الأخبار
أخبار إقليمية
بعثة الأمم المتحدة تنقل مئات من مقاتلي جنوب السودان إلى الكونغو للعلاج
بعثة الأمم المتحدة تنقل مئات من مقاتلي جنوب السودان إلى الكونغو للعلاج
بعثة الأمم المتحدة تنقل مئات من مقاتلي جنوب السودان إلى الكونغو للعلاج


09-09-2016 06:04 AM


عواصم ـ وكالات: ذكر تقرير داخلي للجيش الكونغولي أن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية نقلت مئات من المقاتلين الموالين لزعيم المعارضة في جنوب السودان ريك مشار إلى الكونغو الديمقراطية المجاورة لتلقي رعاية طبية.
والتقرير المؤرخ هو أول تأكيد على أن العديد من الرجال المسلحين عبروا الحدود منذ فر مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان إلى الكونغو الشهر الماضي في أعقاب قتال ضار في العاصمة جوبا.
وأمسكت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو (مونوسكو) بمشار وقد أصيب في ساقه في 17 أغسطس/ آب ونقل إلى جزء آخر من البلد قبل التوجه لتلقي العلاج في السودان حيث لا يزال هناك منذ ذلك الحين.
وجاء في تقرير الجيش أنه بدءا من 18 آب/ أغسطس نظمت البعثة ثلاث رحلات يوميا على مدار ثلاثة أيام من دونجو التي تبعد نحو 75 كيلومترا عن حدود جنوب السودان إلى مدينة جوما في الشرق على بعد ألف كيلومتر تقريبا إلى الجنوب لإجلاء مقاتليه.
وأضاف قائلا «جرى إجلاء نحو 500 مقاتل من (الموالين لريك مشار) وأرسلوا إلى جوما. ومن بين هؤلاء مصابون إصاباتهم طفيفة وخطيرة وبالغة الخطورة تلقوا العلاج على يد طاقم طبي في عيادة مونوسكو في دونجو قبل الإجلاء إلى جوما».
وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن البعثة قامت بإجلاء «أكثر من مئة» مقاتل جريح من الموالين لمشار لأسباب إنسانية، وأنهم سلموا أسلحتهم قبل الصعود إلى طائرات هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة.
وقال «مونوسكو أجلت بعض العناصر من الجناح المعارض بجيش تحرير جنوب السودان لاعتبارات إنسانية حتى يمكنهم تلقي مساعدة طبية عاجلة».
وأبلغ المتحدث باسم الحكومة لامبرت ميندي رويترز أن الكونغو سمحت لمونوسكو بتقديم الرعاية الطبية لبعض من مقاتلي مشار الذين عبروا الحدود شريطة أن يكونوا غير مسلحين لكنه لم يذكر عددهم.
وأضاف أن المحادثات مستمرة مع حكومة جنوب السودان بشأن ماذا سيحدث لهؤلاء المقاتلين.
وقتل المئات في معارك اندلعت في جنوب السودان في يوليو/ تموز مع تفجر معارك بين قوات موالية لمشار وأخرى تابعة للرئيس سلفا كير خصمه السياسي القديم استخدمت فيها الدبابات والمدفعية وطائرات الهليكوبتر.
وأدى تجدد الاشتباكات بين الجانبين إلى أزمة لاجئين شردت أكثر من مليوني شخص منذ تفجر الصراع بين قوات كير ومشار للمرة الأولى في 2013.
وتقول وكالة الأمم المتحدة للاجئين إنه منذ 28 آب/ أغسطس سجلت السلطات 27250 لاجئا من جنوب السودان في شرق الكونغو بينهم 21600 هذا العام.
ووافق كير علانية الشهر الماضي على قبول أربعة آلاف جندي إضافي من قوات حفظ السلام الدولية لينضموا إلى بعثة قوامها 12 ألفا منتشرين بالفعل على الأرض لكن تفاصيل نشرهم لم يتم بعد الاتفاق عليها.
الى ذلك قال مبعوث واشنطن الخاص إلى جنوب السودان إن الولايات المتحدة تعتقد أن ريك مشار نائب رئيس السودان سابقا ينبغي ألا يعود إلى منصبه السابق في الحكومة في ضوء استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد.
ونشبت خصومة سياسية قبل نحو ثلاثة أعوام بين رئيس جنوب السودان سلفا كير المنتمي إلى قبيلة الدنكا، ونائبه السابق مشار المنتمي إلى قبيلة النوير. وأدى ذلك إلى اندلاع حرب أهلية كثيرا ما كانت القبيلتان متناحرتين فيها.
ووقع الزعيمان اتفاق سلام هشا قبل عام لكن القتال مستمر بما في ذلك هجمات استهدفت مدنيين من جنوب السودان وأجانب. وفر مشار من البلاد.
وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص دونالد بوث في جلسة لمجلس النواب الأمريكي «في ضوء ما حدث كله فإننا لا نعتقد أن من الحكمة أن يعود مشار إلى موقعه السابق في جوبا».
وأضاف في شهادة أدلى بها أمام اللجنة الفرعية لأفريقيا التابعة للجنة الشؤون الخارجية «لكن هذا لا يمكن أن يصبح مبررا لأن يحتكر الرئيس كير السلطة ويقمع الأصوات السياسية المعارضة».
وأدى استمرار حالة عدم الاستقرار وأعمال العنف في البلد المستقل حديثا عن السودان إلى إغضاب أعضاء في الكونغرس الأمريكي. ودعا كثير منهم خلال الجلسة إلى فرض عقوبات دولية على الأفراد المسؤولين عن أعمال العنف القائمة.
وقال كريس سميث عضو مجلس النواب ورئيس اللجنة الفرعية «لا بد أن تكون هناك عواقب لمن يثبت أنهم مذنبون».
وتحدث بوث عن مشاعر متنامية معادية للولايات المتحدة في جنوب السودان. ففي السابع من يوليو/ تموز أطلق جنود النار على مركبتين تقلان دبلوماسيين أمريكيين. ولم يصب أحد لأن المركبتين كانتا مصفحتين. وتعهدت حكومة جنوب السودان بإجراء تحقيق.
وقال إن كير ومشار لن يعملا سويا لتنفيذ اتفاق السلام أو ينشئا ترتيبات أمنية تحول دون عودة القتال، وإن الرجلين كليهما فقدا السيطرة على قواتهما.
وسئل بوث أيضا بشأن احتمال أن تفرض الأمم المتحدة حظرا على السلاح ضد جنوب السودان.
ووافقت حكومة جنوب السودان يوم الأحد على قبول نشر 4000 جندي إضافي من جنود حفظ السلام في مسعى لتجنب حظر على السلاح لوح به مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5092

التعليقات
#1518069 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2016 07:40 AM
رجل الاستخبارات ده فطر بالجماعة قبل ما يتغدو بيهو

[زول]

#1517917 [فول بالدكوة]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 03:08 PM
هولاء الجنود هم مثابة ضحايا مسلسل حوادث كورث ريك مشار في الحلقة الثالثة والتي مات فيهاكبطل الفيلم ليدفن في الخرطوم حسب وصيته ,ومن المعلوم إن حودث ريك الثلاثة في كل من عام 1991 -2013 -2016 كانت بإيعاز وإشراف من اجهزه المؤتمر البطني , هولاء القوم سوف لن يعودوابالنفع لمستقبل الدولة الوليدة حيث إدمانهم غير العمالة والتخابر مع الحركة الإسلامية في الخرطوم وسلوكهم نهج الفوضي والنهب في التعاطي مع القضاياة الوطنية والتي غالباً يتم حصمهم بالحوار ,في الحلقة الاولي من المسلسل المزكور اعلاه في 1991 كان قد اطلق عليهم البشير بالقوات الصديقة, عليها نرجؤ من بعثة الامم المتحدة ان يتم إلحاقهم بزعيمهم في الخرطوم علي امل يجدوا إستغلالاً او توظيفاً حسناً قد ينفعهم .

[فول بالدكوة]

#1517839 [madengo]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 11:58 AM
عين العقل يا منقار قرنق

[madengo]

#1517763 [قاسم قسم الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 07:23 AM
انا استغرب والاغرب من.ذلك ما تسمي بالامم المتحدة وهي في الواقع الامم ليست متحدة بل المتفرقة للشعوب وهي جمعية داله علي الشر.وعلي المثل الدال علي الشر كفاعله.هذه حالة الامم المتفرقة. يبقي السؤال هل حصل فارار علي جيش الحكومي هل ستاواه تلك المنظمة مثل ما فعلت مع ؟.خلونا من مشار وهلاويسه التي يحلم بها في معتقداه الكجوريه الا اذا لحس كعوه ممكن بعد داك يحصل

[قاسم قسم الله]

#1517754 [منقار قرنق]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 06:38 AM
كلهم من الجيش الابيض وهم شباب من قبيلة النوير لم يتلقو اي تدريبات عسكرية تذكر استخدمهم الدكتور الهارب من اجل اتمام النبوة المذعومة والتي قتل في سبيلها الالاف من ابناء النوير وادت الي تدهور البلاد الي تلك الحالة البائسة الميئوسة منها. علي حكومة جنوب السودان العمل من اجل ارجاع اولئك الشباب الي قراهم والعمل علي توفير التعليم لهم لكي لا يقعو في فخ المشعوذين مرة اخري.

[منقار قرنق]

ردود على منقار قرنق
[سايمون دينق] 09-09-2016 12:22 PM
يا منقار قرنق، بحديثك هذا يسهل تصنيفك كما صنفت جنود مشار، وهذا افسد رسالتك الأخيرة، والحقيقة ان الحكومة والمعارضة كلاهما وجهان لعملة واحدة، لا يفرقهم شيء غير المسميات.
تحياتي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة