الأخبار
أخبار إقليمية
عبد الله علي إبراهيم : الربيع العربي لم يدعمه مثقف أو رؤية
عبد الله علي إبراهيم : الربيع العربي لم يدعمه مثقف أو رؤية
عبد الله علي إبراهيم : الربيع العربي لم يدعمه مثقف أو رؤية


09-09-2016 01:47 PM
عبد الله علي إبراهيم : الربيع العربي لم يدعمه مثقف أو رؤية

حوار مع عامر محمد أحمد ومحمد نجيب محمد علي

س- هل كتب على المثقف أن يطارده حزبه والسلطة الحاكمة وشعبه؟
ج- نعم. لأنه لم يطارد نفسه بأخذ التبعة التي على كاهله بحقها: خلوة وجلوة. ظل عالة على الدولة والحزب يتكفف الجاه والقراء ويكتب بما يطلبه المستمعون.
س- ثمة روح جديدة تسري في مفاصل المثقف بالسؤال عن دوره. كان دوره سابقاً للزينة وأن يحشر في الخيال "ضحى"؟
ج-بعد نكساته الأخيرة مع الحزبية صح أن يسترد نفسه من سلطان غيره ويسائله لا يخفض له جناح الذل. فكساد السلطان (حكومة ومعارضة) في ذبول فانوس المثقف الذي يضيء في آخر النفق. ما أبلغ الشاعر الذي قال:
والبندر فوانيسو البيوقدن ماتن
وأرخى الظلام جناحه علينا.
س- أنت تعلم أن المركزية الديمقراطية لا سؤال فيها ووظيفة المثقف السؤال, لماذا الانتماء لفئة لا تؤمن بالسؤال؟
ج-تحميل المركزية الديمقراطية سوءة الحزب مع المثقف تشخيص خاطئ. لن يبلغ أي تنظيم الغاية منه بغير قبس أو آخر من هذه المركزية الديمقراطية. وهي إن ساءت لا تسئ للمثقف كما جرى الاعتقاد. إنها تؤذي كل عضو فيه وتهدم الكيان. كما جاء في رسالتي للمؤتمر السادس للحزب فأزمة المثقف في الحزب هي أن الأحزاب لا وصف وظيفي لها للمثقف سوى أنه ملازم فروتها وكاتب عرضحالتها وكلب حراسة تاريخها. ولذا ثمنت جهد أستاذنا عبد الخالق محجوب الذي كتب وصفاً وظيفياً للمثقف في حزبه منذ المؤتمر الرابع للحزب في 1967. هذا كدح في الطريق الصحيح. فلن يحلنا قيام الأحزاب على محض الديمقراطية. فرالف نادر، المحامي والناشط في قضايا المستهلك الأمريكي، نال الأمرين من الحزب الديمقراطي الأمريكي لأنه جرأ على نزل الانتخابات كمرشح للخضر. قرأت عن افتتاحه لمتحفه لمسيرة النضال من أجل المستهلك الأمريكي أقامه في براري أمريكا معتزلاً ممن كانوا يعتقدون فيه يوم كان معاهم معاهم.
س- التغيرات الدراماتيكية في الواقع المعاش ثقافياً واجتماعياً حتمت لباس المثقف رداء الميدان إلا انه أصابه الفشل ميدانياً في القاهرة وطرابلس وصنعاء؟
ج-لنسأل إن كان وراء الربيع العربي نظر مثقف أي رؤية. ستجد أن من استحق الفضل في وثبة الربيع كان الوسائط الجديدة. لم اسمع بمثقف يذكر في باب الرؤية.
س- تجربة المثقف مع المطالبة بالحريات فاشلة وصراعه من أجل سيادتها في حزبه أفشل، وفي مجتمعه مطاردة للأحلام؟
ج-بالطبع تعرف الآن أنني لست "ممن بكى أو تباكى" على المثقف للمزاعم أنه مظلوم من حزبه أو نحوه. بل هو ربما استحق أكثر من ذلك لأنه طأطأ الفؤاد في حضرة السلطان.
× خيبة أمل المثقف اختلطت بالخوف على كيانه العام ودوره الخاص ولم يقبل بالواقع؟
شرحه.
س- المثالية المتكررة في قراءة الواقع لا تنفع معها الأحلام في تحقيق النهضة؟
س- الاستنارة التزام والمثقف السوداني لم يلتزم بالاستنارة بل انقلب عليها للوصول السريع عبرها وترك ما يؤمن به من أفكار لحساب الايديولوجيا والحفاظ على الحزب؟
ج- جئت لي. سؤالك حصانك. فالمثقف عندنا بشكل عام عجول لا يستأني. قلت مرة هذا من أثر ثورة أكتوبر: مظاهرة، شهيد، تغيير، مناصب. فقامت الثورة في رحاب الجامعة ثم لم تعد الجامعة كما ينبغي أن تكون برجاً عاجياً للدرس والتحصيل والكتابة مع الأناة.
س- النسق المثالي في البحث عن الحقيقة الكلية والوجود الحقيقي أصاب المثقف الحزبي بالتناقض بين ما يراه وما يراه تنظيمه, بين ما يؤمن به وما تسير به روح التاريخ والمجتمع؟
ج-قلت إنه ملازم الفروة وهي عبارة عمن كانوا يلزمون فروة الخليفة آناء النهار يجدهم متى طلبهم. حين لا تأتي للفروة مثل ما فعلت انا منذ أربعين عاماً قامت قيامتي ولعنوني ولاد أم الما تخليني أقولك.
س- هل تؤمن بتقدم الاستنارة على الديمقراطية اذ لا ديمقراطية حقيقية بدون شعب مستنير لا يكفي "فك الخط"؟
ج-إنهما متلازمان. لا يتقدم الواحد على الآخر لأن الديمقراطية (أو طلبها) هي حاضنة الفكر الطليق الشارد نحو النهضة.


س- في كتابك عن الشاعر محمد عبدالرحمن شيبون وانتحاره ظهرت مأساة المثقف في حزب عقائدي. هل كان انتحار شيبون احتجاجاً على وضعه داخل الحزب الشيوعي أم احتجاجاً على علاقته مع الرفاق؟
ج- شيبون من جيل المثقفين-المتعلمين الذين وصفهم أستاذنا عبد الخالق بأنهم "انغمسوا" في الشعب في آخر الأربعينات وفي الخمسينات وفتحوا جبهات مبتكرة للعمل بين العمال والمزارعين. وبلغوا تلك الجبهات بعموميات الماركسية وسخروا موهبتهم بشكل فدائي لنضال الشعب الوطني والاجتماعي. المثقف كإشكالية حزبية ظهر للسطح خلال المؤتمر الرابع (1967) وما بعده. والسبب في ذلك هو نهوض الشعب في ثورة (أكتوبر 1964) التي لم تطح بنظام ديكتاتوري فحسب بل غيرت تركيبة السلطة بتمثيل المهنيين والعمال والمزارعين في سدة السلطة لأول مرة. كانت هذه السدة قبلها في كل ديمقراطية حكراً لطبقة الإرث من زعماء الطوائف الصوفية والقبائل. وكان هذا النهوض الجديد بحاجة إلى قدرات ثقافية تزلزل بنيات المجتمع القديم الإرثي ببرنامج ييسر صعود هذه القوى الجديدة، واستتبابها في الحكم. جيل شيبون كان يصرف من يصف نفسه ب"المثقف" ويهزأ به ك"لقمان الحكيم". كان هذا ما وصف به رفيقنا الصحافي المخضرم بقادي الشاعر الكاتب صلاح أحمد إبراهيم بعد عروجه من الحزب. وأعتذر عن ذلك لاحقاً بشفافية وخلق. كانوا كما وصفتهم فراشات تحترق من اجل الشعب.
س- خروجك كمفكر يساري من الحزب الشيوعي جعلك انفتاحاً على التيارات الثقافية. هل يحد الاهتمام السياسي من حركة المثقف؟
ج-لم احتج للخروج من الحزب للانفتاح على تيارات ثقافية كنت محروماً منها كما يوحي السؤال. انفتحنا كشيوعيين طلاب حتى على مسرح العبث الذي استنكره ماركسيون أعتى منا وأرسخ. للماركسية السودانية خصيصة انفتاح لأنها كانت نافذة السودان الوحيدة تقريباً على سائر الحداثة. كانت تياراً فكرياً في حد ذاتها وجسراً وطنياً لثقافات الدنيا.

س- مساهمة المثقف اليساري السوداني النظرية أضعف من مساهمته حركياً داخل التيار اليساري ولماذا؟
ج- ربما استفاد القاري هنا من إجابة سابقة. حين أراد الحزب بعد ثورة أكتوبر تنشئة المثقف الذي يعمل كمثقف في دهليزه لم تجد هذه الخطة تطبيقها بعد وفاة راسمها أستاذنا عبد الخالق. وقد شرحت ذلك تفصيلاً في رسالتي لمؤتمر الحزب السادس الذي انعقد قبل أيام. للأسف لم يلتزم محمد إبراهيم نقد، السكرتير الخالف، بالخطة. فقد استخدم طائفة من أميز المثقفين مثل الخاتم عدلان والحاج وراق وفاروق كدودة خارج وصف وظيفتهم ككادر سياسي ومنبري وتنظيمي. المؤسف أنهم سعدوا بهذا التوظيف الخاطئ حتى استبانوا النصح في ضحى الغد.
س- ماهو دور المثقف في التغيير في ظل انعدام الأدوات والرؤية.. كيف يصل للتغيير الحقيقي والمساهمة في التطور والتحديث؟
ج-انعدام الرؤية وقع لأن المثقف لم يخدم السياسية كمثقف. وفهم من التزامه بالحزب السياسي الخضوع وطأطأة الفؤاد. فلم "يرم بعيد"، كما نقول، أي أن يستبق إقليم التكتيكات إلى إقليم الاستراتيجية الذي هو حقل الرؤية.
الوان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1750

التعليقات
#1517982 [العنقالي]
5.00/5 (3 صوت)

09-09-2016 09:15 PM
كتا ر الدعمو الربيع العربي ، عندك الاهبل عزمي بشارة وبت ناس النقاش الشيوعية ديك نسيت اسمها فريدة النقاش اظنها، وغيرهم كتار
وعندك قناة الجزيرة ، المهم ربيع مشؤوم على الامة ماجاب غير الكيزان وداعش والعساكر
والحيث عن المثقف دائما يأتي مرتبطا بأن ثمة ازمة يعانيها، اعتقد ان المثقف هو الازمة نفسها ، المثقف الموسوعي هو المثقف الذى لايحسن اى شىء في الواقع ، انه شخص غير واقعي هائم في افكار الكتب يتحدث بلغة لايفهمها كثير من ييدعي انه يمثلهم
ان اى مثقف لايستطيع ان يقدم برنامجا اقتصاديا ينهض بأمته يجب ان يسجن في قرطاس كبير من ورق الجرائد القديمة سجنا مؤبدا
السودان ضاع تحت بيادة العسكر بسبب مثقفي اليسار واليمين وايلدوجياتهم الثقافية المنيلة

[العنقالي]

#1517965 [SD2000]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2016 07:45 PM
يا دكتور قصتك مع الحزب بقت ذى لا بريدك و لا ببقى بلاك......حقو نسميها
Abdulai sorrow.

[SD2000]

#1517945 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 05:59 PM
القدرة على الإفصاح تبين في عبارتين:
(فلم "يرم بعيد"، كما نقول، أي أن يستبق إقليم التكتيكات إلى إقليم الاستراتيجية الذي هو حقل الرؤية)
(للماركسية السودانية خصيصة انفتاح لأنها كانت نافذة السودان الوحيدة تقريباً على سائر الحداثة.)

[فاروق بشير]

#1517943 [عودة ديجانقو]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2016 05:55 PM
يأس + فشل = دمار
وأنت هكذا أيها الاكاديمى العجوز

بلاش قرف معاك

[عودة ديجانقو]

#1517919 [هبة النور]
4.50/5 (2 صوت)

09-09-2016 03:18 PM
كل هذه الأجوبة المليئة بالأنين و الشكوى (whining) هل هي سبب القنوط ... ذلك الوصف الذي يطاردك به بعض معلقي الراكوبة؟؟
جاوب من فضلك!!

[هبة النور]

ردود على هبة النور
Sudan [صالح عام] 09-09-2016 07:32 PM
يا بتى يا هبه د عبدالله شالو البحر يعنى ( صوب ) بتشديد الواو كما يقول اهلنا فى الشمال منذ ان ترشح ضد الطاغيه وهو متاكد منن الفشل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة