الأخبار
أخبار إقليمية
الامين العام للحركة الاسلامية يدعو حاملي السلاح للإلتحاق بالحوار الوطني وطرح الافكار السياسية بالحسنى
الامين العام للحركة الاسلامية يدعو حاملي السلاح للإلتحاق بالحوار الوطني وطرح الافكار السياسية بالحسنى
الامين العام للحركة الاسلامية يدعو حاملي السلاح للإلتحاق بالحوار الوطني وطرح الافكار السياسية بالحسنى


يدعو لاستمرار الحوار الوطني وصولا لمؤتمره العام
09-18-2016 01:29 PM



الخرطوم سونا - دعا الشيخ / الزبير أحمد الحسن الامين العام للحركة الاسلامية السودانية حاملي السلاح ضد الدولة لوضع السلاح والالتحاق بالحوار الوطني وطرح الافكار السياسية ومناقشتها بالحسنى منوها لحرمة الخروج على الحاكم وحرمة دماء المسلمين.

وقال فضيلته لدى مخاطبته مساء اليوم بدار النفط بالخرطوم برنامج معايدة الحركة الاسلامية بمناسبة عيد الفداء إن الحوار الوطني يجب ان يستمر وصولاً لمؤتمره العام بروح وثابة للتعايش السلمي وقبول الاخر وتحقيق مصلحة السودان والاسلام عبر التحاور والاحتكام للخيار الشعبي مشيرا إلى أن بوصلة نجاح الحوار هو إلتفاف الشعب السوداني وتحلقه حوله وإنتظار نتائجه.

وأشار الامين العام للحركة الاسلامية السودانية إلى ضرورة أن يكون الحوار شاملاً لكل قضايا البلاد السياسية والفكرية والثقافية والرياضية مبينا أنه كلما إتسعت دائرة الحوار سهل معها حل مشاكل البلاد موضحاً أن المراد تحقيقه هو السلم والسلام والاسلام.

كذلك دعا الشيخ / الزبير الجماعات والتيارات الاسلامية لاعلاء وإذكاء روح الحوار والحرية الفكرية للدعوة إلى الله سبحانه وتعالى بالتي هي أحسن مؤكدا ان السلم والتراضي الذي يعيشه السودان الان فيه خير كبير للأمة وينبغي أن يستمر.

كما دعا فضيلته الجهاز التنفيذي والحزب الحاكم لعدم التراجع عن سياسات الاصلاح التي إنتهجتها الدولة والمؤتمر الوطني مشدداً على ضرورة تفعيلها على كافة الاصعدة والمضي قدماً بها وصولاً للإصلاح الشامل للدولة والحزب.

ونوه سيادته قيادات وعضوية الحركة الاسلامية السودانية لاستمرار الحركة في برامج التوبة والأوبة والهجرة إلى الله والعمل الدعوي الشامل في الاحياء والمساجد وتفعيل العمل في قطاعات الطلاب والمرأة والشباب حاثا الجميع لشحذ الهمم مؤكدا أن كل تلك البرامج ستحرص الحركة على تنفيذها في المرحلة القادمة موضحاً ضرورة إستلهام وإستصحاب معاني عيد الفداء في التسليم لاوامر الله سبحانه وتعالى والاجتهاد في العمل الدعوي والمجادلة بالتي هي أحسن.

هذا وتلقى الامين العام للحركة الاسلامية تهاني عيد الفداء مساء اليوم من قيادات الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني والطرق الصوفية وقيادات الاعلام والصحافة والشباب والمراة والطلاب وجمع غفير من أهل الفن والفكر والثقافة وعضوية الحركة الاسلامية.


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 1599

التعليقات
#1520785 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2016 01:16 PM
فضيلته قال! الزبير هبنقة صار صاحب فضيلة؟ مع أن النظام كله نتن ما فيه فضيلة واحدة

[زول ساي]

#1520662 [الهلفوت]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2016 08:29 AM
بالله عليكم الله شوفوا الزول الهزيل ده؟؟؟واحد من الاسلاميين العواليق ديل يوم تجيهو صحية ضمير و يعترف بجرائم الانقاذ

[الهلفوت]

#1520609 [كشيب]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2016 02:34 AM
حرمة دماء المسلمين بس علي المعارضة ما عليكم انتم؟ انتو ماخدين رخصة من رب العباد لتقتلوا ولا كيف؟
حرمة الخروج علي الحاكم دي حلوه خالص !!!! مش انتو خرجوا علي كل الحكام القبلكم آخرهم الصادق؟
والله اني اكرهك لوجهه الله لتبريراتك البليدة دي انت شايف الفساد والتعذيب والقتل وظلم العباد من جهتكم وسأكت عليه

[كشيب]

#1520600 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2016 01:54 AM
الحسنى؟؟؟؟؟ الحسنى حتة واحدة؟ ياراجل انتم خليتو فيها حسنى انتم خيتوها خل.

[الباشا]

#1520599 [اقلام رصاص]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2016 01:24 AM
هذا التنظيم ( الحركة الاسلامية )غير شرعي ولا قانوني .

وليس معروفة ( الحركة الاسلامية) هل هي منظمة طوعية ام حزب سياسي ام ايديولجية وهمية .


ينبغي عليكم التنازل من السلطة والحكم وتكوين حكومة انتقالية تكنوقراطية لحل مشاكل السودان التي هي
اهم من الحوار الوطني.



يا ايها الناس لا توجد ثقة ولايمكن تاسيس الثقة لحل مشاكل السودان كافة إلا بخروج حزب المؤتمر الوطني من القصر الجمهوري وخروجه من مجلس الوزراء ,لتكوين حكومة إنتقالية تكنوقراطية.


فإذا تسمح النخبة السياسية في السودان لحزب المؤتمر الوطني لممارسة الغش والخداع واللف والدوران عليها,فإن الشعب السوداني لا يلدغ من الجحر مرتين ولن ينخدع إنشاء الله.


فيا حزب المؤتمر الوطني اخرج من السلطة وتنازل قبل فوات الاوان.وسلّم البلد لتكنوقراط

[اقلام رصاص]

#1520583 [أبو صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 10:35 PM
لكن لم تقل لنا يا شيخنا رايكم شنو فى علاقتكم مع دولة اسراءيل و وساطتها ؟؟

[أبو صلاح]

#1520553 [Abdul Elata]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 08:08 PM
اختي ياامنجي

[Abdul Elata]

#1520487 [الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2016 05:01 PM
أوقفوا القتل و الدمار و أدعو حكومتك توقف القصف و الالات الحرب. من قتل نفس كأنما قتل الناس جميعا.
الله يسألك نصحت القاتل البشير بوقف الحرب؟؟
قلت خطبه واحده في حياتك عن السلام؟؟

[الشريف]

#1520483 [ابو بكر]
4.00/5 (1 صوت)

09-18-2016 04:54 PM
لا أطيق رؤية هذا الحيوان

وكذلك دكتور الحبر المستهبل الجبان

الذي شيد لنفسه عمارة في المهندسين مع انه لم يغترب

حتى يظن انه اكتسب مالا من الاغتراب مثل بقيةالمغتربين؟!!!

عفوا كلمة جبان هذه لم تأتي من عندي وانما جاءت من زملائه الكيزان بعد تجربة

وتمحيص لشخصه ولها قصة مشهورة

فلا يظن احد انني اتحامل عليه..

[ابو بكر]

#1520460 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 04:19 PM
(( ونوه سيادته قيادات وعضوية الحركة الاسلامية السودانية لاستمرار الحركة في برامج التوبة والأوبة والهجرة إلى الله ))...الراجل ده درويش !!!

[الراصد]

#1520450 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 03:55 PM
طربق زى ما عاوز نهايتكم قربت يا مجرمين.

[مواطن]

#1520437 [هلا]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2016 03:27 PM
اهلا يا شيخ

وووين الزمن ده كلوا

[هلا]

ردود على هلا
United Kingdom [كشيب] 09-19-2016 02:38 AM
الرجل موجود ومؤيد كل ما يفعله إخوانه الكيزان ولن تسمع منه كلمه عن الفساد وخطف الناس والتعذيب والقتل


#1520428 [الراجل]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2016 03:07 PM
ما بنرتاح اذا ما شفناك معلق فى مشنقة فى ميدان اب جنزير

[الراجل]

ردود على الراجل
United Arab Emirates [الحبل] 09-19-2016 06:20 AM
الراجل ده الحبل خسارة فيهو بس قشة كبريت و لتر بنزين مع اضافة اشخاص اخرين فى سبيل توفير الكبريت و البنزين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة