الأخبار
أخبار إقليمية
الحركات المسلحة تطالب الوساطة بالتحضير الجيد قبل استئناف المفاوضات
الحركات المسلحة تطالب الوساطة بالتحضير الجيد قبل استئناف المفاوضات
الحركات المسلحة تطالب الوساطة بالتحضير الجيد قبل استئناف المفاوضات


09-18-2016 12:29 PM

الخرطوم: كشف زعيم حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم أن الحركات المسلحة أبلغت الوساطة الأفريقية أنها لن تلبي أي دعوة لجولة جديدة من المفاوضات مع الحكومة ما لم يتم التحضير الجيد المفضي إلى نتائج.
وقال جبريل في تصريحات صحفية بباريس ، الجمعة، إنهم أبلغوا الوساطة في اجتماع انعقد مؤخراً في كمبالا وضم حركتي "العدل والمساواة" و"تحرير السودان" بقيادة مني أركو مناوي أن الحركات لن تلبي الدعوة لجولة جديدة ما لم تشعر أنه من الممكن التوصل لنتائج.
وأضاف رداً على سؤال لـ "سودان تربيون" أنهم طالبوا الوساطة بعدم تقييد الجولة بجدول زمني خاص بها، قائلاً "قلنا لهم إذا كانت هناك مشكلة امكانات فعلى الوساطة البحث عن تمويل".
وبشأن الجولة الماضية أفاد جبريل إبراهيم أن مسار دارفور شهد 4 نقاط خلاف بين الحركات والحكومة، أولها كان تمسك الحكومة بالتفاوض على أساس اتفاقية الدوحة الموقعة في يوليو 2010 بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة، وأضاف ان ذلك يعني عدم التفاوض على أي قضايا سياسية أو اقتصادية والاكتفاء بالتفاوض حول الترتيبات الأمنية الخاصة بالقوات وبروتوكول السلطة لتحصل الحركات على نصيبها من الوظائف.
وأشار إلى أن من ضمن الخلافات مطالبة وفد الحكومة بتحديد مواقع قوات الحركات المسلحة بـ "جي بي إس" في حين أن هذه المرحلة الاولية من المفاوضات لا تسمح بمثل هذا الإجراء. إلى ذلك رفضت الحكومة مطلب وفد الحركات اطلاق سراح الأسرى ، وتحسين الوضع الإنساني عبر آلية مراقبة لعملية الاغاثة، أطرافها الحركات والحكومة والأمم المتحدة، مشيراً إلى أن الحكومة رفضت المقترح بحجة أن لديها آليات قائمة.
وذكر جبريل إلى أنه فيما يتعلق بمسار مفاوضات المنطقتين تبقت فيه نقطة خلافية واحدة تتمثل في طلب الحركة الشعبية أن يأتي جزء من الإغاثة عبر الحدود من "أصوصا الأثيوبية" على أن يتم نقل جرحاها إلى هذه النقطة أيضاً، مؤكدا أن الحكومة رفضت الطلب بحجة السيادة.
وقال إن حركات دارفور والحركة الشعبية تربطان مساري المنطقتين ودارفور وتشترطان التوقيع المتوازي لعدم السماح للقوات الحكومية بالإنفراد بطرف في ميدان العمليات العسكرية.
وحول ورشة قوى "نداء السودان" أكد جبريل إلتئامها في أديس أبابا في الفترة من 25 ـ 30 سبتمبر الحالي، موضحا انها ستخصص للنقاش حول الموقف من الاجتماع التحضيري للحوار الوطني.
يشار إلى أن كتل "نداء السودان" المشاركة في الاجتماع هي الجبهة الثورية بشقيها، حزب الأمة القومي، مبادرة المجتمع المدني و"أحزاب نداء السودان بالداخل" التي تشمل المؤتمر السوداني، التحالف الوطني، البعث، تجمع الوسط، الحزب القومي السوداني وآخرين

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3343

التعليقات
#1520502 [احمد البقاري]
5.00/5 (2 صوت)

09-18-2016 05:41 PM
التحضير الجيد يعني بالنسبة لنا وقبل أي وعود جوفاء بتوزيع السلطة والثروة والمواطنة أساس الحقوق والواجبات، هو التأكيد على تضمين بند إعادة هيكلة الدولة السودانية وإنهاء السيطرة المطلقة والحصرية لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة على جهاز الدولة ومفاصل مؤسساتها الأكثر حيوية (الجيش، الشرطة، الأمن، السلطة القضائية، المنظومة الأقتصادية ووسائل الإعلام المرئية، المسموعة والمقروءة) ...

عليه، فأن أي تسوية سياسية، لا تقود في نهاية المطاف لإعادة هيكلة الدولة ومراكز السيطرة واتخاذ القرار بمؤسساتها الأكثر حيوية (الجيش، الشرطة، الأمن، السلطة القضائية، المنظومة الأقتصادية ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة) القائمة على نمط واحد منذ 1956 م، وصولا لتفكيك دويلة منسوبي الأقلية الحاكمة وتحرير جهاز الدولة ومفاصل مؤسساتها السيادية من قبضتهم، فهي لا تعدو أكثر من ذر للرماد في العيون وتكرار وإعادة تجريب لأتفاقيات سابقة لا تحصى، كان نصيب جميعها الفشل الزريع ونكوص منسوبي الأقلية الحاكمة عن ألتزاماتهم وتعهداتهم في الأتفاقيات والتسويات التي تمت في هذا الوطن بدءا من المائدة المستديرة، أديس أبابا، نيفاشا، أبوجا، وأسمرة مع جبهة الشرق وأنتهاء بالدوحة وأستفتاء دارفور المجغمس..

[احمد البقاري]

#1520461 [ابو سعد]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2016 04:20 PM
اعتقد
ان التحضير الجيد ضروري لنجاح الجولة القادمة و ان المواقف يجب ان لا تتجمد فهناك نقاط خلافية محدودة يجب ان ينشط الوسطاء لحلها خاصة ان مطلب الحكومة بتحديد مواقع القوات هو مطلب غير عادل وغير عاقل فلا يمكن للحركات وضع قواتها في مرمي نيران الحكومة كذلك تبادل الاسري امر ضروري لكشف حسن النوايا اما الحديث عن الدوحة كانها قرءان منزل فامر غير مقبول و قد انتهت الدوحة ومسلطتها فيجب التفاوض علي اسس جديدة بلا قدسية للدوحة مع وضع الدوحة في الطاولة كاساس للتفاوض قابل للتعديل بالحذف و الاضافة

[ابو سعد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة