الأخبار
أخبار سياسية
حين همسوا بأذن رئيس أميركا ليخبروه عن هجمات 11 سبتمبر
حين همسوا بأذن رئيس أميركا ليخبروه عن هجمات 11 سبتمبر
حين همسوا بأذن رئيس أميركا ليخبروه عن هجمات 11 سبتمبر


09-11-2016 05:41 AM

معظم العالم حزين مع الدولة الكبرى وشعبها هذا الأحد 11 سبتمبر، لا فقط لأن رئيس النظام السوري ولد بالتاريخ نفسه في 1965 بدمشق، بل أيضاً لأن الولايات المتحدة تعرضت بمثل اليوم من 2001 لهجمات روّعت بإرهابها واشنطن ونيويورك، وتمر عليها 15 سنة، كالأكثر دموية في أوقات السلم بتاريخها، فمعها تغيّر العالم ببدء حرب على الإرهاب "فرّخت" معارك وأزمات متنوعة، ولا أحد على الأرض يعلم متى وكيف ستنتهي.

أهم لحظات تلك الهجمات، وأكثرها حفراً بذاكرة من عايشها، واحدة لها مكان خاص، وهي حين ارتطمت طائرة الساعة 8.46 من صباح ذلك اليوم الثلاثاء، بأحد برجي مركز التجارة العالمي World Trade Center في نيويورك، وشاهدها الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش، وهو يقوم عن كرسي في صالون مدرسة للأطفال، للقاء له مع تلاميذها، فاقترب منه أحدهم وأخبره همساً بأنها ارتطمت بالبرج الشمالي.

تغيرت ملامح بوش بعض الشيء، وظنها صغيرة تعرضت لعطل تلاه حادث، كالذي عرفت مثله نيويورك بالماضي، وكتبت عنه "العربية.نت" تحقيقاً في 10 سبتمبر 2011 لمناسبة مرور 10 سنوات على الهجمات، ويمكن العثور عليه، عبر خانات البحث بمواقع التصفح، وهو بعنوان "نيويورك عانت قبل 66 سنة من "11 سبتمبر" انفجرت فيه طائرة بأعلى الناطحات" بارتطام B-52 في 28 يوليو 1945 بالطابق 79 من ناطحة السحاب "امباير ستيت" فقتلت بحسب الفيديو أعلاه، كلاً من الطيار ومساعديه الاثنين و11 عاملاً، مع جرح 26 كانوا في المبنى الشهير.
ولم تكن "الصغيرة" سوى بيوينغ عملاقة

الشيء نفسه من أن طائرة 11 سبتمبر كانت صغيرة وتعرضت لحادث، ظنه أيضاً أميركيون بالملايين علموا بأمرها من عواجل أخبار متلاحقة في شاشات تلفزيونية، جلسوا إليها مشدودين يتابعون ما كانت تتغير تفاصيله ثانية بثانية، حتى صعقتهم وصعقت العالم وبوش بالذات، لقطات مذهلة ومرعبة في بث تلفزيوني مباشر، ظهرت معه طائرة ثانية، تنحرف الساعة 9.03 كما قذيفة عملاقة نحو البرج الجنوبي، لتتحطم متفجرة فيه، وبدقيقتين عاد الهامس بأذن بوش قبلها بربع ساعة، ليهمس فيها ثانية، ما جعل الرئيس الأسبق يدرك معه سريعاً أن ما يحدث هو عمل إرهابي أكيد.

بوش يودع التلاميذ الذين تخطوا سن المراهقة الآن، والمبنى في الثانية يتعرض للهجمتين

في تلك اللحظة كان يزور مدرسة أطفال في مدينة "سارسوتا" بولاية فلوريدا، وجالس في صالونها خارج الفصل، ينتظر موعد لقائه بتلاميذها، حين شاهد في تلفزيون قريب "طائرة صغيرة" تصطدم بالمبنى الأول، في وقت كان مدير المدرسة يطلب منه الدخول للقاء الأطفال، طبقاً لما قرأت "العربية.نت" مما قاله هو نفسه فيما بعد، ونجده أيضاً في فيديو "يوتيوبي" اطلعت عليه. أما عند ارتطام الثانية، فدخل عليه حارسه الخاص، آندرو كارد، وقد أصبح جالساً مع التلاميذ، ليهمس بأذنه أن ثانية اصطدمت بالبرج الآخر، وأن "أميركا تتعرض لهجوم، ربما إرهابي" كما قال.

وانقلبت الملامح الرئاسية فجأة، وظهر بوش في صور ولقطات تلفزيونية صامتاً مذهولاً، واتسعت حدقتا عينيه، وراح لا يدري إلى أين ينظر وماذا يفعل وسط تلاميذ تماسك وتظاهر بالثبات ليبقى معهم حتى نهاية اللقاء، كي لا يشعرهم بقلق يتذكرونه مدى الحياة، ولما خرج، أخبروه أن الأولى، لم تكن سوى "بوينغ 767" لشركة "أميركان إيرلاينز" خطفها 5 من "القاعدة" بينهم قائد الهجمات، المصري محمد عطا، وتلتها 3 طائرات مخطوفات، إحداها الطراز نفسه وللشركة نفسها، ارتطمت بالبرج الثاني، وثالثة "بوينغ 757" بمبنى البنتاعون، ورابعة بمثل طرازها، تحطمت وعليها 80 في سهل بولاية بنسلفانيا، في إرهابية قتلت 2973 مع 24 مفقوداً.

البرجان وهما يتعرضان للهجوم منذ 15 سنة، وبوش مع الهامس الشهير بأذنه آندرو كارد
وهمس مماثل في أذن الرئيس الفرنسي

وكما حدث لبوش، حدث نفسه للرئيس الفرنسي، فرنسوا أولاند، حين اقترب منه حارسه الشخصي، لينقل إليه في 13 نوفمبر الماضي، وبالهمس الأمني أيضاً، أسوأ خبر عن أسوأ هجمات إرهابية نالت ذلك اليوم من باريس وسكانها، ولم يكن الفرق سوى بالزمان والمكان: بوش علم بالخبر صباحاً في مدرسة، وهولاند مساء في ملعب لكرة القدم، لكن الذهول وملامحه، بدا نفسه على الاثنين، في صور جمعتها "العربية.نت" بواحدة أدناه، ونراه فيها مذهولاً من همس مرعب، وبإحداها نجده ينظر إلى حارسه ليتأكد أكثر بأنه ليس وسط معمعة كابوس يراه وهو نائم، بل حقيقي ودموي في اليقظة.

كان تلك الليلة يحضر من منصة الشرف "ودية" بكرة القدم بين المنتخبين الفرنسي والألماني، ضمن الاستعداد لخوض مباريات "كأس الأمم الأوروبية" التي أقاموها العام الحالي بفرنسا، وكانت قناة TF1 التلفزيونية تنقلها، وفجأة عند الساعة 9.17 ليلاً، أي بعد ربع ساعة من بدئها، دوّت المدرجات بانفجار كبير قرب الملعب، تلاه آخران، وبأقل من 3 دقائق، اقترب حارسه ليهمس خبر ما سمع دويّه لاعبو المنتخبين وأكثر من 80 ألفاً على المدرجات، وطلب منه المغادرة بعد أن أخبره بهجوم استهدف أحد المطاعم أيضاً.

ذهول رئاسي من وشوشات أمنية أخبرت أولاند بالهجمات وسط 80 ألف متفرج

أسرعوا وأخفوه بينهم، واتجهوا به إلى ما يشبه "شرفة طوارئ أمنية" مجاورة لمنصة الشرف، وتطل على الملعب الذي فاز فيه الفرنسي بهدفين لقاء لا شيء للألماني. وفي "الشرفة" الساعة 9.36 ظهر أولاند للعدسات ليسمعوه عبر هاتفه الجوال تفاصيل هجمات أخرى، كانت لا تزال مستمرة في باريس، وأخطرها استهدف مسرح "باتاكلان" المكتظ تلك الليلة بأكثر من 1500 جاؤوا لحضور عرض فني لفرقة أميركية، فخرجوا ناقصين 80 قتيلاً، مع مئات أصيبوا بجروح ونقلوهم إلى المستشفيات.
العربية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2332


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة