الأخبار
أخبار إقليمية
إبراهيم محمود : القوي المفاوضة مع الحكومة غير راغبة ولا جادة لتحقيق السلام
إبراهيم محمود : القوي المفاوضة مع الحكومة غير راغبة ولا جادة لتحقيق السلام
إبراهيم محمود : القوي المفاوضة مع الحكومة غير راغبة ولا جادة لتحقيق السلام


09-17-2016 02:14 PM
(سونا )- وصف المهندس ابراهيم محمود حامد مساعد رئيس الجمهورية القوي التى تتفاوض معها الحكومة بأنها غير راغبة وغير جادة لتحقيق السلام فى البلاد وتسعي لاطالة أمد الحرب.
وقال محمود خلال اللقاء التنويري الذي نظمه مجلس تنسيق الاحزاب والتنظيمات السياسية بولاية كسلا حول الحوار الوطني ومستجدات الساحة السياسية بحضور والي كسلا ادم جماع آدم ووالي الولاية الشمالية علي عوض محمد موسي وعدد من قيادات حكومة الولاية التشريعية والتنفيذية والاجهزة الامنية والعدلية الي جانب ممثلي القوي والتنظيمات السياسية ، إنه ورغم كل المحاولات التي قامت بها الحكومة منذ سنوات للوصول الي سلام دائم فى البلاد وتحقيق الامن والاستقرار الا أن القوي المعارضة التي تحركها أجندة خارجية غير جادة في مساعيها للوصول الي السلام المنشود رغم قناعة تلك الدول في الآونة الاخيرة بضرورة استقرار السودان من اجل مصالحها العليا .
وأضاف مساعد رئيس الجمهورية أن القوي المعارضة تتمسك باعذار واهية وتعمل علي إفشال المفاوضات مرة بعد الاخرى .
وأكد عزم الدولة على تحقيق الاستقرار فى البلاد ورفاهية المواطن الذي عاني من أثر الحروبات وشدد علي عدم وجود مفاوضات جديدة عقب انتهاء اجل الحوار الوطني وغير مسموح لأية جهة الوصول الي السلطة عبر قوة السلاح الا من خلال الاحتكام لصناديق الاقتراع التي يحددها الشعب السوداني .
وعدد مساعد الرئيس مواقف القوي المعارضة وماتم في جولات التفاوض حول خارطة الطريق بأديس أبابا والنقاط الخلافية والتنازلات الكبيرة التي قدمتها الحكومة من أجل الوصول الي السلام مجدد التزام رئيس الجمهورية بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي جاء من أجل تقوية الجبهة الداخلية ومؤسسات الدولة وإتاحة المشاركة للجميع في السلطة عبر إيجاد نظام سياسي يقود البلاد الى الاستقرار.
ودعا مساعد الرئيس للاستعداد ومواجهة التحديات التي تواجه البلاد وادراك الخطر لتفادي مصير البلدان التي تشتت وذلك من خلال تقوية الجبهة الداخلية الي جانب خلق التحالفات الخارجية .
وتطرق الى الحصار الاقتصادي المفروض علي البلاد مما يتطلب العمل علي زيادة الانتاج والانتاجية باستغلال الموارد المتاحة وزيادة الصادرات .
وطالب محمود حكومة ولاية كسلا والمواطنين بالاهتمام بالتعليم والتنمية البشرية وتوجيه كافة الموارد نحوها مؤكدا دعم المركز لنفرة التنمية التي أعلنتها حكومة الولاية.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1753

التعليقات
#1520243 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 06:29 AM
السلام مع منو يا حبشى انت انا لو كنت عضو مفاوض ما اجلس معاك ولا دقيقه لانو انت ماب تمثل اهل السودان اريترى قوم طامه تخمك

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1520159 [حمدي]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2016 09:15 PM
الشعب يعلم ان الحكومة غير جادة في تحقيق السلام من سببين :
1 -- الحكومة رفضت توصيل الاغاثة للمتضررين من الشعب السوداني في مناطق النزاعات التي تقع تحت سيطرة الحركات المسلحة ---
2 -- الحكومة رفضت السماح لطائرة الصليب الاحمر الدولي بنقل ضباطها و جنودها الاسرى الي زويهم بعد اطلاق سراحهم من قبل الحركات المسلحة ---
عشان كدا ما في زول بيصدقكم ابدا --

[حمدي]

#1520075 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2016 04:52 PM
اكبر كارثة المت بالبلاد بعد الاستقلال هو انقلاب الجبهة الاسلامية الاخوان المسلمون الاتجاه الاسلامي جبهة الميثاق المؤتمر والوطني والشعبي
ومن خلال هذه التسميات وتعددها يتضح جليا تلون هذا الحزب الماسوني الفاسد
اولا تجزئة السودان
الدمار الاقتصادي والاخلاقي والاجتماعي
الحروب في دارفور والنيل الازرق ومردفان
تبديد وسرقة اموال الشعب

[ود احمد]

#1520040 [محمود حسن عبد الكريم]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2016 03:44 PM
((غير مسموح لأية جهة الوصول الي السلطة عبر قوة السلاح الا من خلال الاحتكام لصناديق الاقتراع التي يحددها الشعب السوداني .)) .

فعلاً الإستحو ماتو . و إنتو جيتو كيف يا عبقرى زمانك ؟؟
و فى كل يوم يمر تثبتون لنا يا كيزان الشيطان بأنكم أوطى و أحقر و أنذل من مشى على الارض , لعنكم الله فى قبلاته الاربعة ..

لا سلام معكم بشروطكم و بإملاآتكم , و المعارضة حسناً فعلت برفضها سلامكم الذى يعنى مواصلتكم الكنكشة فى السلطة و كأن شيئاً لم يحدث ,
لقد فهم شعب السودان الدرس بإنكم سوف لن تتركون السلطة بإرادتكم بل يجب إقتلاعكم منها إقتلاعاً و بقوة السلاح ..

[محمود حسن عبد الكريم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة