الأخبار
أخبار إقليمية
غادروا أنتم ليبق الوطن
غادروا أنتم ليبق الوطن
غادروا أنتم ليبق الوطن


09-08-2016 11:58 AM
هنادي الصديق


* في تصريح غير لائق ومستفز، إنتقد وزير المالية بدر الدين محمود هجرة بعض السودانيين إلى الدول الأخرى، والمعروفة للجميع بأنها نتاج (للضيق ونشاف الريق)الذي يعاني منه السواد الأعظم من الشعب بسبب الوضع الإقتصادي، وطالب المواطنين بالتضحية والصبر من أجل الوطن، (على حد زعمه)، مستهجناً خلال إحدي المخاطبات، عبارات متداولة مثل "السودان ظريف لكن داير المصاريف"، وطالب بضرورة التحلي بالصبر.

* بالفعل ياعزيزي محمود، السودان ظريف، وظريف جداً كمان لكن داير مصاريف، ولكن من أين له بالمصاريف، والمصاريف عند السلطان، والسلطان عاوز عروس، والعروس عاوزة المفتاح، والمفتاح عند النجار، والنجار عاوز فلوس وهكذا ..!!

* المصاريف سيدي الوزير دورتها كثيرة، وإستقطاعاتها متعددة ووهمية حتى تصل يد المواطن ملاليم رغم أنها جاءت نتيجة (لخدمة يمين وعرق جبين) وبإلكاد تغطي أبسط إحتياجاته لمدة عشرة أيام فقط، ما جعل الجميع يتساءل عن القوة الآلهية التي جعلت من كل الشعب السوداني (حاوي)، ليكمل بقية الشهر دون مصاريف.

* والجنيه السوداني سقط في غيبوبة لا أنتم ولا غيركم يعلم متى يفيق منها.
* المواطن لم يغادر وطنه بخاطره، ولا أعتقد أن هناك من يهون عليه مغادرة أهله وأحبائه ومفارقة تراب بلده ومرتع طفولته وصباه بحثا عن الحب والسلام والطمأنينة عند الغير، فكل هذه لا تتوفر له إلا في أحضان وطنه، ولكنها سياساتكم العقيمة، وإستئثاركم (بالكيكة كلها) وترك الفتات للكل.

* إن كنت تريد حقاً للمواطن الصبر وعدم مغادرة تراب الوطن، فعليكم أنتم بلملمة أطرافكم ومغادرة البلد فوراً حتى يعود المهاجرين لديارهم، ويبقى بالوطن من لديه نية الهجرة، وحتى ينعم بقية الشعب المحروم بنعمة الطمأنينة والإستقرار والسلام.

* المواطن لم يعد في حاجة إليكم، فكل ما قدمتوه للوطن ومنذ 27 عاماً فشل متتالي، ولم يعد بمقدور أحد الثقة بكم مجدداً، ولا بسياساتكم التي قمعت كل مشاريع التنمية والمرافق الخدمية التي كانت تقف شاهدة على عظمة وإمكانات السودان.

* محمود يطالب في تصريحه، الباحثين بالنظر لخيرات البلاد التي تحتاج لتحريك وتوجيه منهم لمشاريع التنمية، ونسي أو تناسى أن مشروعات التنمية التي يتحدث عنها أصبحت (جنازة بحر)، ولا أمل لإنعاشها من جديد في ظل وجود هذا النظام، لأنه خطط ومنذ البداية لتفكيك كل المشاريع المرتبطة إرتباطاً مباشراً بالمواطن (الصابر)، خوفاً من (النقابات) صاحبة النفوذ القوي آنذاك، والتي كانت أساس كل عصيان مدني يمكن أن يطيح بأقوى الأنظمة، وفي سبيل ذلك فالتحرق روما.

* بدلاً عن نصح المواطن وتقديم الإرشادات له، غيروا من سياساتكم الطاردة ، وأشركوه معكم لأن الأوطان تُبنى بسواعد بنيها، ولكنكم عكستم الآيه بأخذكم المعاول وهويتم بها على أم رأس الشعب.
الجريدة


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5529

التعليقات
#1518050 [هنادي الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2016 05:42 AM
صدقتي استاذة هنادي فليغادروا الوطن حتي يتعافي الذي حولوه الي حروب و شردوا و هجروا أهله و شبابه وطن حدادي مدادي غني بموارده الطبيعية بدل ان يكون سلة عداء العالم يعاني أهله من الفقر و الجوع و المرض علي أيديهم غادرونا و اذهبوا من حيث ما اتيتم لأننا لا نعرف من اين أنتم .

[هنادي الهادي]

#1517908 [Ashred]
5.00/5 (2 صوت)

09-09-2016 02:51 PM
الراجل قصدوا اصبروا لحدى ما انا اكمل على الباقى من القروش وطه مدير مكتب الريس يكمل مليار دولار ...وكل زول عندو تارقت معين يصلوا ...ما تفهموا الراجل غلط ..نعليش ياسعاده الوزير سير واحنا لك منتظرون ومراقبون وقليليين حيله

اسرق البتقدر عليو وادى معاك طه وجماعتو ..احنا حنعمل شنو غير نتتظركم وبعدين عفا الله عما سلف وتمشى انت واولادك

[Ashred]

#1517674 [مبارك]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2016 10:05 PM
الأستاذة هنادي حياك الله . كلما أتذكر الوزير بدرالدين محمود أتذكر حشرة القرادة ربما للشبه الكبير بينهما فالقرادة هي حشرة لونها بني تُعتبر الدماء هي الغذاء الرئيسي لها وهي حشرة خطيرة لأنها تمتص الدم وتسبب الحكة الشديدة والحساسية وعدم القدرة على النوم ممّا يؤدي للإصابة بالإرهاق وهي لا يهمها الاضرار التي تسببها للإنسان بقدر ما يهمها امتصاص اكبر كمية من الدماء فلذلك ينصح بالتخلص منها بشكل فوري لتجنب أي ضرر قد تلحقه . أيضا بدرالدين محمود فهو امتص وما زال يمتص في دماء الشعب السوداني عبر مختلف الجبايات ولم تشبعه دماء السودانيين بالداخل رغم انها على وشك الانتهاء فما زال يمتص فيها بدون ادنى رحمة او شفقة كالقرادة تماما ، وطبعا نهمه ليس له حدود لذلك يخطط لفتح قنوات أخرى للدماء تصب فيه من المغتربين والمهاجرين عائز يرجعهم السودان ليمارس فيهم هوايته المحببة وهي امتصاص الدماء كالقرادة تماما .

[مبارك]

#1517620 [حسان الحساني]
3.00/5 (1 صوت)

09-08-2016 07:10 PM
الهروب الجماعي القسري للسودانيين من السودان ارض الاجداد الي غياهب المهاجر في ارض الخليج او اعالي البحار بحثا عن اوطان بديلة اصبح يؤرق مضاجع المتأسلميين --- في البداية كانوا يفرحون بهجرة السودانيين و كانوا يقولون خليهم يمشوا يجيبوا لينا دولارات -- خرج السودانيون و لم تأتي الدولارات -- بل اصبحوا يقطعون الطريق علي المسؤوليين الحكوميين عند زياراتهم الي الدول الاوربية او الي امريكا و صاروا بعبع مخيف و كونوا لوبيات ضغط غلي الحكومة و اصبح تاثيرهم في الخارج اقوى يكثير من وجودهم بالداخل --
خرجت الكفاءات طوعا او كرها فانهارت الخدمة المدنية و التعليم العالي و ضاع مستقبل الاجيال القادمة و ضاع مستقبل السودان كما ضاع حاضره --
انقلاب الحركة الاسلامية البائس التعيس خلف كارثة حقيقية يجتاج الشعب السوداني لعقود لمعالجة اثارها المدمرة --
عليكم اللعنة يا كيزان الولدة الخاسرة و البيعة الكاسرة --

[حسان الحساني]

#1517562 [قساس فادي]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2016 05:17 PM
ضحينا بكل شىْ الصحة التعليم الامن . فقررنا التضحية باللبد ذاتها ونخليها ليكم وبرضوا ما عاجبكم .... التحية لك هنادي وكل سنة وانت وكل الغيورات على الوطن بخير .. وصابريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين

[قساس فادي]

#1517557 [بدرنورالدائم]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2016 05:08 PM
فى احد الندوات حضرت ندوه وكان فيه وزير الماليه وكان من ضمن المتحدثين واحد دكتور يعمل فى الخليج وبعد ان اكمل الدكتور حديثه عقب على كلمته وزير الماليه وقال ذى ديل بهذا اللفظ نحن نخرجهم ونصدرهم للدول الخليج لكى يجلبوا لنا العمله الصعبه الاخت هنادى لاتستغرب من كلام الوزير

[بدرنورالدائم]

#1517518 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2016 03:43 PM
هاهو العيد يأتي والمواطن المغلوب على أمره ليس لديه حق الضحية وملابس العيد لأطفاله وقسط المدارس والجامعات، إضافة لهم المعيشة اليومي وربما إيجار البيت، هذا إذا افترضنا أن الصحة حديد وليس هناك مرض ومصاريف علاج.

لقد انفصلتم عن المواطن تماماً بعد سبعة وعشرين سنة من الحكم وصار جلدكم تخيناً وفهمكم بليدأ وحسكم أبلد.

[البخاري]

#1517480 [الجنقوري]
2.00/5 (1 صوت)

09-08-2016 02:46 PM
لن يغادروا طواعيه انهم كالقراد لن يترك الجسد حتى يموت هم كذلك علينا ان ننتظر يومنا أو نعي دورنا،وماذا يعني الوطن ماذا يعني السودان

[الجنقوري]

#1517440 [قلام الفقر]
5.00/5 (3 صوت)

09-08-2016 01:42 PM
الاخت هنادى اوفيت وكفيتى بالمنطق التقرير حقة: لكن يا هنادى تقولى (فعليكم أنتم بلملمة أطرافكم ومغادرة البلد فوراً حتى يعود المهاجرين لديارهم، ويبقى بالوطن من لديه نية الهجرة، وحتى ينعم بقية الشعب المحروم بنعمة الطمأنينة والإستقرار والسلام) كل ماذكرتية حين تغور هذه الحكومة من عودة المهاجرين ويعود للوطن رونقة ويستعيد عافيتة هذا صحيح: لكن كيف هؤلاء المجرمون يغادرون بس, وانتى تعلمى ان للسودانين حقوق واموال ضائعة, استردادها ومحاكمتهم وشنقهم فى صوارى بميادين العاصمة هذا امر لابد ولا مناص فية بعد ان التأميم الكامل لكل ممتلكاتهم واصولهم الثابتة والمتحركة وارجاع اموال الدولة والشعب الى خزائنها, ثم يعلقون كلهم فى تلك الصوارى العلية. هذا ما اردت توضيحة لكى اخت هنادى, يغادرون كده, وعفا الله عما سلف, هذا محال والف محال.

[قلام الفقر]

#1517407 [هشام]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2016 01:06 PM
الوزير اللذي لايفهم ادني، قواعد الحساب يريد الشعب ان يبقي لكي يتلذذ بتعذيبه عادة الكيزان وحقدهم الاعمي علي الشعب وعارفين ليه وفي شنو الغريبة عبدالرحيم حمدي قبل كدة قال الماعجباه سياسة التحرير المطارات مفتوحة والعرض مازال مستمر

[هشام]

#1517404 [الخال]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2016 01:05 PM
تمام هنادى... يريدون الشعب ان يظل فى الوطن...ان كان هناك وطن.سألنى صديق ما هو أكثر الأحاسيس مرارة؟ قلت له عندما يتوفى أحد الوالدين..قال لى لا فالموت حق على الجميع فهم السابقون ونحن الاحقون..قلت له اذن ماهو ذلك الاحساس؟؟ رد قائلا أن يكون لك طفل رضيع وهو فى غاية المرض والألم وأنت كأب لاحول لك ولاقوة فى العلاج..فقط تنظر اليه بأسى..قلت له نعم هذا احساس مريريحدث للكثير من السودانيين..كيف يريدهم وزير المالية أن يبقوا؟؟ والله لو السودانيين وجدوا طريقة لدخول اسرائيل لدخلوا اليها...سبحان الله سنة ستة كانت سنة واحدة دى سبعة وعشرين سنة.لا حول ولاقوة الا بالله يارب أنت تسمع وترى.. الى متى سيبقى هؤلاء؟

[الخال]

ردود على الخال
[Sudanese] 09-10-2016 05:18 PM
They will stay till our people knows that Sudan is first.....


#1517388 [خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2016 12:43 PM
يريدهم كالبوم حارس الخراب.اليس كذلك.

[خواجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة