الأخبار
منوعات سودانية
سلمى سيد – نسرين نمر – الطاهر حسن التوم .. الوجه الآخر للإعلام السوداني
سلمى سيد – نسرين نمر – الطاهر حسن التوم .. الوجه الآخر للإعلام السوداني
سلمى سيد – نسرين نمر – الطاهر حسن التوم .. الوجه الآخر للإعلام السوداني


09-19-2016 12:06 PM



حسن احمد الحسن

رغم بعض الخيبات التي تعلق بالحالة السودانية في مختلف أوجه الحياة العامة والتي لا نتمناها قطعا لبلادنا إلا أن ثمة بصيص امل يتسع مداه رويدا رويدا سيما من خلال جهود واجتهادات بعض الزملاء الإعلاميين والصحافيين الطموحين الذين يسعون رغم العراقيل الفنية والإدارية والأمنية على تقديم وجه جديد للإعلام السوداني مقروءا مع شح الحريات واتساع هامش الوصاية عليها من دخلاء على المهنة ممن غلبت عليهم شقوتهم .
ومع تزايد العدد الكمي للقنوات الفضائية السودانية إلا أن الكيف لايزال في محنة وامتحان حقيقي بحيث لا يمكن الفكاك من آثاره السلبية إلا بوجود إعلاميين على قدر من الثقافة والتميز والإدراك المعرفي والانفتاح على العالم وملاحقة التطور في مجالات الإعداد البرامجي والأداء الاعلامي الراقي الذي يحترم عقل المشاهد ويمتلك القدرة على مراوغته فكريا ومعرفيا بأن يكون اليد العليا في العطاء لا أن يكون خصما على معرفة ووعي المتلقي وحجر عثرة امام متطلبات العرض الذكي .
ورغم أن مجالات النقد والانتقاد كثيرة ومتعددة في جميع مجالات الحياة العامة في بلادنا في ظل سوء الأداء السياسي والتنفيذي والحال يغني عن السؤال إلا أن من الواجب الوطني بل المهني تشجيع ودعم العديد من الاشراقات التي تحركها طاقة الإبداع لدى بعض المتميزين في مجال العمل الإعلامي من الذين لديهم درجة عالية من الإحساس بما يجب ان تكون عليه منظومة الاعلام السوداني فيجتهدون في تقديم مادة إعلامية تليق بوعي وثقافة المشاهد والمستمع السوداني في شتى مجالات الحياة رغم العثرات والعبرات .
ومن هؤلاء الذين نشد على أيديهم كزملاء وكمشاهدين وكمثال فقط ليس حصرا بالطبع من الذين اثبتوا من خلال اختراقاتهم الإيجابية في مجال المهنة ومتطلباتها ثلاثة امثلة هم :
الزملاء الطاهر حسن التوم وذلك من خلال حسن اختيار المادة وحسن الاعداد والأداء خاصة في مجال المادة الفكرية التي تقتضي البحث والتقصي وهو يجتهد في تقديم شخصيات سودانية مميزة في كافة المجالات في إطار ما يمكن أن نسميه بصناعة النجم السوداني الوطني وتسويقه إلى الفضاء الإعلامي الخارجي أسوة بما يقدمه الاعلام العربي كل في نطاقه الوطني .
غير ان التحدي الذي يواجه الزميل الطاهر وهو يدير اليوم قناة وليدة تسعى للتميز أن يحافظ قدر الإمكان على حيادية وقومية القناة بالبعد عن مؤثرات السلطة وطابعها الذي قد يؤذي بريق المهنية فالمهنة وشروطها هي الأولى بالاتباع رغم الإقرار بوجود هامش لمراوغة تلك المؤثرات يعين على الاستمرار في الظروف السياسية الحالية إلى حين اشعار آخر .
النموذج الثاني الزميلة نسرين نمر والتي تمثل بدورها وجها مشرقا فيما تقدمه من برامج حوارية في المجال الثقافي والأدبي والإبداعي بشكل عام وهي تجتهد كثيرا في إعداد نفسها لتشكل قيمة إضافية للمشاهد والمتلقي من خلال عرض المحتوى والتقديم والمداخلة وتتميز بروح وثابة في عملها الإبداعي . ونسرين تتألق أكثر في المجال الفني والثقافي وهي معنية دون غيرها في إعادة تقديم شخصيات سودانية مرموقة في هذا المجال بطريقة جديدة وغير تقليدية أو مستنسخة يمكن الاستفادة من مادتها الإعلامية في مجال التبادل الثقافي مع الآخرين .

بدورها اثبتت الزميلة سلمى سيد قدرتها على انتقاء الموضوعات والتجديد بالخروج من الموضوعات التقليدية والأداء التقليدي إلى مجالات أرحب ومستحدثة سواء كان ذلك في مجال طرح الموضوعات الفنية التسجيلية او الموضوعات الحوارية المتعلقة بعناوين سياسية عامة .
وتتميز أيضا بتجاوز المحلية المغلقة بإعطاء كاميرا البرنامج حيزا أوسع للتحرك والتواصل مع السودانيين في الخارج أو الآخرين من غير السودانيين من الأشقاء فيما يتعلق بالشؤون والقضايا المشتركة واختبار حصيلة الآخر المعرفية حول السودان وإتاحة فرص أوسع لرؤية الحالة السودانية من خلال عيون الآخرين .

ما نرجوه لإعلامنا الخروج من حالة الرتابة إلى آفاق ارجب في ظل تعدد الخيارات أمام المشاهد وفي ظل تنامي القدرة الذهنية للمشاهد في مجال فرز الغث من الثمين
فليس الابداع السوداني على سبيل المثال هو في مجال مدارس الغناء فقط وليست الموضوعات المتاحة هي فقط في إعادة انتاج رؤية السلط الحاكمة بطرق رتيبة ففي هذا ضرر اكثر من النفع ولا مجال لأي عمل إعلامي ناجح بمقاييس مهنية لاغنى عنها إلا من خلال قدر من الحرية في التناول والطرح وعرض مختلف الآراء دون تزييف.
ورغم نواقض مهنية العمل الإعلامي ومبطلاته في فضاء الإعلام الحر دعونا نزيد من إيقاد العديد من الشمعات التي تحلق لتتسع دائرة الضوء والضياء .

إعلامي – الدوحة .قطر




تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 20787

التعليقات
#1521168 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 09:26 AM
اختلف معك في سلمى التي تهتم باظهار جزء من الشعر وعضلاتها اللغوية على حساب البرنامج وتتحدث اكثر من المضيف

[قساس فادي]

#1521062 [Hamza alamin]
1.00/5 (1 صوت)

09-20-2016 03:37 AM
كلهم ابواق كيزان لانفع منه...

[Hamza alamin]

#1520977 [فوزي أحمد]
3.00/5 (3 صوت)

09-19-2016 08:29 PM
في نظري أفضل هذه النماذج التي ذكرها الكاتب هي سلمى سيد لانها خلقت لنفسها كاريزما لها احترامها وتقديرها.
ولو يلاحظ المشاهد انها المذيعة السودانية الوحيدة التي تظهر بشكلها العادي ولا تخضع للبوهية والأصباغ لأنها جميلة وهي تدرك بانها جميلة وشخصيتها القوية لا تمكن صعاليك وصعلوكات المكياج طريقة ان يشوهوا وجهها الجميل.
اضافة إلى انها قوية في الأداء والإعداد وغنية بنفسها وعينها ملانه.
اما الطاهر حسن التوم فهو كوز حتى النخاع ويعمل من أجل ترسيخ ممارسات النظام ويحاول ان يجملها، ويجد لها مبررات ويحاول ان يجعل من الذين يستضيفهم أن يحسنوا صورة هذا النظام التافه الحقير.
أما المذيعة نسرين النسر للأسف الشديد ممكن تصبح أفضل مذيعة لكنها تبتذل دائما وتهتم بإظهار أشياء لا تعير المشاهد اهتماما إلا الجهلة والمتنطعين والمتنطعات، وشخصيتها ضعيفة أمام صعاليك المكياج. هؤلاء الذين شوهوا بناتنا وغرسوا في البنت السودانية أسوأ المفاهيم، ونسرين النمر آخر ظهور لها كان شاذ بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ضُربت باللون الابيض حتى أصبح وجهها مثل سكان دول البلطيق والدول الاسكندنافية...!!!.
والاخوة القراء الكرام..
كاتب هذا المقال كوز كبير ويعمل بقناة الجزيرة لو ما عارفين أعرفوا وبمقاله هذا يكشف عن مصالح معينة له مع زملائه بقناة النيل الازرق هذا المدرسة التي تتحمل مسؤولية الشرخ الاجتماعي الكبير الذي احدثته في مجتمعنا، ولهذا الجانب كلام كثير سيظهر بعد سنة من الآن في دراسة اعلامية اجتماعية تكشف الدور الخطير الذي لعبته قناة النيل الازرق دمار المجتمع بقيادة التافه حسن فضل المولى الذي يمثل أكبر نموذج لوساخات الكيزان، وهو الذي عمل بصمت شديد في تنفيذ استراتيجية أخطر مما يتخيل الانسان. ولم يتداول الاعلام الالكتروني حتى الآن سيرته الوسخة. لكن قريبا سيأتي هذا اليوم.
قبل فترة اعتقد هي سنة ونصف قابلت شابة سودانية جميلة في دولة الامارات عرفني عليها بعض الاخوة قيل انها صحفية واعلامية وعملت لفترة بقناة النيل الازرق وتحدثت لنا عن ممارسات في تعيين المذيعات وكيف ان المدعو حسن فضل المولى يتعامل مع اللائي يطلبن العمل في القناة وغيرهن من المذيعات في القناة، وهي معلومات مبذولة داخل الحوش السوداني الكبير في الخرطوم.
ولمن لا يعرف فإن حسن فضل المولى الذي يعد أهم شخصية الآن في دنيا القنوات الفضائية والذي يصفه الكثير من اتباعه والمستفيدين منه ب(الإمبراطور)- وهو في حقيقة الأمر - دولة داخل دولة- أسهم في نشوء أكبر سوق شركات المكياج ومستلزمات التجميل في القارة الافريقية والعالم العربي.
ومن الأشياء التي لا يعرفها الكثير من الناس أن هذه التجارة الكبيرة في السودان باتت على درجة عالية من الأهمية كما اصبحت سوق في حد ذاته له تأثيره المباشر على كل المستويات الاجتماعية والاعلامية والاقتصادية حدثني أحد الاخوة في رئاسة الجمارك بأن استيراد أدوات التجميل من الدول الأوربية ارتفعت بنسبة أدهشت الجميع، وكذلك من دبي والسعودية، وهي تجارة خاصة بالكيزان فقط هم الذين يستوردوا لا حد غيرهم..!!!.
وهذه الشغلة أدخلت معها اللبنانيين رجالا ونساء وهم أكثر خلق الله من يعمل فيها دخلوا السودان بقضهم وقضيضهم وكذلك المصريين رجالا ونساء وبعضهم أصبح من الذين ينشرون الفاحشة. هي تجارة يتحكم فيها اعضاء المؤتمر البطني لكن يتعامل معها كل الشعب السوداني من الغني والفقير..!!!.

[فوزي أحمد]

#1520960 [Kakan]
1.00/5 (2 صوت)

09-19-2016 07:38 PM
والله السودان مافيه حاجة جميلة مطلقا بخلاف كورال المعهد وليمياء متوكل ومطعم جاد وكوارع المونليذا وشربوت ام الحسن

[Kakan]

#1520907 [DR.MUTWAKIL]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2016 05:30 PM
يا صاحب المقال كفاك كذباً و نفاقاً و ان كنت انت نفسك من الاعلاميين فكنت صوتاً للحق او لتصمت فرأيك لا يعنينا .
أما بخصوص السيد الطاهر التوم فهو عديم المهنية الاعلامية و يجيد النفاق على المشهادين و هو فقير الاسلوب و طريقة تقديمة للبرنامج تدل على جهلة و خاصة الدعاية التى قام بها للبرنامج كأنة عامل دعاية لسلعة . كل ما اشاهد برنامجة اتمنى لو يحاكم فى محكمة للنظام العام مثله مثل السكارى و متعاطوا المخدرات لانه مايقوم بة هو فعل من ذهب عقلة .
يا صاحب المقال الليلة الطاهر عازمك وين
بعد التلميع دا و الجكس اكيد .........مافى شى اقولة غير النقط

[DR.MUTWAKIL]

#1520799 [ود احمد]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2016 01:52 PM
اتفق معك في اثنين واختلف معك في الطاهر حسن التوم فهو ليس حيادي وانما موتمر وطني بامتياز وعادة ما ينحاز في الحوار لاثبات وجهة نظر الجبهجية وذلك من خلال متابعاتي لحلقات عدة

[ود احمد]

#1520797 [يوسف رملي]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2016 01:38 PM
اكتملت الصوره ..........

[يوسف رملي]

#1520787 [حزين جدا]
3.00/5 (2 صوت)

09-19-2016 01:20 PM
نسرين النمر معليش شخصية إعلامية مميزة . ولكن الطاهر حسن التوم هذا الشخص

لديه ميول فكري واضح . وأنا شخصيا شخص لا أطيقه البته .

أما سلمي السيد أقول مجتهدة ولكنها مفترية جدا ومغرورة . ولا تعير من يجلس

حولها من الرجال أدني إكثراث بوضعها الرجل فوق الرجل وهذا ليس بطبع بناتنا

ولقد تعودنا منهن الإحترام . وإحترام الرجل خاصة . وأقول لها فضلا لا ترفعي

رجليك وسط الرجال .

وإحترمي دائماً التيم الذي يعمل معك .

وبرافو نسرين النمر الراقية الذوق المحترمة المهذبة .

[حزين جدا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة