنور]

#1516188 [قلام الفقر]
5.00/5 (2 صوت)

09-06-2016 02:06 PM
معروف شرعا يا صابر يامؤتمر وطنى: معلوم تماما فى شريعة الله التعريف لكلمة منافق: هل تعلم معناها شرعا؟؟؟ اعلمك الان: المنافق شرعا تعنى الذى يظهر خلاف مايبطن: وبناءا على هذا التعريف مشيرا لتقريرك هذا, انت منافق بنص الشرع الالهى.
بالامس سرقت منك عملة صعبة تقدر بالالاف من العملات الاجنبية والتى كانت مكدسة فى مكتب بناحية برى: اليس هذا صحيح؟؟؟؟ واليوم انت كمنظر اقتصادى منافق تدلو بدلوك, فى الوقت انت وامثالك من منسوبى هذا النظام من خربوا البلد اقتصاديا, وليس بحادثة السرقة ببعيدة.
كيف ولماذا وانت رجل اقتصادى كما تزعم ولك باع سابق فى العمل البنكوى, ان تكدس هذه الاموال الطائلة فى الشقة؟؟؟؟ ليس هنالك مفهوم بخلاف انت من يتاجر فى الدولار والعلات الاجنبية الاخرى, وانتم من اوصلنتم العملة الاجنبية بهذا الكم الهائل من الجنيهات السودانية, انت تاجر عملة خطير والمدمر لاقتصاد هذا البلد المغلوب عليه منكم.
يا صابر بطل الدجل: والخرافات: التى تقول فيها, وانت برجل كبير فى السن على شفاء الحفرة, تذكر الله, قمثل سنك هذه تحتاج الى مرضاة الله وغفرانة لما اقترفتموه فى حق هذا البلد وشعب البلد الغلبان, انتم ربنا اعطاكم الامانة ولكن لم تصونوها, وتذكر ان لله عذاب لاقبل لكم بة, فياويلكم بل يا ويلكم. انتم من قال الله فية فى محكم تنزيلة (نسوا الله فانساهم انفسهم) والعبر بالخواتيم حيث يأخذكم اخذ عزيز مقتدر, والعياز بالله من اخذ العزيز المقتدر. اكرر ياويلكم وسواد ليلكم.

[قلام الفقر]

ردود على قلام الفقر
Saudi Arabia [SESE] 09-06-2016 02:29 PM
شفيت شئ من غلي بما قلت في حق هذا البوم الكذاب المنافق فهو الذي قال في يوم من الايام قبل عملية ذبح السودان ان فصل الجنوب لن يؤثر على الاقتصاد السوداني وهذا الكلام موجود في ارشيف الجزيرة ولن يمحوه الزمن مهما جاء وحاول الآن تجميل كذبه القبيح قبح الله وجهه وهو امثاله ممن اغتالوا بلدنا وجاءوا في آخر المطاف ينعوه لنا كما ينعق البوم في الخرائب لا سامحهم الله ولا غفر لهم وجعلهم في الدنيا عبرة لمن يعتبر وفي الآخرة في الدرك الاسفل من النار......!!


#1516180 [Breeze]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 01:58 PM
قبل سرقة الوزير السابق الفاسد صابر لم يكن يطل كثيرا في الإعلام , الآن وبعد سرقته أصبح يطل كثيرا في الإعلام تري لماذا؟

هل يريد أن يقول لنا أنه لم يتأثر بتلك السرقة أم أنه يريد أن يقول أن الذي تمت سرقته شيء بسيط مقارنة لما أملكه من مال أم يريد محو فضيحة السرقة بهذا الظهور المكثف؟

يا تري ما هي الحالة النفسية التي فيها صابر والتي جعلته يكثر من الظهور في الإعلام؟

وياتري ما هي الرسالة التي يريد أن يقولها إعلام النظام للشعب السوداني وكل صحفي منهم تأبط قلمه وورقه وجهاز تسجيله وذهب لصابر خاصة بعد فضيحة سرقة أمواله ليخرج منه بمقالة لصحيفته عن مشاكل وحلول الحالة الإقتصادية التي يعرفها ويحفظها الشعب السوداني عن ظهر قلب!!!

[Breeze]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة