الأخبار
أخبار إقليمية
وساطة إسرائيل. ..في صمت الحكومة كلام!
وساطة إسرائيل. ..في صمت الحكومة كلام!
وساطة إسرائيل. ..في صمت الحكومة كلام!


09-10-2016 01:50 PM
محمد وداعة


�على نطاق واسع نشرت وسائل الإعلام المحلية و العالمية خبر توسط الحكومة الإسرائيلية لدى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا لتحسين العلاقات مع حكومة السودان، إسرائيل شفعت طلبها بأن حكومة الخرطوم قطعت علاقتها مع إيران و بذلك توقف تدفق الأسلحة إلى غزة.
�بداية كان منتظراً أن تعلن الحكومة عدم صلتها بموضوع الأسلحة الإيرانية و تهريبها لقطاع غزة، و ثانياً وهو الأهم كان منتظراً أن تعلن الحكومة السودانية رفضها للوساطة الاسرائيلية، إلا أن الحكومة صمتت صمت القبور، و لم تعلن أي موقف تجاه هذه الوساطة ،كما أن الحكومة بدت وكأنها لم ترفض الاتهامات الإسرائيلية بأنها كانت طرفاً في تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة ، وهذا موقف شاذ و غير مفهوم من الدبلوماسية السودانية، حتى من باب حفظ ماء الوجه،�ما حدث فسره المراقبون بأنه رغبة حكومية متناهية في عدم إصدار أي موقف يمكن أن يشوش أو يفسر بأنه ممانعة للمجهود الاسرائيلي.

�أطراف حكومية عديدة كانت قد المحت إلى عدم رفضها قيام علاقات مع اسرائيل، أبرزهم القيادى كرم الله عباس، الذى أعلن عن أنها مدرسة داخل الحزب الحاكم تنادى بالتطبيع مع اسرائيل، و كان من الساعين بقوة للتطبيع د. مصطفى عثمان اسماعيل القيادي فى المؤتمر الوطني و سفير السودان في جنيف، الحكومة و بعد (27)عاماً من ابتدارها للعداء مع امريكا و رفعها شعارات موهومة تتوعد امريكا و روسيا بدنو عذابها، باتت تستجدي و تسترحم هذه الدول لإعادة العلاقات بأي شكل، الحكومة من جانبها نفذت كل ما طلب منها أمريكياً و اوروبياً ، فإبعدت بن لادن و سلمت كارلوس، و تعاونت في مكافحة الارهاب، وهي تقف سداً منيعاً فى وجه الاتجار بالبشر و منع الهجرة غير الشرعية الى اوروبا كما يقول قادة الحكومة،�الحكومة و لأسباب شكلية تعتقد أن استعادة العلاقات مع الغرب و رفع العقوبات كفيل بحل الأزمات الإقتصادية الخانقة التي وصلت ذروتها الأسبوع الماضى بعد أن تخطى الدولار (16)جنيه ليعود لـ(15) جنيهاً، وهي لا شك تعلم أن هناك دول علاقاتها سمن على عسل مع الغرب و اسرائيل و رغم ذلك تعيش أزمات مماثلة،�الحكومة فعلت فوق طاقة البلاد ودعمت الحلف العربي بزعامة السعودية و دفعت بمقاتلين و قوات من الجيش السوداني لليمن، و أبدت موافقة على الذهاب إلى سوريا اذا تدخلت الدول العربية في سوريا،
�تخطئ الحكومة إن ظنت أن تحسين العلاقات الخارجية كفيل بإقالة عثرة الوضع الاقتصادى المتدهور، و أن كانت الحكومة وحدها تعلم الخسائر اليومية الضخمة التى تتكبدها نتيجة لاستمرار الحرب فى المنطقتين ودارفور ،وهي تعلم تماماً تكلفة الفساد وحجم فاتورة إهدار المال العام، وهي لا شك تعلم أين ذهبت مليارات الدولارات من عائدات النفط، و مليارات أخرى من عائدات الذهب و المعادن، و مليارات من القروض، و تراكم الفوائد الربوية عليها، و يذهب مراقبون إلى تقدير ديون البلاد بحوالي (60)مليار دولار، منها فقط (27)مليار دولار هى أصل الدين ، و (33)مليار هى فوائد خدمة الدين(ربا) ،هذا بخلاف ديون الصين التي بلغت حوالي (11) مليار دولار، و لا يمكن للحكومة أن تحصل على اي قروض جديدة من نادي باريس أو البنك الدولي إلا بعد سداد حوالي (6) مليار دولار،وهي لا يمكن أن تدخل برنامج إعفاء الديون أو تخفيضها في ظل استمرار الحرب، كما لا يمكنها الانضمام لمنظمة التجارة العالمية ما لم تتم إعادة جدولة للديون،�
اعضاء البرلمان (الكنيست) الإسرائيلي تقدموا باستجواب للحكومةالاسرائيلية عن أسباب مساعدة حكومتهم للحكومة السودانية وهم يعتبرونها دولة ارهابية، البرلمان السوداني يغط فى نوم عميق، هذا البرلمان الذي من تحت قبته صدرت أشد البيانات إدانة لاسرائيل، ليس من اجنداته مجرد استفسار الحكومة عن افعالها، إنه عصر المنطقة الرمادية، فهل هذه صفقة مخجلة و صفعة مجلجلة لمواقف تاريخية للسودان ضد اسرائيل؟، مع الأسف إن كان ذلك كذلك فإن الحكومة ستريق ماء وجهها ولن تحصد إلا السراب.
الجريدة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 7736

التعليقات
#1518997 [الغروب]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 01:09 AM
طبعا اسرائيل عؤفت متين لتخذت قرارها

[الغروب]

#1518682 [مزمل]
1.00/5 (1 صوت)

09-12-2016 11:43 AM
لا حول ولا قوة الا بالله

[مزمل]

#1518497 [Alkarazy]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2016 06:57 PM
دا إسمو بقشيش من الحكمه مقابل رفع السودان من الدول الراعيه لاإرهاب فقط

[Alkarazy]

#1518439 [البخاري]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2016 02:57 PM
(يتمنعن وهن راغبات) هذا هو حال المؤتمر الوطني.

[البخاري]

#1518438 [Sebit]
3.00/5 (2 صوت)

09-11-2016 02:57 PM
Lol they told him sit the fuck down or ICC

[Sebit]

#1518421 [باكاش]
2.50/5 (2 صوت)

09-11-2016 01:15 PM
علماء السودان يها..
مشروع الهجرة الي اسرائيل كيف ?

[باكاش]

ردود على باكاش
Saudi Arabia [متسكع] 09-11-2016 10:52 PM
كاروري شنو يا زول ده بيقبض من البنوك علماء الشيطان

Sudan [البخاري] 09-11-2016 03:33 PM
بالخصوص الشويخ الكاروري الذي لا تخلو خطبه من يهود ودولة يهود. فلننظر ماذا يقول.


#1518408 [الناهه]
2.50/5 (2 صوت)

09-11-2016 12:16 PM
وسقطت ورقة التوت
كما سقطت كل الشعارات واولها شعار الجهاد
كانوا يطلقون على كل من يعارض اخطائهم الفاضحة التى ادت الى دمار السودان وتمزيقه وتدمير اقتصاده وتشريد وتجويع وترهيب شعبه الذي وصل الى اسرئيل قبلهم ومازالوا على ذات النهج ومن الواضح انهم الان اكثر اطمئنانا وسعادة بعلاقتهم السرية مع اسرائيل من وراء الشعب السوداني الحائر في امرهم
رحم الله الاديب صالح عندما اطلقها .. من اين اتى هؤلاء ... ورحم الله فنانا محمد وردي فلم يجد لحنا يماثل هؤلاء .
على الشعب السوداني بانه يواجه اسوا حقبة في تاريخه منذ قيام دولة السودان وقد اجنمعت في هكذا نظام كل الفات الذميمة والرذيله ومما استعاذ منها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وقد حذر الله تعالى من امثال هؤلاء وليس امام الشعب الا بذل التضحيات كما بذلها في ابان ثورة سبتمبر حتى يلقي بهؤلاء في مذبلة التاريخ ويصدر كتابا اسودا باسمائهم تتداوله اجيال الشعب السوداني جيل بعد جيل حتى لايتيح لهؤلاء فرصه ولا لاحفادهم لان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم انبانا بان العرق دساس.

[الناهه]

#1518307 [omak]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2016 12:06 AM
القران اتلحست يا حرامية

[omak]

#1518272 [محمود حسن عبد الكريم]
4.00/5 (7 صوت)

09-10-2016 08:41 PM
إقتباس:
(إلا أن الحكومة صمتت صمت القبور، و لم تعلن أي موقف تجاه هذه الوساطة ) .

ليس فقط الحكومة التى صمتت صمت القبور يا أستاذ محمد وداعة , بل صمتت أيضاً الحركة الاسلامية و صمتت هيئة عماء السلطان و صمتت أحزاب الفكة الاسلامية و غيرها ..

لعل موسم مشروعهم التجارى "الهجرة الى الله" هو ماشغل الحركة الإسلاموية السودانية على التعليق , أما باقى الصامتين من هيئة عماء السلطان و من أحزاب الفكة الاسلامية و غيرها فهؤلاء دائماً صامتون لحين تلقى أوامر و توجيهات من الحكومة عن ماذا س يقولون .
هذا قدر هذا الشعب العملاق الذى تقوده أقزام لا حولة و لا قوة لها ..

لعنة الله على النظام و على مسئوليه و على من والاه و على جميع انفعيين و الأرزقية الذين يخافون قول الحق , و لعنة الله على اسرائيل و كل من يخطط لمساعدة نظام الإبادة فى الخرطوم ..

[محمود حسن عبد الكريم]

#1518246 [sasa]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2016 07:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سبق ان قلنا ان انقلابيى 1989 مجموعة خالفة دستور السودان وقامت بفعل اساء للسودان شعبا وارضا . فتوهموا انهم مرسلون من عند لله ليدخل شعب السودان الكافر اللادينى فى دين الجبهةالقومية اللااسلامية والاخوان المتاسلمين . فبددوا ماوجدوه من ثروة فى تجميع شذاذ الافاق من المتاسلمين من الاخوان من اصقاع الدنيا (المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي ) ليحاربوا امريكا الكافرة وروسيا الملحدة وعندما ارتهم امريكا العين الحمراء سلمها مجرمهم صلاح اغتصاب قوش كل المتاسلمين الذين كانوا بالبلاد وطردوا بن لادن بعد ان نهبوا امواله . وسيطرواعلى كل مرافق الدولة وطردوا موظفى الخدمة المدنية والعسكرية وجاءوا بمن لعق احذيتهم بلسانه من المتردية والنطيحة من السودانيين الذين بعض منهم مغفل ومخدوع ومغشوش بان هؤلاء الانقلابيين قوم يهمهم تطوير البلاد والعباد. وبعض منهم هم من الذين اساسامن تبع وتابعى بيت السمع والطاعة والتنفيذ دون نقاش الاخوانى . وجزء من ابناء وطنى لازمم لهم همهم المال ولو كان مضرج بدماء اهلهم وشعبهم . وجزء يريد ان يعيش (دعونى اعيش بذلة وهوان) واخرون لهم مآرب اخرى...
فانقلاب الالغاز انقلاب فئوى جهوى ذو اهداف سلطوية ودنيوية ام ان يصفه البعض بانه عقائدى.. فلا.. فهولاء اثبتت الايام والافعال والاقوال انهم لاعقيدة لهم الا السلطة والتسلط والمال والنساء ... فاغتصبوا جنسيا من عارضهم وقتلوا اخرين وشردوااخرين وسجنوا اخرين وكازالو ا الى الساعة يفعلون.
واشعلوا الحروب والفتن الجهوية بالنيل الازرق وجبال النوبة وجنوب كردفان ودارفور ووو وو..
فمحاولات الارتماء فى احضان زوج المستقبل اسرائيل لكى ينفذوا بلجلودهم الخشنة من محاكم العدل الدولية والمحلية جراء جرائمهم التى خلقت سودان اخر ليس سودان الامس سودان الهوية الوطنية بل سودان الثارات والنعرات والاحقاد وتصفيىة الحسابات .
ان دولة قطر كنز الاموال هى عراب العلاقات مع اسرائيل .. لكن هل قطر حكومتها اباد 300 الف (10 الف حسب اعتراف البشكير) مواطن لمعارضتهم الحكم او مطالبتهم بان يشاركوا فى الحكم ؟؟؟
هل قطر دفعت الاموال للقبائل العربية من دولة مالى (تحت امرة اللواء اركان حرب حميرتى) لقتل وشرب دم كل معارض ؟؟؟ وذلك يعنى ان الاسلامويين الالغازيين باعوا اخوان شيطانهم جماعة فلسطين غزة بثمن الحفاظ على راس البشكير والـ 49 مطلوب للجنائية الدولية كما باعوا القذافى والاسد بشار وعلى عبدالله صالح وحلايب والفشقة والشعب السودانى واراضى الشعب السودانى وايران ممول السلاح لاخوان غزة ... وانفسهم لمن له المال!!! هل ينجحون فى الدنيا وفى الاخرة يتولى امرهم ربهم!!!
واليك القارئ عدة عناوين بصحيفة الراكوبة تتحدث عن المنافقين حكام الخرطوم وبحثهم عند اسرائيل للتخلص من جرائمهم هذا بعض منها :-
1- مطالبة عاجلة في الكنيست الإسرائيلي لمناقشة جهود إسرائيل في دعم نظام البشير
ترجمة : الهادي بورتسودان – الراكوبة السبت 10 سبتمبر 2016
2- وساطة إسرائيل. ..في صمت الحكومة كلام !
محمد وداعة– الراكوبة السبت 10 سبتمبر 2016
3- العلاقة الخفية بين الخرطوم وتل أبيب
سعد محمد عبدالله– الراكوبة السبت 10 سبتمبر 2016
4- مكافأة إسرائيلية للسودان على.. "اعتداله"! - جديدة المقالات -
حلمي موسى – صحيفة السفير
سيقفز الان كويز او تابع ذليل ويقول ان السياسة الدولية هذا نهجها؟؟؟؟ طيب المنافقين الاسلاموين الكيزان منذ 27 سنة حسوما من الاعمار والثروات والتعليم والثقافة المحلية والدولية .. هوسونا بالجهاد والاستشهاد وعرس الشهيد وزواج زوجة الشهيد وان الغرب كافر وانهم جاءوا ليعيدوا الاسلام الى سيرته الاولى ايام عمر بن عبدالعزيز وو...ووو وتربى على هذا القول والفعل 3 اجيال غالذى ولد 1989 عمرة اليوم 27 سنة واخر 26 وثالث25 هؤلاء رجال وخريجى جامعات ودراسات عليا وارباب اسر... ماراى هؤلاء فى انكسار عرابيهم الذين ادخلوهم وبقية السودانيين فى دين الله فواجا..
سؤال بماذا تصف هؤلاء القوم؟؟؟

[sasa]

#1518225 [حاج علي]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2016 05:24 PM
سياسة الخداع والغش التي مارسوها في الداخل ارادوا ان يمرروها علي امريكا
اذكر عندما كان حسن رزق وزير شباب ورياصة اتي بفريق كرة من واشنطون وصرف عليه ما صرف ؟؟ قال ايه ؟ الفريق ده قريب من الكونقرس ويمكن يصلح علاقاتنا مع امريكا ؟؟ شفت كيف تفكير الكيزان ؟؟؟ اليوم تكرر المسرحية بس علي مستوي اسرايئل ؟؟؟

[حاج علي]

#1518204 [الحق أبلج]
1.00/5 (2 صوت)

09-10-2016 04:31 PM
الحكومه السودانيه التزمت الصمت ولم تصدر تصريحا ينفى او يؤكد ما جاء فى مذكرة النواب وتبريرهم لكتابة المذكره وما اثاروه فيها من ان البشير مطلوب للمحكمة الجنائية وان نظام الخرطوم * كان * يدعم حماس باصواريخ . وسكتت حتى عن التعليق بان البشير قام بمذابح للسكان غير العرب ... الخ .
لماذا سكت الكيزان عن كل ذلك ؟
سكتوا حتى لا تفلت الصفقه من بين ايدهم وأتتهم وهم فى مرحلة من تاريخهم السئ جاهزون للتعامل مع الشيطان حتى بدون سبب . واسرئيل تدرك كل ذلك فالمذكره صاغتها حكومة الائتلاف والمعارضة معا ، اى انها مجمع عليها ومتفق حولها .
مصطفى عثمان ظل طوال فترة بقائه وزيرا للخارجيه يسعى حثيثا لفتح قنوان مع اسرائيل وكانت ﻷسرائيل شروطها الاستراتيجيه التى لاتلعب فى اى منها .
أفى دختر رئيس الموساد له محاضره شهيره وقويه جدا سبق ان تحدث عن دور واهمية زعزعة استقرار السودان قال فيها ضمن ما قال :

- في خلال عملي على كتاب مذابح فهمت أن إفريقيا مهمة جدا بالنسبة لإسرائيل ومنذ نشأتها ذلك لأن العدو الأول لإسرائيل منذ الخمسينيات كانت مصر جمال عبد الناصر ومنذ ذاك وإسرائيل تهتم جدا بالخرطوم ومنذ استقلال السودان وإسرائيل تدعم الحركات الانفصالية في الجنوب.- جون قرنق كان همزة الوصل بين حركة التمرد وإسرائيل من سنة 1983.- إسرائيل تعتبر النظام السوداني نظاما معاديا لها وهي بالتالي تراقب بدقة كل مبادرة سودانية خصوصا حيال الشرق الاوسط .
اﻵن وقد اكملت فصول برامجها الاسترتيجيه بتدمير العراق وسوريا وتحييد مصر والاردن ... ثم تمددها الواضح فى افريقيا وسيطرتها الكامله على مياه النيل فى اثيوبيا وجنوب السودان فلا مانع لديهم من السعى نحو السودان للسيطرة المطلقة على العالمين العربى مع نظام جاهز اصلا ومنذ زمن للتطبيع .

[الحق أبلج]

#1518180 [يوسف رملي]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2016 02:29 PM
ولا تغفل أخ وداعه دورها المحوري بجنوب السودان وما
الت إليه الأمور هناك .. حكومة قدمت ولا تزال خدماتها
المجانيه للنظام العالمي الجديد وكما ذكرت لم ولن تجني
سوي السراب .. بقي أن نستفتي علماء السودان عن فتواهم حيال تلك المتغيرات والتي سوف تفسد عليهم الهجره الي الله

[يوسف رملي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة