خارش شكولاتة
خارش شكولاتة


09-24-2016 04:29 PM
أشرف عبدالعزيز


كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان أحمد إمام التهامي بحسب خبر النابهة المحررة البرلمانية لـ(الجريدة) سارة تاج السر ، كشف عن دخول مخدرات مخلقة (الخرشة) بكميات كبيرة داخل (كونتينرات) في شكل أقراص شكولاتة، وأدوية أطفال. وقال التهامي في إن المخدرات لم تعد (البنقو) التقليدي، وانما أخذت اشكالاً أخرى، منها أقراص مخلقة في شكل (شكولاتة)، وأدوية أطفال تدخل البلاد في حاويات مهربة، وشدد التهامي على ضرورة ضبط الحدود وعقد اتفاقيات مع دول الجوار تحقق الحد الأدنى من مكافحة الجريمة العابرة، اللجوء، والتهريب.
من الملاحظات الجوهرية في هذا الخبر خطورة التخليق والتمويه المتبع من تجار المخدرات حتى يسهل تسويقها ، ولا تستطيع قوات مكافحة المخدرات ضبطها لجودة (الساتر) الذي يستخدمه التجار والمروجون.
من المؤكد أن زيادة نسبة التعاطي في الجامعات وربما في مدارس (الثانوي) تعود إلى مقدرة التجار والمروجين في تسويق المخدرات ، ولقد أجرت الزميلة عازة أبوعوف تحقيقاً إستقصائياً حول هذه الظاهرة وتوصلت الى نتائج مذهلة عن كيفية الترويج بالجامعات وسهولته لدرجة أن الأمر أصبح عادياً ، و(الأكواد) الحركية التي يتعامل بها التجار مع المروجين مكشوفة ، والغريب أن ذلك يتم في جامعات لها علاقة بالشرطة ذات نفسها ، ما يؤكد بالفعل أن كميات كبيرة دخلت ووجدت طريقها الى الأسواق.
صحيح أن قانون المخدرات (حاسم) ، ولكن الإستهداف المتوسع خصوصاً لفلذات الأكباد ، يحتاج من المشرعين لإعادة نظر حتى يكون أكثر تشدداً وردعاً من ماهو عليه الآن ، لأن سوق المخدرات أغرى كثير من ضعاف النفوس للعمل به وبطرق جديدة وخطرة على المجتمع أشد من سابقاتها المقتصرة على الحشيش (البنقو) .
خطورة الأنواع الجديدة المخلقة من المخدرات أنها تستهدف الصغار والشباب ، فمن المؤكد أن الكبار لا يأكلون (الشكولاتة) ولا يتعاطون أدوية الأطفال ، وهذا يعني أن المقصود ليس الربح فحسب ، وإنما المقصود هو تدمير أجيال وتغييبها تماماً عن العمل ، وفي ذلك تدمير للوطن ورهن مستقبله إلى مدمنين بلا عقول .
هذه الكميات التي دخلت أو الأخرى المنتظرة تمثل أكبر مهدد أمني للبلاد ، كونها تنسف (عقول) الشباب وتجعلهم بلا طموح أسيرين لهذه (الشكولاتة) الجديدة ، وبالتالي إن كانت الأجهزة الرسمية صاحية ويقظة عليها أن تولي هذا الأمر عناية أكبر من ماهو عليه الآن .
هذا لا يعني أن المواطن بعيد عن المسؤولية ففي مثل هذه الحالات الأمن مسؤولية الجميع وعلى كل مواطن يلاحظ مثل هذه الأنواع الغريبة من المخدرات أو أماكن ترويجها التبليغ فوراً للسلطات ، كما على الأجهزة المعنية توفير الحماية اللازمة ، والقيام بالتنسيق مع الأجهزة الإعلامية بعمل توعية واسعة توضح مدى خطورة هذه الأنواع من المخدرات ، لأن بعض الشباب أصبحوا يتعاملون مع الأمر بسذاجة وطبيعي جداً أن تسمع أحدهم يقول للآخر (صاحبنا داك الليلة خارش) بمعنى أنه (بلع) حبوب (خرشة) ، والروايات في هذا الجانب لا تحتاج لسبر أغوار وكأن تعاطي هذه الأنواع لا يؤثر على العقول.
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5867

التعليقات
#1523414 [ابو سعد]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 11:49 AM
يعاني كثير من المعلقين من الهوس السياسي فيحشرون كل الامور في خانة السياسة فقط ليحلو لهم الشتم والسباب انت عارف زي ما في ناس ادمنوا المخدرات في ناس ادمنوا الشتم والسباب يعني الواحد لو قريت ليهو اية الكرسي يقول ليك دي بتمنع الشيطان لكن الكيزان اولاد الكلب ديل نعمل ليهم شنو ويروح نازل سب ويترك الموضوع الاساسي وهو خطورة المخدرات المخلقة الله يهديكم و يشفيكم

[ابو سعد]

#1523096 [ود بانقا]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2016 06:28 PM
هذا النائب / احمد امام التهامي ، أظنه يتغابى على الشعب السوداني ، ويمثل دور بايخ يتشبث بالرجولة والنخوة حتى يظن البعض إنه صاحب أمانة ووطنية ، وهو أتفه من الذبابة كبقية أعضاء البرلمان، الذين صاروا عبئا على الدولة يبددون أموال الشعب الغلبان. وهو يعلم أن الدولة تتاجر في المخدرات وأن الكيزان هم أصحاب البزنس. يعني هذا النائب التافه الحقير ، عرف أنها مخدرات وأيضا عرف أنها مصنعة ومخلقة كأقراص الشيكولاته ، وأدوية أطفال ، ووصلت بكميات كبيرة داخل كونتينرات ، ولو سألت هذا النائب الفاشل لمن تتبع هذه الحاويات ، يقول لك لا يدري.
بلد ضربت الفوضى كل أركانه ، لعنة الله عيلك يا عمر البشير وعلى كل الحيوانات من حولك.

[ود بانقا]

ردود على ود بانقا
[كلينت استوود] 09-24-2016 10:58 PM
الله يفتح عليك يا ود بانقا..... هو كذلك.....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة